عَ السريع | إسرائيل تنتظر هدية أمريكية في الجولان.. وترامب ممنوع من "البلوك"

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

إسرائيل تنتظر هدية أمريكية

قال وزير المخابرات الإسرائيلي يسرائيل كاتس إن حكومته تمارس ضغوطًا على الإدارة الأمريكية لتعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة وتوقع أن تستجيب واشنطن لهذا الطلب خلال أشهر.

واحتلت إسرائيل هضبة الجولان عام 1967 وأعلنت ضمّها رسميًا عام 1981، ولكن هذا الإعلان لم يلقَ اعترافًا دوليًا على الإطلاق، وفي نهاية التسعينات خاضت إسرائيل وسوريا جولات من المفاوضات بعضها كان على مستوى وزراء الخارجية، من أجل انسحاب إسرائيل من الجولان مقابل إقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين، غير أن هذه المفاوضات انهارت بسبب رفض إسرائيل التخلي عن بحرية طبرية.

وبحسب كاتس فإن إسرائيل تضع هذا الملف على رأس جدول أعمال المحادثات الدبلوماسية بين البلدين، معتبرًا أن "هذا هو الوقت المثالي للإقدام على مثل هذه الخطوة. الرد الأشد إيلاما الذي يمكن توجيهه للإيرانيين هو الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان- ببيان أمريكي، إعلان رئاسي، منصوص عليه (في القانون)"، سنوجه رسالة لإيران مفادها "أنتم تريدون تدمير (إسرائيل حليفة الولايات المتحدة)، وإثارة هجمات (ضدها)؟ فانظروا، لقد حدث العكس تماما".


.. وتعتزم مواصلة البناء في الضفة

إلى ذلك، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان اليوم الخميس عزمه طلب الموافقة على بناء نحو 2500 منزل جديد في مستوطنات يهودية بالضفة الغربية المحتلة، إذ كتب على تويتر قائلًا إنه سيطلب من مجلس التخطيط الإقليمي البدء في بناء 1400 وحدة سكنية على الفور.

وتابع الوزير الإسرائيلي "سنشجع البناء في كل يهودا والسامرة (الضفة الغربية) من الشمال إلى الجنوب وفي مجتمعات صغيرة وكبيرة".


إيران تضع شروطها

وضعت إيران شروطها من أجل استمرار التزامها بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى الخمس الكبرى بالإضافة إلى ألمانيا عام 2015، ومن بينها أن على القوى الأوروبية حماية مبيعات النفط الإيرانية من العقوبات الأمريكية، ومواصلة شراء الخام الإيراني، وحماية التجارة مع إيران، وأن تتعهد بريطانيا وفرنسا وألمانيا بعدم الموافقة على المطالب الأمريكية بالتفاوض حول برنامج إيران للصواريخ البابيستية، وأنشطتها الإقليمية.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت واشنطن انسحابها من الاتفاق وعزمها إعادة العقوبات المفروضة على إيران ما لم تنفذ عددًا من الشروط، ولكن خامنئي من جهته أعلن بأن بلاده لن يمكنها التعامل مع الولايات المتحدة مجددًا لأن "إيران لا يمكنها التعامل مع حكومة تنتهك بسهولة معاهدة دولية، وتتباهى على نحو مسرحي بانسحابها عبر التلفزيون".


ترامب ممنوع من البلوك

أصدرت محكمة أمريكية حكمًا يحظر على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حظر متابعيه على تويتر (بلوك) ولكن وزارة العدل الأمريكية أعلنت رفضها لهذا الحكم.

وقالت القاضية ناومي ريس باكوالد التي أصدرت الحكم "ليس هناك أي مسؤول حكومي، بمن فيهم الرئيس نفسه، فوق القانون. فجميعهم يجب عليهم تطبيق القانون. لقد قمنا بتحليل محتوى تغريدات الرئيس ترامب عبر تويتر، وهو منصة تفاعلية عامة. وبالتالي فإن أي حجب لأي مستخدم بسبب آرائهم السياسية يعتبر مخالفا للمادة الأولى التي تنص على حرية التعبير".

ولكن وزارة العدل الأمريكية رفضت الحكم وأكدت أن نشاط ترامب على تويتر وحجبه لمن يريد يعتبر ضمن حدود "حريته الشخصية".