الرئيس عبد الفتاح السيسي- صورة أرشيفية

عَ السريع| أوروبا تحقق في الغاز القطري.. والمغرب لم ييأس من المونديال

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

لا تفاصيل حول لقاء السيسي- كوشنر

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، جاريد كوشنر، كبير مستشاري نظيره الأمريكي دونالد ترامب، وجيسون جرينبلات، المُمثل الخاص للمفاوضات الدولية، وفقًا لبيان أصدرته السفارة الأمريكية.

وجاء بيان السفارة مقتضبًا للغاية ولا يذكر إلاّّ رؤوس موضوعات تباحث حولها الطرفين المصري واﻷمريكي، تمثلت في بحث زيادة التعاون والحاجة إلى تيسير تقديم المساعدات الإنسانية لغزة وجهود إدارة ترامب لتسهيل السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.


سنة حبس لمُهاجم "فتاة المول"

قضت محكمة جنايات القاهرة، اليوم الخميس، بمعاقبة المتهم (هاني. أ) بـ الحبس سنة وإلزامه بالمصروفات الجنائية، بعد أن أدانته بالتحرش وطعن فتاة داخل إحدى المولات بسلاح أبيض فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"فتاه المول".

ووفقًا لصحيفة المصري اليوم، فإن نيابة مصر الجديدة أحالت المتهم إلى محكمة الجنايات، بعد أن وجهت له تهمتي الضرب وإحداث عاهة مستديمة.

وبدأت القضية بإخطار تلقّاه قسم شرطة مصر الجديدة من مستشفى كليوباتر،ا باستقباله فتاة مصابة بجرح قطعي بالوجه بطول 20 سنتيمترا. ووفقًا لمحضر الشُرطة فإن المجني عليها أفادت بأنها خلال تواجدها في الشارع، فوجئت بالمتهم السابق اتهامه بالتعدي عليها، بطعنها باستخدام سلاح أبيض "كتر".


مدنيو الجنوب يفرّون من اﻷسد

فرّ آلاف السوريون من مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة المسلحة في جنوب غرب البلاد، تتعرض لقصف من جانب قوات الحكومة، بعد أن صعدت دمشق هجماتها على منطقة قريبة من حدود الأردن ومرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل، وفقًا لما نقلته وكالة رويترز، اليوم الخميس، عن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر المرصد أن حوالي 12 ألفًا و500 مدنيًا فرّوا من المناطق الواقعة في شمال غرب محافظة درعا على مدى اليومين الماضيين.

واتجهت دفة الحرب صوب جنوب غرب البلاد منذ أن سحقت قوات الجيش السوري وحلفاؤه ما تبقى من جيوب المسلحين قرب دمشق وحمص.


غاز قطر قيد التحقيق

تحقق المفوضية الأوروبية في عمليات شركة قطر للبترول، أكبر مصدر للغاز للاتحاد الأوروبي، لمعرفة إن كانت الاتفاقات الموقعة مع الشركة لمدة 20 عاما لتوفير الغاز، تقيد تطوير سوق واحد للغاز.

وأعلن الاتحاد اﻷوروبي، وفقًا لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية اليوم الخميس، أنه يريد أن يقرر إن كانت عقود توفير الغاز الطبيعي المسال من قطر مع الاتحاد الأوروبي حالت بين الشركة وتنويع شحناتها داخل المنطقة.

وسبق التحقيقات الحالية، أخرى أجراها الاتحاد في تجاوزات شركة غازبروم الروسية العملاقة، وأنهاها منذ فترة وجيزة بعد أن استمر سبع سنوات،

وتقيد البنود المتعلقة بجهة الوصول في العقود الطويلة الأمد للغاز الطبيعي المسال المشتري بتسلمه الشحنات في ميناء محدد، من أجل الحد من المنافسة، ومنع المشتري من تحويل الغاز إلى أي جهة أخرى، أو تحد من هذا التحويل.

وتعد قطر أكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم، ويسمح لها موقعها بين أوروبا وآسيا بتوفير الإمدادات لمعظم الأسواق المربحة، مما أدى إلى نقص في الأمدادات في أوروبا.

وتزعمت اليابان معارضة قيود بنود جهة الوصول في عقود الغاز الطبيعي المسال، بعد أن للمنتجين اليد العليا، وذلك عقب منع لجنة التجارة العادلة العام الماضي هذه البنود في أي عقد جديد.


ألمانيا تدعم الأردن

أعلنت المستشارة اﻷلمانية أنجيلا ميركل، اليوم الخميس، عقب مباحثات أجرتها مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في عمان، عن قرض ألماني ميسّر للمملكة بقيمة 100 مليون دولار.

وقالت ميركل، في تصريحات صحفية نقلتها وكالة فرانس برس، "سنقدم (للأردن) قرضًا ميسرًا غير مشروط قيمته 100 مليون دولار لدعم تنفيذ الاصلاحات المطلوبة من قبل صندوق النقد الدولي"، وأضافت "نعلم ان الأوقات الحالية صعبة، وان نتيجة هذه الاصلاحات لا يمكن رؤيتها إلا تدريجيا".

وشهد اﻷردن، مطلع يونيو/ حزيران الجاري، إضرابا وتظاهرات احتجاجية استمرت أسبوعا ضد ارتفاع كلفة المعيشة ومشروع قانون ضريبة الدخل؛ أدت إلى استقالة رئيس الوزراء هاني الملقي، وتوقفت بعد تعهد خلفه عمر الرزاز سحب مشروع القانون ودراسة العبء الضريبي ككل للتخفيف على المواطنين.


المغرب لم ييأس من المونديال

اقترح العاهل المغربي الملك محمد السادس على الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الخميس، الترشح المشترك لتنظيم كأس العالم لكرة القدم 2030.

ووفقًا لما نقلته وكالة الأناضول عن موقع "le 360" الإلكتروني المغربي (غير حكومي)، جاء اقتراح الملك في رسالة إلى بوتفليقة، كشف عنها سفير المغرب في الجزائر، حسن عبد الخالق.

ويعتبر هذا الاقتراح المغربي تطوراً لافتا في العلاقات بين البلدين التي يشوبها التوتر، حيث أنه منذ 1994 والحدود البرية بين البلدين مغلقة.

ولم يصدر أي تأكيد رسمي من الجانبين حول العرض المغربي.

والأسبوع الماضي، فاز الملف الثلاثي (الأمريكي، والمكسيكي، والكندي)، باستضافة كأس العام لكرة القدم 2026، أمام الملف المغربي.