عَ السريع | قطر تنسحب من أوبك.. وبادرة إيجابية سعودية نحو الحوثيين

في زحمة الأخبار، ع السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع.

قطر تنسحب من أوبك

أعلنت قطر اليوم الاثنين انسحابها من عضوية منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" اعتبارًا من مطلع العام المقبل.

ونقل حساب تويتر لشركة "قطر للبترول" التي تديرها الدولة إعلان المهندس سعد بن شريده الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، علن قرار الانسحاب من أوبك في مؤتمر صحفي عقده بالدوحة، قائلا إنه "قد تمّ إبلاغ المنظمة بالقرار".

ويضيف الكعبي أن "هذا القرار يعكس رغبة دولة قطر بتركيز جهودها على تنمية وتطوير صناعة الغاز الطبيعي، وعلى تنفيذ الخطط التي تم إعلانها مؤخراً لزيادة إنتاج الدولة من الغاز الطبيعي المسال من 77 إلى 110 مليون طن سنويا".

وذكر الكعبي أن "دولة قطر ستظل تعتز بمكانتها العالمية في طليعة الدول المنتجة للغاز الطبيعي، وكأكبر مُصدِّرٍ للطاقة النظيفة من الغاز الطبيعي المسال، وهو ما أتاح لها أن تحقق اقتصادًا قويًا ومنيعًا".


نقل جرحى الحوثيين تمهيدًا للمحادثات

قال التحالف العسكري الذي تقوده السعودية إنه وافق على نقل جرحى مقاتلي حركة الحوثي للعلاج يوم الاثنين، ملبيا شرطا أساسيا للحركة لكي تحضر محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في السويد هذا الأسبوع بهدف إنهاء الحرب المستمرة منذ قرابة أربع سنوات في اليمن.

وقال مصدران مطلعان إن المحادثات قد تبدأ يوم الأربعاء بعد أن قام مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث بزيارات مكوكية بين الطرفين بهدف تلافي ما حدث في الجولة السابقة التي انهارت في سبتمبر/ أيلول بعدما لم يحضر الحوثيون.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي إن التحالف وافق على طلب الأمم المتحدة تسهيل إجلاء 50 مصابا من الحوثيين ”لدواع إنسانية وضمن إطار بناء الثقة بين الأطراف اليمنية للتمهيد لمفاوضات السويد“. وأضاف في بيان أن طائرة تجارية تابعة للأمم المتحدة ستهبط في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون يوم الاثنين لنقل المصابين إلى سلطنة عمان بمصاحبة ثلاثة أطباء.

وقال الحوثيون إنهم سيتوجهون للسويد بمجرد إجلاء الجرحى وإذا لم يفتش التحالف طائرة وفدهم. وذكر مصدر مطلع أن الحركة وافقت على أن يسافر وفدها على متن طائرة تابعة للكويت.


سوريا تتهم التحالف بقصفها

اتهمت سوريا قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بشن ضربات جوية مساء أمس الأحد على مواقع للجيش السوري في وسط البلاد بحسب وكالة الأنباء السورية سانا.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن "قوات التحالف الأمريكة أطلقت حوالى الساعة الثامنة ليلاً صواريخ عدة باتجاه بعض مواقع تشكيلاتنا في جبل الغراب جنوب السخنة"، مضيفة أن الأضرار "اقتصرت على المادّيات" من دون ذكر أي تفاصيل اضافية.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الانسان - وهو موقع معارض يتخذ من بريطانيا مقرا له - أن قوات التحالف المتمركزة في قاعدة التنف على الحدود مع العراق أطلقت "أكثر من 14 صاروخاً" على رتل لقوات النظام أثناء مروره في البادية في أقصى ريف حمص الشرقي.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن للوكالة إن "الرتل كان تائهاً وسط الصحراء على بعد نحو 35 كيلومتراً من قاعدة التنف"، حيث تتمركز قوات أمريكية وبريطانية بشكل خاص.


إيران تجهز صواريخها

قالت إيران يوم أمس الأحد إنها ستواصل التجارب الصاروخية لتعزيز دفاعاتها ونفت خرق قرارات الأمم المتحدة عقب مزاعم أمريكية بأنها أجرت تجربة صاروخ جديد يقدر على حمل رؤوس نووية. ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية عن الجنرال أبو الفضل شكارجي المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية قوله إن التجارب الصاروخية تجرى من أجل الدفاع وقوة الردع الخاصة بالبلاد.

كان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أدان السبت ما وصفها بتجربة إيرانية لصاروخ باليستي متوسط المدى قادر على حمل عدة رؤوس واعتبر ذلك انتهاكا للاتفاق الدولي الخاص بالبرنامج النووي الإيراني المبرم عام 2015.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية عن الجنرال أبو الفضل شكارجي المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية قوله "التجارب الصاروخية تجرى من أجل الدفاع وقوة الردع الخاصة بالبلاد وسنستمر في ذلك".

وأضاف قائلا "سنستمر في تطوير واختبار الصواريخ. هذا خارج عن إطار عمل المفاوضات النووية وجزء من أمننا القومي الذي لن نستأذن فيه أي بلد".