أحد الباعة في منطقة الأهرامات. الصورة: فليكر- جورني ووندرز، مفتوحة المصدر

عَ السريع| خطة تطوير أوراسكوم للأهرامات: دخل شهري للآثار وشركة نظافة.. وتركيا مستعدة للتعامل مع "الأسد" بشروط

في زحمة الأخبار، عَ السريع بتوفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع

خطة تطوير الأهرامات

أعلنت شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة اليوم تفاصيل خطتها لتطوير منطقة الأهرامات بالجيزة، في بيانين منفصلين، ذكرت فيهما عن تأسيس شركة مصرية جديدة تابعة للتشغيل وتقديم الخدمات، ووضع خطة فعالة تستوعب الخيالة والجمالة والباعة الجائلين وتدريبهم وتأهيلهم.

وأوضح البيان أن المجلس الأعلى للآثار يستحق مبلغًا ثابت يزيد بنسبة 10% سنويًا حتى نهاية مدة المشروع كحد أدنى سنوي مضمون، أو مبلغ يساوي نسبة 50% من صافي أرباح الشركة الجديدة أيهما أكثر، وستتولى أوراسكوم التسويق والترويج وتنظيم الفعاليات واستحداث وسائل خدمات أخرى للزائرين، إضافة إلى تعاقدها مع شركة نظافة خاصة وشركة أخرى لتأمين أماكن خدمات الزائرين فقط، مع استمرار وزارة الداخلية وأمن المجلس الأعلى للأثار بتأمين الموقع العام والزائرين والمنطقة الأثرية والآثار.

وقالت الشركة إنها ستعمل على تقديم خدمات للزائرين في عدة أماكن بالمنطقة منها مباني تابعة للمجلس الأعلى للأثار، وتشغيل ساحة انتظار الحافلات أمام المدخل الجديد الواقع على طريق الفيوم وتوفير وتشغيل وصيانة وسائل إنتقال للزائرين داخل المنطقة، وهو ما سيتم تنفيذه على مراحل متعددة على أن تقوم الشركة باستحداث خدمات أخرى جديدة على مدار عمر التعاقد.


تنديد عربي بعد الاعتراف الأسترالي بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل

أدانت الجامعة العربية اعتراف أستراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، ووصفته بغير المسؤول، وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة سعيد أبو علي، أن القرار يمثل انحيازًا سافرًا لمواقف وسياسات الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر مندوب الأردن إعلان رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، تأجيجًا للتوتر والصراع ويحول دون تحقيق السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وذلك في بيان صحفي لوزارة الخارجية الأردنية ذكرت فيه أن "القدس قضية من قضايا الوضع النهائي يحسم مصيرها عبر مفاوضات مباشرة وفق قرارات الشرعية الدولية".

وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي "أستراليا باعترافها بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل تزامنا مع إعدام الأخيرة لأربعة مواطنين بدم بارد وفرضها العقوبات الجماعية على شعب أعزل، أصبحت شريكة في جرائم الحرب التي ترتكبها دولة الاحتلال".

وتشهد الضفة الغربية تصعيدًا كبيرا منذ أيام، قتلت خلاله إسرائيل خمسة فلسطينيين، واعتقلت العشرات، بعضهم من النواب في المجلس التشريعي الفلسطيني، فيما لا تزال تفرض طوقا على مدينة رام الله، في أعقاب مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين في عملية إطلاق نار نفذها فلسطينيان.

.. وإسرائيل أيضًا مستاءة

ألمحت إسرائيل إلى استيائها من اعتراف استراليا بالقدس الغربية فقط عاصمة لها، وذلك بقول مسؤول مقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه "خطأ لإنكاره سيطرة إسرائيل على المدينة بأكملها".

والتزم نتنياهو نفسه الصمت ولم يعلق على خطوة أستراليا خلال اجتماع أسبوعي لمجلس الوزراء الإسرائيلي، والذي عادة ما يمثل فرصة ليدلي خلاله برأيه في التطورات العامة والدبلوماسية المهمة.

لكن وزير التعاون الإقليمي وأحد المقربين من نتنياهو في حزب الليكود اليميني تساحي هنجبي كان أكثر صراحة في انتقاد أستراليا رغم أنه وصفها بأنها "صديق مقرب ووثيق منذ سنوات عديدة"، وقال للصحفيين خارج قاعة اجتماعات مجلس الوزراء "للأسف خلال إعلانهم تلك الأنباء الإيجابية قاموا بخطأ... ليس هناك تقسيم للمدينة بين شرق وغرب. القدس كيان واحد متحد. سيطرة إسرائيل عليها أبدية. وسيادتنا لن تتقسم ولن تقوض. ونأمل أن تجد استراليا بسرعة وسيلة لتصحيح الخطأ الذي ارتكبته".

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب 1967 وضمتها واعتبرتها عاصمة لها في خطوة لم تلق اعترافا دوليا. وتريد السلطة الفلسطينية القدس الشرقية عاصمة لدولتهم التي يأملون تأسيسها في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.


تركيا تضع شروطًا للتقارب مع الأسد

ذكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوجلو في مؤتمر بالدوحة اليوم أن بلاده ستدرس العمل مع الرئيس السوري بشار الأسد إذا فاز في انتخابات ديمقراطية، في وقت ساندت تركيا فيه معارضي الأسد في الحرب الأهلية السورية التي اندلعت في 2011.

وتمكن الأسد، الذي تمسك أسرته بزمام السلطة منذ نحو خمسة عقود، من البقاء في الحكم بفضل الدعم العسكري الكبير من جانب إيران وروسيا، لكن أجزاء من سوريا لا تزال خارج نطاق سيطرته، بما في ذلك مناطق في الشمال واقعة تحت السيطرة التركية وأخرى في الشرق يحكها تحالف يقوده الأكراد وتدعمه الولايات المتحدة.


.. وترامب يعمل على تسليم جولن

وقال أوجلو، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبلغ نظيره التركي رجب طيب أردوغان أن واشنطن تعمل على ملف تسليم الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله جولن، الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة في عام 2016.

وأوضح أجلو أنه "في الأرجنتين، أبلغ ترامب أردوغان أنهم يعملون على تسليم جولن وأشخاص آخرين". في إشارة إلى لقاء الزعيمين في قمة مجموعة العشرين التي عقدت للفترة من 30 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 1 ديسمبر/كانون الأول، وأصدرت السلطات التركية، الجمعة، أوامر اعتقال طالت أكثر من 200 من عناصر القوات المسلحة في حملة جديدة ضد من تشتبه بصلاتهم بالمحاولة الانقلابية الفاشلة، بحسب وسائل إعلام تركية رسمية.

وشنت الشرطة التركية حملة دهم صباح الجمعة للقبض على المشتبه بهم، الذين يعتقد بصلتهم بالجماعة التي يقودها جولن، الحليف السابق للرئيس التركي الذي انقلب عليه.