الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، المصدر: رويترز

عَ السريع| رغم قرار ترامب: باريس باقية في سوريا.. وانهيار سور مدرسة بالمرج

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع

انهيار سور مدرسة بالمرج

انهار سور إحدى مدارس حي المرج اليوم انهيارًا جزئيًا خلال وقت الفسحة، ما نتج عنه مقتل تلميذ وإصابة 7 آخرين، وتعليقًا على الحادث، قال مدير مديرية التربية والتعليم بالقاهرة محمد عطية لموقع مصراوي إن سور مدرسة المنارة الخاصة المنهار اليوم، كان قديمًا؛ لذا سقط على الطلاب، وأن المديرية لم تكن على علم به لأن المدرسة لم تبلغ الإدارة التعليمية.

من جانبه قال سليمان بخيت، مدير إدارة المرج التعليمية، إنه توجه إلى المدرسة اليوم برفقة رئيس الحي ومأمور قسم المرج؛ لمتابعة الموقف واتخاذ الإجراءات اللازمة.


مقتل 8 من "حسم"

أعلنت وزارة الداخلية، اليوم مقتل ثمانية أشخاص قالت أنهم منتمون لحركة حسم، التابعة لجماعة الإخوان، والقبض على أربعة آخرين، وذكر البيان ورود معلومات لقطاع الأمن الوطني بتلقي "مجموعة من عناصر الحركة تكليفات من قيادات التنظيم بالخارج" لتنفيذ ما وصفه البيان بـ "سلسلة من العمليات العدائية" تستهدف مجموعة من الأهداف الهامة بالتزامن مع الاحتفال بأعياد الميلاد.

كما ذكر البيان أن القوات الأمنية حددت "أوكارهم بنطاق مدينة السلام بالقاهرة. وإعداد الأكمنة اللازمة لضبط المترددين عليه، التى أسفرت عن رصد تردد شخص مطلوب ضبطه وإحضاره على ذمة العديد من القضايا، وبمحاولة ضبطه قام بإطلاق النيران على القوات فتم التعامل معه، مما أسفر عن مقتله"، كما قال البيان إن القوات الأمنية عثرت بحوزة المقتول على بطاقة شخصية مزورة ومسدس، وكمية كبيرة من الطلقات، كما عُثِر على عبوة ناسفة وبعض أدوات ومواد تصنيع العبوات في المكان الذي تمت مداهتمه.


مصر تواجه نيجيريا

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم خوض مباراة ودية أمام نظيره النيجيري، على الأراضي النيجيرية، وذكر الاتحاد عبر حسابه على فيسبوك أنه تلقى موافقة نظيره النيجيري على المباراة ليتم إجراؤها في 26 مارس/آذار المقبل، خلال فترة التوقف الدولية.

وتأهل المنتخب المصري رسميًا لتصفيات الأمم الأفريقية 2019، إلا أنه مازال عليه خوض مباراة أخيرة - لم يتحدد موعدها بعد- في تصفيات الأمم الأفريقية أمام النيجر، لكن يُنتظر أن تكون المباراة خلال أيام: 22 أو 23 أو24 من مارس/آذار المقبل.


باريس غير ملتزمة بقرار الانسحاب من سوريا

قالت فرنسا إنها لن تقوم بسحب قوّاتها المتواجدة في سوريا في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويحارب المتشددين في سوريا والعراق، وذلك عقب إعلان الولايات المتحدة سحب قوّاتها.

وأبلغ دبلوماسيون فرنسيون رويترز أمس، بأن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب كل الجنود الأمريكيين من المنطقة كان مفاجئًا لباريس. وتربط رويترز بين قرار فرنسا بالبقاء واهتمامها بخطر الدولة الإسلامية بعد عدة هجمات كبيرة على أراضيها في السنوات القليلة الماضية، وانضمام مئات من الفرنسيين إلى التنظيم في سوريا.

اقرأ أيضًا: من هم الجهاديون الجدد

وأقرت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي على تويتر؛ بأن التنظيم ضعفت شوكته وخسر نحو 90% من أراضيه. لكنها قالت إن المعركة لم تنته، وأضافت "الدولة الإسلامية لم تمح من على الخريطة ولم تستأصل شأفتها. من الضروري أن تواجه الجيوب الأخيرة لهذه المنظمة الإرهابية هزيمة عسكرية حاسمة".

وذكر دبلوماسيون أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدث مع ترامب بالأمس، وفي أبريل/ نيسان الماضي، عندما أعلن ترامب اعتزامه سحب القوات الأمريكية، وقتها استطاع ماكرون اقناعه بأن واشنطن ينبغي أن تستمر في مشاركتها، معللا ذلك بخطر إيران في المنطقة.


.. وترامب يدافع عن قراره

ودافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الخميس عن قراره المفاجئ إعلان النصر على تنظيم الدولة الإسلامية وسحب القوات الأمريكية بالكامل من سوريا، وسط انتقادات من بعض الجمهوريين ومخاوف الحلفاء وبعض القادة العسكريين الأمريكيين.

وقال ترامب في سلسلة تغريدات نشرها على تويتر إنه يفي بتعهد قطعه أثناء حملته الانتخابية في عام 2016 بالخروج من سوريا. وكتب يقول إن الولايات المتحدة تقوم بعمل دول أخرى، منها روسيا وإيران، دون مقابل يذكر وقد "حان الوقت أخيرًا لأن يحارب آخرون".

وقال ترامب"الخروج من سوريا لم يكن مفاجئا. أطالب به منذ سنوات، وقبل ستة أشهر، عندما عبرت علنًا عن رغبتي الشديدة في فعل ذلك، وافقت على البقاء لمدة أطول. روسيا وإيران وسوريا وآخرون هم العدو المحلي للدولة الإسلامية. نحن نؤدي عملهم. حان الوقت للعودة للوطن، وإعادة البناء".