وزير الدفاع خلال المناورة بدر 2019- المصدر: الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري

عَ السريع| طفل انتحاري يقتل سبعة في الشيخ زويد.. وبلاغ يتهم مرتضى بإهانة السيسي

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

قتلى ومصابين في تفجير بالشيخ زويد

قُتل سبعة أشخاص وأصيب 26 آخرون، اليوم الثلاثاء، جرّاء تفجير انتحاري في سوق شعبي بمدينة الشيخ زويد في محافظة شمال سيناء.

ووفقًا لبيان صادر عن وزارة الداخلية، فإنه أثناء إجراء قوة أمنية عملية تمشيط بمنطقة السوق بدائرة قسم شرطة الشيخ زويد، فجّر انتحاري يبلغ من العمر حوالي 15 عامًا نفسه، بالقرب من القوة الأمنية.

وذكر البيان أن التفجير أسفر عن "استشهاد ضابطين وفردي شرطة وثلاثة مواطنين- أحدهم طفل يبلغ من العمر 6 سنوات، بالإضافة إلى إصابة عدد 26 من المواطنين، تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج".


وزير الدفاع يشهد "بدر 2019"

شهد الفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، اليوم الثلاثاء، المرحلة الرئيسية للمناورة "بدر 2019" مع الرماية بالذخيرة الحية، والتى تنفذها وحدات من الجيش الثالث الميدانى بالتعاون مع الأفرع الرئيسية، والتي تستمر لعدة أيام في إطار خطة التدريب القتالي لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة.

ووفقًا لبيان رسمي، نشره المتحدث العسكري، بدأت المرحلة بكلمة قائد الجيش الثالث الميداني، تلاها عرض ملخص الفكرة التكتيكية لمراحل المناورة وملخص الأعمال السابقة والقرار المتخذ لتحقيق المهام المخطط.

وتضمّنت المناورة إدارة أعمال القتال لتطوير الهجوم بمعاونة عناصر من القوات الجوية التى نفذت طلعات للإستطلاع والتأمين والمعاونة لدعم أعمال قتال القوات القائمة بالهجوم، وتحت ستر الوقاية المحققة لوسائل وأسلحة الدفاع الجوي.


عبد العال يعد باستقلال القضاء

وعد رئيس مجلس النواب علي عبد العال بتحقيق استقلال السلطات القضائية ماديًا وإداريًا في التعديلات الدستورية المقترحة.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، لاستكمال نظر المقترح المقدم من أكثر من 155 نائبًا بتعديل الدستور بعد جلسات الحوار المجتمعى الست التي عقدها المجلس.

ووفقًا لموقع أخبار مصر الحكومي، أشار عبد العال إلى أن لجنة الصياغة النهائية لمقترح التعديلات الدستورية بلجنة الشؤون الدستورية والتشريعية ستضمن تحقيق هذا الاستقلال.


آلاف الجزائريين يرفضون بن صالح

رفض آلاف المحتجين تعيين البرلمان الجزائري رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيسًا مؤقتًا للبلاد، وذلك في أعقاب استقالة عبد العزيز بوتفليقة، مطالبين بتغيير جذري بعد عقود من هيمنة الدائرة المقربة من بوتفليقة على الحكم.

ووفقًا لوكالة رويترز، يأتي تعيين بن صالح، اليوم الثلاثاء، تماشيًا مع الدستور الجزائري، إلا أن كثيرًا من المحتجين يعترضون عليه نظرًا لكونه "جزء من طبقة حاكمة تمسك بمقاليد السلطة في الجزائر منذ الاستقلال عن فرنسا عام 1962".

وأدار الفريق قايد صالح رئيس الأركان الجزائري بحرص خروج بوتفليقة من المشهد بعد ستة أسابيع من المظاهرات التي كانت في أغلبها سلمية.

وعند استقالته، تعهّد بوتفليقة بأن تجرى الانتخابات بعد 90 يومًا في إطار فترة انتقالية قال إنها ستؤذن ببداية مرحلة جديدة.

وبموجب الدستور الجزائري، سيبقى بن صالح رئيسًا مؤقتًا لحين إجراء انتخابات جديدة، لا يحق له الترشح فيها.


النيابة تنظر في بلاغ يتهم مرتضى بإهانة السيسي

استمعت نيابة العجوزة، اليوم الثلاثاء، لأقوال اثنين من عضوات نادي الزمالك، في بلاغهما ضد رئيسه مرتضى منصور، واتهامهما له بـ"إهانة رئيس الجمهورية، والتعدي عليهما بمقر النادي النهري في العجوزة".

ووفقًا لما ذكرته لمصري اليوم، ذكرت السيدتان في بلاغهما المُقدم للنيابة أن منصور "أخذ من إحداهما هاتفها عندما شاهدها تقوم بتصوير صديقتها بمقر النادي النهري، وتطور الأمر لتحدث بين العضوتين ورئيس النادي مشادة كلامية استخدم خلالها المشكو في حقه ألفاظا نابية ضدهما، واحتجزهما داخل النادي".

وبحسب أقوال السيدتين، فإن مرتضى منصور أكد لهما أن الرئيس عبد الفتاح السيسي لن يكون قادرًا على إخراجهما من مقر النادي، إذ جاء على لسان رئيس نادي الزمالك "مش هتخرجوا من هنا ولو كلمتوا رئيس الجمهورية".

كان طارق العوضى، مقدم البلاغ وكيلاً عن السيدتين، أكد أن منصور "ارتكب جرائم السب والقذف بحق الشاكيتين، واحتجازهما داخل النادي دون وجه حق، واستعراض القوة والتلويح بها في مواجهتهما، وإهانة رئيس الجمهورية"، مُستعينًا في بلاغه بفيديو لرئيس النادي خلال الواقعة.