كوبري تحيا مصر

عَ السريع| اقتراح بزيادة الرئاسة بأثر رجعي.. والوزراء يسعى لتسجيل كوبري بموسوعة جينيس

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

اقتراح بزيادة مدة الرئاسة بأثر رجعي

شهدت اجتماعات لجنة الشئون الدستورية والتشريعية، على مدى يومي الأربعاء والخميس، مناقشات حول التعديلات الدستورية.

تقدم النواب باقتراحات لتغيير المادة 140 الخاصة بانتخاب رئيس الجمهورية أبرزها ما تقدم به النائب المستقل محمد صلاح عبدالبديع، بزيادة مدة رئيس الجمهورية من 4 إلى 6 سنوات، على أن يسرى التعديل الجديد على الرئيس عبد الفتاح السيسي بالأثر الفورى المباشر، وذلك بدلًا من وضع مادة انتقالية تتيح للسيسي الترشح لدورتين بعد انتهاء مدته الحالية.

وأيد النائب محمد العتماني، هذا المقترح فى صياغة المادة 140.

وعلق الدكتور على عبد العال على هذا الاقتراح بإنه يحمل وجهة نظر، وأن الصياغة الحالية للمادة 140 من الدستور الخاصة بمدة الرئاسة ليست نهائية، والصياغة الأخيرة هى التى ستخرج عن هذه اللجنة ويتم طرحها بالجلسة العامة أمام جميع النواب للتصويت عليها نداء بالاسم.

وإذا مر هذا المقترح يتوقع زيادة فترة حكم السيسي عامين من مدة الرئاسة الأولى المنتهية وعامين جديدين على مدة الرئاسة الحالية، وبالتالى بدلاً من أن تنتهى فترة الحكم الحالية فى 2022، ستنتهى فى 2026.

وعن المادة 226 التى تنص على أنه لا يجوز تعديل النصوص المتعلقة باعادة انتخاب رئيس الجمهورية، ما لم يكن التعديل متعلقا بمزيد من الضمانات، وتأكيد بعض النواب بأنها تحظر تعديل المادة 140 الخاصة بانتخاب رئيس الجمهورية، قال الدكتور على عبد العال: لا مساس بالمادة 226 الخاصة بضمانات الرئاسة وأربأ بنفسى أن أمس بالمدتين لفترة الحكم والتزم بأن تكون الرئاسة مدتين فقط، وأن هذه المادة لم تحظر عدد السنوات ولكنها تحظر فترات الرئاسة بحيث لا تزيد على مدتين، التحرك فى عدد سنوات المدة جائز، ولم يقل أستاذ قانون دستورى واحد ان هناك حظرا على مدة الولاية.


عبد الفتاح رئيسا للمجلس العسكري في السودان بعد استقالة عوض بن عوف

بعد يوم واحد فقط له في المنصب، استقال، وزير الدفاع السوداني، الفريق أول، ركن عوض بن عوف، أمس، من رئاسة المجلس العسكري الانتقالي، وذلك بعد مطالبة المحتجين بتغيير سياسي أسرع عقب إطاحة الجيش بالرئيس السابق عمر البشير.

وقال بن عوف في خطاب بثه التلفزيون الرسمي يوم الجمعة إن الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن سيتولى رئاسة المجلس العسكري الانتقالي.

ويعتبر الفريق أول عبد الفتاح البرهان ثالث أكبر قائد عسكري في القوات المسلحة السودانية وليس معروفا في الحياة العامة. وكان قائد القوات البرية، وهو دور أشرف خلاله على القوات السودانية التي قاتلت ضمن القوات التي تقودها السعودية في حرب اليمن.

وله علاقات وثيقة بكبار المسؤولين العسكريين في الخليج إذ كان مسؤولا عن تنسيق مشاركة السودان العسكرية في تلك الحرب.

وقال الرشيد سعيد المتحدث باسم تجمع المهنيين لرويترز "ما حدث هو خطوة في الطريق الصحيح وهو رضوخ لرغبة الجماهير وقد اقتربنا من النصر. نحن متمسكون بمطالبنا التي قدمناها للجيش ..وندعو الجماهير للبقاء في الشوارع لحين تحقيق كل المطالب".

وقال المجلس العسكري في وقت سابق إنه يتوقع أن تستمر الفترة الانتقالية التي أعلن عنها يوم الخميس عامين كحد أقصى لكنها قد تنتهي خلال فترة أقل بكثير إذا تمت إدارة الأمر دون فوضى.

وأفاد الفريق أول ركن عمر زين العابدين رئيس اللجنة السياسية المكلفة من المجلس العسكري بأن المجلس سيعقد حوارا مع الكيانات السياسية، متعهدًا بألا يتدخل المجلس العسكري في عمل الحكومة المدنية لكنه قال إن المجلس سيحتفظ بوزارتي الدفاع والداخلية.

وقال تجمع المهنيين السودانيين، المنظم الرئيسي للاحتجاجات ضد البشير، في بيان إن "الانقلابيين... ليسوا أهلا لصنع التغيير"، مؤكدًا على طلبه "بتسليم السلطة فورا لحكومة مدنية انتقالية".


صالح غير صالح في الجزائر

قالت الشرطة في الجزائر إن 108 شخص اعتقلوا وأصيب 80 من قوات الأمن خلال اشتباكات مع آلاف المتظاهرين خرجوا في العاصمة الجزائر للمطالبة برحيل النخبة الحاكمة في البلاد والرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح.

وكانت الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه في محاولة لتفريق المتظاهرين في بعض المناطق، ولكن الحشود ردت بهتافات "سلمية وسلمية"، وحثت الضباط على الانضمام إلى احتجاجهم.

ويقول المتظاهرون، الذين ينظمون احتجاجات كل يوم جمعة منذ حوالي شهرين، إن الرئيس المؤقت جزء من المؤسسة السياسية التي تعود لحقبة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة ولا يمكن الوثوق به، كما ردد المتظاهرون شعارات "لا لبن صالح" ، و"نريد محاكمة كل الفاسدين"، و"لا للعصابة".

وقال أحد المتظاهرين "خرجنا اليوم لنقول إن منصب بن صالح غير دستوري، لا نستحق حكما عسكريا، نستحق جزائر ديمقراطية وحرة".

ووعد بن صالح، السياسي البالغ من العمر 77 عاما، بعدم خوض الانتخابات المقررة في أوائل يوليو/ تموز.

وتولى بن صالح السلطة بعد تنحي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة قبل عشرة أيام تحت ضغط الجيش وأسابيع من المظاهرات التي قادها الشباب المطالب بالتغيير.

وعُين رئيس مجلس الأمة، بن صالح، رئيسا مؤقتا لمدة 90 يوما إلى حين إجراء انتخابات رئاسية لكن المظاهرات استمرت لأن الكثيرين يريدون إزالة مَن يعتبرونهم رموزا للفساد.

وكان قائد الجيش الجزائري أحمد قايد صالح قال يوم الأربعاء إنه يتوقع رؤية بعض النخبة الحاكمة المقربة من بوتفليقة والذين أطلق عليهم وصف "العصابة" يحاكمون بتهم الفساد.


الوزراء يسعى لتسجيل كوبري "تحيا مصر" بموسوعة جينيس

نشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، انفوجراف عن كوبري تحيا مصر الشرقي "الكوبرى المُلجم" والذي يبدأ من ميدان الخلفاوي على كورنيش النيل بشبرا ويمتد للجهة المقابلة من النيل بجزيرة الوراق‏.

وأوضح الانفوجراف أن الكوبري ينفرد بالعديد من المميزات، أبرزها أنه يعد أعرض كوبري مُلجم على مستوى العالم والأول من نوعه الذي ينفذ بأيادي مصرية 100%، و‏سوف يسجل في موسوعة "جينيس" للأرقام القياسية من حيث الاتساع بجانب أنه يضم أكبر فتحة ملاحية عبر نهر النيل تسمح بمرور الفنادق العائمة الكبرى، وممشى زجاجي بطول الكوبري للمواطنين، وأخيرًا يستخدم في إنشائه ‏‏أكبر بارجين بحريين في مصر بحمولة ١٣٥٠ و٩٠٠ طن.

وأشار انفوجراف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، إلى أنه من المفترض أن يفتتح الكوبري عام 2019.