نص كلمة السيسي الموجهة لأصحاب فكرة مبادرة حياة كريمة 31/7/2019

لو أي إنسان، وأنا بكلم أهلي، أهلي كل أهلي، يتصور إن الفكرة إنك تأكّل وتشرّب.. لا لا لا لا.. إنت بتختزل العلاقة بينك وبين أبناءك بشكل الحقيقة لا يليق يعني.


أنا، أنا مهم قوي إن أنا أقولكم.. تعالى يا محمد لو سمحت أقف هنا.. إن إحنا لما العرض ده تم علينا من جانبكم يعني، إنتوا قلتوا رقم، قلتوا رقم، وبعدين قلنا ده أول رقم، مش كدة؟ ولما دققنا الرقم، وصلنا ل13 مليار، مش كدة؟ 13 مليار جنيه، تكلفة إن إحنا نعمل ال، المراحل التلاتة اللي إنتوا قلتوا عليهم دول لل277 قرية اللي إحنا بنتكلم فيهم.

أنا بقول كدة فاكر اللي إحنا اتفقنا عليه، ولا عايزين تفكروني بحاجة.

إحدى الشابات: لا حضرتك فعلا قلت إن إحنا عايزين قرية متكاملة، بعيدًا عن العدد، إحنا عايزين كل القرى ومانخرجش من قرية لمجرد الخروج.

السيسي: وكنا متكلمين على إن إحنا هانسيب القرية مش بس إن إحنا فعنا كفاءة، لكن إدينا فرص تشغيل عشان الناس مش الفكرة إن أنا أساعده في إن أنا أعمله حاجة وأسيبه بقى.. يبقى أخليه كمان أديله فرصة، قلنا هانديهم حاجة يعني يشتغلوا طبقا لطبيعة كل قرية.

أنا بس بقول للناس في مصر، إحنا بنتكلم في أكتر من 4500 قرية، إذا كنت أنا فاكر الرقم كله. بنتكلم في أكتر من 40 ألف، يا دكتور مصطفى، 28 ألف تابع. تابع يعني كل قرية معاها مثلا مجموعة بيوت متصلة بيها.

هو ده وضع مصر. وطول ما إحنا مش هانقدر نسبق الناس بإن إحنا أولا نـ.. يعني ننهي هذه المشاكل كلها مع بعضنا. الدولة لوحدها، وأنا لما أقول الكلام دوت، ما، ماتقدرش، ماتقدرش.. لو إنت النهاردة عايز تعمل برنامج لكل القرى عشان تدخلها صرف صحي ومية.. إنما إحنا بنتكلم هنا على حاجةكمان، بنتكلم على إن إنت بتنظر للبيوت وبتنظر لشكل الحياة اللي موجودة، وبتغيره. فالأرقام المطلوبة إذا كنا بنتكلم في 277، الرقم اللي اتطرح في الاول، رقم كان، يعني كان أقل من 13، بعدين قلنا طب دققوا التكلفة، أنا شايف إن الرقم ده، يعني مش.. متواضع، ولما دققنا وصلنا ل11، و12، و13 مليار جنيه.

وقلنا ساعتها طب إحنا هاندبر ده منين؟ إنتوا ساعة لما عرضتوا عليا، كنتوا هاتدبروا إنتوا المبلغ بشكل أو بآخر.. لكن لما بقى 13 بقى كلنا لازم نخش، الدولة وتحيا مصر، وأنا بقول تحيا مصر دلوقتي، وبقول لمنظمات المجتمع المدني، وأتمنى إن هم يكونوا موجودين معانا هنا، إن حجم المطلوب ضخم جدًا. وإحنا مانقدرش نبقى قاعدين بنتفرج على الناس دي بالحياة اللي هم فيها، ونسكت يعني.

كنت أتمنى من زمايلنا اللي بيعملوا التقييم، يقولولنا هل النهاردة ينفع إن أنا أعمل مدرسة لعدد سكان زي مثلا مش ال، مش الأخيرة الحقيقة، اللي فيها 10000 نسمة كتير. لكن لعدد سكان أقل من كدة؟ يقدر، أقدر أعمل إعدادي وثانوي لحجم قليل من السكان؟ ينفع؟

ولا محتاجين نفكر نحل المسألة بشكل تاني؟ يعني مافي منشآت موجودة في القرية ممكن قوي تبقى تساع فصل إعدادي أو فصل ثانوي، ويبقى بشكل أو بآخر نقدر نوفر ده، كـ، يعني إ.. بالمناسبة، إذا كان كل الأمور هاتحل بإن إحنا نفكر إننا ننشيء مدرسة أو مدرسة ثانوي عشان نوفر مطالب الناس، وهو مشروع، ولكن طب ماتفكروا معانا بشكل مختلف، يتوافق أو يعني يتعامل مع الموقف اللي إحنا شايفينه عالأرض.

العدد اللي مطلوب مش كتير. عدد الطلاب الإعدادي والثانوي في بعض القرى اللي إنتوا طرحتوها دلوقتي مش كتير. طب هل هايبقى مطلوب منا إن إحنا نعمل مدرسة ولا لأ؟ عشان، والنهاردة أنا قومت السيد وزير التربية والتعليم عشان يتكلم، هو عنده خريطة لل، لحجم المدارس المطلوب إن هو يتعمل في مصر بالكامل.

وأنا هافكر نفسي وهافكركم، وبقول الكلام ده للمصريين إن إحنا مش هانهرب من مواجهة تحدياتنا. إحنا محتاجين عشان نحقق كثافة معينة، إذا كان الرقم اللي أنا فاكره دقيق، السيد وزير التربية والتعليم يأكده معايا. إحنا بنتكلم في 250 ألف فصل. 250 ألف فصل. تكلفة ال 250 ألف فصل، مش كدة؟ دكتور طارق، مش كدة يا فندم؟ والدكتور مصطفى بيكمل الكلام معايا وبيقولي يعني ل 125 مليار، عشان فقط إن أنا أنشئ فصول. أنشئ الفصول.

طب بس أنا عايز أقول، طب تشغيل الفصول؟ إزاي؟ لما تعمل 200 الف فصل، ولا 100 ألف فصل، طب هايشتغلوا بكام، كام، يعني، أطقم التشغيل وتكلفتها السنوية كام؟ بنقول الكلام ده ليه؟ لأن لما أنا جيت مرة قلتلكم من 5 سنين، قلت إن أنا عايز في تحيا مصر يبقى في رقم كبير أقدر أستفيد منه بعيدا عن موازنة الدولة المثقلة بحاجات كتيرة، قلت أنا بتمنى يبقى معايا 100 مليار و200 مليار (الرئيس يسعل) عذرًا يعني، علشان نقدر نحل مسائل مالهاش، مالهاش الأموال المطلوبة أو الأموال اللازمة لتغطيتها.

أنا بس عايز اقول كدة حبيت أربط الكلام بتاعكوا يا محمد، مع الكلام اللي الدولة بتعمله، لأن لازم الاتنين يبقوا متوافقين مع بعض، وأنا عارف إن في أعمال تنسيق تمت، لكن بقولكم، بعيدا عن اللي إنتوا بتطرحوه، أنا بتكلم في 250 ألف فصل، في 200 ألف فصل.

ثم خلوا بالكم بقى عشان إنتوا نزلتوا ال، ال، اتفضل يا دكتور طارق، اتفضل استريح، نزلتوا القرى، طب يا ترى ماكانش من ضمن أعمال التقييم والمتابعة والنقاش مع الناس، أنا لما أكون في بيت ظروفي صعبة، هل من المناسب إن أنا، يعني، عدد الأبناء يعني، اللي أنا أجيبهم، يكون عدد فوق طاقتي؟ ما هو فوق طاقتي، يبقى فوق طاقة الدولة. طالما إن هو فوق طاقتي، لازم تعرفوا يبقى فوق طاقة الدولة. طب، طب، طب ده هانـ، هانعمل فيه إيه؟

وإوعوا تكونوا متصورين، إن، أنا مش باخدكوا بعيد عن الموضوع، إحنا راجعين تاني، هانكمل وهاتكملوا عرضكوا يعني.. لكن أنا قلت فرصة نتكلم في النقطة ديت، لأن كل الزملا اللي بيتكلموا بيطرح الطرح، لكن كمان، طب قولي بقى، ال 10000 دول، متوسطات الأسر كام؟ يعني ل10000 نسمة دول، متوسط الأسرة كام؟ 7؟ 5؟ 10؟ عشان تكملوا الصورة اللي إنتوا بتـ، يعني، بتقولوهالنا، وكمان بتقولوها لمصر كلها بتسمعكوا دلوقتي. ولما نيجي نتكلم في النقطة ديت، يقولك اعملوا تشريعات، اعملوا اجراءات حازمة، فيما يخص النمو السكاني.

يعني، إن ماكانش تساعدونا، تساعدونا، كلكوا، اللي قادر ماديا، واللي قادر، يعني، يساهم. ثم كمان أهالينا اللي في كل حتة تعرف إن مهم قوي، وأنا بنتهز الفرصة دي وبقول ده تحدي كبير موجود في بلدنا.

لو أي إنسان، وأنا بكلم أهلي، أهلي كل أهلي، يتصور إن الفكرة إنك تأكّل وتشرّب.. لا لا لا لا.. إنت بتختزل العلاقة بينك وبين أبناءك بشكل الحقيقة لا يليق يعني. إذا كنت متصور إن كل هدفك إنك تأكّل وتشرّب، وإن أكلت وشربت يبقى عملت اللي عليك؟ لا والله.. لا طبعًا، مش أكل وشرب بس، ده إحنا كدة مابنربيش بقى، يعني، مش عايز أقول دي، مايصحش.. يعني، ده إنسان، ده إنسان.

فالنقطة دي كان بردو كان مهم قوي إن إحنا في ال، في المتابعة والاطقم اللي نازلة، تدينا من الواقع، وتقول للناس يا ترى، طب إحنا هانعمل في ده إيه؟ وهايبقى فرص عمله فين؟ ويعدين هايتعلم إزاي؟ وبعدين هايبقى ليه بيت بعد كدة إزاي؟ ماهو في الآخر ده كله هايبقى حجم كبير جدًا فوق طاقة مصر. إحنا بنبذل جهد كبير قوي. يعني إحنا بنبذل كدولة جهد كبير قوي عشان يعني نجري، نسبق، نسبق ظروفنا، نسبق ظروفنا، الصعبة.

ولكن، يعني، إن ماكانش تساعدونا، تساعدونا، كلكوا، اللي قادر ماديا، واللي قادر، يعني، يساهم. ثم كمان أهالينا اللي في كل حتة تعرف إن مهم قوي، وأنا بنتهز الفرصة دي وبقول ده تحدي كبير موجود في بلدنا، ودول كتير، يعني، يعني حتى مسلمة، حلت المسألة، في دول مسلمة حلت المسألة ديت من غير قوانين ولا حاجة. لكن كان الشعوب تفهمت، وعرفوا إن مش هاينفع أبدا إن إحنا نمشي بالطريقة ديت.

أنا آسف إني طولت عليكوا، لكن آآ يعني.. (تصفيق) أسيبكم تكملوا الكلام، وإذ كان في حد هايبقى موجود على ال(كلمة غير واضحة) يتفضل يا فندم.

...

القيت الكلمة في العاصمة الإدارية الجديدة، بحضور 1500 شاب وشابة من مختلف المحافظات، ورئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وعدد من الوزاراء، وكبار رجال الدولة، وذلك ضمن فعاليات المؤتمر الوطني السبع للشباب.

...

خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط