السيسي يستمع لشرح حول المنتجع. الصورة: الصفحة الرسمية للرئاسة- فيسبوك.

ع السريع| السيسي يتفقد "ماسة العلمين".. والبنوك تستعد لسداد 64 مليار جنيه

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

الشرطة اﻹسرائيلية تشتبك مع مصلين فلسطينيين

قال شهود إن الشرطة الإسرائيلية أطلقت قنابل الصوت لتفريق الفلسطينيين خلال مواجهات، يوم الأحد، في ساحة المسجد الأقصى بالقدس، حيث تجمع عشرات آلاف المسلمين للصلاة في أول أيام عيد الأضحى.

وقالت خدمة الإسعاف الفلسطينية إن ما لا يقل عن 14 فلسطينيًا نقلوا إلى مستشفيات لتلقي العلاج. وقالت هيئة البث الإسرائيلي (مكان) إن أربعة ضباط شرطة أصيبوا.

وقال شهود إن اشتباكات وقعت بعد ذلك وإن الحشود تفرقت وسط دوي قنابل الصوت وانتشار الدخان، بحسب رويترز.


السيسي يتفقد "ماسة العلمين"

تفقد الرئيس عبد الفتاح السيسي منتجع ماسة العلمين، عقب صلاة عيد الأضحى، اليوم الأحد.

رافقه خلال الجولة، رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفي مدبولي، والفريق أول محمد زكي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي وعدد من الوزراء، بحسب مصراوي.

استمع الرئيس إلى شرح تفصيلي عن مختلف مكونات المنتجع، وأعقب ذلك فيلمٌ تسجيليٌ حول المشروع، حيث اطلع الرئيس على سير وتطور العملية الإنشائية للمدينة و"حجم الإنجاز الذي تم بالمنتجع، بما فيها الأبراج السكنية والمول التجاري ومسجد الماسة، فضلاً عن أكبر فندق بالساحل الشمالى ومنطقة مارينا اليخوت".


شرطة أوسلو تكثّف تواجدها في المساجد

قالت شرطة أوسلو إنها ستكثف من تواجدها في المساجد، اليوم الأحد، بعد اعتقال شاب نرويجي (20 سنة) يشتبه بإطلاقه النار داخل مسجد النور الإسلامي في إحدى ضواحي العاصمة.

وأعربت رئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرج عن تعاطفها مع الذين شهدوا الحادثة أو تأثروا بها، وقالت في بيان "يجب أن يكون من الآمن الذهاب إلى المسجد أو الكنيسة أو أماكن العبادة الأخرى"، مضيفة أنه من السابق لأوانه التكهن بوجود دافع محتمل"، بحسب دويتشه فيله.

كان الشاب المسلّح قد قصد مسجد النور في بلدة باروم (إحدى ضواحي أوسلو) عصر السبت مرتديًا خوذة وسترة واقية من الرصاص وملابس سوداء، وأطلق النار في المسجد الذي لم يكن بداخله سوى ثلاثة أشخاص، تمكن أحدهم من السيطرة عليه، بحسب ما أفاد عرفان مشتاق، مدير المركز الإسلامي، ولم يسقط قتلى في إطلاق النار.


الانفصاليون يسيطرون على عدن

أحكم الانفصاليون سيطرتهم على مدينة عدن جنوبي اليمن، بعد أيام من القتال مع القوات الموالية للحكومة المدعومة دوليًا.

وقالت القوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الإمارات، والذي يريد استقلال الجنوب، إنها سيطرت على المعسكرات الحربية وقصر الرئاسة، بحسب بي بي سي.

ووصفت الحكومة اليمنية استيلاء المجلس الانتقالي الجنوبي على عدن بأنه "انقلاب"، ودعت قوات التحالف المجلس الانتقالي إلى سحب قواته من مواقعه في عدن أو مواجهة المزيد من الإجراءات العسكرية، وقالت إنها شنت غارة ضد "تهديد" لحكومة البلاد.

وكانت عدن قاعدة مؤقتة لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، المعترف به دوليًا، بينما يتخذ الرئيس نفسه من العاصمة السعودية الرياض مقرًا له.

وقال مسؤول في ميليشيا الانفصاليين الجنوبيين، لوكالة الأنباء الفرنسية، إنهم سيطروا على قصر الرئاسة السبت دون قتال، وإنه "تم توفير مخرج آمن لـ 200 من حرس قصر الرئاسة".


البنوك تستعد لسداد 64 مليار جنيه

تستعد البنوك، في 4 سبتمبر المقبل، لردّ 64 مليار جنيه إلى المُودِعين، وهي قيمة استحقاقات شهادات "قناة السويس الجديدة".

وقال خبراء استثمار إن الجهاز المصرفي جاهز لهذه الخطوة، مطالبين البنوك بتنظيم حملة توعية للمواطنين بالأدوات المتاحة لاستثمار هذه الأموال، وابتكار أداوت جديدة تُغْري حمَلة الشهادات بالدخول فيها، بما يضمن لهم استمرار الحصول على العائدات الشهرية المنتظمة، وعدم ضخ كل تلك الأموال في أنشطة استهلاكية.

وتوقع خبير أسواق المال، هاني توفيق، أن يتم توجيه نسبة كبيرة من قيمة الشهادات إلى شهادات ادخار بنكية بآجال مختلفة، ما يعني خروج هذه الأموال تدريجيًا من البنوك، بحسب المصري اليوم.