رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في طريقه لتقديم استقالته. الصورة من صفحته الرسمية - فيسبوك.

عَ السريع| جونسون يقدم استقالته للملكة إليزابيث.. وتأييد سجن ضباط وأمناء عذبوا وقتلوا

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

استقالة جونسون

تقدم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الأربعاء باستقالته للملكة إليزابيث الثانية وطلب منها السماح بحل البرلمان في خطوة شكلية لازمة من أجل أن يترشح في الانتخابات المبكرة التي ستجري الشهر المقبل على رأس قائمة حزب المحافظين.

وفي كلمة ألقاها لإطلاق الحملة الانتخابية رسميا، خارج مقر رئاسة الوزراء في داونينغ ستريت، حذر جونسون الناخبين من "مسرحية مرعبة" سيواجهونها حال فوز زعيم حزب العمال، جيريمي كوربين، في الانتخابات.

وتعهد جونسون بأن الإجراء الأول الذي سيعمل عليه حال فوزه في الانتخابات، سيتمثل بالمصادقة على الصفقة التي توصل حولها مع بروكسل بخصوص "بريكست".


تأييد سجن ضباط وأمناء عذبوا محتجزًا وقتلوه

رفضت محكمة النقض اليوم الأربعاء طعون ثلاثة ضباط وثلاثة أمناء شرطة على حكم إدانتهم بتعذيب محتجز في قسم شرطة الجيزة حتى الموت، وقضت بتأييد حكم سجنهم ثلاث سنوات.

كانت النيابة أسندت للمتهمين في القضية التي وقعت أحداثها بشمال محافظة الجيزة خلال عام 2016 جرائم التعذيب وضرب أفضى إلى موت.

وشملت قائمة المتهمين في أمر الإحالة ثلاثة ضباط شرطة وثلاثة أمناء من قوة قسم شرطة الجيزة.


قوات الأمن العراقية تفرق المتظاهرين بالرصاص

أطلقت قوات الأمن العراقية الرصاص الحي في الهواء اليوم الأربعاء لتفريق محتجين تجمعوا على جسر في وسط العاصمة بغداد حسبما نقلت رويترز عن شاهد عيان.

ويغلق المحتجون جسر الشهداء منذ ظهر يوم الثلاثاء في إطار مساع لشل الحركة في البلاد، مع استمرار احتشاد الآلاف في مظاهرات مناهضة للحكومة في بغداد والمحافظات الجنوبية.

وقال محتج على جسر الشهداء يدعى قصي مهدي ”اتجمعت الشباب هنانا وظلوا يضربون مسيل للدموع وطلق... تقريبا أربعة أصيبوا، جماعتنا ما مسويين أي شيء فاجوا اعتقلوا الكل... الشباب سلميين من بداية الاعتصام“.

وأطلقت قوات الأمن الرصاص الحي مجددا في وقت لاحق يوم الأربعاء لمنع محتجين من إغلاق جسر خامس.

ولقي أكثر من 260 عراقيا حتفهم في مظاهرات تخرج منذ بداية الشهر الماضي رفضا لطبقة سياسية يصفها المحتجون بالفاسدة والأسيرة للمصالح الأجنبية. وقتلت قوات الأمن 13 محتجا على الأقل بالرصاص خلال الساعات الأربع والعشرين حتى مساء الثلاثاء.


مسلح يطعن ثمانية في جرش بينهم سياح

أصيب ثمانية أشخاص بينهم ثلاثة سياح مكسيكيين وسائحة سويسرية بجروح اليوم الأربعاء إثر تعرضهم لعملية طعن في مدينة جرش الأثرية بشمال الأردن على يد شخص تمكنت القوى الأمنية من توقيفه. ولم تكشف السلطات عن هوية منفذ الاعتداء، ولم تحدد بعد دوافعه.

وقال وزير الصحة الأردني سعد جابر إن الاعتداء أسفر كذلك عن إصابة "دليل سياحي أردني وضابط صف من مديرية الأمن العام" بجروح لدى محاولة القبض على منفذ الاعتداء.

وكان متحدث باسم مديرية الأمن العام قال في بيان "أقدم شخص ظهر اليوم في محافظة جرش (51 كلم شمال عمان) على الاعتداء بواسطة سكين على عدد من السياح ودليل سياحي وضابط صف من مديرية الأمن العام عند محاولة القبض عليه".


أردوغان يعلن اعتقال زوجة البغدادي

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن بلاده اعتقلت زوجة أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية بعد أكثر من أسبوع من مقتله عندما فجر نفسه وقتل أبناءه خلال غارة نفذتها القوات الأمريكية الخاصة في سوريا.

وأضاف أردوغان في خطاب في جامعة أنقرة ”الولايات المتحدة قالت إن البغدادي قتل نفسه في نفق. لقد بدأوا حملة دعاية بشأن هذا... لكنني أعلن هنا للمرة الأولى: لقد اعتقلنا زوجته ولم نحدث جلبة بشأن الأمر مثلهم. أيضا، اعتقلنا شقيقته وصهره في سوريا“.

وقال مسؤول تركي كبير هذا الأسبوع إن تركيا اعتقلت شقيقة البغدادي وزوجها وابنتها.