جانب من اجتماع الحكومة برئاسة مصطفى مدبولي - صورة من صفحة رئاسة الوزراء على فيسبوك

عَ السريع| إضافة عقار للإيدز لبروتوكول كورونا.. وحد أقصى حكومي لتكلفة العلاج بالمستشفيات الخاصة

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

إضافة أحد عقارات علاج إيدز لبروتوكول كورونا

أضافت اللجنة العلمية التابعة لوزارة الصحة والمشرفة على إدارة أزمة تفشي وباء كورونا المستجد، أحد العقارات التي تستخدم في علاج مصابي الإيدز ضمن بروتوكول علاج المرضى المصابين بـ "كوفيد -19".

وبحسب مصراوي، فقد أضيف دواء لوبينافير/ ريتونافير المضاد لفيروس نقص المناعة البشرية (HIV)، لعلاج الحالات المتوسطة وشديدة الأعراض، على أن يكون داخل المستشفيات وتحت إشراف طبي مباشر.

ووفق البروتوكول فإن إعطاء دواء الإيدز للمرضى سيكون مسارًا آخر دون إعطاء عقار "هيدروكسي كلوركين" الذي استقرت اللجنة على الإبقاء عليه في علاج بعض الحالات الأخرى.

كانت الدكتورة جيهال العسال، عضو اللجنة العلمية لمواجهة فيروس كورونا، قالت إنه تم الاستقرار على إبقاء عقار "هيدروكسي كلوروكين" ضمن بروتوكول علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، بعدما أثبتت نتائج الدراسات التي أجريت فاعليته في العلاج وكانت مبشرة، ونسبة التعافي جيدة.

وأوضحت لمصراوي أن هناك تعديلا في بروتوكول العلاج للمصابين، وتم حذف عقار التاميفلو، وإضافة بدائل من أدوية أخرى مضادات للفيروسات مع الهيدروكسي كلوروكين.


الحكومة ستضع حدًا أقصى لتكلفة علاج كورونا

قال المستشار نادر سعد المتحدث باسم مجلس الوزراء، إن أسعار تلقى الرعاية الطبية للمصابين بفيروس كورونا بالمستشفيات الخاصة "ضرب من الجنون"، مؤكدًا تشكيل لجنة لوضع حد أقصى لها، تلتزم به جميع المستشفيات الراغبة في تقديم خدمات علاج هؤلاء المصابين.

وأشار سعد خلال مداخلة هاتفية مع قناة الحدث اليوم، إلى أنه من المتوقع أن تنتهي اللجنة من وضع تلك الأسعار خلال أيام لن تتجاوز أسبوعًا.


رفع إشغالات الفنادق إلى 50%

تبدأ اليوم الفنادق والقرى السياحية استقبال لنزلاء السياحة الداخلية بنسبة إشغالات تصل إلى 50% حسب الجدول الزمني الذي أعلنه مجلس الوزراء لعودة السياحة الداخلية، بعد انتهاء مدة الفترة التجريبية التي عملت فيها الفنادق بنسبة إشغالات 25%، وذلك رغم تسجيل حالة إصابة يوم أمس في أحد منتجعات الجونة.

وقال محافظ البحر الأحمر اللواء عمرو حنفي إن هذه الحالة ظهرت في واحد من 40 فندقًا تم فتحها وأن المكان الذى شهد تسجيل الإصابة لم تكن نسبة الإشغال به كبيرة بل فى مكان به من 6 إلى 7 أفراد فقط وتم عزل الحالة المصابة من جانب مسؤولي الصحة واتخاذ الإجراءات الوقائية والعلاجية وتقديم الرعاية الطبية.

وذكر مسؤول فى وزارة السياحة أن فنادق مصر العائدة للعمل بنسبة 25% من طاقتها تقترب من الإشغال الكامل حاليا وبنسب تدور بين 20 و22% من السعة الكاملة.

وأضاف المسؤول أن عدد الفنادق والمنتجعات التى استوفت شروط وضوابط استئناف العمل السياحى بلغت 78 فندقا، غالبيتهم فى مناطق البحر الأحمر والعين السخنة وجنوب سيناء والساحل الشمالى.


الدوري الإسباني يعود في 11 يونيو

أعلنت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم عودة المسابقة يوم 11 يونيو/ حزيران الجاري بعد توقفها ثلاثة أشهر بسبب الجائحة التي تسبب بها فيروس كورونا المستجد، بلقاء إشبيلية وريال بيتيس، بينما سيستأنف برشلونة سعيه للدفاع عن لقبه يوم السبت 13 يونيو خارج ملعبه أمام ريال مايوركا.

ومثل الدوري الألماني، الذي أصبح في وقت سابق من الشهر الحالي أول بطولة دوري كبرى في أوروبا تبدأ من جديد بعد توقفها بسبب الجائحة، ستقام جميع مباريات الدوري الإسباني حتى نهاية الموسم بدون جماهير.

ومن المنتظر أن يصبح دوري الدرجة الأولى الإسباني ثاني مسابقة في بطولات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا تستأنف نشاطها بعد الدوري الألماني، إذ ينطلق الدوري الإنجليزي الممتاز في 17 يونيو ودوري الدرجة الأولى الإيطالي في 20 يونيو.


إلغاء مهرجان قرطاج الدولي في تونس

أعلنت تونس إلغاء دورة عام 2020 من مهرجان قرطاج الدولي، على أن تستأنف النشاطات الثقافيّة في البلاد تدريجيّاً بعد توقّفها بسبب فيروس كورونا.

وأوضحت وزارة الشؤون الثقافية التونسية، الأحد، أنه في ضوء "تداعيات هذه الأزمة (جائحة كوفيد-19)، تم تأجيل مهرجان قرطاج الدولي والمهرجان الدولي في الحمامات إلى عام 2021"، مشيرة إلى "عودة مختلف الأنشطة بالنسبة للجمعيات الثقافية ومتعهدي الحفلات والفضاءات الثقافيّة العموميّة والخاصّة بالتدريج".

ودأبت تونس على تنظيم مهرجان قرطاج بين شهري يوليو/ أيلول وأغسطس/ آب من كل سنة، منذ نشأته قبل 56 عامًا.

ودأب المسرح الروماني الأثري في قرطاج، في الضاحية الشمالية للعاصمة تونس، على احتضان نشاطات المهرجان التي تشمل عروضًا تونسية وعربية وأجنبية وأفريقية متنوعة.


الاحتجاجات تتصاعد في الولايات المتحدة

احتشد متظاهرون لليوم السادس على التوالي في العديد من المدن الأمريكية، غضبا لحادث قتل جورج فلويد، وهو أمريكي ينحدر من أصول أفريقية، على يد شرطي بعد اعتقاله، بينما نقل الرئيس دونالد ترامب إلى مخبأ الطوارئ في البيت الأبيض الذي تظاهر البعض في محيطه.

وأمضى ترامب نحو ساعة في مخبأ الطوارئ، ولكن مراسلين قالوا إن الأمر زاد من قلق المسؤولين بشأن المظاهرات، بينما أطلقت الشرطة بالقرب من البيت الأبيض الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين أضرموا النيران وألقوا الحجارة على ضباط مكافحة الشغب.

وفرض حظر التجول في نحو أربعين مدينة في محاولة لوقف العنف الذي شهدته البلاد في الأيام الأخيرة، ولكن الكثير من المتظاهرين تجاهلوا قرار حظر التجول، مما أدى مواجهات وتوتر في عشرات المدن مثل نيويورك وشيكاغو وأتلانتا وفيلادلفيا ولوس آنجلوس.

وفي مينيابوليس، حيث قتل فلويد، ألقي القبض على سائق شاحنة بعد أن قاد مركبته بسرعة كبيرة صوب حشد من المتظاهرين يحتلون طريقا رئيسيا، بينما أظهر تسجيل مصور لقناتين تلفزيونيتين في فيلادلفيا الأحد شبابا يحطمون عددا من سيارات الشرطة وينهبون متجرا واحدا على الأقل.

واتهم محامي أسرة فلويد الشرطي الضالع في الحادث "بتعمد قتله". ويواجه الشرطي ديرك شوفين اتهاما بالقتل من الدرجة الثالثة. لكن المحامي بنجامين كرمب قال لقناة سي بي إس إنها قضية قتل من الدرجة الأولى.

وقال كرمب "نعتقد أنه عمد وإصرار...لمدة تسعة دقائق ضغطت ركبته على رقبة رجل يرجوه ويتوسل إليه أنه لا يستطيع التنفس".