مجلس الأمن. صورة برخصة المشاع الإبداعي: ويكيبيديا

عَ السريع| سد النهضة أمام مجلس الأمن.. إثيوبيا تريد "الرفاهية" ومصر ترفض تهديد مصالحها

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

مجلس الأمن يدعم جهود الاتحاد الأفريقي في أزمة سد النهضة

وصل ملف سد النهضة إلى مجلس الأمن الدولي، الذي عبر الاثنين عن دعمه لجهود الاتحاد الأفريقي في إيجاد حل لهذه الأزمة. وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، التي قدمت الملف نيابة عن مصر، إن "هذه المشكلة معروضة على المجلس، لأن الوقت قصير ونافذة التوصل إلى اتفاق قد تُغلق بسرعة".

وأكد أعضاء في المجلس خلال جلسة عقدت الاثنين دعمهم للجهود التي يبذلها الاتحاد الأفريقي لحل الأزمة الناجمة عن المشروع الكهرمائي الضخم الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق، ويثير توترات حادة بينها وبين مصر والسودان.

وخلال هذه الجلسة، قالت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو إنه "يمكن التغلب على الاختلافات والتوصل إلى اتفاق إذا برهنت كل الأطراف عن الإرادة السياسية اللازمة لتقديم تنازلات وفقا لروح التعاون التي تم التأكيد عليها في إعلان المبادئ لعام 2015".

وكانت إثيوبيا قد أكدت مجددا السبت عزمها على البدء بملء خزان سد النهضة خلال الأسبوعين المقبلين، مع استمرار عملية التفاوض.


.. ومصر ترفض تهديد أمنها المائي

أكد سامح شكري، وزير الخارجية المصري، أن بلاده لن تسمح بتهديد أمنها المائي، ولجأت إلى مجلس الأمن لمنع تزايد الاضطرابات في المنطقة بعد التعنت الإثيوبي في مفاوضات سد النهضة.

وقال شكري في كلمته أمام مجلس الأمن، إن هناك خطرًا وجوديًا يهدد بالافتئات على المصدر الوحيد لحياة أكثر من 100 مليون مصري، ألا وهو سد النهضة الإثيوبي، مضيفًا أن المشروع الضخم الذي شيدته إثيوبيا على النيل الأزرق، يمكن أن يعرض أمن وبقاء أمة بأسرها للخطر بتهديده لمصدر الحياة الوحيد لها.

وذكر أن ملء وتشغيل السد بشكل أحادي، ودون التوصل لاتفاق يتضمن الإجراءات الضرورية لحماية المجتمعات في دولتي المصب، ويمنع إلحاق ضرر جسيم بحقوقهما، سيزيد من التوتر ويمكن أن يثير الأزمات والصراعات التي تهدد الاستقرار في منطقة مضطربة بالفعل.


.. وإثيوبيا: ينتشل الملايين من الضياع

قال مندوب إثيوبيا لدى مجلس الأمن، إن بلاده لم تسبب أي تهديدًا لأي بلد، وإن "المفاوضات الثلاثية بين مصر والسودان لم تنته بعد"، ولجوء مصر إلى المجلس "غير منصف"، مضيفًا أن الاتحاد الأفريقي يبذل جهودا كبيرة في تلك القضية.

وأضاف أن إثيوبيا لن تتسبب بإلحاق الضرر بمصر أو السودان، مضيفًا "لدينا واجب وطني بحماية شعبنا وتحقيق الرفاهية له"، وأن "ملايين الإثيوبيين يعيشون تحت خط الفقر، والسد سينتشلهم من هذا الضياع".

وزعم أن الاتفاقية التي عُقدت بين مصر والسودان في 1995، حصلت القاهرة من خلالها على حصة الأسد من مياه النيل، ولم تترك شيئًا من المياه لإثيوبيا، وذلك على حد وصفه.


.. وبريطانيا تدعو للعودة لإعلان المبادئ

قال مندوب بريطانيا لدى مجلس الأمن، إن إعلان المبادئ الموقع بين مصر وإثيوبيا والسودان؛ يجب الاعتماد عليه في التفاوض الآن؛ تجنبًا لأي أضرار تمس أي دولة.

وتابع "في ظل الروح الموجودة من التعاون، نقدم الدعم من خلالنا وعن طريق المنظمات الدولية، وأشكر حكومات مصر وإثيوبيا والسودان؛ لسعيهم من أجل التسوية الشاملة".


.. وألمانيا ملتزمة بمواصلة الدعم الفني

وأكد مندوب ألمانيا لدى مجلس الأمن، أن جلسة أمس بشأن سد النهضة تظهر إصرارًا على حل الأزمة، ووحدة مجلس الأمن بهذا الشأن، وقال إن بلاده تستمر في دعم المفاوضات على الجانب الفني بشأن السد، ودعا الدول الثلاث إلى مواصلة المفاوضات والتوصل إلى حل يوازن بين مصالحها.


.. وفرنسا تدعو لاحترام القانون الدولي

وقال مندوب فرنسا لدى المجلس إنه في حال عدم التوصل لحل مُرضٍ لجميع الأطراف، حول ملف سد النهضة سيزيد من التوترات في القارة الأفريقية.

ودعا في كلمته، كل الأطراف لاحترام القانون الدولي وإعلان المبادئ، مؤكدًا أن التفاوض هو الحل الوحيد للأزمة الحالية. ولفت السفير الفرنسي لضرورة التمسك بإحساس المسؤولية حتى يتم التوصل لحل مرضي للجميع.


.. وروسيا: لا بديل عن التفاوض

أعربت روسيا عن أملها في أن تتمكن مصر وإثيوبيا والسودان من تسوية الخلافات بشأن سد النهضة بما يخدم الاستقرار الإقليمي، مشيرة إلى عدم وجود بديل لحل تفاوضي للقضية.

وقال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، خلال كلمته عبر تقنية الفيديو كونفرانس، إن بلاده لا ترى بديلًا لتجاوز الخلافات إلا عن طريق التفاوض مع احترام مصالح جميع الأطراف، مشيرًا إلى أن تحديد قواعد استخدام الموارد المائية لنهر النيل "يجب أن يتم على أساس التكافؤ أخذا بعين الاعتبار مهام التنمية الاجتماعية الاقتصادية وعلى أساس القانون الدولي".


.. والصين تدعم مزيدًا من المشاورات

أكد مندوب الصين بمجلس الأمن، أن بلاده تدعم التوصل إلى حل بين الدول الثلاث بالمشاورات والمزيد من المفاوضات حول سد النهضة.

وأضاف في كلمته بمجلس الأمن حول سد النهضة، أن بكين تأمل في أن يعمل المجتمع الدولي على تهدئة الأجواء العامة ونزع الخلاف بين مصر وإثيوبيا والسودان. وتابع أن الجهود السلمية هي الأساس في استقرار أفريقيا، وأن بلاده مستعدة للعمل مع كافة الأطراف للتوصل إلى حل علمي وسلمي للأزمة.