لافتة من مظاهرة قديمة للتنديد بسجن علاء عبد الفتاح- الصورة: فليكر

عَ السريع| بريطانيا: نمارس ضغطًا كبيرًا في "قضية علاء".. وليلى سويف تزوره في السجن

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

بريطانيا: نمارس ضغطًا كبيرًا في "قضية علاء"

أكدت روزي دياز، المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، اليوم الخميس، أن حكومة بلادها "تضغط على أعلى المستويات" في قضية المبرمج والمدون علاء عبد الفتاح، الذي حصل على الجنسية البريطانية مؤخرًا.

وقالت دياز، في تصريح لـCNN بالعربية "نحن نسعى بشكل عاجل للوصول القنصلي إلى علاء عبد الفتاح، ونضغط في القضية على أعلى المستويات". وأضافت "نحن نقوم بانتظام بإثارة مخاوف حقوق الإنسان مع السلطات المصرية، بما في ذلك ما يتعلق بقضية السجناء السياسيين".

وأعلنت وزارة الداخلية، أمس الأربعاء، نقل علاء عبد الفتاح من سجن العقرب إلى سجن وادي النطرون، استجابة لطلب من المجلس القومي المصري لحقوق الإنسان.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، كشفت أسرة علاء عبد الفتاح، في بيان، عن حصوله على الجنسية البريطانية عن طريق والدته الدكتورة ليلى سويف، المولودة في بريطانيا، في مسعى لإطلاق سراحه من السجن، كما حدث في حالات مشابهة مثل الناشط المصري الفرنسي رامي شعث والناشط المصري الأمريكي محمد سلطان، اللذين تخليا عن الجنسية المصرية وأطلق سراحهما وغادرا الأراضي المصرية.

وقالت أسرة علاء عبد الفتاح، في البيان، إنه يطلب "زيارة من القنصلية البريطانية له في محبسه للتداول في المسارات القانونية المتاحة أمامه وتمكينه من التنسيق مع محامين الأسرة بإنجلترا لاتخاذ الإجراءات القانونية الممكنة أمام القضاء البريطاني الخاصة ليس فقط بما تعرض له من انتهاكات، بل كافة الجرائم ضد الانسانية التي شهدها على مدار حبسه".

وطالب برلمانيون بريطانيون في خطاب إلى وزيرة خارجية بلادهم ليز تراس، أمس، باستخدام "كل الوسائل المتاحة لضمان الوصول القنصلي إلى علاء عبدالفتاح، وتحسين ظروف احتجازه فورا، والضغط لإطلاق سراحه سواء داخل مصر أو سفره إلى المملكة المتحدة".

.. وليلى سويف تزوره في السجن

أجرت دكتورة ليلى سويف، والدة المبرمج علاء عبد الفتاح، اليوم الخميس، زيارتها التي تُعد الأولى له بعد نقله من ليمان طره إلى سجن وادي النطرون الجديد أمس.

وقالت سويف، للمنصّة، عقب الزيارة إنه "تم السماح لنا بزيارة نصف ساعة، كانت في كابينة ومن خلف حاجز زجاجي. لكن في العموم، المكان أفضل بكثير من طره. بداية من مكان استقبال وانتظار الزوار، إذ أن هناك أماكن لدخول وانتظار السيارات، وقاعات لانتظار المواطنين نظيفة وبدورات مياه، على العكس تمامًا من السجن السابق".

وأضافت "كما أن هناك مركز للاستعلامات، يمكن من خلاله الاستفسار عمّا تريديه. والتعامل هناك كان أفضل، وسمحوا لأختي وأخي بالدخول معي".

ورغم ذلك، كان هناك ممنوعات أثناء الزيارة، قالت عنها الأم "منعوا دخول الراديو. أما الكتب والملابس فأخذوها منّا وقالوا سنفحصها"، متوقعة أن يسمحوا بدخولها للابن "لأنهم لم يردّوها لنا أثناء خروجنا بعد انتهاء الزيارة".

وعن علاء، قالت سويف إنه "ما زال مضربًا عن الطعام، وذلك لتحقيق مطالبه الأساسية والمتمثلة في التحقيق في كل بلاغاته المُقدّمة للنائب العام، وكذلك السماح له بالزيارة القنصلية".

وعن هذه الأخيرة قالت "عقب زيارة اليوم، تواصلت مع السفارة وأبلغني المسؤولين فيها بأنهم طالبوا من جديد بإجراء الزيارة، على أمل أن يكون هناك استجابة وتتم، باعتبار أن الوضع تغير وصار علاء في سجن آخر".

وبخصوص هذا السجن الجديد، قالت سويف "علمت من علاء أنه محتجز في عنبر تأهيل 2، وأنهم بمجرد وصوله أجروا له فحص طبي شامل، مختتمة بالإشارة إلى أنه لم يتم تحديد موعد زيارتها المُقبلة، وإنها ستتوجه للسجن يوم الخميس المقبل بـ"زيارة طبلية" أخرى.

وبالأمس، ناشدت سويف كل من رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، ووزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، إنقاذ حياة ابنها باعتباره مواطنًا بريطانيًا، والذي حذّرت من "تدهور حالته الصحية، في ظل اقترابه من اليوم الخمسين لإضرابه عن الطعام".

وقالت الأم، في تصريحات لصحيفة التليجراف البريطانية "لقد حظينا بدعم جيد من السفارة البريطانية لدى القاهرة. لكن صار جليًا الآن أن الحفاظ على حياة ابني صار مسؤولية في يد كل من جونسون وتروس".

واستنكرت سويف عدم حسم أمر الزيارة القُنصلية البريطانية التي طالبت بها بريطانيا منذ شهور، قائلة "أخشي على حياته. ومصدومة من احتمالية حرمانه من زيارة قنصلية من جانب دولة حليفة. فرغم تقدم بريطانيا بطلبات متكررة لهذا الزيارة منذ 5 شهور، لكن ما يزال لدي شك في أن التدخل الجاد من جانب الحكومة قد يُنقذ حياة ابني".


مخاوف برلمانية من مشروع الموازنة

أبدى برلمانيون عن تخوفات متعددة، خلال نقاش لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، على مدار الأيام الثلاثة الماضية، للأجزاء المرتبطة بوزارتي الصحة والسكان والتربية والتعليم، والهيئة العامة للسلع التمونية، في مشروع الموازنة العامة للدولة للعام المالي الجديد 2022/2023.

وعبَّر النواب، خلال المناقشات، عن مخاوف من عدم كفاية البنود والأرقام المدرجة لها في مشروع الموازنة، خاصة فيما يتعلق بشراء القمح المحلي والمستورد، بخلاف استمرار احتياج وزارتي التربية والتعليم لمزيد من المخصصات لتنفيذ البرامج المطلوبة منهم وتحسين جودة الخدمة وسد العجز في العاملين.

وأعرب وكيل لجنة الخطة والموازنة، ياسر عمر، اليوم الخميس، عن مخاوفه من عدم كفاية مخصصات القمح في مشروع موازنة الهيئة العامة للسلع التموينية، موضحًا تخصيص نحو 43 مليار جنيه فقط لشراء القمح المحلي والمستورد بالعام الجديد، وتوقع أن تتعدى تكلفة توريد القمح المحلى 15 مليار جنيه، وقال "يتبقى 28 مليار جنيه فقط، هذا الرقم لن يكفي استيراد الكميات المطلوبة من الخارج فى ظل ارتفاع الأسعار عالميًا".

بينما قالت شيرين خلاف، رئيس الإدارة المركزية للتجارة والصناعة بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إن الرقم الاحتياطي المدرج بمشروع موازنة العام المالى 2022/2023 يكفى لشراء احتياجات الهيئة العامة للسلع التموينية، وأكدت مراجعة الخطة والعدة مرات للتواكب مع الأسعار العالمية المتغيرة، مما دفع الحكومة لزيادة الرقم الاحتياطي وهو الرقم الذي تلجأ له لسد العجز في أحد البنود.

أما وزارة التربية والتعليم، فكشف ممثلها أمام النواب، حاجة الوزارة لزيادة الموازنة 13 مليار جنيه إضافية لتتمكن من تحقيق خطتها، وأوضح سعيد صديق، المشرف على قطاع الموازنة بوزارة التربية والتعليم، أن مخصصات الوزارة زادت في مشروع موازنة العام المالي الجديد 2022/2023، فيما تطالب الوزارة بإضافة 13 ميار جنيه و600 مليون جنيه إضافية للمشروع المقترح لتمكينها من تنفيذ مخطط دعم الإنترنت في المدارس والمديريات التعليمية، وتنفيذ مشروعات بناء المدارس وتطبيق حافز تطوير الصف الخامس الابتدائي.

وبشأن وزارة الصحة والسكان أكد وكيل اللجنة مصطفى سالم، خلال اجتماع لجنة الخطة، وجود عجز في أسرة الرعاية المركزة ونقص الأطباء والتمريض، وتقدر موازنة الوزارة في العام المالي الجديد بنحو 33 مليار و831 مليون و625 ألف جنيه، بزيادة قدرها 2 مليار جنيه عن موازنة العام المالى الجارى 2021/2022.

ورغم ذلك أوضح سامي هدهد، ممثل وزارة الصحة في اجتماع لجنة الخطة، أن الوزارة طلبت زيادة المخصصات في عدد من الأبواب بالموازنة مثل الأجور والاستثمارات لدعم قدرة الوزارة على سد عجز الأطباء والاستعانة بكوادر طبية في تخصصات مختلفة.


أكواد لكشف تسريبات الثانوية

لجأت وزارة التربية والتعليم، لطباعة مجموعة من "الباركود" الخفي في أوراق الأسئلة، للكشف عن المتورطين في تصوير ونشر أسئلة امتحانات الثانوية العامة، على شبكات التواصل الاجتماعي، والتسهيل على الوزارة مهمة ضبطهم.

وهذه هي المرة الأولى التي تلجأ فيها الوزارة لمثل هذا الإجراء للسيطرة على تسريبات الامتحانات المقرر عقدها بدءًا من 26 يونيو/ تموز المقبل.

وقال مصدر مسؤول بالوزارة للمنصة، وهو قيادي بقطاع التعليم العام، إنه "لأول مرة يتم وضع 14 باركودا خفيا، لا يُرى بالعين المجردة، في كل ورقة أسئلة بامتحانات الثانوية العامة، على أن يتم طباعة هذه الباركودات مع الورقة، ما كلّف الوزارة مبالغ مالية كبيرة، لكن لم يكن هناك بديلًا عن ذلك للوصول إلى المتورطين في التسريب".

ودأبت الوزارة خلال السنوات الماضية على طباعة أسئلة تحمل كود في أعلى صفحتها في محاولة للتعرف على مصدر تسريب الامتحان، "لكن الطلبة كانت بتصور الورقة وتبعد بالكاميرا عن إنها تصور الرقم ده، وكنا بنلاقي صعوبة إننا نوصل للطلبة المتهمين بتصوير ونشر الأسئلة، إلا لو واحد فيهم غلط وصور الورقة ومعاها الرقم، دي الوقت اللي هيحصل إن الطالب لو صوّر سؤال واحد بس، هنقدر نعرفه بعد دقائق". حسب كلام المصدر.

ويوضح القيادي التعليمي أن الإجراء الجديد يعني أن كل طالب يتسلم ورقة أسئلة سيكون مطبوعًا بها الباركود الخاص به "لكنه متكرر 14 مرة في ورقة الأسئلة، على اليمين واليسار وأعلى وأسفل الورقة، وفي المنتصف، وبين كل سؤال والآخر، بحيث إذا قام الطالب بتصوير أي جزء من ورقة الأسئلة، أو كلها، وسربها على الإنترنت كما يحدث كل عام، يتم الوصول إليه سريعًا".

وشرح ذلك بالقول "الباركودات الخفية دي محدش يعرف يشوفها بسهولة ولازم اسكانر يقراها، وكل باركود متسجل عليه رقم جلوس الطالب صاحب الورقة نفسها، ومن خلال مباحث الاتصالات اللي هتكون موجودة في غرفة العمليات بالوزارة وقت الامتحانات، هنقدر نحدد بالضبط الورقة دي خرجت من أنهي لجنة، ومين الطالب اللي صورها ونشرها لأن عندنا رقم جلوسه المطابق للباركود".

واعترف المصدر بأن "منع تصوير أي ورقة أسئلة في امتحانات الثانوية العامة داخل اللجان عملية بالغة الصعوبة، لأن حيل الطلاب كثيرة وطرق إخفاء وسائل التصوير عديدة"، معقبًا "اللي نقدر نعمله إننا نفتش الطلبة، لكن مع تقنية الباركود السري الموزع بكل مكان في الورقة هنقدر نجيب كل اللي هيصور وينشر، والعقوبة هي الرسوب في جميع الامتحانات، وحرمانه من دخول امتحانات الدور التاني لعامين مقبلين".


19 سيارة جديدة للشهر العقاري

أصدر المستشار عمر مروان، وزير العدل، قرارات بإنشاء 19 فرع للشهر العقاري والتوثيق المتنقل، باسم سيارة التوثيق المتنقل، بأرقام تبدأ من 23 إلى 42.

وتنص القرارات على أن تختص تلك السيارات بكل أعمال التوثيق المختلفة بما تشمله من تسجيل العقود وعمل جميع أنواع التوكيلات.

ووفقًا للقرارات فستدخل تلك السيارات للخدمة ابتداءً من 4 يونيو المقبل، حيث سيمكن من خلالها استخرج توكيل رسمي عام قضايا، وتوكيل رسمي عام بنوك، وتوكيل في الأمور الزوجية، وتوكيل عام مخصص، وتوكيل إدارة سيارة.

بالإضافة إلى توكيل بيع سيارة، عقد بيع سيارة، إقرار بشطب دعوى، إقرار تصحيح محرر موثق، إقرار بقبول بيانات مساحية، إقرار رسمي.

وتأتي تلك القرارات استكمالًا للخطوة التي بدأتها وزارة العدل بإطلاق 23 سيارة توثيق متنقل دخلت الخدمة كمرحلة أولى في أغسطس/آب الماضي، بالإسكندرية والقاهرة وبعض المحافظات الأخرى، بهدف تدعيم جهود المكاتب الثابتة حال وجود زحام عليها، وتقريب مكان تقديم الخدمة للمواطن بأسرع وقت، بالإضافة إلى خدمة المجتمعات العمرانية الجديدة.

وحول طبيعة عمل هذه السيارات قالت وزارة العدل، إنها تصل للمواطن في المكان الذي يحدده، وملحق بها مواصفات تجعلها مؤهلة للتعامل مع الأشخاص ذوي الهمم لتلقي الخدمات بسهولة ويسر.

وتقدم تلك السيارات عدد من خدمات الشهر العقاري مقابل تكلفة انتقال لا تتعدى 500 جنيه، حيث يتم طلبها من خلال الاتصال على الرقم المختصر 15999، لحجز الموعد المناسب، لإنهاء الخدمات التوثيقية.


الجيش الإسرائيلي يرفض التحقيق في مقتل أبو عاقلة

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن الشرطة العسكرية لن تفتح تحقيقًا في ملابسات مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة بحجة عدم وجود شبهات ارتكاب عمل إجرامي.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المرجح أن يثير هذا القرار انتقادات أمريكية، ويعتقد مسؤولون عسكريون إسرائيليون أن تحقيق الجيش لن يؤدي إلى إجابة حاسمة بشأن سؤال من قتل شيرين أبو عاقلة.

فيما قالت مراسلة فرانس24 في القدس ليلى عودة إن القرار جاء بهدف عدم إحداث ضجة داخل الجيش الإسرائيلي. ويتزامن ذلك مع اقتحامات جديدة للمستوطنين لباحات المسجد الأقصى.

وقتلت الصحفية في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، صباح 11 مايو/آيار الجاري برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء تغطيتها عملية عسكرية للجيش الإسرائيلي في جنين في الضفة الغربية المحتلة.


تقييد إقامة الأمير حمزة

أعلن الديوان الهاشمي الأردني، اليوم الخميس، أن الإرادة الملكية صدرت بالموافقة على توصية المجلس المشكّل بموجب قانون الأسرة المالكة، بـ"تقييد اتصالات الأمير حمزة وإقامته وتحركاته"، التي رفعها المجلس للملك عبد الله الثاني منذ 23 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفي أبريل 2021، أعلن الأمير حمزة بن الحسين، أنه سيتخلى عن لقبه، في رسالة نشرها على تويتر، وذلك بعد اعتذاره للملك عبد الله الثاني والشعب بشأن "قضية الفتنة" وتبعاتها، في مارس/آذار الماضي.

واتهمت السلطات الأردنية الأمير حمزة الأخ غير الشقيق لملك الأردن بالضلوع في "مخططات آثمة" هدفها "زعزعة أمن الأردن واستقراره"، وهي اتهامات أسندت كذلك إلى رئيس الديوان الملكي السابق باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد، اللذان صدر حكمًا في يوليو/تموز 2021 بإدانتهما وحبسهما 15 سنة.