مظاهرات مصر مش للبيع 25 إبريل- أنجيلا ميركل- بن على يلدريم- صورة تجمع بين حافظ الأسد وشقيقه رفعت الأسد

عَ السريع| السجن لثلاثة من متظاهري الأرض.. عم بشار الأسد متهم بغسيل الأموال

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع.

إخلاء سبيل المعتدين على الأقباط.. وسجن متظاهري الأرض

أخلت محكمة المنيا الجزئية برئاسة المستشار محمد جنيدي سبيل 8 من المتهمين في الاعتداءات الطائفية على أقباط قرية الكرم بالمنيا، والتي شهدت واقعة تجريد سيدة مسيحية مسنة من ملابسها، انتقامًا من ابنها، بعد سريان شائعة بكونه على علاقة عاطفية بسيدة مسلمة.

وقال اسماعيل سيد محامي المتهمين، إنه دفع بعدم ثبوت أدلة الاتهام الموجهة لموكليه. وأن المتهمين جميعا "لهم أماكن إقامة معلومة ومحددة للجميع". وأنهم حضروا تحقيقات النيابة بإرادتهم، ورهن تحقيقات النيابة عند استدعائهم.

في الوقت نفسه قضت محكمة جنح المنصورة بسجن ثلاثة من المتهمين بالتظاهر في 25 إبريل/ نيسان الماضي، رفضًا لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وتنازل مصر عن سيادتها على جزيرتي تيران وصنافير.

وجددت نيابتا جنوب بنها الكلية وجنوب الجيزة للمرة الخامسة، حبس الصحفيان عمرو بدر ومحمود السقا، والمحامي هيثم محمدين وزيزو عبده، المتهمين جميعًا بعدة اتهامات بينها ترويج شائعات حول مصرية جزيرتي تيران وصنافير.


القضاء الفرنسي يتهم عم الأسد بالاختلاس

وجه القضاء الفرنسي اتهامات بالاختلاس، وصنع ثروة غير مشروعة عبر الاتجار في العقارات باستخدام أموال عامة؛ إلى رفعت الأسد عم بشار الأسد، وشقيق الحاكم السوري السابق حافظ الأسد.

ووجه قاض فرنسي لرفعت الأسد اتهامات بالتهرب الضريبي وغسيل الأموال المجموعة من مصادر غير مشروعة، وإخفاء عمل موظفين بأجور غير معلنة وتدفع نقدًا.

ويحيا رفعت الأسد في المنفى منذ عام 1983، بعد اتهامه بتدبير محاولة انقلاب فاشلة على شقيقه حافظ الأسد، بعد عام واحد من مشاركته في قمع انتفاضة الإخوان المسلمين فيما عرف بمجزرة حماه 1982.


رئيس الوزراء التركي يسحب تصريحات التعويضات

تراجع رئيس الوزراء التركي بن على يلديريم عن تصريحاته، التي أعلن فيها أمس استعداد بلاده دفع تعويضات لأسر الطيارين الروسيين، اللذين قضيا بعد تفجير تركيا لطائرة حربية روسية كانت في طريقها لشمال سوريا في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وقال رئيس الوزراء لشبكة "سي إن إن تورك" إنه: "من غير الوارد دفع تعويضات لروسيا، عبّرنا لهم فقط عن أسفنا". وذلك بعد أن صرح مساء الإثنين للتلفزيون التركي الرسمي: "عرضنا فكرة أننا مستعدون لدفع تعويضات إذا لزم الأمر".

وقال مصدر في الرئاسة التركية إن بلاده لديها رغبة في تطبيع العلاقات المتوقفة مع روسيا منذ إسقاط الطائرة، لكنها غير مستعدة لدفع أية تعويضات، متحدثًا عن "التباس" ساد المقابلة.

وفي موسكو، أعلن الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف اليوم الثلاثاء أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيتصل بنظيره التركي رجب طيب أردوغان يوم غد، لكن "تطبيع" العلاقات بين البلدين سيستغرق وقتا. بينما قال مسؤول تركي: إن بوتين سيعبر في هذا الاتصال عن "امتنانه" لنظيره التركي.


ميركل لبريطانيا: الخروج ليس سهلاً

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: إن على بريطانيا ألا تتوقع معاملة تفضيلية في عملية خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وأعلنت ميركل أمام البرلمان الألماني (البوندستاج) قبل سفرها لحضور مفاوضات الخروج، التي تنعقد اليوم في بروكسل: "سنضمن ألا تجرى المحادثات وفقا لمبدأ انتقائي ... ينبغي أن يكون هناك فرق ملحوظ بين دولة ترغب في أن تكون عضوًا بأسرة الاتحاد الأوروبي، وأخرى لا ترغب في ذلك".

تأتي تأكيدات ميركل الحاسمة، بعد تصريحات نايجل فاراج وبوريس جونسون أهم وجوه حملة التصويت للخروج من الاتحاد الأوروبي، التي قالا فيها: إن بريطانيا بوسعها التفاوض على التخلص من اشتراطات الاتحاد الأوروبي وقواعده، مع الاحتفاظ بميزة البقاء في السوق الموحدة، وما يستتبعها من مزايا اقتصادية.

وعلقت ميركل: "من يرغب في أن يترك هذه العائلة لا يمكنه أن يتخلى عن كل مسؤولياته ويحتفظ لنفسه بالمزايا". وأضافت وفقًا لرويترز: "بوسعي فقط أن أنصح أصدقاءنا البريطانيين بألا يخدعوا أنفسهم فيما يتعلق بالقرارات الضرورية التي ينبغي اتخاذها في بريطانيا". مبينة أن بريطانيا ستظل عضوا في الاتحاد الأوروبي خلال الفترة التي تستغرقها المفاوضات، "لها كل الحقوق وعليها كل الواجبات التي ينبغي احترامها والحفاظ عليها حتى يتم الخروج بصورة فعلية. وهذا ينطبق بالتساوي على الطرفين".