Image Courtesy: WikiMedia

عَ السريع| "في حب مصر" تتصدر الانتخابات وليبيا ترفض "حكومة الوحدة" بالأغلبية

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

فرز الأصوات في مصر


المتحدث باسم وزارة الخارجية: محاولات بعض الصحف الغربية استباق نتائج الانتخابات وتفسير انخفاض نسب المشاركة بأنه مؤشر على ...

Posted by ‎الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية‎ on Monday, October 19, 2015

بدأت أمس عملية فرز أصوات الناخبين في انتخابات مجلس النواب الذي لم ينعقد منذ أكثر من عامين. ورغم أن اللجنة العليا للانتخابات لم تصدر بعد بيانا رسميا بالحصيلة النهائية لفرز الأصوات، ونسبة التصويت، فالمؤشرات الأولية تشير إلي تصدر قائمة "في حب مصر" التي أسسها اللواء العسكري السابق سامح سيف اليزل. فيما يمتد الصراع على أحد أشهر الدوائر الانتخابية، الدقي والعجوزة، بالإعادة بين كل من عمرو الشوبكى وعبد الرحيم على وأحمد مرتضى منصور وسيد جوهر.

كان الإقبال الضعيف من الناخبيين مثار تغطية وسائل الإعلام وسخرية المنصات الإجتماعية، ولكن مقابل ذلك هاجمت وزارة الخارجية المصرية الصحافة الغربية، قائلة إنها "تكشف عن يأس أصحابها واستمرار منهج الترصد وليّ الحقائق".

مورجان فريمان في شوارع القاهرة


في الوقت الذي تصدرت فيها هاشتاجات البرلمان قائمة الأعلى تداولاً بين مستخدميها، زاحم على القائمة هاشتاج يحمل اسم نجم هوليوود مورجان فريمان، إذ التقطت كاميرات عدد من المواطنين صورا له علي كوبري قصر النيل، وفي منطقة الحسين. من جانبها أوضحت وزارة السياحة المصرية أن زيارة فريمان لتصوير فيلم وثائقي باسم the story of god، تتم بالتنسيق بين الحكومة المصرية والشركة المنظمة للحدث، بينما كذّب المذيع والممثل خالد عليش تصريحات الوزارة، قائلا إنها "علمت بالزيارة من فيس بوك".

2000 ضحايا "منى" حتي الآن

رغم انتهاء موسم الحج، إلا أن ضحايا فاجعة تدافع الحجاج في منى، في 28 سبتمبر الماضي، في ازدياد، إذ وصل العدد الأخير إلي 2121 حاج، حسب تعداد جديد أجرته وكالة أنباء أسوشييتد برس. رسميا، لم يتغير العدد الذي صرحت به السلطات السعودية، وهو 769 قتيلا بالإضافة إلى 934 جريحا. من جانبها، اجتمعت الحكومة السعودية في وقت متأخر الأحد الماضي، للتناقش حول الكارثة.

رفض برلماني لتشكيل حكومة ليبية

في بلد عربي آخر يعيش أجواء ساخنة، قوبل مقترح مبعوث الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة برفض الأغلبية. وكان أعضاء البرلمان، المعترف به دولياً، لديهم مقترحات أخرى بخصوص تشكيل حكومة وحدة تنهي حالة الانقسام التي تعاني منها البلاد منذ مقتل الرئيس الليبي السابق معمر القذافي. وكان مجلس النواب والحكومة المعترف بهما دوليا قد اضطرا إلى الانتقال إلى طبرق، شرقي ليبيا، بعد سيطرة تحالف فجر ليبيا العام الماضي على العاصمة طرابلس التي يوجد بها حكومة وبرلمان آخران.