عَ السريع | مقتل وإصابة العشرات في انفجار بتركيا.. وتوقف عملية إجلاء سكان حلب

في زحمة الاخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع.

مقتل 4 في أوسيم بسبب الثأر

أدت خصومة ثأرية بين عائلتين في منطقة أوسيم بالجيزة إلى مقتل 4 أشخاص، إذ فتح رجل النار على أفراد عائلة وأدى ذلك إلى مقتل ثلاثة منهم، وتعرض رجل من عائلة القاتل للطعن بعد ذلك بعدة ساعات. وشددت قوات الأمن الحراسة على منازل العائلتين تحسبًا لتطور العنف.


مقتل وإصابة العشرات في انفجار بتركيا

أدى انفجار سيارة مفخخة في ولاية قيصرى بتركيا إلى مقتل 13 شخصًا وإصابة 48. وجميع القتلى كانوا من جنود الجيش التركي، في حين وقعت الإصابات بين مدنيين. والتفجير يأتي بعد أسبوع من تفجير خارج ملعب لكرة القدم باسطنبول وأدى إلى مقتل 44 شخصًا، وكانت تبنت التفجير جماعة "صقور حرية كردستان" التابعة لحزب العمال الكردستاني.

وتعرضت تركيا في عام 2016 إلى العديد من الهجمات والتفجيرات كان من أبرزها مقتل 45 شخصًا في تفجير بمحيط مطار أتاتورك باسطنبول في يونيو/حزيران الماضي.


توقف عملية إجلاء سكان حلب

أوقفت الحكومة السورية عملية إجلاء سكان حلب من المدنيين والمقاتلين وذلك لزعم الحكومة عدم وفاء المسلحين بشروط الاتفاق الروسي التركي الذي يقتضي الإجلاء، وتهريب المسلحين لأسلحة ثقيلة. وفي الوقت نفسه قطع محتجون الطريق على حافلات الإجلاء مطالبين بإدراج قريتي كفريا والفوعة في الاتفاق. وكانت روسيا وتركيا توصلتا لاتفاق يسمح بإجلاء المدنيين ومسلحي المعارضة من حلب.


ترامب يعيّن سفيره في إسرائيل

اختار الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب المحامي ديفيد فريدمان سفيرًا لأمريكا في إسرائيل. وكان فريدمان مستشارًا لترامب أثناء حملته الانتخابية. وفريدمان معروف بعلاقته الوثيقة بإسرائيل، وصرّح من قبل بقبوله توسيع الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية.

ويحمل اختيار فريدمان إشارة إلى استمرار ترامب في تبني الآراء التي صرّح بها أثناء حملته الانتخابية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، إذ صرّح فريدمان أنه يأمل في أن يمارس عمله من القدس باعتبارها "العاصمة الأبدية لإسرائيل"، بالإضافة إلى عدم ميل فريدمان لحل الدولتين، وهو الحل الذي استبعده ترامب في حملته الانتخابية.


أوباما ينتقد روسيا بسبب القرصنة

بناء على تقرير للمخابرات الأمريكية يزعم قيام قراصنة روس باختراق بيانات للحزب الديمقراطي وتسريبها مما أدى للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأخيرة، هاجم الرئيس الحالي باراك أوباما روسيا وصرّح أن أمريكا تستطيع أن تفعل المثل مع روسيا. وأضاف أوباما أن "روسيا دولة ضعيفة لا ينتج اقتصادها سوى النفط والغاز والأسلحة". ويعتبر تصريح أوباما هو الأول الذي يحمل هذه الحدة ضد روسيا منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة، إذ أشار أوباما من قبل في أكثر من مناسبة إلى أهمية دولة روسيا وثقلها الإقليمي والدولي.