إدوارد سنودن

عَ السريع | مصر تعاني التضخم الأعلى منذ عقود.. و"سنودن" ما زال بعيدًا عن يديّ "واشنطن"

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع.

مصر تعاني التضخم الأعلى منذ عقود

في سابقة لم تشهدها مصر منذ 3 عقود منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 1986، ارتفع معدل التضخم السنوي ليبلغ 29.6% لشهـر يناير/ كانون الثاني 2017، وفقًا للتاريخ الإحصائي للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

وفصّل الجهاز الحكومي، في بيان له اليوم نقله موقع "أصوات مصرية"، أقسام ارتفاعات الأسعار، وكان على رأسها الطعام والشراب، بمعدل 38.6%، ليساهم بثلثي زيادة الأسعار، بينما ساهمت باقي بنود الإنفاق من مسكن وملبس وتعليم وخدمات صحية وترفيهية وغيرها بالثلث الباقي.

واتخذت الحكومة عدة قرارات اقتصادية على مدار العام الماضي، ساهمت في زيادة الأسعار، وكان على رأسها تطبيق ضريبة القيمة المضافة التي يصاحبها عادة زيادة في الأسعار، ثم تعويم الجنيه بكل كامل، وزيادة أسعار المحروقات، وسط معاناة البلاد من تدهور اقتصادي، سببه تفاقم عجز الموازنة وارتفاع التضخم، وتراجع إنتاج الشركات والمصانع وشح العملة الصعبة.


اشتباكات بين الشرطة العراقية والصدريين

اشتباكات تقاسمت صبغتها السياسة والطائفية اندلعت اليوم في العاصمة العراقية بغداد، بين قوات الأمن والآلاف من أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، الذين نظموا احتجاجًا للمطالبة بإصلاحات، كان الرد عليها بقنابل الغاز المُسيّل للدموع، وفقًا لوكالة "رويترز".

ونظمت الاحتجاجات، التي أسقطت قتيلًا و7 مصابين من الشرطة، وفقًا لوزارة الداخلية العراقية، بالقرب من المنطقة الخضراء شديدة التحصين، التي تضم مجموعة من السفارات والمباني الحكومية، للمطالبة بتعديل اللجنة المشرفة على الانتخابات قبيل إجراء انتخابات محلية في سبتمبر/ أيلول المقبل.

ويشك "الصدر" في أن أعضاء اللجنة الانتخابية "موالون" لغريمه - الشيعي أيضًا - رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، أحد أقرب حلفاء إيران في العراق.


ومقتل 3 طيارين بـ"جيش طُبرق"

مُني الجيش الليبي المنبثق عن برلمان طبرق، بخسارة على المستويين البشري والمادي، بمقتل 3 طيارين، إثر سقوط مقاتلة حربية جنوبي البلاد، وفق ما نقلته وكالة "الأناضول" عن المتحدث باسم القيادة العامة للجيش، العقيد أحمد المسماري.

وقال المتحدث إن الحادث وقع، أمس الجمعة، خلال أداء الطائرة الحربية مهمة قتالية، بعد ورود معلومات لغرفة عمليات سرت، تفيد بمحاولة تقدم مليشيات سرايا الدفاع عن بنغازي "الإرهابية" نحو حقل المبروك النفطي، إذ سقطت واشتعلت النيران فيها، خلال محاولتها الهبوط اضطراريًا في الحقل، دون توضيح ما إذا كان السبب خلل فني أو بسبب استهدافها، بينما أعلنت "سرايا الدفاع عن بنغازي" مسؤوليتها عن الحادث.

وتشكلت سرايا الدفاع عن بنغازي، يوم 2 يونيو/ حزيران 2016، من قبل مجموعة من "الثوار الإسلاميين"، ممن أعلنوا ولائهم للمفتي الصادق الغرياني- التابع للمؤتمر الوطني الذي عزله مجلس النواب قبل عامين- وأعلنت أن هدفها هو "نصرة مجلس الشورى ببنغازي ضد قوات خليفة حفتر التابعة لبرلمان طبرق".


"سنودن" ما زال بعيدًا عن يدي "واشنطن"

ما زال المستشار السابق في الاستخبارات الأمريكية، إدوارد سنودن، بعيدًا عن يدي واشنطن، أو هكذا يقول محاميه، ردًا على تقارير انطلقت، خلال الساعات الماضية، تفيد بأن روسيا، التي يقيم فيها موكله، تدرس تسليمه، كـ"هدية"، للرئيس دونالد ترامب.

وقال أناتولي كوتشيرينا، الذي مثل "سنودن" قانونيًا، منذ وصول الأخير إلى روسيا عام 2013، لوكالة انترفاكس "ليس هناك أساس قانوني تستند اليه روسيا لتسليم موكلي"، معتبرًا كل هذه الأحاديث "عبارة عن تخمينات عادية، ومُصرًا على أن إدوارد سنودن "يعيش في روسيا بشكل قانوني".

وكانت قناة "إن بي سي" الأمريكية، نقلت أمس الجمعة، عن مسؤول أميركي مطلع على تقارير استخباراتية شديدة الحساسية، قوله إن روسيا تدرس الخطوة من أجل "التقارب" مع ترامب، بينما قال محامي "سنودن" في الولايات المتحدة، بين وايزنر، للقناة نفسها، إنه لا يعلم بمخطط كهذا.

وسرّب "سنودن" وثائق، عام 2013، كشفت أن وكالة الأمن القومي الأمريكية، طبقت برامج مراقبة سرية واسعة النطاق، للتنصت على الاتصالات الهاتفية والإنترنت في الولايات المتحدة والعالم؛ واعتبره العديد من المسؤولين الأميركيين "خائنا"، بعد فراره إلى روسيا، والتي مددت الشهر الماضي إقامته حتى 2020.


و"ميسي" في القاهرة خلال أيام

لأغراض دعائية، تستقبل العاصمة المصرية، الأسبوع الجاري، نجم نادي برشلونة الإسباني ليونيل ميسي، إذ سيشارك في حملة "عالم خال من فيروس سي".

وأفاد المكتب الإعلامي للحملة، في بيان صادر عنه اليوم، ونقله موقع "سكاي نيوز عربية"، بأن اللاعب الأرجنتيني سيعلن عن مفاجأة كبيرة للمصريين، خلال زيارته للبلاد.

وملأت الجهات الداعمة للحملة، شوارع القاهرة الرئيسية باللافتات الإعلانية، التي تروج للحدث، معبرة عن أملها في تعزيز دور مصر، باعتبارها وجهة للسياحة العلاجية، التي تبنى الترويج لها وزارتا الصحة والسياحة، منذ أواخر العام الماضي، بموجب بروتوكول بينهما.