إيمانويل ماكرون - أرشيفية

عَ السريع| السيسي ينذر المحافظين لنزع أراضي.. وماكرون يتعهد بصون وحدة ومكانة فرنسا

في زحمة الأخبار، ع السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع.

السيسي يأمر بنزع أراضي

في كلمته التي ارتجلها خلال افتتاحه عدد من المشروعات التنموية في محافظة قنا جنوب مصر اليوم، أمهل الرئيس عبد الفتاح السيسي المحافظين حتى نهاية الشهر الجاري، لاتمام نزع جميع الأراضي التي يقيم ويعمل عليها مواطنون ورجال الأعمال بوضع اليد.

ولا يوجد في مصر احصائية معلنة لعدد ومساحة الأراضي المستولى عليها بطريقة وضع اليد. وينظم القانون تقنين أوضاع واضعي اليد على الأراضي المملوكة للدولة، بعدما أُسقطت المواد التي تنص على ملكية الشعب لموارد الدولة بدءًا من التعديلات التي طرأت على دستور 1971 الذي انتهى العمل به في 2013.

وشكل الرئيس عبد الفتاح السيسي لجنة لاسترداد أراضي وضع اليد برئاسة رئيس الوزراء السابق ابراهيم محلب. وأعلنت تلك اللجنة في يناير/ كانون ثان الماضي مهلة 3 أشهر لتلقي طلبات تقنين الأوضاع قبل أن تقوم الدولة بإزالة الإشغالات السكنية والزراعية عن هذه الأراضي، واستعادتها من ساكنيها أو مستخدميها. لكن الرئيس أصدر اليوم أوامرًا للجيش والشرطة بنزع تلك الأراضي وإخلائها في إشارة لاستعمال القوة.

وتكلف القوانين السارية في مصر الشرطة المدنية بتنفيذ الإخلاءات والإزالات، ولم يتدخل الجيش في تنفيذ الإزالات إلا في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي وقبله عدلي منصور، وبدأت تلك التكليفات بإزالة التعديات على الأراضي الزراعية، ولجأ الجيش لإخلاء منازل وتفجيرها بالقوة في عدة مناطق بالقاهرة الكبرى أبرزها دار السلام.


دبلوماسيون غربيون يقاطعون كلمة البشير

أعلن مبعوثون دبلوماسيون للولايات المتحدة واستراليا وكندا مقاطعتهم لفعاليات منتدى الدوحة السابع عشر، الذي بدأ اليوم في العاصمة القطرية تحت عنوان "التنمية والاستقرار وقضايا اللاجئين"، بعد دعوة الرئيس السوداني عمر البشير.

لكن دبلوماسيين غربيين اثنين في الدوحة، قالا لوكالة رويترز إن ظهور اسم البشير ضمن قائمة من سيتحدثون في المؤتمر في الدوحة، اليوم‭ ‬الأحد، مع تناول المؤتمر للأوضاع الإنسانية، دفع سفراء الدول الثلاث إلى مقاطعة الحدث.

المفارقة اللافتة هي أن البشير ينتظر أن يلقي كلمته في المؤتمر حول أوضاع اللاجئين، في الوقت الذي تعد دولته من أكبر محطات الهجرة إلى الخارج، كما أنها دولة عبور للاجئي شرق أفريقا. وسجلت منظمات دولية قيام قوات أمنها بانتهاكات واسعة في حق بعض اللاجئين. كما يعاني مواطنو البشير داخل دولتهم من عمليات إبادة جماعية وقتل واغتصاب على أساس العرق، ما أدى لصدور مذكرات عن المحكمة الجنائية الدولية تتهمه بارتكاب جرائم حرب والإشراف عليها. بالإضافة لصدور مذكرتي اعتقال دوليتين بحقه لنفس الأسباب.


ماكرون يتسلم منصبه ويدعو للوحدة بين الفرنسيين

انتهت قبل قليل مراسم تسلم الرئيس الفرنسي الجديد إيمانويل ماكرون لمنصبه خلفًا لفرانسوا أولوند، في احتفال جرى بساحة الإليزيه.

وألقى الرئيسان، السابق والجديد، كلمتين أكدا فيهما على القيم الفرنسية التي يجب أن تستمر وتصان (الحرية والعدالة والمساواة)، وعلى ضرورة انتهاء حالة الانقسام التي سادت خلال الانتخابات الرئاسية الأخيرة، التي فاز فيها ماكرون على مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان.

وتعهد ماكرون أن تشهد فترة رئاسته عودة قوية لفرنسا على الساحة الدولية. وعلى عكس منافسته التي كان من مرتكزات برنامجها خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي؛ تعهد ماكرون بالعمل على "إصلاح وإعادة إطلاق" الاتحاد الأوروبي خلال فترة وجوده في السلطة.


وباحث يوقف فيروس الابتزاز بالصدفة

قالت هيئة الإذاعة البريطانية في تقرير لها نشرته اليوم، إن باحثًا بريطانيًا شابًا، تمكن عن طريق المصادفة من اكتشاف نقطة ضعف في فيروس "رانسومير" wannacry، الذي ضرب مئات الآلاف من الأجهزة حول العالم خلال إجازة نهاية الأسبوع الماضي، ما مكنه من إيقاف انتشار الفيروس وإن لم يتمكن من محو آثاره.

وقالت بي بي سي إن الباحث المعروف باسم "مالوتيرك"، تمكن بعد سهرة طويلة من اكتشاف عنوان ويب بعينه تحاول الأجهزة المصابة بالفيروس الاتصال به، لكن هذاالعنوان لا يمتلكه أحد فسارع لشراء هذا العنوان من ماله الخاص، وقضى بعض الوقت في مراقبة المتوالية التي ينتشر بها الفيروس ما مكنه من إيقافه عبر كشف جزء من تعليمات برمجته.

وحذرت الشرطة الأوروبية "يوروبول" اليوم من هجمة جديدة للفيروس قد لا تتمكن السلطات من إيقافها، بعدما أضر هجوم الجمعة بمئتي ألف جهاز في 150 بلدًا على رأسها بريطانيا وروسيا.

واعتمد فيروس wannacry على مهاجمة الأجهزة وتشفير ملفاتها وطلب فدية من أصحاب تلك الأجهزة من أجل منحهم مفتاح فك التشفير. وأصاب الفيروس الأجهزة العاملة بنظام الويندوز.