عَ السريع| "ترامب" في السعودية.. و3 مواد بـ"الطوارئ" أمام الدستورية

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطلاع.

3 مواد من "الطوارئ" أمام الدستورية

قالت صحيفة الشروق إن المحكمة الإدارية العليا أحالت اليوم ثلاث مواد أخرى من قانون الطوارئ للنظر في دستوريتها أمام المحكمة الدستورية العليا.

وأحالت المحكمة المواد 12 و14 و20 من القانون 158 لسنة 1962، والتي تنص على الحظر التام للطعن على أحكام محاكم أمن الدولة العليا طوارئ التي تتشكل في حالة سريان قانون الطوارئ، ويصدق رئيس الجمهورية على أحكامها، كما تسمح باستمرار محاكم أمن الدولة العليا في نظر يٌقدم لها من قضايا حتى بعد زوال حلة الطوارئ، وتسمح لرئيس الجمهورية بالاحتفاظ بسلطة التصديق على الأحكام الصادرة عنها حتى لعد زوال حالة الطوارئ.

كما أمرت المحكمة الإدارية العليا اليوم بوقف الطعن المقدم من محمد شبانة المحامي عن متهم في قضية "خلية الزيتون"، ضد قرار رئيس الوزراء السابق "إبراهيم محلب" بإعادة المحاكمة في القضايا بعد صدور حكم ببراءة موكله.

ويتعرض قانون الطوارئ منذ تسعينات القرن الماضي إلى طعون عدة بعدم دستوريته، وعدم دستورية بعض مواده التي تفرض وضعًا يحرم المواطنين من حقوقهم الأساسية في المحاكمة أمام قاضيهم الطبيعي وفي تقنين الاحتجاز الاحترازي وتحديده بمدد معينة.

وقامت المحكمة الدستورية العليا بإلغاء بعض مواد القانون التي تطلق يد الجهات الأمنية في تفتيش واحتجاز المواطنين لمدد غير محددة، لكن مجلس النواب قام بإضافة مواد بديلة عن المواد الملغاة، وسمحت مواد مجلس النواب بإعادة الاحتجاز لمدد مفتوحة.


ترامب في الرياض

وصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزجته ميلانيا والوفد المرافق لهما إلى العاصمة السعودية "الرياض" لبدء أعمال القمة (الأمريكية -السنية) كما وصفتها وسائل إعلام غربية.

ومن أجل زيارة ترامب وجهت المملكة العربية السعودية دعوات لقادة مصر وباكستان والسودان ودول مجلس التعاون الخليجي والأردن وتركيا وإندونسيا والمغرب والجزائر وتونس واليمن وأذربيجان وفلسطين.

تأتي القمة ضمن الجولة الخارجية الأولى للرئيس الأمريكي منذ تسلمه منصبه في العشرين من يناير/ كانون ثان الماضي، وفي وقت يواجه فيه منصبه تهديدًا، بعد قيامه بإقالة جيمس كومي رئيس المباحث الفيدرالية الأمريكية، والمسؤول عن التحقيق في صلات ترامب الروسية، ومدى تدخل روسيا لفرضه في الانتخابات الرئاسية التي انتهت إلى فوزه.

وحسب وكالة رويترز يستهل ترامب زيارته للسعودية بتوقيع صفقة أسلحة بقيمة 100 مليار دولار تشتريها السعودية من شركات السلاح الأمريكية. كما ستوقع شركة أرامكو السعودية اتفاقية بقيمة 50 مليار دولار مع شركات أمريكية.


و"كومي" يشهد أمام مجلس الشيوخ

على الجانب الآخر، يدلي الرئيس المقال للمباحث الفيدرالية الأمريكية جيمس كومي بشهادته أمام لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأمريكي، اليوم، في جلسة استماع علنية.

ومن المتوقع أن يدلي كومي ببعض المعلومات المسموح بتداولها، في التحقيق الذي تواصله المباحث الفيدرالية الأمريكية حول تورط أفراد من إدارة الرئيس الامريكي ومستشاريه في اتصالات غير قانونية مع الجانب الروسي، من شأنها أن تضر بالامن القومي الأمريكي.

وأقال ترامب جيمس كومي في قرار مفاجئ الأسبوع الماضي، بعدما طالته التحقيقات شخصيًا. وفي اليوم التالي لإقالته لرئيس المباحث الفيدرالية، استقبل ترامب وزير الخارجية والسفير الروسيان، في لقاء سري أدلي فيه لهما ببعض المعلومات الاستخباراتية السرية، التي اطلع عليها بحكم موقعه الرئاسي، ما أثار غضب دول حليفة للولايات المتحدة هددت بوقف التعامل الاستخباراتي معها وعلى رأسها بريطانيا وفرنسا. وتتصاعد بالولايات المتحدة دعوات شعبية لعزل الرئيس لأمريكي يعرقل انتشارها تخوف من تصعيد نائبه الأكثير يمينية وتشددًا مايك بينس لمنصب الرئيس، في حالة عزل ترامب بحسب قواعد الدستور الأمريكي.


"روحاني" رئيسًا للإيران لفترة ثانية

هزيمة جديدة مني بها المتشددون الإيرانيون بإعلان وزارة الداخلية الإيرانية فوز الرئيس "حسن روحاني" ذي الميول الإصلاحية على منافسه إبراهيم رئيسي المقرب من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله خامنئي، والذي يحظى بتأييد الحرس الثوري الإيراني.

وقال وزير الداخلية الإيراني رحماني فضلي في مؤتمر صحفي، إن روحاني حصل على أكثر من 23 مليون صوت بنسبة 57% من جميع الأصوات. بينما حصل منافسه الأول إبراهيم رئيسي حصل على أكثر من 15 مليون صوت، بما نسبته 38.5%، في حين حصل مير سليم على 478 ألفا و215 صوتا، و215 ألفا و450 صوتا لصالح هاشمي طبا.

وتجاوزت نسبة المشاركة في الانتخابات 70% من الناخبين ممن لهم حق التصويت، وإن شكك "مجلس صيانة الدستور" وهو هيئة فوق برلمانية لها سلطة عرقلة القوانين بدعوى "عدم مطابقتها للشريعة الإسلامية"، في نزاهة العملية الانتخابية.