عَ السريع| موغابي يؤكد أنه تحت اﻹقامة الجبرية .. وماكرون يدعو الحريري وأسرته إلى فرنسا

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

الجيش يسيطر على عاصمة زيمبابوي وموغابي تحت اﻹقامة الجبرية

قال رئيس زيمبابوي روبرت موغابي، أمس الأربعاء، في مكالمة هاتفية مع رئيس جنوب أفريقيا، إنه رهن الإقامة الجبرية. ويأتي هذا الاتصال الهاتفي بعد أن استولى الجيش، فجر أمس، على السلطة، وانتشرت الآليات العسكرية في شوارع العاصمة هراري. ونفى جنرالات في الجيش القيام بانقلاب عسكري على الحكومة، مؤكدين أنهم يستهدفون "المجرمين المحيطين بموغابي" الذي أدى وضعه الصحي إلى تزايد الصراع حول خلافته.

نقل رئيس جنوب إفريقيا، جاكوب زوما، ما صرح موغابي به، في بيان جاء فيه "تحدث الرئيس زوما في وقت سابق اليوم إلى الرئيس روبرت موغابي الذي ألمح إلى أنه قيد الإقامة الجبرية في منزله لكنه قال إنه بخير". وأكد زوما إرسال موفدين إلى زيمبابوي لاستيضاح الأمر.

وانتشرت الأربعاء الآليات العسكرية المدرعة في شوارع هراري، حيث يبدو أن الجيش يحكم سيطرته على البلاد فيما نفى الجنرالات القيام بانقلاب عسكري، لكنهم تعهدوا في بيان على التلفزيون الحكومي باستهداف "المجرمين" المحيطين بالرئيس روبرت موغابي.

ماكرون يدعو الحريري وأسرته إلى فرنسا

دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل، سعد الحريري، وعائلته لزيارته، إلا أنه شدد على أنه ليس عرضاً للجوء إلى فرنسا. وتأتي هذه الدعوة بعد اتهام الرئيس اللبناني ميشال عون للسعودية بأنها "تحتجز" الحريري بعد إعلان استقالته المفاجئة من الرياض.

وقال مسؤولون فرنسيون إن "هذه الدعوة تأتي بعد محادثة أجراها ماكرون مع الحريري وولي العهد السعودي محمد بن سلمان عبر الهاتف". وقال ماكرون "نأمل أن يحل الوضع في لبنان بطريقة سلمية"، مضيفاً أنه يتمنى "أن تتخذ الخيارات السياسية وفقاً لمؤسسات الدولة".

وقال مصدر في الرئاسة الفرنسية لوكالة فرانس برس إنه من المتوقع وصول الحريري وعائلته إلى فرنسا خلال الأيام المقبلة.

وكانت ضغوط دولية قد تعالت مطالبة بعودة الحريري إلى لبنان بعد مكوثه لمدة طويلة في السعودية منذ إعلان استقالته المفاجئة في 4 نوفمبر/تشرين الثاني من الرياض، دافعاً البلاد للدخول في أزمة جديدة.

مجلس الأمن يصوت على مسودتي قرارين من أمريكا وروسيا حول لجنة تحقيق بسوريا

قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة سيصوت، اليوم الخميس، على مسودتي قرارين، أحدهما أمريكي والآخر روسي، لتجديد تفويض لجنة تحقيق دولية، بشأن هجمات الأسلحة الكيماوية في سوريا، في خطوة قد تجعل روسيا تستخدم حق النقض (الفيتو) للمرة العاشرة لمنع أي إجراء بشأن سوريا.

وينتهي منتصف ليل الخميس التفويض الممنوح للجنة تحقيق مشتركة من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية والتي خلصت إلى أن الحكومة السورية استخدمت غاز السارين المحظور في هجوم في الرابع من إبريل نيسان.

ويقول دبلوماسيون إنه لا يوجد تأييد يذكر بين دول مجلس الأمن الخمسة عشر لمسودة القرار الروسي الذي يقول سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إنه يهدف إلى تصحيح ”أخطاء منهجية“ للجنة التحقيق المعروفة باسم آلية التحقيق المشتركة.

واعترضت روسيا على تسعة قرارات بشأن سوريا منذ بدء الصراع في 2011 وشمل ذلك إعاقة مسعى أمريكي أولي في 24 أكتوبر تشرين الأول لتجديد تفويض لجنة التحقيق قائلة إنها ترغب في الانتظار لمدة يومين لحين نشر أحدث تقرير للجنة المشتركة والذي أنحى باللوم في هجوم بغاز السارين على الحكومة السورية.

صحيفة الشروق تنشر النص الكامل ﻹعلان القاهرة بشأن التسوية في ليبيا

نشرت صحيفة الشروق أمس اﻷربعاء النص الكامل ﻹعلان القاهرة، بشأن التسوية في ليبيا، والذي صدر عن اجتماع لوزراء خارجية كل من مصر وتونس والجزائر، عقد في القاهرة في 15 نوفمبر/تشرين ثاني.

جاء في البيان أن الوزراء قد أكدوا على مواقف بلدانهم الثابتة والمبادئ التي تقود تحركهم المشترك لدعم جهود حل الأزمة الليبية، وعلى رأسها الحفاظ على وحدة واستقرار ليبيا وسلامتها الإقليمية، والتمسك بالحوار وبالاتفاق السياسي الليبي كأساس وحيد لتسوية الأزمة الليبية، ورفض أي شكل من اشكال التدخل الخارجي في ليبيا أو اللجوء للخيار العسكري.

وناشد الوزراء من خلال اﻹعلان اﻷطراف الليبية المختلفة بالامتناع عن استخدام العنف أو اللجوء إلى أي شكل من أشكال الخطاب التحريضي، أو الإجراءات التصعيدية، مؤكدين على أهمية تحقيق اختراق في مسار التسوية في أقرب وقت ممكن تمهيداً لعقد الانتخابات التشريعية والرئاسية وإنهاء المرحلة الانتقالية في ليبيا.

وفي نهايته ذكر اﻹعلان أن الوزراء قد اتفقوا على مواصلة مشاوراتهم، وأن يعقد اجتماعهم المقبل في الجمهورية التونسية في موعد يحدد بالتشاور فيما بينهم.