رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو بيرلسكوني- صورة أرشيفية

عَ السريع | سقوط طائرة أمريكية في بحر الفلبين.. وبيرلسكوني يُلاحق حلم قيادة إيطاليا

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

سقوط طائرة أمريكية في بحر الفلبين

تحطمت طائرة عسكرية أميركية على متنها 11 شخصًا في بحر الفلبين بينما كانت في طريقها الى حاملة للطائرات بحسب ما أعلنته البحرية الأميركية اليوم الأربعاء.

وذكرت وزارة الدفاع اليابانية لوكالة "فرانس برس" أن فرق إغاثة أميركية يابانية تمكنت من إنقاذ ثمانية أشخاص من بين ركاب الطائرة، فيما أفاد بيان للبحرية الأميركية بأن الحادث وقع جنوب شرق أرخبيل اوكيناو، جنوب اليابان.

وتعرضت البحرية اﻷميركية، على مدار اﻷشهر الأخيرة الماضية، لعدد كبير من الحوادث في آسيا، منها حادثا تصادم بحريان أسفرا عن مقتل 17 شخصًا.


حبس 29 شخصًا بتهمة "التخابر"

أصدر النائب العام اليوم الأربعاء قرارًا بحبس 29 شخصًا لمدة 15 يومًا احتياطيًا على ذمة التحقيق معهم في اتهامهم بـ"التخابر مع تركيا".

وذكر موقع "سكاي نيوز عربية" أن المتهمين يواجهون اتهامات بـ"الانضمام لجماعة إرهابية، وتمرير المكالمات الدولية بغير ترخيص، وغسل الأموال المتحصلة من تلك الجريمة، والاتجار في العملة بغير ترخيص".

وأفادت تحريات المخابرات العامة في القضية بأن "عناصر تابعة لأجهزة الأمن والاستخبارات التركية اتفقت مع عناصر من تنظيم الإخوان الدولي، على وضع مخطط يهدف إلى استيلاء جماعة الإخوان على السلطة في مصر، عن طريق إرباك الأنظمة القائمة في مؤسسات الدولة المصرية بغية إسقاطها".


وسجن مؤبد لـ"جزار البوسنة"

أصدرت اليوم الأربعاء محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة حكمًا بالسجن مدى الحياة بحق الجنرال الصربي راتكو ملاديتش بعد أن أدانته بارتكاب الإبادة الجماعية إبان حرب البوسنة في التسعينيات.

وبحسب ما أفادت به هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، فإن راتكو ملاديتش المعروف باسم "جزار البوسنة"، واجه أمام المحكمة الدولية التابعة للأمم المتحدة 11 تهمة، من بينها "ارتكاب الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية".

وأدين "ملاديتش" بارتكاب مجزرة قتل خلالها أكثر من 7 آلاف من مسلمي البوسنة في سربرنيتسا عام 1995، وحصار سراييفو الذي أى إلى مقتل أكثر من 10 آلاف شخص.


و"بيرلسكوني" يُلاحق حلم قيادة إيطاليا

تقدم محامو رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني اليوم الأربعاء بشكوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ضد منعه من تولي مناصب عامة آملين في الحصول على ضوء أخضر يمكنه من الترشح لرئاسة الوزراء في الانتخابات المقررة أوائل العام المقبل.

ووفقًا لوكالة "رويترز"، استأنف برلسكوني، الذي تولي رئاسة الوزراء في إيطاليا أربع مرات، أمام المحكمة التي يقع مقرها في ستراسبورج، ضد حكم بمنعه من تولي مناصب عامة بعد أن أدين بالتهرب الضريبي عام 2013، في قرار من المفترض أن يستمر حتى عام 2019.

وتقلصت بدرجة كبيرة شعبية برلسكوني، الملياردير وأحد أباطرة الإعلام، بعد أن ترك منصب رئيس الوزراء في عام 2011، وسط فضيحة جنسية، ولكنه عاد للأضواء بعد أن أجريت له جراحة قلب مفتوح العام الماضي وأصبح حزبه (إيطاليا: إلى الأمام) هو حجر الزاوية في ائتلاف يمين الوسط المتقدم في استطلاعات الرأي قبيل الانتخابات.