الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح- صورة أرشيفية

عَ السريع| مقتل علي عبد الله صالح.. وتحذير أممي من تفشي "الإيدز" في مصر

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

مقتل علي عبد الله صالح

قُتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في هجوم على سيارته، اليوم الاثنين، وفق ما أكده لوكالة "رويترز" مسؤولون في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان صالح يتزعمه.

ونقلت الوكالة عن مصادر في جماعة الحوثي، التي كانت على حلف مع صالح قبل أن ينقلب عليها، الخميس الماضي، أن الهجوم كان بالرصاص والقذائف الصاروخية، إذ أوقف مسلحون سيارته بقذيفة صاروخية، ثم أردوه قتيلًا بالرصاص.

وشهد يوم الخميس الماضي شقاقًا بين صالح وجماعة "الحوثي"، التي تقود السعودية تحالفًا عربيًا لمقاتلتها منذ 2015، وذلك بعد أعوام من التحالف بين الرئيس السابق والجماعة، إذ تعهّد صالح بـ"فتح صحفة جديدة" مع السعودية، بعد وقف إطلاق النار وفك الحصار عن اليمن، كما دعا الشعب اليمني ﻷن يهب للدفاع عن البلاد ضد العناصر الحوثية.

تحذير أممي من تفشي الإيدز في مصر

حذر برنامج الأمم المتحدة لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، اليوم الاثنين، من تفشيه "بشكل خطير" في مصر.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن المسؤول في البرنامج الأممي أحمد خميس، قوله إن نسبة الإصابات بالفيروس تزداد لما بين 25- 30% في مصر، مُعربًا عن قلقه من "انتشار سريع" للمرض في البلاد.

وأشار "خميس" إلى أن الرصد كشف أن أكثر حاملي الفيروس من الشباب، وأن عدم كفاية الموارد المالية لمواجهة الأزمة والطريقة "السلبية" التي يتعامل بها المجتمع مع متعايشي الإيدز "تُعرّقلان جهود مكافحته".

اقرأ أيضًا: "ممنوع الدخول".. الكذب وسيلة حاملات الإيدز الوحيدة نحو ولادة آمنة

بريطانيا تُعلّق برنامج مساعدات بسبب "المتطرفين"

قررت الحكومة البريطانية اليوم الاثنين تعليق مشروع للمساعدات الخارجية، وفقًا لما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية، التي كشف تحقيق أجرته أن أموال تلك المساعدات "تذهب إلى متطرفين".

ووفقًا لـ"بي بي سي"، فإن ضباط شرطة في سوريا - تدعمهم بريطانيا- يتعاونون مع محاكم "تُصدر أحكامًا وحشية"، فيما نفت شركة "آدم سميث إنترناشيونال" البريطانية التي تدير المشروع هذه الاتهامات.

وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إنها تأخذ مزاعم التعاون مع "الجماعات الإرهابية" على محمل الجد.

وتشكّلت ما يعرف باسم "الشرطة السورية الحُرّة"، التي تواجه تلك الاتهامات، في أعقاب اندلاع المظاهرات الشعبية السورية عام 2012، بهدف فرض القانون والنظام في أجزاء من البلاد تُسيطر عليها المُعارضة، وكان من المفترض أن تكون "مدنية وغير مُسلحة ولا تتعاون مع الجماعات المتطرفة"، إلا أن برنامج تابع لـ"بي بي سي"، قدم ما يُثبت عكس ذلك.

أحكام بإعدام سوريين أدينوا بـ"هجوم الرُكبان" الأردني

أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية، اليوم الاثنين، أحكامًا تراوحت بين السجن عامين وبين الإعدام شنقًا بحق 5 سوريين، في قضية "هجوم الركبان" الذي وقع في صيف 2016 على الحدود مع سوريا، وأدى إلى مقتل 7 عسكريين أردنيين.

وبحسب وكالة "فرانس برس"، حكمت المحكمة على المتهم الرئيسي في القضية بالإعدام، بعد إدانته بـ"ارتكاب أعمال إرهابية أفضت إلى موت إنسان، وارتكاب أعمال إرهابية أفضت إلى هدم بناء"، فيما خففت الأحكام ضد 3 متهمين آخرين من الإعدام إلى السجن المؤبد.

وأفادت الوكالة بأن المحكومين الخمسة كانوا يقيمون في مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية.

وأدى الهجوم بسيارة مفخخة على موقع عسكري أردني في منطقة الركبان، في يونيو/ حزيران 2016، كان يُقدم خدمات لحوالي 60 ألف سوري عالقين في المنطقة المحايدة، إلى مقتل 7 عسكريين وإصابة 13 آخرين.