بيروت بعد الانفجار. الصورة: وسام متى (بإذن خاص للمنصة)

عَ السريع| وضع المسؤولين عن ميناء بيروت تحت الإقامة الجبرية.. ووفاة مصري ثالث جراء الانفجار

في زحمة الأخبار، عَ السريع توفر لك وقتك وتُبقيك دائمًا في الصورة وعلى اطّلاع.

وضع المسؤولين عن ميناء بيروت تحت الإقامة الجبرية

قرر مجلس الوزراء اللبناني وضع كل مسؤولي ميناء بيروت المكلفين بالإشراف على التخزين والأمن منذ عام 2014 رهن الإقامة الجبرية بالمنزل. ومن غير المعروف عدد المسؤولين الذين سيشملهم هذا الإجراء ولا مستوى مناصبهم.

وبحسب رويترز فإن الجيش سيشرف على الإقامة الجبرية لحين تحديد المسؤولين عن الانفجار الهائل الذي وقع بالميناء يوم الثلاثاء.


.. وعون يتعهد بالكشف عن ملابسات الحادث

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الأربعاء، إن التحقيق في الانفجار الهائل الذي هز بيروت سيكشف ملابسات ما حدث في أقرب وقت ممكن وتعهد بالكشف عن النتائج بشفافية.

وفي خطاب بثته محطات التلفزيون في بداية جلسة للحكومة، ناشد عون دول العالم الإسراع في تقديم المساعدة للبنان الذي يعاني بالفعل متاعب اقتصادية جمة.


.. وإعلان حالة الطوارئ

أعلنت الحكومة اللبنانية، اليوم الأربعاء، حالة الطوارئ في مدينة بيروت لمدة أسبوعين، وقالت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد خلال تلاوة مقررات مجلس الوزراء إثر اجتماع استثنائي "تتولى السلطة العسكرية العليا فوراً صلاحية المحافظة على الأمن وتوضع تحت تصرفها جميع القوى المسلحة" لمدة أسبوعين.

وأضافت عبد الصمد في بث مباشر أن مجلس الوزراء اللبناني طلب من قوات الأمن ضمان ألا يعبث أحد بموقع الانفجار، مشيرة إلى أنه تم تخصيص 100 مليار ليرة لبنانية (66 مليون دولار) بعد الانفجار الضخم.


.. وفرق الإنقاذ تواصل البحث عن المفقودين

ومن جهة أخرى ما زالت فرق الإنقاذ تبحث عن أكثر من 100 شخص مفقودين جراء الانفجار الذي خلَّف أكثر من 100 قتيل، بالإضافة إلى 4000 جريح، على الأقل.

وتبدأ البلاد اليوم الأربعاء حالة حداد رسمي تستمر ثلاثة أيام.


.. ومنازل نصف سكان العاصمة غير قابلة للسكن

أعلن محافظ بيروت، مروان عبود، الأربعاء، أن 300 ألف شخص غير قادرين على النوم في منازلهم بعد الانفجار الذي هز العاصمة، بيروت، الثلاثاء، حسبما ذكر باتصال هاتفي مع قناة المملكة الأردنية.

وأضاف عبود أن "نصف سكان بيروت يمتلكون بيوتًا غير صالحة للعيش في المستقبل القريب، لأسبوعين قادمين"، على حد تعبيره.


.. ووفاة مصري ثالث جراء الانفجار

أعلنت السفارة المصرية في لبنان وفاة مواطن مصري ثالث، يدعى رشدي رشدي أحمد الجمل (مركز سمنود محافظة الغربية)؛ جراء الانفجار المدمر الذي وقع أمس في الميناء البحري للعاصمة بيروت.

وذكرت السفارة المصرية، في بيان اليوم الأربعاء، أن المواطن المتوفى كان مفقودًا، وأخطر زملاؤه وأصدقاؤه السفارة أمس باختفائه، غير أن السفارة تبلغت عصر اليوم بوفاته جراء الانفجار، مشيرة إلى أنه يجري حاليًا اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لنقل الجثمان إلى أرض الوطن.

وكانت السفارة المصرية قد أعلنت، في وقت سابق، وفاة المواطنين علي إسماعيل السيد شحاتة وإبراهيم عبد المحسن السيد أبو قصبه، جراء الانفجار.


.. وأبو الغيط يدعو المجتمع الدولي للمساعدة

أطلق أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، مناشدة للدول العربية والمجتمع الدولي والمنظمات الإغاثية العربية والعالمية للإسراع في تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للبنان.

وأعرب الأمين العام عن دعمه الكامل للمناشدة التي أطلقها لبنان أمس للمجتمع الدولي بهدف تأمين المساعدات اللازمة لمواجهة تداعيات التفجيرات الضخمة التي تعرضت لها العاصمة بيروت، مشيرا إلى تضامنها المستمر مع لبنان وشعبه واستعدادها الدائم لدعمه في كل ما من شأنه أن يسهم في استعادة الاستقرار والحفاظ على أمنه وسلمه الأهلي.


وفاة أستاذين بجامعة الإسكندرية بفيروس كورونا

أعلنت جامعة الإسكندرية، اليوم الأربعاء، وفاة كل من الدكتور عبدالمنعم ربيع، أستاذ ورئيس قسم الصدر الأسبق بكلية الطب، والدكتورة منى عثمان محمد طاهر، رئيس مجلس قسم انتاج الدواجن الأسبق بكلية الزراعة، متأثرين بإصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

ونعى رئيس الجامعة، الدكتور عصام الكردي، في بيان له اليوم الراحلين، داعيًا أن يتغمد الله الفقيدين بواسع رحمته وأن يلهم أسرتهما الصبر والسلوان.


الهند تبدأ تشييد معبد هندوسي على أنقاض مسجد

يزيح رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي الستار عن اللوحة التذكارية لإقامة معبد هندوسي في مدينة أيوديا، بشمال البلاد في موقع أزيل منه مسجد منذ ما يقرب من ثلاثة عقود، مما فجر أعمال شغب دامية في أنحاء البلاد.

ويفي بناء المعبد بوعد قطعه مودي وحزبه القومي الهندوسي منذ أمد طويل، ويصادف الذكرى الأولى لتنفيذ تعهد آخر قطعته حكومته وهو إنهاء الامتيازات الخاصة لولاية جامو وكشمير وهي الولاية الوحيدة ذات الأغلبية المسلمة في الهند.

ووضع مودي، الذي وصل مدينة ايوديا لحضور المراسم، حجرًا فضيًا في الموقع في ظل ترديد أفراد الهندوس لترانيم ترمز لبداية بناء المعبد.