نص كلمة السيسي في احتفالية عيد الفطر 15/6/2018

آآآ.. مش عايز أقول كلام، يعني، صعب في اليوم دوت لكم، لكن عايز أقول آآ.. الشهداء دول، والمصابين دول، قدموا عشان آآ عشان إحنا نعيش، إحنا نعيش (تصفيق) إحنا مصر.. نعيش.


بسم الله الرحمن الرحيم

كل سنة وإنتوا طيبين جميعًا، و... واسمحولي إن أناا.. أشكركم إن إنتم موجودين معانا النهاردة وأشكركم على.. إللي شهداءنا ومصابينا، من الأسر اللي موجودة قدامنا هنا، لكل أب وكل أم وكل زوجة، بنشكركم، مش باسمي أنا بس، باسمي وباسم كل مصري.

آآآ.. مش عايز أقول كلام، يعني، صعب في اليوم دوت لكم، لكن عايز أقول آآ.. الشهداء دول، والمصابين دول، قدموا عشان آآ عشان إحنا نعيش، إحنا نعيش (تصفيق) إحنا مصر.. نعيش.

إوعوا تفتكروا إن التمن ده.. بسيط، لا والله، لما يبقى في 100 مليوون، 100 مليووون في أمان وسلام، لأجل خاطر أبناء وأزواج و.. يقدموا.. أرواحهم.. ده أمر آآ، ربنا وحده إللي هايكافئ عليه، ربنا وحده إللي هايكافئ عليه.

كل سنة وانتوا طيبين. الموضوع إن إحنا نبقى موجودين كدة مع بعض في العيد هي رسالة! هي رسالة لينا كلنا، وللشعب المصري كله، ولكل مواطن يعرف إن، إن في اليوم ده إحنا لا يمكن أبدًا لا هاننسى ولا هانتخلى، وده مش كلام بنقوله عشان إحنا مع بعض كدة، لأ.. إحنا لا هاننسى ولا هانتخلى عن أبناء وبنات شهداء مصر أبدًا، ولا مصابيهم، وهتجدونا دايمًا (تصفيق) صحييح، وهتجدونا دايما إن إحنا إن شاء الله موجودين، والدولة موجودة، ومش أنا بس، ومش الدولة بس، وافتكر إنتوا بتشوفوا ده في كل المحيطين بيكم، إذا كان في سكن أو في مدرسة أو في عمل.

فـ.. زي ماقلت كدة في بداية الكلام م الأول خالص، أنا منتظر هذا اللقاء معاكم، وسعيييد قوي والله، وأتمنى إن إحنا نكون، يعني، أدخلنا ولو جزء يسير من البهجة والمحبة والسعادة على، ع عليكم كلكم، وعلى.. ولااادي الصغيرين اللي موجودين دول، أو أحفادي بقى في المرحلة إللي أنا فيها دي.. أهلًا وسهلًا بيكم.. أهلًا وسهلًا بيكم.. (تصفيق)

كل سنة وانتوا طيبين، كل سنة وانتوا طيبين، وعيد سعيد عليكم، وإن شاء الله دايمًا في تقدم وفي أمان وفي سلام.. كل سنة وانتوا طيبين، شكرًا جزيلًا، شكرًا (تصفيق)

...

القيت الكلمة بمركز المنارة للمؤتمرات، بحضور أسر الشهداء، وكبار رجال الدولة فى مقدمتهم فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وعلى عبد العال رئيس مجلس النواب، والدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، والفريق محمد أحمد زكى، وزير الدفاع.