من كلمة السيسي في ختام المنتدى. الصورة: المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية- فيسبوك

كلمة السيسي في ختام فعاليات منتدى افريقيا 9/12/2018


بسم الله الرحمن الرحيم

السادة الوزراء، السادة رؤساء وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية والتجمعات الأفريقية،

السيدات والسادة،

أتحدث إليكم اليوم فخورًا بهذا الجمع المتنوع الثري، المشارك في هذا الحدث، الذي أصبح ملتقى لكافة المعنيين بالأعمال والاستثمار والتجارة في القارة الأفريقية، وأغتنم هذه الفرصة لأتوجه لجميع القائمين على تنظيم هذه الفاعلية بالشكر على ما بذلوه من جهد لإنجاحها.

السيدات والسادة،

لقد كانت فعاليات هذا المنتدى فرصة لتأكيد اهتمام مصر بدعم مصالح القارة الأفريقية، وتعزيز مسيرتها التنموية، وفرصة متميزة كذلك لتبادل الرؤى والأفكار حول سبل دفع التنمية الشاملة في قارتنا، بهدف إيجاد أفضل الوسائل لتحسين أوضاع حاضرنا وبناء مستقبلنا كما نتمناه ونتطلع إليه.

كما مثل هذا المنتدى منبرًا مواتيًا، لتأكيد أهمية تعزيز أطر التعاون الأفريقي متعدد الأطراف، والمساهمة في تحقيق التنمية االقتصادية، وتوفير مزيد من فرص العمل لأبناء هذه القارة، وكذا بحث سبل تطوير البنية التحتية وتوسيع قاعدة النشاط الاقتصادي، وهي العناصر التي تأتي جميعًا ضمن أولويات رئاسة مصر المقبلة للاتحاد الأفريقي عام 2019.

السيدات والسادة،

إن تحقيق الأمن والاستقرار والتنمية والتحديث، هي أهم سبل مجابهة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في قارتنا، وهو ما ظهر، وهو ما ظهر جليا في المناقشات التي دارت أثناء المنتدى، والتي ارتكزت على مناقشة استراتيجيات جذب الاستثمار، الاستثمارات في، إلى القارة، لتسريع نمو الشركات الناشئة، وتوفير بيئة، بيئة أعمال جيدة لرواد الأعمال على مستوى القارة، وتدعيم علاقات التعاون الاقتصادي عبر الحدود.

كما كانت قضية تمكين المرأة من الموضوعات التي تم تناولها بصورة مستفيضة، خاصة فيما يتعلق بأهم التحديات التي تواجه هذه الأمر، التي تواجه هذا الأمر في قارتنا، والسياسات التي تزيد من فرص تمكينها وحمايتها داخل بيئتها المحيطة، وكذا تسليط الضوء على أفضل الممارسات المتعلقة بتأهيلها للقيادة، وضمان أفضل الطرق لزيادة دورها للمشاركة في رسم السياسات على جميع الأصعدة، وفي هذا الصدد أؤكد على أهمية وضع استراتيجية واضحة تزيد من مشاركة المرأة الأفريقية على مستوى الحكومات ومجتمعات الأعمال ككل.

السيدات والسادة،

ستظل مصر دومًا داعمة لجهود تعزيز التعاون الأفريقي بشكل خاص والتعاون الدولي عمومًا، وهو ما يتضح في السياسات المنفتحة والجريئة التي تنتهجها مصر، لتعظيم الاستفادة من تلك الجهود في تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة، بما في ذلك تعزيز دور القطاع الخاص في التنمية والاستثمار على مستوى البلدان الأفريقية جميعًا.

وإيماناً مني بضرورة بذل أقصى الجهد من أجل مستقبل أفريقيا، واستكمالا لدور مصر الفعال في العمل على نهضة القارة، فقد قررت ما يلي:

إنشاء صندوق ضمان مخاطر الاستثمار في أفريقيا، وذلك (تصفيق) انشاء صندوق ضمان مخاطر الاستثمار في أفريقيا، وذلك لتشجيع المستثمرين المصريين لتوجيه استثماراتهم لأفريقيا، والمشاركة في تنمية القارة والاستفادة من الفرص الهائلة المتوفرة في قارتنا.

التفاوض مع المؤسسات الدولية، شركاؤنا في التنمية، لدعم البنية الأساسية ركيزة التنمية الحقيقية، ومن ذلك الإسراع في الانتهاء من طريق القاهرة- كيب تاون، وذلك لدمج أقطار القارة وتوسيع حركة التجارة بين بلداننا.

(تصفيق)

تحفيز وتيسير عمل الشركات الأفريقية في مصر، لتحفيز الاستثمارات المشتركة والاستفادة من التطور المستمر في الاقتصاد المصري.

زيادة التعاون الفني مع دول القارة في مجالات الاستثمار في رأس المال البشري، والتحول الرقمي، وإدارة التمويلات الدولية، والحوكمة، ونظم المتابعة والتقييم.

إنشاء صندوق للاستثمار في البنية التحتية المعلوماتية، بهدف دعم التطور التكنولوجي والتحول الرقمي في القارة، وذلك لبناء اقتصاديات حديثة قائمة على أحدث النظم التكنولوجية.

التعاون المشترك بين مصر وأشقائها من دول القارة، في مجالات الحوكمة ومحاربة الفساد، من خلال تبادل الخبرات والتدريب والتأهيل للأجهزة المعنية في القارة، لنشر ثقافة الحوكمة والقضاء على الفساد.

إطلاق المرحلة الثانية من الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد 2019- 2022 في إطار الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفساد، وتفعيل نشاط الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد، مع تقديم 250 منحة تدريبية للكوادر الأفريقية، العاملة في مجال الوقاية من الفساد.

(تصفيق)

السيدات والسادة،

في الختام، أتوجه لكم جميعا بالشكر والتحية على مشاركتكم الفعالة في هذا المنتدى، ومساهمتكم المقدرة في إنجاحه وخروجه بهذه الصورة المتميزة، وأتطلع لأن نقوم جميعًا، بتوحيد جهودنا لتحقيق أهداف المنتدى، وبحيث يكون هدفنا المشترك والأسمى هو تمكين شعوبنا وتلبية طموحاتهم نحو مستقبل أفضل وعالم أكثر أمانا وتقدمًا.

تحيا مصر ، وتحيا أفريقيا.، شكرًا جزيلًا لكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


ألقيت الكلمة في مدينة شرم الشيخ، بمشاركة منتدى شباب العالم ودعوة 100 من رواد الأعمال فى إفريقيا للحضور والمشاركة في يوم شباب رواد الأعمال (YED)


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط