مُتَرْجَم | "جلال الدين الرومي" بالإنجليزية.. نبي حُبٍّ لا يعرف الإسلام

نُشر هذا التحقيق في مجلة نيويوركر لـ"رُزَيْنة علي"

"الرومي الذي يحبه الناس جميل جدًا بالإنجليزية، والثمن الذي يُدفع مقابل ذلك؛ هو التخلص من الثقافة والدين".

منذ بضعة أعوام، وبينما كان كريس مارتن مغني فريق كولدبلاي يمر بأزمة طلاقه من الممثلة جوينث بالترو ويشعر بإحباط؛ أهداه صديق له كتابًا لمساعدته على رفع معنوياته. كان الكتاب يحوي مجموعة من قصائد ترجمها كولمَن باركس، عن جلال الدين الرومي، الشاعر الفارسي الذي عاش في القرن الثالث عشر. "لقد غيَّر الكتاب حياتي بطريقة ما"، قال كريس مارتن في مقابلة صحفية أجريت معه لاحقًا. حتى إن إحدى أغنيات الألبوم الأخير للفريق، يظهر فيها صوت باركس وهو يقرأ واحدة من قصائد الرومي:

هذا الإنسان بيت للعابرين

في كل صباح يصله زائر جديد

فرحة، كآبة، أو خِسَّة

وأحيانًا يصل الوحي كضيف غير مُتوقَّع


ساعد الرومي كثير من المشاهير في رحلاتهم الروحية:مادونا، تيلدا سوينتُن، وأمثالهم ممن ضمَّنُوا أشعار الرومي في أعمالهم. المقتطفات المأخوذة عن الرومي تدور يوميًا في السوشيال ميديا، لتلعب دورًا تحفيزيًا لمن يقرأها. "لا تجزع من جرحك، وإلا فكيف للنور أن يتسلل إلى باطنك؟" أو كما قال: "في كل دقيقة.. أنحت أقداري بإزميل.. أنا نجار روحي".

ترجمات باركس على وجه الخصوص، شائعة الانتشار على الإنترنت، وترجمته هي التي تتراص نسخها على رفوف المكتبات الأمريكية، ويرددها المتزوجون الجدد في حفلات أعراسهم.

يوصَف الرومي بأنه أعلى الشعراء مبيعًا في الولايات المتحدة. ويشار إليه باعتباره غامض، وقديس وصوفي ورجل مستنير. ولكن من المثير للفضول، أنه رغم كونه دارس متبحر في الإسلام وعلوم القرآن؛ لكنه نادرًا ما يذكر كونه مسلمًا.

الكلمات التي ضمها ألبوم كريس مارتن تعود إلى نص "مثنوي"، وهي قصيدة ملحمية في ست كتب، كتبها الرومي قرب انتهاء حياته. تتكون القصيدة من 50 ألف بيت، معظمها بالفارسية المطعمة بنصوص عربية ماخوذة من كتاب الشروح الفارسي لمعاني القرآن (الميزان في تفسير القرآن)، والذي يضم حكمًا وحكايات ودروسًا أخلاقية مستقاة من القرآن. وهو العمل الذي يعتبره بعض الباحثين غير مكتمل، ويطلقون عليه اسم "القرآن الفارسي".

مولانا جلال الدين الرومي ويكيبديا 

فاطمة كشفاريز أستاذ الدراسات الفارسية في جامعة ميريلاند، رجحت في حديثها معي أن الرومي كان حافظًا للقرآن، وهو ما يظهر في استعاراته المستمرة له في أشعاره. الرومي نفسه وصف كتاب مثنوي بكونه "جذور جذور جذور العقيدة"، التي يعني بها الإسلام، و"شارح القرآن". ورغم ذلك؛ لا يوجد سوى أثر ضعيف من الدين في الترجمات التي تباع جيدًا في الولايات المتحدة الأمريكية. يقول جاويد مجددي الباحث في الصوفية المبكرة بجامعة رُتجرز: "الرومي الذي يحبه الناس جميل جدًا بالإنجليزية، والثمن الذي يُدفع مقابل ذلك؛ هو التخلص من الثقافة والدين".

ولد الرومي في مطلع القرن الثالث عشر، فيما صار يعرف الآن بأفغانستان. واستقر لاحقًا مع أسرته في قونية (تركيا حاليًا). كان أبوه واعظًا وفقيهًا، وهو من عرف ولده "الرومي" إلى الصوفية. واصل الرومي تعليمه الديني في سوريا، حيث تعرف على المزيد من الأطر الشرعية المرتبطة بالإسلام السني. ولاحقًا، عاد إلى قونية كمُعلِّم ديني لصغار الدارسين. وهناك قابل رحالة يكبره سنًا وهو شمس الدين التبريزي، الذي صار معلمًا له. طبيعة الصداقة الحميمة بين الاثنين مثيرة للجدل، لكن شمس – كما يتفق الجميع- كان له أثر بالغ لم ينته على شعر الرومي وتدينه.

في سيرة ذاتية جديدة عن الرومي بعنوان "سر الرومي"، يصف براد جوتش أثر التبريزي بكونه دفع الرومي لمساءلة تعليمه الديني النظامي. كانا يتناقشان في نصوص القرآن، ويزرع فيه التبريزي الإخلاص في العبادة كوسيلة لإيجاد النفس عبر الفناء في الخالق. ووصل الرومي إلى المزج بين عشق الخالق الذي وجده في الصوفية، وقواعد الشريعة التي تعرف إليها في الإسلام السني، وتلك الفكرة الغامضة التي اكتسبها من شمس.

ترى كشفاريز أن هذا النسيج من التأثير، جعل الرومي مختلفًا جدًا عن معاصريه. بنى الرومي قاعدة عريضة من الأتباع في قونية، ضمت الصوفية وكتاب ومُنظِّري علوم الإسلام، والمسيحيين واليهود والحكام المحليين من السلاجقة السنيين.

مسجد وقبر الرومي في قونية - تركيا  ويكيبيديا

في كتاب "سر الرومي" يساعدنا جوتش بذكر تاريخ التعليم الديني والأحداث السياسية التي أثرت في الرومي. يكتب جوتش: "ولد الرومي في عائلة متدينة، وحرص على شعائر الصيام والصلوات اليومية طوال حياته". ولكن حتى في كتاب جوتش هناك صراع بين هذه الحقائق، وبين رغبة الكاتب في أن يصل لخلاصة مفادها أن الرومي استطاع أن يتجاوز خلفيته الدينية، وهو ما يصوغه جوتش بعبارة "ادَّعَى أن هناك ‘دين الحب’ الذي يتجاوز كل الأديان المنُظمة القائمة". ولكن يمكن أن يفوتنا في هذه القراءة، أن نبحث إلى أي مدى شكلت تعاليم الإسلام التي تربى عليها الرومي هذه الأفكار.

كما يقول مجددي، يعرّف القرآن المسيحيين واليهود باعتبارهم "أهل كتاب"، مقدمًا نقطة بداية للـ"كونية". "الروحانية الكونية التي يعيدها البعض لكتابات الرومي اليوم، تأتي من خلفيته المسلمة".

إلغاء الإسلام من أشعار الرومي بدأ قبل وقت طويل من ظهور كولدبلاي في الصورة. عُميِّد صافي الأستاذ في دراسات الشرق الأوسط والإسلام في جامعة ديوك، يقول إن العهد الفيكتوري (1837- 1901) كان هو الفترة التي بدأ فيها القراء الغربيون في في فصل الشعر الصوفي عن جذوره الإسلامية. المترجمين والمتخصصين الدارسين لتلك الفترة لم يتمكنوا من مراجعة أفكارهم حول "الدين الصحراوي" وما يتصل به من قواعد أخلاقية وقانونية غريبة عنهم، وفهم أعمال الشعراء أمثال الرومي وحافظ [الشيرازي].

التفسير الذي استقروا عليه كان "هؤلاء الناس تصوفوا لا بدافع من الإسلام؛ بل رغمًا عنه". كان هذا هو الوقت (العهد الفيكتوري) الذي بدأ فيها التمييز ضد المسلميين من خلال القانون. صدر قانون في 1790 يحدد عدد المسلمين المسموح باستقبالهم في الولايات المتحدة، وبعد قرن من هذه الواقعة وصفت المحكمة العليا في الولايات المتحدة في حيثيات أحد أحكامها "العدوانية الحادة لذوي الديانة المسلمة ضد جميع القطاعات الأخرى وخاصة تجاه المسيحيين".

في عام 1898 وفي مقدمة ترجمته لـ"مثنوي"، كتب سير جيمس رودهاوس "مثنوي يتوجه لهؤلاء الذين يخلِّفون العالم وراءهم في سعي لمعرفة الرب والاتحاد به. تتلاشى ذواتهم بينما يكرسون أنفسهم للتأمل الروحاني". بالنسبة لهؤلاء الغربيين؛ فالإسلام والرومي شيئان منفصلان.

في القرن العشرين، استطاع مجموعة من المترجمين البارزين منهم رينولد نيكولسن وآرثر جون آربيري وآن ماري شِمل أن يدعموا من تواجد الرومي في الثقافة الإنجليزية. ولكن باركس هو من استطاع توسعة قاعدة قراء الرومي. هو ليس مترجمًا بقدر ما هو مُفَسِّر: هو لا يعرف حرفًا في الفارسية، لكنه يحول ترجمات الرومي التي صدرت في القرن التاسع عشر إلى أبيات شعرية أمريكية.

الشعر الذي ينقل إليه باركس كلمات الرومي، هو شعر من نوع خاص. وُلد باركس في 1937 في تشاتونجا بولاية تينيسي الأمريكية. تلقى درجة الدكتوراة في الأدب الإنجليزي، ونشر ديوانه الأول :العصير" عام 1971. لم يسمع كولمَن عن الرومي إلا في نهاية ذاك العِقد (السبعينات)، عندما أهداه شاعر آخر وهو روبرت بلاي نسخة من ترجمة أربيري للرومي، وقال له إن تلك الأشعار "بحاجة لمن يحررها من الأسر"، بتحويلها إلى أبيات من الشعر المعاصر.

بلاي الذي دأب على نشر أشعاره في نيويوركر لأكثر من ثلاثين عامًا، والذي مثل كتابه "جون الحديدي: كتاب عن الرجال" الصادر في 1990 توثيقًا لحركة حقوق الرجال، قام هو أيضًا بنقل أبيات الرومي إلى الشعر المعاصر في وقت لاحق.

نسخة مُرممة من "المثنوي" في أصلها الفارسي - متحف مولانا جلال الدين الرومي- قونية - تركيا
لم يدرس كولمَن باركس الأدب الإسلامي في حياته. في مقابلة أجريتها معه تليفونيًا، تحدث إليّ من منزله في جورجيا وقال إنه بعد تعرفه إلى الرومي بقليل، راوده حلم رأى فيه نفسه نائمًا على حافة جرف بالقرب من نهر. "ظهر لي غريب تحيط به هالة من النور وقال لي: 'أحبك'". لم ير باركس هذا الرجل قبلاً، لكنه قابله في حلقة ذكر صوفية حضرها في العام التالي بالقرب من فيلادلفيا، كان هذا الرجل هو شيخ هؤلاء المتصوفة. بعد هذه المقابلة؛ كان باركس يقضي ظهيرة أيامه في في القراءة، وتحويل الترجمة الفيكتورية – التي أهداه إياه بلاي- لأشعار الرومي، إلى ابيات من الشعر المعاصر. ومنذ ذاك الوقت، نشر الشاعر الأمريكي أكثر من 12 كتابًا تحمل اسم الرومي.

في حوارنا، وصف باركس أشعار الرومي بأنها " غموض الكشف عن مكنون القلب"، وأنها "شيء لا يمكن وصفه بالكلمات". ولكي تعبر عن هذا الشيء الذي لا يمكن التعبير عنه، تدَّخل باركس في كلمات الرومي، وفي هذا الطريق؛ قلَّص من الإشارات المتصلة بالإسلام.

انظر مثلا لقصيدة "هكذا" التي يترجم آربيري أحد أبياتها:

إذا سُئلت عن الحور

فاكشف عن وجهك وقل

هكذا..

الحور هن عذراوات موعودات للمؤمنين في جنة الإسلام. يتجنب باركس حتى الترجمة الأدبية لتلك الكلمة؛ في ترجمته يصبح البيت:

إن سُئلت كيف سيبدو الإشباع الكامل

لكل رغباتنا الجنسية

فارفع وجهك وقل

هكذا..

تم التخلص إذن من السياق الديني. ورغم ذلك؛ وفي جزء آخر من القصيدة، أبقى باركس على إشارات الرومي إلى المسيح ويوسف. عندما سألته عن هذا، قال إنه لا يذكر اتخاذه قرارًا واعيًا لحذف الإشارات الإسلامية: "لقد نشأت بروتستانتيًا مشيخيًا. اعتدت حفظ أجزاء من الإنجيل. وأعرف العهد الجديد أكثر مما أعرف القرآن". ثم أضاف "القرآن تصعب قراءته".

مثل كثيرين غيره، ينسب عُمَيِّد صافي الفضل في انتشار الرومي بين ملايين القراء في الولايات المتحدة إلى باركس. فبتحويل أشعار الرومي إلى أبيات نثرية؛ كرّس باركس الكثير من الحب والوقت لحياة وأعمال الشاعر الفارسي. وهناك من أقدموا على حذف المزيد من أشعار وأفكار الرومي الأصلية في نسخهم المترجمة، مثل الكتب حديثة الصدور التي وضعها ديباك شوبرا ودانيال لادينسكي، التي تُسَوَّق وتُباع باعتبارها من أشعار الرومي؛ لكنها في الحقيقة لا تحمل سوى أثرًا واهيًا من كتابات الشاعر الفارسي.

ديباك شوبرا الذي اشتهر بكتبه كـ"مرشد روحي" وأحد دعاة الطب البديل، يعترف بأن ما يكتبه من أشعارٍ ليست من كلمات الرومي؛ ولكنها كما يكتب في مقدمة " قصائد الحب للرومي"، هي: "حالات استشعارناها بينما نقرأ عباراته الشائعة في الأصل الفارسي، ومنحت الحياة لإبداعات جديدة تستمد روحها من الأصل".

يرى صافي أن هذه "الترجمات" الحديثة تشكل "استعمارًا روحيًا يتخطى النص ويمحوه، ويحتل أفق روحاني عاش فيه وتنفسه مسلمون من البوسنة واسطنبول وقونية، ووسط إيران وجنوب آسيا". انتخاب الروحاني من السياق الديني للنص له أصداء عميقة.. إذ يُوصَف الإسلام عادة بأنه "سرطان" وممن يرون هذا: الجنرال مايكل فلين مستشار الأمن القومي للرئيس المنتخب دونالد ترامب. وحتى الآن يزعم صانعو السياسات أن غير الغربيين وأبناء العرقيات غير البيضاء لم يسهموا في صناعة الحضارة.

تخيل عالمًا مسلمًا يقول إن أصول الإيمان لا تكمن في الدين وشرائعه، وإنما تسمو إلى فضاء الحب والتراحم.

أما باركس، فيرى أن الدين عنصر ثانوي بالنسبة لجوهر اشعار الرومي. "الدين نقطة خلافية في هذا العالم. لِكُلٍّ حقيقة يراها، هذا أمر عبثي. كلنا في هذا العالم سويًا، وأنا أحاول أن أفتح قلبي، وشعر الرومي يساعدني على هذا". يمكنك أن ترى في هذه الرؤية جزءً من فلسفة الرومي نفسه في الشعر: الرومي نفسه أقدم على تغيير آي من القرآن كي تتناسب مع وزن الشعر والقافية الفارسية. ولكن؛ قراء الرومي الفارسيين سيسهل عليهم تمييز هذا التكنيك، على عكس معظم القراء الأمريكيين الذين لا يعرفون شيئًا عن الكتاب المقدس للمسلمين.

يرى صفي أن قراءة الرومي دون معرفة بالقرآن، هي كقراءة ميلتون (الفردوس المفقود) دون معرفة بالإنجيل؛ فحتى لو كان الرومي رجلاً قابلاً لكل الأديان، فلابد من الاعتراف بأنه كان قابلاً لكل الأديان انطلاقًا من رؤية إسلامية. وأن الثقافة الإسلامية قبل قرون كان لديها "براح" لهذه التعددية. أعمال الرومي لا تحوي فقط طبقات من الدين، لكنها تمثل دينامية تاريخية في الفقه الإسلامي.

لجأ الرومي للقرآن والحديث والدين بطريقة استكشافية، متحديًا القراءات التقليدية. أحد الترجمات الشهيرة لباركس عن الرومي تقول:

خلف أفكار الصواب والخطيئة

هناك حقل

سألقاك هناك

النسخة الأصلية لا تحوي أي ذكر لـ"الصواب" و"الخطأ" الكلمتان اللتان كتبهما الرومي هما : "الإيمان" و"الكُفر". تخيل إذن عالمًا مسلمًا يقول إن أصول الإيمان لا تكمن في الدين وشرائعه، وإنما تسمو إلى فضاء الحب والتراحم. ما نراه ويراه –ربما- العديد من رجال الدين المسلمين ضرورة الآن؛ هو رؤية طرحها الرومي قبل 400 عام.

رسم متخيل يجمع بين الرومي والتبريزي- من كتاب التبريزي للرومي  -مقتنيات خاصة - ويكيبيديا

هذه القراءة لم تكن متفردة في ذلك الوقت. فكتابات الرومي تعكس شد وجذب كان واسع النطاق وقتها، بين الدين المؤسسي والروحانية الدينية. لكن ذاك الصراع كان يدور بذكاء حاد لم يعد له نظير. يقول صافي: "تاريخيًا؛ لم يشكل نص -بخلاف القرآن- خيال المسلمين، قدرما فعلت أشعار الرومي والشيرازي. ولهذا نُسخت أشعار الرومي الضخمة وعاشت مع أنها صدرت في وقت كان فيه على النُسَّاخ أن ينقلوا الكتب بخطوط أيديهم".

يقول الكاتب والمترجم سنان انطون: "اللغة ليست مجرد طريقة للتواصل. إنها وعاء للذاكرة، والتقاليد والموروث". وكقنوات للوصل بين ثقافتين؛ على المترجمين أن يعيدوا النظر في مشروع سياسي منذ نشأته (موضوع الترجمة)، عليهم أن يجدوا طريقة كي يجعلوا شاعرًا فارسيًا عاش في القرن الثالث عشر مفهومًا لدى الجمهور الأمريكي المعاصر. لكن عليهم كذلك مسؤولية الإخلاص للعمل الأصلي. مما سيجعل القراء – في حالة الرومي- يدركون أن أستاذا في الشريعة الإسلامية، يمكنه أن يكتب مجموعة من أكثر أشعار الحب قراءة في العالم.

"الترجمة تذكرة بأن لكل شيء صيغة. لكل شيء تاريخ وثقافة. والمسلم يمكنه ان يكون كذلك أيضًا".

جاويد مجددي ينخرط الآن في مشروع مستمر منذ سنوات لترجمة الكتب الستة الحاوية لقصيدة "مثنوي". ونشر منها ثلاثة كتب بالفعل. وينتظر أن يصدر الرابع في الربيع المقبل. ترجماته تعترف بالنصوص القرآنية والإسلامية الواردة في الأصل باستخدام الأحرف المائلة، لتبيان الأجزاء التي يتحول فيها الرومي لاستخدام العربية عوضًا عن الفارسية.

هذه الترجمة تمتلئ كذلك بالعديد من الإشارات والملاحظات الواردة في الهوامش. وستتطلب قراءة تلك الحواشي منك بعض الجهد، وربما رغبة في النظر لما هو أبعد من الأحكام المسبقة. فرغم كل شيء؛ هذا هو الغرض من الترجمة: أن تفهم ما هو غريب عنك، او كما تصفها كيشفاريز: "الترجمة تذكرة بأن لكل شيء صيغة. لكل شيء تاريخ وثقافة. والمسلم يمكنه ان يكون كذلك أيضًا".