نص كلمة السيسي ضمن فعاليات افتتاح بعض المشروعات في محافظة الإسماعيلية 23/12/2017

أنا مابتكلمش كتير معاكم، أو مابتكلمش كتير. إحنا ماشيين بفضل الله، ماشيين بخطى جيدة جدًا جدًا.


اسمحيلي، هاستأذن حضرِتِك في دقيقة واحدة، (صوت سرينة سفينة متكرر)، أوجه فيها الشكر لهيئة قناة السويس على الجهد الكبير إللي اتبذل وبيتبذل وهايتبذل خلال الفترة القادمة.

أنا بس عايز أوجه كلمة للمصريين، وأقولهم إن يمكن خلال الأيام والأسابيع الماضية، يعني حدثت تطورات كتير، ويمكن يكون الكلام دوت، يعني .. (صوت سرينة سفينة)، حرام عليكوا والله. (يضحك) (تصفيق)

حدثت تطورات كتير .. (يضحك) المهم على كل حال، وأنا يمكن حسيت إن يمكن يكون الناس قلقت شوية. لا يمكن يبقى في قلق أبدًا عندكم يا مصريين. والكلام إللي أنا بقولهولكوا ده كلام ..، أنا مابتكلمش كتير معاكم، أو مابتكلمش كتير. إحنا ماشيين بفضل الله، ماشيين بخطى جيدة جدًا جدًا. وأنا قلتلكوا، مرة قبل كدة، إن إحنا مش هانبيع الوهم ليكوا، وهنكون صادقين ومخلصين وأمناء معاكوا. (تصفيق)

إللي نقدر نعمله.. إللي نقدر نعمله، بفضل الله، هانعمله، وإللي مانقدرش هانقول مانقدرش. إحنا ماشيين كويس فعلًا. ويمكن خلال الـ .. إحنا اتفقت معاكم إن إحنا هانقدم اللي تم تنفيذه خلال الفترة إللي فاتت واللي حتى هايستكمل حتى 30/6 وما بعدها. وبالتالي إنتوا هاتشوفوا إن حجم العمل مش اللي احنا إللي عملناه، مش إللي أنا إللي عملته، وحتى مش الحكومة إللي عملته، إللي عملتوه إنتوا يا شعب مصر، حاجة عظيمة جدًا والحقيقة حاجة تشرف، سواء في العمل إللي تم.. إحنا النهارده كنا بنتكلم، وواقفين بنتفرج وبنفتتح انتهاء حفر أربع أنفاق، عشان أكون صادق تلاتة والرابع يمكن في 6 أو 7 يناير القادم هايكون خالص في بورسعيد.

أربع أنفاق كانوا ممكن قوي التخطيط إللي كان معمول لهم بلا مبالغة، كان 12 سنة، كان هايتعملوا في 12 سنة، نخلص نفق ونخش عاللي بعده، وإللي بعده واللي بعده، 12 سنة. كان كل ده مخطط له ياخد له من 3 لـ 4 سنة تقريبًا.

إحنا بنتكلم وكل الموضوع من أوله لآخره إحنا بدأنا نتعاقد على المكن في نوفمبر 15، وابتدينا الشغل في نص 16، يعني سنة، سنة ونص، النهارده إحنا بنتكلم، إن شاء الله، وأنا عارف إن ده عبء كبير جدًا على الشركات العامة وعلى الهيئة الهندسية، 30/6، إن شاء الله، 18، نكون بنعبر من الأنفاق، الـ4 أنفاق، مش الاتنين بتوع الاسماعيلية، لأ الاتنين بتوع الإسماعيلية، والاتنين بتوع بورسعيد، وده تحدي الحقيقة (تصفيق)

سينا أرضنا، سينا أرضنا، وسينا إحنا عشان بس الناس إللي بتبقى قلقانة، لأ، القوات المسلحة ستقوم بكل العنف! بكل العنف!

وأنا بكلمكوا كدة، طب أنا بقول الكلام ده ليه؟ ما إنتوا عارفينه يعني. لكن أنا، إحنا كنا بنقوله، والناس ماشافتوش، لكن النهارده إحنا بنقوله بعد ماتم إنجازه، وبقى واقع بنشوفه، واقع بمين؟ إوعوا تتصوروا إن العمل إللي اتعمل في الأنفاق ده عمل بسيط، ده كان الكلام ده يتعمل بشركات مش مصرية، تيجي تشتغل وبشكل تاخد طبعًا المدة بتاعتها ومعداتها ويمكن يبقى..، لكن إحنا النهارده عاملين ده بأربع شركات مصرية، الشغل تم تقريبًا 100% بخبراء ومهندسين وعمال مصريين، المعدات آه اشترينا معدات طبعًا من برة، لكن حتى المعدات دي ماكانتش موجودة معانا قبل كدة.

أنا أرجو إن إنتوا تتوقفوا قدام الكلام ده وتقولوا يعني، هو ده بسيط؟ إنك إنت تنجز 4 أنفاق، ده إحنا عملنا نفق الشهيد أحمد حمدي في كام سنة، وكان نفق واحد. النهارده إحنا بنتكلم في 4 أنفاق يخلصوا إن شاء الله 30/6/18، ونبتدي نعبر، نخش سينا ونخرج منها. سينا أرضنا، سينا أرضنا، وسينا إحنا عشان بس الناس إللي بتبقى قلقانة، لأ، القوات المسلحة ستقوم بكل العنف! بكل العنف! (تصفيق)

أيوة! بكل العنف! ولازم بفضل الله سبحانه وتعالى نضع حد للإرهاب إللي موجود فيها. إحنا نموت، نموووت كلنا، ولا إن حد يقرب من أرضنا (تصفيق) والموضوع مش بالكلام، اسمعوا! مافيش أي تهديد خارجي تخافوا منه. أنا بقول لكل المصريين إللي سامعيني، وأنا كلامي قليل، مافيش تهديد خارجي تخافوا منه، أنا ماباخافش غير من حاجة واحدة، منكم إنتم يا مصريين، طول ما إنتوا كدة (يقبض بيده) (تصفيق) ولا حد أبدًا، بفضل الله، هايقدر علينا، إبقوا كدة بس، وإحنا نتحدى الدنيا كلها (تصفيق) آآيوة نتحدى الدنيا كلها! ليه نتحدى الدنيا كلها؟ لأن إحنا مش أشرار، إحنا مش متآمرين، إحنا مش طماعين في حاجة حد، لا في خير حد، ولا في أموال حد، ولا في أراضي حد، إحنا طمعانين في كرم ربنا، وفي جهدنا، في كرم ربنا يساعدنا إن إحنا نبني ونعمر، وهانفضل نبني ونعمر، وأنا مش هاقول سر ولا حاجة، إحنا .. في تكليف لوزارة الإسكان، والهيئة الهندسية لمشروع قومي تخطيط عمراني متكامل، وإنتوا عارفيني بقول بردو كلامي قليل، هايتم تنفيذه خلال 2 ل 3 سنة إن شاء الله، سواء إحنا موجودين أو إللي بعدنا لأن الشغل مابينتهيش، مابيقفش على حد (تصفيق) الشغل بيقف على شعب مصر!

بنتكلم إن التخطيط ده إحنا بنخطط وبنفذ وبنحط إرادتنا والموارد المطلوبة، وأرجو لما أقول بقى الموارد المطلوبة، المصريين يفهموا إن الدفاع عن البلاد والدفاع عن الأرض مش بالكلام، لأ، الدفاع عن الأرض والبلاد ده عرق وجهد وتضحية ودم، وإحنا كمصريين ياما قدمنا تضحيات.

فأنا عايز أطمنكم، اتطمنوا تمامًا، ربنا سبحانه وتعالى بيساعد الصالحين، إللي بيبنوا وبيعمروا، ومابيخربوش، بيبنوا وبيعمروا ومابيهدوش، بيبنوا ويعمروا مايضيعوش، وإحنا لا بنخرب ولا بندمر ولا بنضيع، زي ما إنتوا شايفين كدة، بنجري على أهلنا على ناسنا عالمصريين.

كل إما هانستحمل أكتر، كل ما هانطلع قدام أكتر، إوعوا تفتكروا النجاح من غير تعب. النجاح بتعب وبتضحية وبالتحمل.

لا يتبقى غير حاجة واحدة، إنتم يا مصريين يبقى عندكوا ثقة كبيرة جدًا في أنفسكم، في أنفسكم. إنتوا مش واخدين بالكوا إنتوا بتعملوا إيه بقى ولا إيه؟ والله العظيم، ده إللي بيتعمل حاجة، بفضل الله سبحانه وتعالى، أنا مابابيعش وهم، وكل ما هانيجي على مشروع نفتتحه هاتفاجأوا إن إللي ده اتعمل إزاي؟ اتعمل بيكوا. اتعمل إزاي؟ اتعمل بيكوا. وإللي هايتعمل هايتعمل بيكوا. هو الشباب إللي كان شغال ده، ده مش شباب مصر ولا إيه؟ المهندسين والفنيين والعمال؟ ده شباب مصر. في كل حتة، أو في كل مشروع بيتعمل، إللي شغال فيه المصريين، إحنا مابنجيبش يعني حد.. شركات تعمل يعني.. تَعمَل طالما إن إحنا قادرين نعمل ده.

أنا بس حبيت أطمنكم، وبقولكوا تاني لما بقول قلقي ماقصدش بيها كلمة.. أرجو إن إنتوا ماتفهموهاش غلط، لما أقول قلقي عالمصريين، وحدة المصريين. مادام في وحدة، مادام إحنا قلبنا على قلب بعض، وقلبنا على بلدنا، وأنا قلتلكوا قبل كدة، وبقولها، وبكررها، سواء في، بشكل علني، أو حتى في اللقاءات مع كل اللي بشوفهم، بقولهم سبب ما نحن فيه هو دعم المصريين لبلدهم وصبرهم وتحملهم ودي كلمة مش بجاملكم بيها، وكل إما هانستحمل أكتر، كل ما هانطلع قدام أكتر، إوعوا تفتكروا النجاح من غير تعب. النجاح بتعب وبتضحية وبالتحمل، لكن بفضل الله سبحانه وتعالى لما بنيجي نشوف زي النهارده كدة حاجة أُنجزت، وخلصت، نقول الحمد لله، لا ده إحنا ماشيين كويس.

الكلام ده في كافة المجالات، إحنا مش سايبين مجال مأجلينه لمرحلة، إحنا شغالين زي ماقلنا قبل كدة بالتوازي، يعني كل المحاور المطلوبة بنشتغل فيها مع بعض، في وقت واحد، فماتقلقوش أبدًا (أحد الحضور "إحنا مش خايفين يا ريس") أنا عارف إن إنتوا مش خايفين، خايفين إيه! ده إنتوا بتخوفوا الدنيا كلها. (تصفيق) (يضحك)

لا لا لا، ربنا يقوينا كلنا، أنا بس بقول لأن أنا حسيت يعني، زحمة الأحداث إللي تمت خلال الفترة إللي فاتت، يعني الناس قالت إيه الحكاية؟ لا لا لا لا، حكاية إيه؟ يعني ربنا يخلي الناس كلها، ويحفظكوا كلكوا طبعًا، لكن إحنا مستعدين نضحي، من أول أنا والله العظيم، أنا بحلف بالله، ويعني، يعلن ما في نفسي، والله العظيم، ولا حد أبدًا يمسك يا مصر، ولا يمس أرضها، طول ما إحنا موجودين، و(تصفيق) آآه أمال إيه؟ والله ماحد يقدر يمسها ولا يمس أرضها ولا شعبها، بس إحنا نبقى دايمًا مع بعض، دايمًا كتلة واحدة، دايمًا واثقين في الله سبحانه وتعالى وفي أنفسنا، وفي جهدنا، إللي أنا بقول عليه هو جهد مخلص وأمين وشريف، جهد مخلص وأمين وشريف، وبكررها كتير، وبقول في زمن عز فيه الشرف فماتقلقوش يعني (أحد الحضور "إحنا معاك يا ريس") ربنا يكرمكوا.

فأنا بشكركم جميعًا، هيئة قناة السويس وربنا يوفقكم. بالمناسبة، ده إحنا وإحنا بنفتتح الأنفاق كدة، ورا مننا 52 ألف وحدة في شرق الإسماعيلية الجديدة، 52 ألف وحدة، يعني بنتكلم لو عايز تسكن أسرة من 4 أو 5 بتتكلم في من 200 لـ 250 ألف، لما بتحط الخدمات إللي موجودة معاك كمان، بتتكلم في 300، 400 ألف، جاهزييين! جاهزين نعيش الناس هنا. 30/6/18 يعدوا من إسماعيلية غرب لإسماعيلية شرق، ويعيشوا، المدرسة موجودة والمستشفى موجودة والقسم موجود والكنيسة موجودة والمسجد موجودة، كل حاجة موجودة! (تصفيق)

إحنا مش بنقول هانعمل. إحنا مش بنقول هانعمل. لأن ده إحنا، إن شاء الله، عملنا. فـ.. (صوت سرينة السفينة) الفريق مهاب، إنت مسلط السفن دي؟ (يضحك الحضور) (يضحك السيسي) مش ممكن.. طيب، طيب.

على كل حال، فأنا بس عايز أقولكوا نفس الكلام لمدينة شرق بورسعيد ومدينة بير العبد الجديدة، مدينة بير العبد الجديدة؟ لاااا! أنا بتكلم على تخطيط عمراني متكامل هايتكلف 100 مليار جنيه! 100 مليار جنيه، خلال ال2، 3 سنة الجايين، وهناشوف، هانعمرها ولا هانعمرها؟ إن شاء الله.

شكرًا جزيلًا.

ألقيت الكلمة بمناسبة افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي لعدة مشروعات في محافظة اﻹسماعيلية، في يوم السبت 23 ديسمبر/كانون اﻷول، عام 2018.