#تويتر_في_مثل_هذا_اليوم | 2 فبراير 2011.. جِمال في التحرير وعودة الإنترنت

الأربعاء 2 فبراير 2011..

مع بدايات اليوم الذي أعقب خطاب مبارك الأول ظل قطع الإنترنت مستمرا حتى عاد في منتصف اليوم، وتكررت التدخلات الأمريكية لمطالبة مبارك بالتخلي عن السلطة خاصة بعد خطاب لأوباما، وظل الثوار معتصمين في ميدان التحرير، يتعرضون للهجوم من المؤيدين لمبارك على أطراف ميدان التحرير، فيما عُرِف بموقعة الجمل التي جعلت الثوار مصرّين على رحيل مبارك، مع استمرار قوات الجيش التي حلت محل الشرطة على الحياد.

اقرأ أيضًا: 1 فبراير 2011.. مبارك على وشك الرحيل

نسترجع معكم تغريدات المصريين في أيام الثورة الثمانية عشر، على هاشتاج "#Jan25"، بمناسبة الذكرى الخامسة لها، وتوثيقًا لأحداثها.




"شباب يحمون مكتبة الإسكندرية من اللصوص".


"لا تصدقوا مبارك. إنه يرسل البلطجية لمحاربة الشعب".



أوباما يقول - لا أحد بإمكانه تقرير من يقود مصر بخلاف المصريين! شكرا يا أوباما - تصريحك يتضمنك أنت أيضا.


أوباما يقول لا بد أن يبدأ انتقال السلطة في مصر الآن.



"ليس الحل في رحيل مبارك. ولكن في تغيير النظام تماما، وبخلاف ذلك ستضيع الثورة".



محبط لأن أوباما لم يحث على إعادة تشغيل الإنترنت والهواتف المحمولة.


"ميدان التحرير صامد، ولن يُهزَم، ولكن خارج مناطق التظاهر، المعنويات منخفضة".

"المنصة" تفتح صندوق الثورة الأسود: كيف غَرّد المصريون حين انقطع الإنترنت




اقرأ أيضًا: 3 فبراير 2011.. التحفظ على أموال أحمد عز