صفحة باسم أحمد فؤاد نجم فيسبوك
الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم

عَ السريع|
تأجيل تطبيق زيادة سعر الكهرباء لـ6 أشهر.. ونوارة نجم تتمسك بمقاضاة محمد الباز

مد العمل بقرار عدم تطبيق زيادة سعر الكهرباء لـ6 أشهر

محمد نابليون

قرر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة محمد شاكر المراقبي، اليوم الثلاثاء، مد العمل بقرار عدم زيادة أسعار الطاقة الكهربائية لمدة 6 شهور جديدة، بعد أن كان مقررًا رفع الأسعار مع نهاية العام الماضي، إلا أن القرار الجديد أرجأها إلى 30 يونيو/ حزيران المقبل.

ويعد ذلك التأجيل الرابع من نوعه، فسبق للرئيس عبد الفتاح السيسي وأن أعلن في يونيو الماضي، تأجيل زيادة أسعار الكهرباء وإرجاء خطوة خفض الدعم، للمرة الثالثة خلال عامين، وذلك بسبب الأزمة العالمية التي رفعت أسعار النفط والغاز.

وجاء في القرار رقم 8 لسنة 2023 المنشور اليوم في الجريدة الرسمية "يؤجل تطبيق تعريفة بيع الطاقة الكهربائية ومقابل خدمة العملاء بقرار وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والمقرر نهاية ديسمبر الماضي".

ومع تطبيق تلك الزيادة، سيرتفع سعر الكيلو واط بالنسبة للاستهلاك المنزلي في الشريحة الأولى، من صفر حتى 50 كيلو واط، من 48 قرشًا وهو السعر الحالي إلى 58 قرشًا، و58 قرشًا حاليًا إلى 68 قرشًا بالنسبة للشريحة الثانية من 51 حتى 100 كيلو واط، ومن 77 قرشًا حاليًا إلى 83 قرشًا بالنسبة للشريحة الثالثة من صفر حتى 200 كيلو واط.

كما سيرتفع السعر من  106 قروش حاليًا إلى 111 قرشًا وذلك في الشريحة الرابعة من 201 حتى 350 كيلو واط، وسيرتفع من 128 قرشًا حاليًا إلى 131 قرشًا في الشريحة الخامسة من 351 حتى 650 كيلو واط، كما سيزيد السعر من 128 قرشًا حاليًا إلى 136 قرشًا وذلك في الشريحة السادسة من صفر حتى 1000 كيلوواط.

وفي الشريحة السابعة والأخيرة التي يكون الاستهلاك فيها من صفر حتى أكثر من 1000 كيلو واط، ستظل على سعرها الحالي وهو 145 قرشًا.

وسبق لوزير المالية محمد معيط التأكيد في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وقبل الزيادات الأخيرة التي شهدها سعر صرف الدولار، التشديد على أن قرار تأجيل زيادة أسعار الكهرباء يعني أن تتحمل الموازنة العامة للدولة تكلفة إضافية بواقع 1.9 مليار جنيه، وتكلفة إجمالية 3.8 مليار جنيه عن العام المالي الجاري 2022/2023.

يأتي ذلك بينما كشف برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي قدمته مصر لصندوق النقد الدولي خلال الأيام الماضية، تعهد الحكومة بأن تعكس أسعار الطاقة عمومًا والوقود المحلية الأسعارَ العالمية، وعدم خفض أسعار الوقود أو الطاقة، حتى تستعيد الحكومة الدعم الإضافي الذي قدمته في الفترة الماضية بتثبيتها للأسعار.

وتواجه مصر فجوة في التمويل تبلغ 5 مليارات دولار في النصف الأول من العام الجاري، ومن المقرر أن تسد الحكومة مليارين منها عبر بيع للأصول. بينما ستحصل الدولة على نحو مليار دولار من البنك الدولي ومليار من بنك التنمية الصيني. وستتوزع بقية المبالغ بين صندوق النقد العربي وبنك التنمية الإفريقي والبنك الآسيوي للاستثمار.


نوراة نجم: لا سبيل للتراجع عن مقاضاة من سب والدي.. والباز: الرأي يرد عليه بالرأي وليس المحكمة

آلاء عثمان

قالت الكاتبة نوارة نجم، ابنة الشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم، إنه لا نية لديها للتصالح مع الإعلامي محمد الباز بعد سبه والدها ووصفه بـ"المرتزق"، مؤكدة في تصريحات إلى المنصة مضيها في إجراءات التقاضي لاستعادة حق أبيها المادي والمعنوي، في وقت انتقد فيه الباز خطوتها، معتبرًا أن الرأي يرد عليه بالرأي.

وأوضحت نوارة، التي حررت أمس الاثنين محضرًا ضد الباز في مباحث الإنترنت "مفيش حاجة اسمها فرصة للتصالح. هو قال على أبويا أنه سافل ومرتزق ورخيص، ودا أولًا أبويا وثانيًا رمز من الرموز الأدبية في مصر. هو لم يعتذر ولم يتراجع عن تصريحاته بل اكتفى بحذف الفيديو بعد تركه فترة سمحت بنسخه وإعادة نشره، وهذا لا يعفيه من المسؤولية القانونية. لقد صرح بعدها متمسكًا بكل ما قاله، وبالتالي هو لم يعتذر".

وكان محمد الباز، نشر فيديو يوم الأربعاء الماضي، ضمن سلسلة يقدمها عبر صفحته على فيسبوك بعنوان "خلي البساط أحمدي"، انتقد فيه الشاعر أحمد فؤاد نجم، وقال إنه "مرتزق باع نفسه في أقرب محطة، وكان بيشتغل مع ساويرس (رجل الأعمال نجيب ساويرس) بمبدأ ادفع تحصل على البركة، كان شاعر متجول وبيفرض لسانه على المجتمع بقلة أدب وسفالة".

وأعلن الباز قبل أربعة أيام حذفه الفيديو، تقديرًا لمشاعر "أسرة أحمد فؤاد نجم ومحبيه"، مستشهدًا بموقفه السابق من حذف فيديو أعده وينتقد فيه الشيخ الشعراوي مراعاة لأسرته أيضًا.

واستنكرت نوارة نجم في تصريحاتها للمنصة، وصف أبيها بالمرتزق، قائلة "لقد حصل أبي على جائزة الدولة التقديرية بعد وفاته، فهل تهب الدولة جوائزها للمرتزقة؟ كما حصل على جائزة الأمير كلاوس أثناء حياته، وعندما قرأت حيثيات الجائزة شعرت بالفخر كمصرية قبل أن أكون ابنته، فهل دفع أحد ليحصل على تلك الجائزة"؟

وفي عام 2013 منح أحمد فؤاد نجم جائزة الأمير كلاوس الهولندية المرموقة "لإبداعه الشعري الحقيقي مستخدما العامية العربية التي تتصل بشكل كبير بالشعب، ولاستقلاله، ولنزاهته التي لا تقبل المساومة، ولالتزامه الشجاع والدائب بالنضال من أجل الحرية والعدالة، ولقوله الحق في وجه السلطة"، كما يقول خطاب لجنة الجائزة عن حيثيات منحها له.

من جانبه قال الإعلامي محمد الباز، إن من حقه كصحفي وإعلامي التعبير عن رأيه حتى لو كان مزعجًا للآخرين، مؤكدًا أن "لنوارة نجم الحق في اللجوء إلى القضاء"، في الوقت نفسه.

وقال في تصريحات للمنصة، اليوم الثلاثاء، إن المناقشة التي أثارها موقفه من أحمد فؤاد نجم أكبر مما قد ينتهي إليه القاضي من حكم، مشيرًا إلى أن القضية في رأيه "هي تشدق الفصيل اليساري بالحديث عن حرية الرأي والتعبير، لكن عندما تمسهم آراء الآخرين نجدهم أبعد ما يكون عن ذلك، رغم ترويجهم لفكرة أن الكلمة ترد بالكلمة، والرأي بالرأي".

وأضاف الباز "أعتبر موقفهم حصارًا لحرية الرأي مع احترامي الكامل للجهات القضائية، فعلى مدار الأيام القليلة السابقة تعرضت لكثير من الشتائم من قبل دراويش فؤاد نجم، وكان بإمكاني إبلاغ مباحث الإنترنت وتحرير بلاغات ضدهم، لكن هذا ليس نهجي، فأنا لم ألجأ في حياتي إلى القضاء، وأرى أن الكلمة هي أداتي الوحيدة".

وتعترض نوارة نجم على الرأي الأخير، قائلة للمنصة "أنا لا أتدخل ولا ألاحق من ينتقد منتج أبي الأدبي فالشعر يخضع للآراء والتقييم. ونجم نفسه كان متصالحا مع الخطأ الإنساني وكان يسخر ممن يدعون الملائكية"، مضيفة "القول بأن نجم اشتراه نجيب ساويرس افتراء وكذب، المصريين بيحبوه ويقدروه حتى المختلفين معاه بيشهدوا بنزاهته. وسأطلب من المحكمة سؤال البنك المركزي والأجهزة الأمنية لأنهم يعرفون كل قرش دخل جيبه وكانوا يراقبونه ويسجلون مكالماته. إن كان لديهم ما يثبت أنه باع كلماته فليأتوا به".

وأعلن الباز أنه حلقته اليوم من البرنامج مخصصة للتعليق على حلقته المحذوفة التي أثارت تلك "المعركة"، مؤكدًا للمنصة "حلقة النهاردة تحت عنوان [أسرار ما بعد الأسرار] للحديث عن أحمد فؤاد نجم جاء بعدما وجدت إصرار من الطرف على خوض معركة، وفيها سأتحدث بالتفصيل عن ما أوجزته من رأيي في نجم وبالدلائل الكاملة، من تسجيلات وفيديوهات ونصوص قصائد للتأكيد على المعاني والصفات التي وصفته بها، وإذا كان لدى الطرف الآخر وجهة نظر أخرى يطرحها ونخوض نقاش حول تقييم أحمد فؤاد نجم، والناس تحكم".


مصدران بـ"النقل": تشغيل قطار تالجو إلى أسوان بداية الشهر المقبل

أحمد أبو بكر

كشف مصدران بالهيئة القومية لسكك حديد مصر، عن استعداد الهيئة لتشغيل ثاني خطوط قطارات تالجو الإسبانية الفاخرة بين القاهرة وأسوان، خلال الأيام العشرة الأولى من فبراير/ شباط المقبل، لخدمة ركاب الوجه القبلي، وليس في السابع والعشرين من الشهر الجاري كما صرّح وزير النقل كامل الوزير في تصريحات تليفزيونية على قناة صدى البلد، ونقلت تغطيتها المواقع الإخبارية قبل أن تعود وتحذفها.

وأدخلت الهيئة أول قطارات تالجو على خط القاهرة/ الإسكندرية يوم 24 ديسمبر/ كانون الثاني الماضي، وحددت سعر التذكرة بـ200 جنيه لمقاعد الدرجة الأولى و150 لمقاعد الدرجة الثانية.

وقال مصدر مسؤول في قطاع التشغيل بهيئة السكك الحديدية للمنصة اليوم الثلاثاء، إن الهيئة ستفتح باب حجز مقاعد القطار بنهاية الشهر الجاري، وهو بروتوكول تعامل الهيئة بشأن حجز تذاكر القطارات ليكون الحجز قبل موعد السفر بـ 15 يومًا.

وأشار المصدر إلى أن سعر تذكرة الرحلة إلى أسوان لم يتحدد بعد، وهناك لجنة مشكلة بمعرفة وزير النقل كامل الوزير، لوضع تصور بقيمتها، مستطردًا "لن تقل عن 600 جنيه للدرجة الأولى و500 جنيه للدرجة الثانية"، مشيرًا إلى أن "غرامة ركوب القطار بدون تذكرة قيمتها 70 جنيهًا".

فيما قال مصدر ثانٍ بقطاع المسافات الطويلة، إن التشغيل سيكون رحلة واحدة يوميًا والعودة في اليوم التالي، موضحًا "على سبيل المثال، ستكون رحلات القطار من القاهرة إلى أسوان صباح السبت والاثنين والأربعاء، ومن أسوان إلى القاهرة صباح الأحد والثلاثاء والخميس".

وأشار المصدر الثاني إلى أن القطاع أعدّ 4 تصورات لإدراج القطار في جداول التشغيل، وعرضها على رئيس مجلس إدارة الهيئة محمد عامر، لإقرار أي منها.

وألمح إلى أنه بوصول الـ7 قطارات الإسبانية ستدفع الهيئة بـ4 منها على خط الأقصر وأسوان لخدمة أبناء الصعيد والسائحين، و3 على خطوط الوجه البحري.

وتعاقدت الهيئة نهاية أبريل/ نيسان 2019، مع شركة تالجو الإسبانية العالمية على توريد 6 قطارات بقيمة 157 مليون يورو، إضافة لقطار هدية لمصر تتحمل تكلفته إسبانيا جراء تأخر تسليم الصفقة بسبب وباء كورونا، وصل منها 4 قطارات حتى الآن.

ولفت مصدر بقطاع الصيانة، إلى أن الهيئة شارفت على الانتهاء من أعمال التشغيل التجريبي بدون ركاب لـ3 قطارات تالجو، على خط الصعيد، للتأكد من كافة الإجراءات الفنية الخاصة بالقطار، قبل بدء تشغيلها بالركاب.


مصر تدرس إنشاء مركز للتنبؤ بالفيضان لصالح جنوب السودان

محمد سليمان

أعلنت وزارة الموارد المائية والري عن دراسة إنشاء مركز للإنذار المبكر والتنبؤ بالفيضانات في جنوب السودان، التي تعرضت إلى فيضانات "غير مسبوقة" العام الماضي. 

جاء ذلك بعد جلسة مباحثات اليوم، بين وزير الموارد المائية والري هاني سويلم، مع نظيره الجنوب سوداني بال ماي دينج، في جوبا، استعرضت تقدم سير العمل في المشروعات المشتركة في مجال الموارد المائية، بحسب بيان الوزارة.

ومن جهته، أفصح مصدر مقرب من الوزير للمنصة، أن سويلم سيفتتح يوم غد عددًا من المشروعات التي نفذتها مصر لصالح المواطنين في جنوب السودان، وتشمل آبارًا جوفية وحصاد مياه الأمطار.

وأشار إلى أنه يجري الآن تنفيذ عدد من المشروعات لصالح جنوب السودان، منها محطات قياس مناسيب النيل الأبيض بولاية جونجلي، وأيضا دراسة إنشاء مركز للإنذار المبكر والتنبؤ بالفيضانات للحد من الخسائر التي تتعرض لها البلاد.

وبحث سويلم مع وزير الاستثمار بدولة جنوب السودان ضيو مطوك، تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري وتشجيع رجال الأعمال المصريين للمساهمة في "دفع عجلة التنمية والاقتصاد بجنوب السودان"

كان سويلم توجه إلى السودان قبل زيارة دولة الجنوب، إذ ناقش مع نظيره السوداني ضو البيت عبد الرحمن، توحيد موقفي البلدين تجاه أزمة سد النهضة، التي توقف المفاوضات بشأنها قبل سنتين تقريبًا، بينما تواصل إثيوبيا أعمال البناء والملء، كذلك تفقد الوزير مشروع تنبؤ بإيراد نهر النيل بالخرطوم.

وتعد زيارة السودان ودولة الجنوب هي الزيارة الأولى له لأي من دول حوض النيل منذ توليه وزارة الري في أغسطس/ آب الماضي في وقت تتعثر فيه مفاوضات سد النهضة مع إثيوبيا. 

وأشار المصدر إلى أن مباحثات القاهرة والخرطوم تطرقت إلى عدد من المشروعات المشتركة التي تنفذها الهيئة الفنية المشتركة لمياه النيل، واستمرارية انعقاد اجتماعاتها عقب استئنافها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعد توقف دام 4 سنوات.

وتأسست الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل عام 1960 بناءً على اتفاقية مياه النيل 1959 بين مصر والسودان، وهي تختص بإجراء البحوث والدراسات التي تحقق إدارة مورد مياه النيل بصورة مثلى، كما تُعنى بالتنسيق والتعاون في تبادل البيانات والقياسات بما يساعد في الدراسات الهيدرولوجية لنهر النيل.

والزيارة التي يجريها سويلم إلى السودان وجنوب السودان هي الأولى له بدول حوض النيل، منذ توليه وزارة الري في أغسطس/ آب الماضي.

والثلاثاء الماضي أرجع سويلم خلال جلسة في البرلمان عدم تأثر مصر بالملء الثالث لخزان سد النهضة الإثيوبي الذي أعلنت عنه أديس أبابا نهاية أغسطس بحجم 22 مليار متر مكعب، إلى نتيجة قدرية بقوله "من عند ربنا"، مشيرًا إلى أن العام الماضي شهد أكبر فيضان منذ 115 سنة، فلم تتأثر مصر بمرحلة الملء الثالث للسد الإثيوبي.

وفي 11 يناير/ كانون الثاني الجاري، بحث وزير الخارجية سامح شكري مع نظيره السوداني علي الصادق، في اتصال هاتفي، آخر تطورات ملف سد النهضة إلى جانب العلاقات الثنائية بينهما.

واتفق الوزيران، بحسب بيان لوزارة الخارجية، على أهمية تفعيل أعمال اللجان السياسية والفنية المشتركة، ودفع المشروعات المشتركة، بما في ذلك مشروعات الربط الكهربائي والتكامل الزراعي.

وبدأت إثيوبيا العام الماضي في توليد الطاقة من سد النهضة العملاق، من محطة لتوليد الطاقة الكهرومائية تبلغ تكلفتها عدة مليارات من الدولارات على نهر النيل، ويعارضها بلدا المصب، السودان ومصر.


قصور الثقافة تعيد إصدار "في الشعر الجاهلي" لطه حسين احتفالًا بذكرى وفاته الخمسين

ابتسام أبو الدهب

أعلنت الهيئة العامة لقصور الثقافة، إصدار طبعات جديدة لعشرين كتابًا من أعمال عميد الأدب العربي طه حسين، من ضمنها النسخة الكاملة من عمله الأكثر إثارة للجدل "في الشعر الجاهلي"، خلال فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب التي تنطلق غدًا الأربعاء، وذلك بمناسبة احتفالها بذكرى رحيله الخمسين التي تحل هذا العام.

وقال جرجس شكري، أمين عام النشر بهيئة قصور الثقافة، في تصريحات إلى المنصة، إن الهيئة اختارت تلك العناوين من كتبه التي يصل عددها إلى 47 كتابًا، لإلقاء الضوء على مشروعه الفكري. مضيفًا "حرصنا على أن تكون أغلب تلك الكتب من غير المتداولة مثل كلمات ونقد وإصلاح وبين بين".

وتحل الذكرى الخمسين لوفاة حسين (1889 – 1973)، في أكتوبر/تشرين الثاني المقبل، وتحتفي بها الهيئة من خلال مشروع "تجديد ذكرى طه حسين"، الذي يتضمن نشر عشرين من كتبه، هي: مع المتنبي، ألوان، خصام ونقد، صوت أبي العلاء، مع أبي العلاء في سجنه، تجديد ذكرى أبي العلاء، نقد وإصلاح، من أدبنا المعاصر، كلمات، بين بين، من لغو الصيف إلى جد الشتاء، أحاديث، مرآة الضمير الحديث، جنة الحيوان، الفتنة الكبرى- عثمان، الفتنة الكبرى - علي وبنوه، مرآة الإسلام، من بعيد، فصول في الأدب والنقد، الأيام، بالإضافة إلى كتاب "في الشعر الجاهلي" الذي أثار صدوره في عام 1926 أزمة كبيرة أوصلت صاحبه إلى المحكمة، ودفعت به بعد انتهائها إلى إعادة طبع الكتاب بعد حذف فصل منه وتغيير عنوانه إلى "الأدب الجاهلي".

ويتعلق الفصل المحذوف بالمقاربة التي عقدها طه حسين بين لغة القرآن وما تضمنه الشعر العربي قبل الإسلام من إيقاعات ومفردات، والطبعة الجديدة التي سيتضمنها المشروع، هي الأصلية من دون حذف، ولا يتوقع شكري أن يثير نشرها أي مشكلات، مؤكدًا للمنصة أن "الكتاب ليس به مشكلة وتم إعادة طبعه من قبل أكثر من مرة، و هو كتاب صادر قبل ما يقرب من 100 سنة، فما المشكلة؟".

وكانت دار المعارف والهيئة المصرية العامة للكتاب، أعادا طباعة النسخة الكاملة من الكتاب منذ سنوات طويلة لكنها لم تعد متاحة الآن بعد نفادها.

وتعد أزمة "في الشعر الجاهلي"، واحدة من المعارك الضخمة التي خاضها المثقفون ضد التيارات المحافظة، وتحول تقرير النيابة الصادر بعد التحقيق مع طه حسين واحدًا من النماذج التنويرية التي يُعتد بها في مسألة إطلاق حرية التعبير.


خمسة مصريين في القائمة الطويلة للبوكر

آلاء عثمان

أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية "البوكر"، اليوم الثلاثاء، وصول 16 رواية لقائمتها الطويلة في دورتها هذا العام، بينهم خمسة مصريين، من ضمنهم كاتبي المنصة الزميلين أحمد الفخراني وأحمد عبد اللطيف، عن روايتيهما "بار ليالينا" للأول، و"عصور دانيال في مدينة الخطوط" للثاني.

ووصلت إلى القائمة الطويلة من مصر فضلًا عن روايتي الفخراني وعبد اللطيف، روايات "الكل يقول أحبك"، لمي التلمساني، و"أيام الشمس المشرقة" لميرال الطحاوي، و"الأنتكخانة" لناصر عراق ، بالإضافة إلى 11 عملًا آخر لكتاب ينتمون إلى 8 دول عربية أخرى، هي: "منا" للكاتب الجزائرى الصديق حاج أحمد، و"صندوق الرمل" للكاتبة الليبية عائشة إبراهيم، و"ليلة واحدة تكفى" للكاتب الأردنى قاسم توفيق، و"حجر السعادة" للكاتب العراقى أزهر جرجيس، و"اسمى زيزفون" للكاتبة السورية سوسن جميل حسن، و"حاكمة القلعتين" للكاتبة السورية لينا هويان الحسن، و"بيتنا الكبير" للكاتبة المغربية ربيعة ريحان، و"كونشيرتو قورينا إدواردو" للكاتبة الليبية نجوى بن شتوان، و"الأفق الأعلى" للكاتبة السعودية فاطمة عبد الحميد، و"تغريبة القافر" للكاتبة العمانية زهران القاسمي، "معزوفة الأرنب" للكاتب المغربى محمد الهرادي.

وتتفوق الدورة الحالية على سابقتها من حيث عدد الكاتبات النساء اللائي وصلن لقائمتها الطويلة وعددهن 8 نساء، في مقابل وصول روايات لأربعة كاتبات فقط في الدورة السابقة.

وقال تقرير للجنة التحكيم، برئاسة الكاتب محمد الأشعري، وعضوية كل من ريم بسيوني وتيتز روك، وعزيزة الطائي، وفضيلة الفاروق، روائية وباحثة وصحافية جزائرية. الجائزة المكونة من محمد الأشعري رئيسًا، إن الروايات الـ16 تعالج "قضايا متنوعة من الهجرة وتجربة المنفى واللجوء إلى العلاقات الإنسانية، كما تستكشف الرويات تجارب التحول من الطفولة إلى النضج".

من جانبها عدت الروائية مي التلمساني، ترشيح روايتها إلى القائمة الطويلة "اعتراف بقيمة الكتابة الجديدة، أو الكتابة المغامرة"، قائلة للمنصة إن "أهم ما يُسعد الكاتب هو الانتشار الذي يحققه العمل من وراء الترشح، ففور إعلان القائمة لاحظت اهتمام القراء بتحميل الرواية على تطبيقات مثل أبجد، وهذا الاهتمام والانتشار جائزة في حد ذاته بغض النظر عن الفائز في النهاية، ومن ناحيتي فقد تعرفت على العديد من الأسماء المهمة في العالم العربي لم أكن أقرأ لهم من قبل، هذا بخلاف ترجمة العمل الفائز إلى الإنجليزية الذي يعني اتساع رقعة القراءة ليشمل العالم كله".

وهاجرت مي التلمساني إلى كندا منذ 25 سنة، ورغم ذلك، هذه هي روايتها الأولى التي تدور أحداثها في أمريكا الشمالية، موضحة للمنصة "أن تجربة الهجرة تحتاج إلى وقت لاستيعابها وفهمها حتى نخرج منها بقصص صادقة فيها عمق التحليل وعمق التجربة، وكان لابد أن تمر كل تلك السنوات حتى أستطيع خلق الشخصيات، وأكون على دراية بواقعهم واحتياجاتهم وأشواقهم".

ويتفق الروائي أحمد الفخراني مع التلمساني في أن الترشح للجائزة "يمنح العمل الاهتمام الذي يستحقه"، قائلًا للمنصة إن وصول روايته "بار ليالينا" "يعني تسليط الضوء عليها، لما تتمتع به البوكر من ثقل ثقافي".

ولا يخفي الفخراني سعادته بوصول روايته الجديدة إلى القائمة الطويلة لأنها "من أكثر الروايات المقربة إلى قلبي، لأنها تمثل ما أحب الكتابة عنه وهو المزج بين السخرية والتجريب، وسعيد لأن رهاني عليها بما تحمله من حس ساخر وتجريبي نجح في الترشح لجائزة عربية مهمة مثل البوكر"، حسب تأكيده.

الكاتبة ميرال الطحاوي، سبق لها من قبل الوصول إلى القائمة القصيرة للجائزة في عام 2011، عن روايتها "بروكلين هايتس"، لذلك فإن ما تطمح إليه "أن تظل المنافسة لطيفة وجميلة ومحرضة على الإبداع من دون تحيز"، مؤكدة في تصريحات للمنصة سعادتها "بوصول "أيام الشمس المشرقة" إلى القائمة الطويلة إلى جانب أعمال كلها جديرة بالترشيح".

كذلك فإنها ليست المرة الأولى التي يترشح فيها الروائي ناصر عراق، الذي استقبل الخبر وهو في طريقه للعودة إلى مصر، حيث وصلت روايته العاطل إلى القائمة القصيرة للجائزة عام 2012.

ويقول عراق، الذي يتمنى "الحظ الوفير لجميع المرشحين"، في تصريحات إلى المنصة إن "الأنتخانة رواية تتكئ وتستلهم التاريخ لكن عينها على الإنسان في كل زمان ومكان، وعلى مصر بالتحديد، وأحوالها وحال شعبها، وعندما تلقيت الخبر تذكرت على الفور والدي لأنه هو من علمني القراءة وحب الثقافة والفن، وتذكرت أشقائي الكبار الذين رحلوا، وشقيقي الموجود المهندس فكري، لأنهم من علموني كل شيء، كذلك أتذكر من تعلمت منهم الكتابة والأدب أمثال طه حسين ونجيب محفوظ، وصلاح عبدالصبور، أحمد عبدالمعطي حجازي، الذين قرأت لهم واستفدت منهم".

الجائزة العالمية للرواية العربية جائزة سنوية، ترعاها دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وتختص بمجال الإبداع الروائي المنشور بالعربية، وتبلغ قيمتها 110 ألف دولار أمريكي، يحصل الفائز بها على 50 ألف دولار منهم، فيما يحصل الكتاب الست الذين وصلت أعمالهم إلى القائمة القصيرة على 10 آلاف دولار لكل واحد منهم على حدة.


بايدن يطالب الكونجرس بـ "تحرك سريع" بعد عمليتي كاليفورنيا

فريق النشرة

طلب الرئيس الأمريكي جو بايدن الكونجرس بمجلسيه، الإسراع في تمرير تشريع جديد يحظر الأسلحة الهجومية ولكنه قد يثير حفيظة اليمين الجمهوري، وذلك عقب عمليتي إطلاق النيران الأخيرة في ولاية كاليفورنيا، حسبما نشر موقع الحرة الأمريكي.

وقال بايدن، في بيان نشره البيت الأبيض اليوم الثلاثاء "قدمت السيناتور الديمقراطية الأمريكية ديان فاينستاين مجددًا حظرًا على الأسلحة الهجومية في مجلس الشيوخ، بالإضافة إلى تشريع يرفع سن شرائها إلى 21 عامًا. أحث مجلسي الكونجرس على التصرف بسرعة وتسليم حظر الأسلحة الهجومية هذا إلى مكتبي".

وأكد بايدن أن غالبية الشعب الأمريكي يوافق على "هذا التصرف المنطقي"، قائلًا "لا يمكن أن تكون هناك مسؤولية أكبر من بذل كل ما في وسعنا لضمان سلامة أطفالنا ومجتمعاتنا وأمتنا".

وتحقق الشرطة الأمريكية الثلاثاء في حادث إطلاق نار جديد في كاليفورنيا استهدف مجموعة من المتحدرين من أصول آسيوية وأوقع 7 قتلى يوم الاثنين في موقعين زراعيين، وذلك بعد حادث أول أسفر عن مقتل 11 شخصًا في نهاية الأسبوع الماضي في مرقص لم يتضح دافع منفذه بعد.

وأفادت قائدة شرطة مقاطعة سان ماتيو كريستينا كوربوس عن اعتقال شونلي تشاو البالغ 67 عاما والذي يشتبه بأنه منفذ عمليتي إطلاق النار في مزرعتين قرب سان فرانسيسكو.

وقالت إن الضحايا السبعة عمال مزارعون صينيون وأن شخصا ثامنا أصيب بجروح بالغة، مضيفة أنه تم العثور على مسدس شبه أوتوماتيكي في سيارة الرجل الموقوف.

ووقعت الحادثة بعد أقل من 48 ساعة على حادث إطلاق نار مماثل حين اقتحم رجل من أصول آسيوية يبلغ 72 عامًا مساء السبت على ملهى في مونتيري بارك على مسافة 600 كلم إلى الجنوب، فأطلق 42 رصاصة وقتل 11 رجلًا وامرأة تزيد أعمارهم كلهم عن خمسين عامًا.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، احتشد عشرات الآلاف من المتظاهرين في جميع أنحاء الولايات المتحدة، للمطالبة بقوانين أكثر صرامة على حمل وحيازة السلاح في أعقاب عمليتي إطلاق نار جماعي وقتها.

وحمل المشاركون في مئات المسيرات شعارات مثل "أريد الحرية في عدم التعرض للرصاص"، فيما أيّد الرئيس الأمريكي جو بايدن الاحتجاجات، ودعا الكونجرس إلى "تمرير تشريع منطقي وآمن لحمل السلاح".

وفي الشهر نفسه، ألغت المحكمة العليا الأمريكية قانونًا في نيويورك يقيد حق حمل السلاح، في أهم حكم للمحكمة بشأن الأسلحة منذ أكثر من عقد، وهو ما اعتبره البعض انتصارًا للوبي السلاح في الولايات المتحدة،

وجاء الحكم الذي وسع حقوق حيازة وحمل الأسلحة وسط انقسامات سياسية عميقة بشأن كيفية معالجة العنف المسلح، وشهدت الساحة الأمريكية نقاشًا محتدمًا بشأن حمل السلاح، على وجه الخصوص بين الجمهوريين الذين يفضلون امتلاك السلاح والديمقراطيين الذين يريدون قيودا أكثر صرامة.