صورة أرشيفية للرئيس عبد الفتاح السيسي. المصدر: المتحدث باسم الرئاسة- فيسبوك
-

نص المداخلة الهاتفية للسيسي مهنئًا اللاعبة فريال أشرف بالميدالية الذهبية الأوليمبية 8/8/2021

منشور الثلاثاء 10 أغسطس 2021

يوسف الحسيني: أهلا بفخامتك يا فندم

السيسي: أهلا وسهلا، هي فعلا، أولا مساء الخير يا أستاذ يوسف، وأرجو إنك تبلغ تحياتي للأسرة الكريمة والد ووالدة فريال، وطبعا أنا متابع الحديث ومتابع الكلام الجميل، أسرة مصرية جميلة، ونجاح مصري جميل. فاسمحوا لي إن انا باسمي وباسم كل المصريين، إنتوا أدخلتم علينا السعادة والفرحة، مش علي أنا بس أفتكر، على كل الناس. فأنا بشكركم وبشكر جهدكم، وطبعا إن سمحتلي إن أنا أقول، وبنتي فريال أنا بشكرها، ألف مبروك يا جميلة، ألف مبروك، حاجة تفرح وحاجة تشرف.

والحقيقة مش بس على مستوى مصر، صدقيني، لا والله، أنا أتصور إن حتى على مستوى منطقتنا العربية كلها. كان استقبال النجاح ده في اللعبة دي في المستوى ده بالميدالية دي، كان طبعًا حديث الناس كلها. ألف مبروك، واسمحي لي، يعني، إن أنا أستأذنك في إن ماما تحج، إحنا بقى اللي نحججها، مصر يعني.

يوسف الحسيني: الله أكبر، الله أكبر.

والد فريال: ألف شكر ليك يا فندم والله، ألف شكر ليك يا فندم والله.

والدة فريال: الصراحة لا أنا مش عارفة أقول إيه، مش عارفة أقول ايه، أنا كنت بتمناها، أنا كنت بحلم بيها فعلا.

السيسي: ووجودك معاهم هايبقى أجمل من كدة مافيش، إنك تحجي إنتي وماما وبابا، والحاجة اللي إنتي ماقلتهاش على إن بابا يجيبها لك، اسمحي لي إن إحنا نجيبها.

يوسف الحسيني: كدة يا فندم فريال لازم هاتقول لسيادتك..

والدة فريال: كتر خيرك بجد، مش عارفة أشكر حضرتك إزاي.

والد فريال: ربنا يخليك يا فندم، ربنا يكرمك يا فندم.

فريال: شكرا لحضرتك على الدعم الدائم فعلا للرياضة، حضرتك دايما واقف في ضهرنا، حاسين فعلا..

السيسي: لا.. بأشكركم إنتوا.. وإنتي يا فريال.. لسه كنت النهاردة بنشوف الافتتاحات بتاع الفقرة اللي جاية، قلت لهم ماتحطوا أسماء ولادنا على رأسهم فريال على أحد المحاور أو الكباري الجديدة اللي إحنا هانفتتحها، ونحط اسمك عليها لأن ده شرف لينا إن إحنا نعمل كدة.

فريال: شرف لي أنا والله.

السيسي: الحاجة التانية، اللعبة اللي إنتي بتلعبيها دي من أحلى وأحب الألعاب بالنسبة لي شخصيا، ولعبتها من سنة 70. من سنة 70.. فأنا اللعبة دي أنا مهتم بيها جدا، وأتمنى إن شاء الله لما ترجعي بالسلامة يبقى في اهتمام أكتر من جانبنا للعبة ديت، في النوادي يعني.

فريال: كفاية مكالمة حضرتك دي يعني بالدنيا والله.

السيسي: يا فريال إنتي شرفتينا يا بابا، ورفعتي راسنا كلنا، ألف مبروك.

فريال: تحيا مصر يا سيادة الريس وشكرا لحضرتك جدا، شكرا يا فندم.

السيسي: أنا اللي بشكرك وترجعي إن شاء الله بكل سلامة إنتي وزمايلك والفريق كله. ألف مبروك.

فريال: آمين يا رب ربنا يخلي حضرتك.

يوسف الحسيني: فخامة الرئيس إذا...

السيسي: عايزة حاجة؟

يوسف الحسيني: فريال.. سيادة الرئيس بيسألك عايزة حاجة؟

السيسي: عايزة تقولي حاجة عايزة حاجة تحت أمرك.

فريال: لا، هاعوز إيه أكتر من كدة؟ مش هاقول حاجة غير تحيا مصر فعلا، تحيا مصر برئيسها وشعبها.

السيسي: صحيح بيكوا، تحيا مصر بيكوا.

فريال: ربنا يخليك.

السيسي: ويخليكي.

يوسف الحسيني: فخامة الرئيس إذا سمحت لي في إن أنا يعني أتدخل في الحوار.

السيسي: طبعا.

يوسف الحسيني: ربنا يخلي سيادتك، طبعا إحنا كدة يعني أولا إحنا نالنا بالتأكيد شرف المكالمة وسماع صوت فخامتك في البرنامج، وخدنا سبق إن حضرتك لاعب كاراتيه قديم.

السيسي: صحيح.

يوسف الحسيني: طيب أنا يمكن إذا سمحتلي هاسأل، إحنا يمكن في احتياج لمشروع كيبر يا فندم لصناعة أبطال في الرياضة. وعايزين حضرتك يعني تشرفنا بإنه ترعى مسألة صناعة بطل في مصر يا فندم.

السيسي: طيب، أنا عايز أقولك على حاجة.

يوسف الحسيني: اتفضل يا فندم.

السيسي: إحنا طبعا الكلام اللي إنت بتطلبه كلام مهم، ورائع، ومطلوب، وإحنا حريصين عليه، ولكن خلال لفترة اللي فاتت إحنا بذلنا جهد، هل الجهد ده كان كفاية؟ أتصور لأ. إحنا الأول كنا بنعد منشآت رياضية أوليمبية. إحنا يمكن خلال شهور قليلة يمكن على، يعني، مع افتتاح العاصمة الجديدة هانكون بنفتح المدينة الأوليمبية الجديدة، ودي حاجة فيها كل الألعاب على أرقى مستوى أوليمبي. بدءا من الرماية للفروسية للسباحة للتنس للاسكواش، كل الألعاب.

والدة فريال: (ليوسف الحسيني) أنا كنت عايز أطلب حاجة من سيادة الريس.

السيسي: فده اللي إحنا بنعمله، وفي إن شاء الله بردو مدينة أخرى يمكن تكون أقل شوية في مدينة برج العرب. ستاد الجيش اللي موجود هناك، والاستاد الصغير اللي إحنا عاملينه، الألعاب اللي هي الجماعية.

نرجع تاني للموضوع، طبعا إحنا افتتحنا، يمكن وزير الشباب من حوالي 6 شهور كدة افتتح المدينة الرياضية بتاعة العاصمة الجديدة. وفي دلوقتي جهد بيتبذل لصالح منطقة الاستاد بالكامل، إعادة صياغة ليها، تبقى كيان رياضي متكامل ونفتحه للناس كمان تعمل بيه.

ده كبنية أساسية بالإضافة لحجم البنية، وأقدر أقول الملاعب المختلفة على مستوى الجمهورية. فكل ده، هل ده يحققلنا المطلب بتاعك سواء في الألعاب الجماعية، أو في الألعاب الفردية؟ أنا أقدر أقول إن إحنا لسه في بداية الطريق.

الموضوع بالمناسبة هي موضوع على بعضه، مش بس الدولة اللي ممكن تهتم، إنما الأسرة. شوف أنا شايف والد فريال ومامتها، هم عايشين مع الحكاية، يعني عايشين معاها اللعبة من وهي من 10 سنين، وهي عندها 10 سنين، شجعوا بأسرة مصرية بكل ما تعنيه كلمة أسرة مصرية.

فهي الفكرة مش الدولة بس، مش بردو مش البطل بس، المرشح أو المحتمل، لأ هي منظومة على بعضها. المجتمع والإعلام. أنا سعيد جدا جدا إنك إنت تجيب فريال وتجيب الأسرة والناس تسمع وتشوف إن هم ناس يعني عاديين زينا يعني، يعني مش من كوكب تاني ولا حاجة.

يوسف الحسيني: عيلة مصرية.

السيسي: عملوا باسم الله ماشاء الله مع بنتهم.. شوفتوا الصورة بتاعة الفيلم بتاعهم وهم في البيت؟ وهم بيشجعوا.. زي بيت أي بيت مصري. يعني مش ناس يعني، وأرجو إن الكلمة دي ما تبقاش، يعني ناس زينا يعني، زي يعني، زي أسرتي أنا يعني.

يوسف الحسيني: بيت مصري زي أسرنا جميعا يا فندم.

السيسي: آه، كدة يعني. فاللي أنا عايز أقوله، قدروا ببنتهم باحتضانهم ليها، برعايتهم ليها، بتشجيعهم، بدعوات مامتها. مامتها كانت حاطة إيديها على قلبها على طول أثناء الماتش. يعني.. ربنا بقى يجبر الخواطر ويكلل الجهد اللي هم عملوه بالحاجة الجميلة ديت، بالنجاح العظيم دوت.

أنا أقدر أقول إن إحنا في البداية يا أستاذ يوسف وكلامك كلام مهم. لكن هو الكلام على بعضه، الكلام على بعضه. والمهم وإحنا بنتحرك في المسار، إذا كنت عايزني أجاوب عالسؤال كويس يعني، لأن دايما إحنا بدون قصد يعني، بننحرف عن الهدف، بننحرف عن الهدف، دي مشكلة. وده بيبقى دايما يعني، يعني مثلا موضوع فريال على سبيل المثال.

موضوع فريال عيلة، مش نادي بس، مش فريال بس، دي عيلة قاعدة مركزة ومصرة وبتدفع وبتدفع جهد، وأي حاجة تانية مطلوبة يعني بتعملها. فلو في أسر عندها الاهتمام ده، وركزت مع ولادها من سن مبكر، وبالمناسبة، أصل مش كل الألعاب تصلح لكل الناس، يعني ممكن النهاردة الأب اللي يتفرغ لابنه أو بنته، يشوف اللعبة اللي ممكن يكون ليه فرصة فيها، ويشجعه عليها. أنا أعرف ناس بتروح تقعد قدام ولادها في النادي طول فترة التدريب سنوات طويلة جدا،  ويمكن ماحققوش حاجة، ولكن أقصد أقول ده أمر عظيم إنهم يعملوا كدة.

فاللي أنا عايز أقوله عشان مش عايز أخلي الكلام، يعني، يبقى أكتر من كدة، عشان ما آخدش الحالة منكم ومن فريال.

والد فريال: لا يا فندم، لا يا فندم، إزاي.

يوسف الحسيني: بالعكس يا فندم.. إحنا لو علينا عايزين نكمل كدة للصبح يا فندم.

والدة فريال: ده شرف لينا، شرف لينا.

السيسي: احتفال بيها يعني وإن شاء الله ترجع بالسلامة، ونهنيها ونكافئها هي وكل البعثة اللي سافرت وعملت الجهد الكبير دوت.. حاجة تانية يا أستاذ يوسف؟

يوسف الحسيني: أنا إذا أذنت لي يا فندم، العفو يا فندم ده شرف لينا، إذا أذنت لي في حاجتين، بس الأولى إنه مادام عزة كانت عايزة، يعني ليها طلب عند سيادتك.

السيسي: تحت أمرها.

والدة فريال: سيادة الرئيس، تشرفت طبعا بمكالمة حضرتك شرف ليا، ومتشكرة جدا على إن حضرتك يعني اديتني هدية جميلة زي دي كنت بأتمناها من المولى عز وجل، الحمد لله. بس ممكن أطلب من حضرتك طلب خاص بفريال، إن من ضمن، طبعا حضرتك عامل حياة كريمة، دي حاجة يعني مش قادرة، أنا متابعاها كويس جدا، وحاجة بنشكر حضرتك عليها وعلى مجهوداتك.. فهل ممكن من ضمن حياة كريمة نعمل حاجة خاصة بالصيدلة، أو صيدلية أو صيدليات، إن إحنا نساهم بيها الناس الغير قادرين من خلال فريال بما إن هي دكتورة صيدلانية؟

السيسي: ده أنا بشكرك جدا جدا جدا يا.. أقول يا حاجة عزة ولا أقول يا أستاذة عزة؟

والدة فريال: يا حاجة عزة دي أنا أتمناها ومتشكرة جدا يا رب، يا رب يمن عليا بيها يا رب.

السيسي: إن شاء الله.. إن شاء الله، ويمن عليكي بكل خير إنتي والوالد الكريم. طبعا يعني، يعني شعور نبيل قوي وكريم، وبالمناسبة، هو ده شعور كل مصري أصيل، اللي حضرتك قلتيه دلوقتي، وكفاية إن هو يعني حضرتك أعلنتيه كدة في التلفزيون، أتصور إن هو تحقق يعني. يعني إن إنتي تقولي إن إحنا يبقى في حاجة في الصيدلة بالنسبة لحياة كريمة. يعني مش عايز أقولك إن إحنا ماشيين كويس قوي قوي، والأمور ماشية كويس  قوي، والكرم كبير منكم اللي انتوا عملتوه بالفعل، إنتوا قدمتوا لمصر. إنتوا قدمتوا لمصر خلاص، قدمتوا صورة رائعة لكل بنت وكل شابة في سن فريال، يشوفوا إن بناتنا يقدروا بفضل الله سبحانه وتعالى إن هم يقفوا على أعلى مستوى في أعلى تنظيم او رياضة في العالم، الأولومبياد يعني. تقفوا والعالم يترفع والدنيا كلها بتتفرج عليها، كل الإذاعات والتلفزيونات بتجيب الخبر.. فإنتوا قدمتوا.. وأنا بشكرك على النبل ده والكرم ده.

والدة فريال: شكرا لحضرتك، شكرا لحضرتك يا فخامة الرئيس.

يوسف الحسيني: فخامة الرئيس الطلب التاني، أنا مش عايز أطول على سيادتك، وعارف إن المشاغل كتير، بس يمكن استكمالا يا فندم لمسألة الرياضة، إحنا، يعني، طول الوقت كنت بتكلم يعني إنه المدارس يا فندم، إحنا محتاجين يمكن توجيهات من سيادتك أكتر على مسألة الرعاية البدنية والتربية الصحية والبدنية والرياضية جوة المدرسة، والنوادي، النوادي بقت أسعارها تخض، تخوف، أسعار التمارين الرياضية جوة النوادي تخض، تخوف، مابقتش في متناول الأسرة المتوسطة المصرية بتاعة أهالينا.

السيسي: طب أنا، يعني، عايز أقولك إيه، أولا بالنسبة للمدرسة إحنا بنتمنى، بنتمنى إن إحنا نقدر يعني يبقى في مستوى رياضي يتقدم للولاد والبنات في المراحل العمرية المختلفة أثناء فترة دراستهم يعني. ده، شوف يعني ممكن تقولي يعني إنت بتتمنى وإنت الرئيس المسؤول عن الدولة؟

يوسف الحسيني: لا مش هاقول كدة.. أنا عارف إن رئيسنا بياخد خطوات فعالة.

السيسي: لا لا هاتقول كدة، ليه؟ إنت كمواطن مصري من حقك إنك إنت تحلم بكل الأولاد والبنات اللي موجودين. لكن عايز أقولك كمان إيه؟ عندنا في مصر بنتعرض لظروف قاسية جدا مرتبطة بالنمو السكاني، بالعدد، بيخليك مش قادر تركز في ولادك وبناتك، لا في المدرسة ولا في البيت، صعب شوية، لكن ده مش معناه إن إحنا ما نصرش على تنفيذ الرياضة في ال.. ويمكن أنا كنت طلبت من 3 سنين لو تفتكر، قلت يا جماعة الرياضة في المدرسة والجامعة دخلوهم ضمن المجموع، حتى لو ماكانش، كفترة انتقالية، مانحسبهاش ضمن المجموع، لكن بعد كدة نحسبها، عشان الأسر تاخد ولادها، أنا قلت كدة في مؤتمر من مؤتمرات الشباب، قلت الأسر زي مابتاخد ولادهم لمراكز التعليم ويعلموهم، يروحوا بيهم ويلعبوا بيهم رياضة. ده الشق الأولاني.

الشق التاني، اللي هو النوادي، أنا عايز أقولك إيه؟ إحنا عملنا برنامج خلال الـ6 سنين اللي فاتوا، رفع كفاءة مراكز الشباب، يعني إذا كانت النوادي، النوادي، والنوادي دايما بتبقى موجودة في العواصم، القاهرة إسكندرية بورسعيد، يعني، لكن الريف كل اللي فيه أكتر من 50 مليون، بنتكلم، وفي مراكز شباب هنا، بنتكلم في اكتر من 4000 مركز، رفعنا كفائتهم وخليناهم في مستوى كويس.

تاني أقول، موضوع إنك تعمل بطل، ده موضوع كلنا نشتغل عليه، الدولة، الإعلام، الأسرة، المدرسة، يبقى المنظومة دي لما تشتغل مع بعض وتهتم كدة، صدقني في النهاية هانلاقي فريال وأكتر من شاب وشابة يقدروا يحققوا.. وإحنا مش بنعمل كدة مش بنحقق ميداليات، ده اهتمام بالرياضة، لأنها حياة، الرياضة دي حياة.

أنا مرة تانية يا فريال بقولك ألف مبروك، وأسعدتينا وشرفتينا، وترجعوا بالسلامة إنتوا والبعثة كلها، اللي حقق دهب واللي حقق فضة، واللي حقق برونز، واللي حتى يعني بذل جهد ولكن.. كفاية إنه بذل جهد، زي فريق كرة اليد وكدة.

ومرة تانية ببلغ يعني تحياتي لكل الأسر اللي يعني اهتمت بأولادها وببناتها.

والدة فريال: كتر خيرك سيادة الرئيس، كتر خير حضرتك.

السيسي: وطبعا للحاجة عزة وللوالد الكريم.

والد فريال: ألف شكر ليك لحضرتك يا فندم

السيسي: ألف مبروك، ألف مبروك.

يوسف الحسيني: شكرا لسيادتك يا فندم، الف ألف ألف شكر لسيادتك يا فندم، وتحيا مصر يا فندم.

السيسي: تحيا مصر بينا كلنا إن شاء الله.

يوسف الحسيني: الله يخليك يا فندم، شكرا لحضرتك جدا، شكرا لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، نالنا الشرف بصحيح، حقيقي يعني، أشكرك يا فندم.


أجريت المداخلة الهاتفية عبر برنامج التاسعة مع الإعلامي يوسف الحسيني، بحضور البطلة فريال أشرف الحائزة على الميدالية الذهبية عبر القمر الصناعي من طوكيو، ووالديها في الأستوديو.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط