تصميم: المنصة

صيدلي أحيانا و"يوتيوبر" دائما: لماذا علينا الخوف من نصائح الطب العشوائي على الإنترنت؟

عضو مجلس نقابة الأطباء أحمد صلاح، يوضح للمنصة أن النقابة بالفعل تقدمت بعدة بلاغات للنائب العام بحق من يقدمون استشارات طبية بدون ترخيص ولكنها لم تتلق أي استجابة.

ستة أشهر فصلت بين إعلان يوتيوب وفيسبوك اتخاذهما إجراءات للحد من تدفق المعلومات الطبية الضارة عبر منصيتهما خاصة تلك المتعلقة بطرق العلاج البديلة لمرض السرطان من جهة، وحصول الصيدلي محمد العزب على درع تكريم من يوتيوب بمناسبة وصول عدد متابعي قناته إلى 100 ألف مشترك من جهة ثانية، رغم عدم دقة الكثير من النصائح الطبية التي يقدمها لمتابعيه.

في أحد فيديوهاته يحذر العزب من الأضرار الجانبية الضارة بالمعدة والتي قد يسببها "باي الكوفان" وهو مسكن للصداع. ولكنه بدلًا من أن يدعو متابعيه إلى عدم الإفراط في تناول المسكنات، فإنه ينصحهم باستخدام عقار باراسيتامول بدلًا منه، دون التطرق إلى أن علاج الصداع يختلف باختلاف أسبابه، والتي تتفاوت بدءًا من نقص النوم وقلة شرب الماء وفرط المجهود انتهاءً بسرطان المخ.

في العلوم الطبية، يجب أن يكون نقل المعلومة واضحًا ومحددًا ومبنيًا على أسس علمية، وأن يأتي من متخصص يحمل رخصة ممارسة مهنة الطب، لأن أي خلل في وصف دواء قد يسبب المزيد من المتاعب فيتحول استعراض المعلومات الطبية من أمر يستفيد منه الناس إلى سبب للضرر.

ولهذا، فإن تشخيص كل حالة على حدة أمر لازم وضروري عند وصف دواء ما، وخلال هذا التشخيص لا بد من معرفة الكثير من المعلومات من المريض، بدءًا من الأعراض التي يشعر بها وتاريخها وتفاصيلها انتهاءً بتاريخه المرضي وعائلته. بل إن الأمر يستلزم في أحيان كثيرة إجراء المزيد من الفحوصات والتحاليل والأشعة التي تساعد في الوصول إلى التشخيص الأدق لحالة المريض، وهو ما يتيح وصف العلاج المناسب. فالأعراض بحد ذاتها لا تكون دائمًا كافية للوصول إلى حقيقة المرض.

على سبيل المثال؛ السعال عرض لأمراض كثيرة تبدأ بنزلة البرد وتنتهي بسرطان الرئة مرورًا بالتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي والربو والحساسية والسل وغيرها الكثير من الأمراض، هنا سيشخص الطبيب المعالج المرض بناءً على الأعراض المصاحبة للسعال وبناءً كذلك على التاريخ المرضي للمريض وعائلته.

وصفات عشوائية

في أحد فيديوهاته آخر ينصح العزب متابعيه بتناول مضادات للحساسية ومضاد حيوي، في حالات الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، دون أن يحدد أمدًا زمنيًا لتناول العلاج، بينما من المعروف لأي دارس مبتدئ للطب، أن المضاد ينبغي أن يكون محدد الجرعة والمدة الزمنية اللازمة لاكتمال العلاج بدقة بحسب حالته، وأن على المريض أن ينهي الجرعة كاملة حتى وإن شعر بالشفاء بعد فترة وجيزة من بدء تناول الدواء.


اقرأ أيضًا: جرحك لن يلتئم: عندما تعجز المضادات الحيوية أمام البكتيريا


يتحدث العزب أيضًا في فيديو آخر شهد انتشارًا واسعًا عن خطورة استخدام المضادات الحيوية لعلاج نزلات البرد، وهو كلام صحيح، ولكنه تابع على الفور "لكن امتى ناخد مضاد حيوي (في حالات البرد)؟ لما الموضوع يبقى صعب خالص ومش قادرين نستحمله"، وهو كلام لا علاقة له بالطب على الإطلاق، فقدرة الناس على تحمل الألم متفاوتة، وتحديد حاجة المريض لتناول المضاد الحيوي لا ترتبط بقدرته على تحمل الألم بل بطبيعة الفيروس المصاب به بعد تشخيص حالته بشكل دقيق.

تجربة أخرى قام بها صيدلي آخر هو باهر السعيد، أضاف فيها بعض الزيت على كوب ماء، وأفرغ بعدها كبسولة من دواء اسمه ميرتي في الكوب، ليبتلع مسحوق الدواء الدهون ويسقط بها لأسفل، للتدليل على أن هذا الدواء، الذي ينصح متابعيه بتناوله، يساعد على التخسيس.

يتجاهل السعيد أن المعدة ليست كوبًا من ماء. فأثناء عملية الهضم، تفرز العديد من هرمونات الهضم وأحماض المعدة، بما يجعل الأمر مختلفًا تمامًا عن مجرد كوب من الماء ننزع منه الدهون.

الحديث هنا ليس عن مدى فاعلية الدواء، ولكن عن الطريقة غير العلمية في استعراضه، دون أي إشارات إلى أسباب زيادة الوزن وكيفية التعامل مع المشكلة حسب أسبابها، فالبدانة قد تكون ناتجة عن خلل في الهرمونات، أو عن اتباع أساليب تغذية خاطئة، أو غير ذلك من الأسباب، لذلك فالأولى دائمًا البدء بتناول طعام صحي وممارسة الرياضة بانتظام، قبل النظر في بقية البدائل.

مخالفات قانونية ونقابة مقيّدة

يحظر قانون مزاولة مهنة الطب رقم 415 لسنه 1954 على غير المقيدين بسجل الأطباء التابع لوزارة الصحة المصرية، تقديم أي مشورة طبية. أما قانون نقابة الصيادلة فيمنع الصيادلة بشكل خاص من ممارسة مهنة الطب، والتي هي في جوهرها تشخيص المرض ووصف لعلاجه.

عضو مجلس نقابة الأطباء أحمد صلاح، يوضح للمنصة أن النقابة بالفعل تقدمت بعدة بلاغات للنائب العام بحق من يقدمون استشارات طبية بدون ترخيص ولكنها لم تتلق أي استجابة.

وقال صلاح إن المشكلة جزئيًا تعود إلى "الوعي عند الجموع ولدور الدولة، لما الاتنين يكونوا غايبين إحنا كمنظمة تعتبر أهلية هنحاول نعمل حاجة لكن مش هتكون مؤثرة في غياب الحاجتين. النقابة مالهاش سلطة غير على أعضائها".

وبسؤاله عن مدى جدية الإجراءات أضاف أن "أن العقوبة في الآخر كلام فاضي، يا غرامة 200 جنيه تقريبًا وتشميع ويرجع يفتح تاني".

وتطرق صلاح إلى بلاغات تقدمت بها النقابة بحق فنيي معامل انتحلوا صفة أطباء، ولكن "لغاية دلوقتي ماردش علينا، غالبًا موقف سياسي بحت مش أكتر".

ولكن إلى جانب هذه التفاصيل القانونية، هناك شق آخر مهني وأخلاقي. فالأدوية هي وسيلة للعلاج ورفع الكفاءة الصحية، ولكن إذا كانت هناك وسائل أخرى تضمن التحسن مع تجنب العقاقير والأدوية فمن الأفضل تجنبها، فلا يوجد دواء أيًا كان لا أعراض جانبية له.

الرسالة الضمنية التي تصل إلى المتلقي بعد التجول قليلًا في هذه الفيديوهات أن لكل مشكلة حل في الصيدلية، وحقيقة الأمر أن هذا السلوك يستنزف أجهزتنا المناعية.