السيسي خلال إلقائه كلمته - صورة من صفحته على فيسبوك

نص كلمة السيسي أثناء تكريم رؤساء الدول والوفود في منتدى أسوان 11/12/2019

لعلنا جميعا ندرك أنه لا سلام دون تنمية، وأنه لا تنمية دون أمن وسلام.


بسم الله الرحمن الرحيم،

اسمحولي في البداية إن أنا أرحب بيكم، لكن أستأذنكم في إن إحنا نقف دقيقة حداد على أرواح الجنود الذين سقطوا في دولة النيجر، والتي تسببت في مغادرة الرئيس محمد إيسوفو لمتابعة الموقف في النيجر. فاسمحولي إن إحنا نقف دقيقة حداد على أرواح أكتر من 70 سقطوا في هذه العملية الإرهابية الغاشمة.

بسم الله الرحمن الرحيم،

أصحاب الفخامة والسعادة رؤساء الدول والحكومات الإفريقية،

السيدات والسادة ضيوف مصر ومنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة،

أجدد الترحيب بكم في مدينة أسوان، وأود أن أعرب عن سعادتي البالغة، بأن منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة يحظى بهذا الحضور الكثيف من قبل الأخوة الأشقاء رؤساء الدول والحكومات الإفريقية، وكذا المشاركة الفاعلة للوزراء وكبار المسؤولين والسفراء، وخبراء المنظمات الدولية والإقليمية في مجال السلام والتنمية.

ومشاركتكم في الدورة الأولى للمنتدى، تبعث برسائل مهمة للمجتمع الدولي، وتؤكد أن قادة الدول الإفريقية يتطلعون إلى صياغة مستقبل القارة، وإيجاد حلول لمشكلاتها بأنفسهم. فمن أجل التنمية، يجتمع القارة وكبار المسؤولين والمفكرون والخبراء، ليبحثوا معا بإرادة مشتركة، عن حلول مستدامة، تحفظ الدول والشعوب والقارة بأسرها. ونحاول سويا مواجهة تحديات السلام، وعقبات التنمية التي تؤرق حكومات وشعوب القارة وأبنائها.

السيدات والسادة، ضيوف مصر الكرام،

إن تدشين منتدى أسوان يمثل خطوة جديدة ضمن خطواتنا العديدة نحو وضع مستقبل أفضل لقارتنا الإفريقية. نتحاور معا من أجل السلام، نناقش سويا قضايا التنمية لنصنع لشعوبنا وأبنائنا مستقبلًا أفضل يليق بنا جميعا. ولعلنا جميعا ندرك أنه لا سلام دون تنمية، وأنه لا تنمية دون أمن وسلام واستقرار.

ومن هنا، تأتي رسالة منتدى أسوان ليطلق إطارا دوليا للتعاون من أجل السلام والبناء والتنمية، ويحمل شعارا يرسخ مبادئ الإرادة المشتركة، والعزيمة الإفريقية والدولية، الدؤوبة، والمخلصة، والصادقة، في العمل الجماعي الإفريقي والدولي، لصالح القارة جمعاء.

السيدات والسادة،

في هذا المساء، نسعد باستكمال الحوار وتبادل الآراء حول أهم قضيتين تمسان القارة، وهما السلام والتنمية، ونؤكد معا إنه لا يمكن لأي منا أن يعمل بمفرده، بل إننا جميعا قادة ومسؤولون وخبراء، وشعوب، وبالتعاون البناء والحوار المستمر، والنقاش الصريح والمفتوح، يمكننا أن نساهم في بناء قارة متقدمة، تنعم بالسلام والاستقرار، لتكون جزءا من عالم أكثر ازدهارا، قارة تنشد السلام وتسعى نحو التنمية، مسترشدة بأجندة التنمية المستدامة 2030، وأجندة الاتحاد الإفريقي للتنمية 2063.

شكرا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


ألقيت الكلمة في مدينة أسوان ضمن فعاليات منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة، بحضور رؤساء عدد من الدول الإفريقية والحكومات وكبار المسؤولين.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط