جانب من الاحتفالية- الصورة: الصفحة الرسمية للمتحدث الرئاسي

نص حديث السيسي مع ذوي الاحتاياجات الخاصة وأصحاب الهمم 5/12/2021

2:22

شاب: (جملة غير واضحة) هو بنفسه، بنفسه، بيديني تكريم مع رئيس الجمهورية.

السيسي: ده أنا اللي سعيد إني واقف جنبك.


3:12

السيسي: سلامو عليكو. سلامو عليكو.

شابة: أنا أول مرة يعني أبقى مبسوطة كدا، مبسوطة إني شوفت حضرتك قوي.

السيسي: أنا اللي مبسوط.

شابة: نفسي أتصور مع حضرتك قوي قوي.

السيسي: خلاص، نتصور.

شابة: ده شغلي، أنا اتدربت من سنة.

السيسي: شكرًا.. شكرًا.. شكرًا..

شابة: ده مني ليك هدية والله على فكرة.. مترجعش.السيسي: هاتي، آهي (يضع الهدية في جيبه ويضحك) وريني شغلك، يلّه.


3:53

(شاب يعرض اكسساورات على الرئيس من صنعه، منها حافظ للمصحف)

السيسي: إنت اللي عملته؟ أنا بشكرك جدًا، بشكرك يا محمد.


4:00

شابة: يا ريس إحنا يعني عاجزين عن شكر حضرتك على اللي بتعمله معانا. إحنا، يعني صبرنا، وربنا رضانا بيك. والله يعني حضرتك القوانين والتشريعات اللي حضرتك عملتهالنا، يعني حميتنا، حميتنا كتير قوي، ويعني إحنا مش عارفين نشكر حضرتك إزاي؟ مع أول احتفالية حضرتك عملتها، غيرت نظرة المجتمع لينا، يعين بقينا خلاص موجودين، حضرتك، يعني، الناس بقت تبصلنا في الشارع تضحك بعد ما كانت بتتنمر علينا. إحنا يعني مش عارفين نشكر حضرتك إزاي؟ وحضرتك يعني خليتنا ع الساحة، إحنا كنا مركونين على جنب عالهامش. والحمد لله، إحنا، يعني أنا.. مش عارفة أشكر حضرتك إزاي؟

السيسي: ده أنا اللي متشكر جدًا.


5:44

السيسي: (موجهًا حديثه لرجل أصم ومترجمة لغة الإشارة) أنت وجه لهم رسالة، وهم هايسمعوا، وأنتي هاترجمي.

المترجمة: أوكي.. هو بيقول نفسه المجتمع كل المتكلمين والصم يبقوا مستوى واحد، يبقوا في مساواة. هم بيقروا شفايف حلو قوي. لكن هم بيفتكروا علشان هم مش بيسمعوا إن هم مش بيفهموا. أا هم بيعرفوا يشتغلوا حلو قوي. هو نفسه الصم يبقوا زي المتكلمين في كل الفرص المتاحة. ونفسهم... .

السيسي: أنا فخور بيكوا جدًا... أنا بحبكوا جدًا.. وأنا متشرف بيكوا جدًا.. صحيح. والرسالة بتاعتك دي إحنا هانقولها كتير. في الإعلام هانقولها كتير، عشان الناس تسمع.

المترجمة: هو مبسوط قوي إنه بيتكلم مع حضرتك.

السيسي: وأنا مبسوط.

المترجمة: وبنحبك جدًا... (تتحدث عن شابة أخرى) عالية.. عالية نفسها إن هي تتعلم في فرنسا، تكمل تعليمها في فرنسا. عالية في سنة 4 على فكرة وعاملة شغل فني تجريدي هايل. هو بيقول لحضرتك شكرًا ولوزارة التضامن شكرًا.

السيسي: إحنا هانخاطب فرنسا عشان نروح نشوف نقدر نعمل ده ليكي. وأوعدك إن إحنا نعمل ده.

المترجمة: مدرسة التعليم الفني الحلو في فرنسا.. هي نفسها تكمل تعليمها هناك.

السيسي: حاضر.. حاضر..

المترجمة: شكرًا يا ريس. شكرًا.


7:25

سيدة: الأستاذة من مدرسة الأمل (صم وبكم)، ومسؤولة عن الفريق اللي بيتخرج. بتكمل لمعاهم...

المسؤولة: بنعمل الموضوع ده، في ده الولاد عاملينه حضرتك.

السيسي: متشكر.. لكن مش شغلهم هم؟

المسؤولة: شغلهم.. مجموعة من الولاد اتخرجوا والولاد لسه في المدرسة بيشتغلوا. بنعلمهم حاجة قلت بدل مايخرجوا من المدرسة مايلاقوش مكان مناسب، فابتدينا نعلمهم. محمد بيقول لحضرتك إن هو بيحبك كتير.

السيسي: وأنا بحبكوا جدًا جدًا جدًا.

المسؤولة: بيقول لحضرتك الشغل ده من الجلد الطبيعي.. بيشتغلوا مع المعلم عشان إحنا حب.. عايز يشوف أٍسوان.

السيسي: عايز يشوف أسوان؟ تروحوا أسوان. كلهم.

المسؤولة: كلهم ونعملهم معرض في أسوان.

السيسي: متشكرين.


8:20

شاب: أنا خالي شغل... .

السيسي: إحنا هانعمل معرض عشان الناس تشوف الحاجة الحلوة ديت، وممكن يشتروها ولا؟

شاب: شكرا ليك.

السيسي: لا صحيح.

شاب: شكرا لكل مجهودك لكل المعاقين.

السيسي: المعرض كويس؟

شاب: آه كويس قوي.

السيسي: مبسوط؟

شاب: أشكرك قوي.

السيسي: أنت مش عايز حاجة؟

شاب: أشكرك على كل اللي إنت بتعمله للمعاقين ولكل الناس.

السيسي: ده أنا اللي بشكرك.

شاب: شكرًا.


10:02

(شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة يرسم لوحات بقدمه وفمه)

الشاب: أتمنى لو في مشاركات فنية لينا في مؤتمرات الشباب أو في مؤتمرات الدولية، بحيث إن الـ، يعني، إحنا مش أقل من..

السيسي: لا مش أقل..

الشاب: ..من أي حد تاني.. وده شغلنا يعني.

السيسي: حاضر.. إحنا نعملهم معرض لوحات فنية وحاجة حلوة قوي. وإحنا نحضر فيه. نحضر لكوا يعني.

الشاب: هانكون سعداء جدًا بحضرتك.

السيسي: تحت أمرك.

الشاب: ربنا يعزك.

السيسي: مش عايز حاجة؟


10:32

(فتاة صماء لديها مشغولات يدوية واكسسوارات بها صورة السيسي وزوجته)

المترجمة: هي اللي عاملاه بإيديها.

السيسي: أنا متشكر جدًا.

المترجمة: هي بتحبك جدًا، فهي حبت تعملك حاجة متخصصة ليك.. ودي لزوجة حضرتك.

السيسي: جميلة.. طيب خلوني لغاية ما المعرض يخلص وهاخدهم.

المترجمة: أكيد، أكيد هي أصلا منتظرة حضرتك عشان تديهملك.


11:14

السيسي: خديجة ازيك؟

خديجة: الحمد لله.

السيسي: سعيد إني بشوفك.. جدًا.

خديجة: ربنا يخليك يا رب.

السيسي: صحيح.

خديجة: أنا اسمي خديجة. عندي 18 سنة. عندي cv ولما جيت أروح المدرسة طلبوا مني أجيب (كلمة غير واضحة). أنا بس عايزين الصورة بس.

السيسي: الصورة لازم (يضحك)

خديجة: وأنا محتاجة أشكر حضرتك على اهتمامك بينا، إحنا، إحنا يعني شكرًا إن إحنا كنا موجودين ع الساحة، وبجد يعني إحنا عايزين مراكز علاج طبيعي تكون أكتر شوية.

السيسي: حاضر.. حاضر.. إيه تاني يا خديجة؟

خديجة: ويا ريت تعملوا توعية للشباب إن هم يتقبلوا الاختلاف لأن للأسف في ناس كتير لا تتقبل هذا الاختلاف.

السيسي: إحنا، يعني، بنتحرك في ده.. والنهارده وجودنا هنا، يا خديجة، والناس بنشوفنا وبتسمعنا، ده بيساعد، عارفة كده؟ قوليلهم رسالة ليكي. قوليلهم رسالة. ممكن أشيل ده؟ (يقصد الماسك)

خديجة: رسالة، لازم كل واحد يجتهم عشان خاطر يأدي اللي عنده، ومافيش حاجة صعبة ع البني آدم إن هو يعملها. كله بالإصرار والعزيمة هايتحقق إن شاء الله.

السيسي: طب إنتي عايزة تقولي للشباب إيه بقى؟

خديجة: عايزة أقول للشباب اجتهدوا. ماتوقفوش حياتكوا. إحنا في ناس غير قادرين كتير. الناس اللي مابتستخدمش إيديها ممكن تعل حاجات كتير قوي برجليها وبتستخدم أعضاء تانية من جسمها. و...

السيسي: قولي..

خديجة: وإن إحنا لازم إن إحنا نكون عندنا صبر حتى لو ربنا يعني ما أردش إن إحنا نخف أو نتعافى بسرعة. لازم نكون عندنا صبر و.. عشان تحدي الإعاقة دي حاجة مش سهلة أبدًا.

السيسي: صحيح.. إيه كمان يا خديجة؟

خديجة: تحدي الإعاقة، إحنا ممكن إن إحنا نواجهها بردو في حاجات كتير. ممكن إحنا إحنا نحاول إن إحنا نستخدم إيدينا.

سيدة: قوليلي يا خديجة إنتي عايزة تقولي إيه للناس؟

خديجة: عايزة أقولهم..

سيدة: يتقبلونا..

خديجة: يتقبلونا، ويحترمونا، ويخلونا جزء من المجتمع يعني مايتهربوش مننا.

السيسي: لااااا، ده أنتوا شرف. يا خديجة.. أنتوا شرف وبركة ونصر وكرامة. شرف، وبركة، ونصر، وكرامة. والله العظيم. والله العظيم.

خديجة: ميرسي.

السيسي: بس الناس مش عارفة.

خديجة: الناس مش عارفة قيمتنا لأن هي ماشافتناش كتير ع التلفزيون. ماشافتناش كتير على..

السيسي: نطلع في التلفزيون. صحيح. نستضيفك في التلفزيون وتتكلمي وتقوليلهم. ممكن أتصور جنبك؟ تسمحيلي؟

خديجة: ماشي.


16:26

رجل: إحنا هدفنا إننا ندخل اللاتيست التكنولوجيز زي الـAi. بنحاول نطور منظومة الأطراف الصناعية وإنتاج الأطراف الصناعية في مصر. حابين إن حضرتك توجهنا وحضرتك تتبنى الفكرة إن إحنا نبقى موجودين ضمن المبادرة بتاعة الأطراف الصناعية.

السيسي: إحنا داعمين لكل جهد، يعني عشان النتايج مش هاتتحقق مرة واحدة. إحنا معاكوا هنا.. حاضر.. حاضر.


18:06

طفل: وإحنا عايزنك يا سيد الرئيس تساعدنا عشان نعمل حاجات جديدة جميلة ومميزة ومش عادية.

السيسي: قولي أساعدك إزاي؟

الطفل: مش عارف.

السيسي: (يضحك الرئيس)

الطفل: وأنا بحبك يا سيد الرئيس. وكل حد بيحبك. وكل حد في مصر يحبك كمان.

السيسي: وأنا كمان بحبكوا قوي قوي يا مصطفى، أنت وحسن.


18:51

(السيسي يتحدث مع فريق الأوركيسترا النسائي من ذوي الاحتياجات الخاصة)

السيسي: إزيكوا؟ كل سنة وأنتوا طيبين. أنتوا عاملين إيه؟ ربنا يخليكوا لينا. مش عايزين حاجة؟ صحيح. أنتوا عارفين إن أنا بحبكوا قوي؟ لا والله صحيح. أنا النهارده وانا شايفكوا كده، الدنيا كلها منورة وحياة ربنا. والله. متشكرين.

سيدة: كفاية الكلام الجميل ده والله.

السيسي: لا والله. متشكرين. سلامو عليكو.


تم الحديث مع أصحاب الهمم وذوي الاحتياجات الخاصة من الشباب والأطفال في القاهرة، على هامش احتفالية "قادرون باختلاف"وحرص الدولة على صقل مهارات ورعاية وتمكين ودمج أبنائه من ذوي الهمم في يومهم العالمي.


خدمة الخطابات الكاملة للسيسي تجدونها في هذا الرابط