محاكمة الجيداي الأخير

الفيلم مبهر وجيد سينمائيا وعيبه الوحيد أنه يقضي على عالم حرب النجوم، كما عرفناه وعشقناه.

الابطال الجدد

فشل الجزء الأول من الثلاثية الثالثة لسلسلة أفلام "حرب النجوم" بعنوان "القوة تستيقظ" تحت إشراف ديزنى، في تحمل إرث الثلاثيات السابقة. فالمخرج كان يلعب بحذر شديد، ويوظف النوستالجيا بقوة، عن طريق ربطها بأحداث الحلقة الأولى للسلسلة المنتجة عام 1977.

كان ذلك واضحًا من استخدام نفس تيمات الأفلام السابقة، وجاء دور هاريسون فورد في شخصية هان سولو، مجرد تكرار باهت، لهذا أصابني بإحباط جعلني غير مهتم بمشاهدة الحلقة الثامنة، ولكني ذهبت لمشاهدتها لأسباب كثيرة، منها أن الحلقة الجديدة لها مخرج وكاتب جديد هو ريان جونسون، مخرج وكاتب فيلم "Looper". ومدة الحلقة الثامنة هى 152 دقيقة في مقابل 136 دقيقة للحلقة السابعة.

كما أن إرث حرب النجوم له احترامه.

قرأ المخرج والمؤلف جورج لوكاس كتاب "البطل بألف وجه" لجوزيف كامبل، أثناء كتابته حرب النجوم. يناقش كامبل نظريته عن رحلة البطل النموذجي، في الأساطير العالمية، وتشابه بعض الأحداث التي يواجهها البطل أثناء مغامراته، والمحطات التي يمر في حياته، ومراحل تحولاته، من أسطورة إلى أخرى. لذا جاء أبطال حرب النجوم لوك سكاي ووكر ودارث فيدر أشبه بأبطال ميثولوجيا أسطورية. على عكس أبطال الثلاثية الجديدة الذين جاءوا من العدم، ورحيلهم لن يؤثر على الأحداث، ببساطة لأنهم ليسوا محركين لها.

كان جورج لوكاس تعاقد مع استديوهات "يونيفرسال" للإنتاج على إخراج فيلمين؛ الأول هو "أميريكان جرافتي" والذى قدمه عام 1973، وبعدها قدم لشركة الإنتاج سيناريو فيلم خيال علمى، ولكن شركة "يونيفرسال" رفضته، لأن القصة لم تكن مفهومة. هنا أعاد جورج لوكاس كتابة القصة، لتصبح "حرب النجوم"، وفيها أضاف "السيث" و"نجمة الموت"، ورسم شخصية البطل لوك سكاي ووكر. خضع هذا السيناريو لتعديلات وإضافات كثيرة وجديدة حتى قرر أن القصة يجب أن تقدم في ثلاثة أجزاء.

من هنا ظهرت حمى ثلاثيات حرب النجوم. فأنشأ جورج لوكاس، شركة إنتاج باسم "لوكاس فيلم" لتتحمل عبء عالم حرب النجوم إلى الآن. السلسلة الثالثة جاءت بعدما استولت ديزنى على "لوكاس فيلم" Lucasfilm عام 2012 مقابل أربعة بلايين دولار. ومؤخرًا استولت ديزنى على 20th Century Fox، التي انتجت الثلاثية الأولى، ولكن تلك قصة أخرى سنتطرق إليها في مكان آخر.

أحب أن أبشر عشاق عالم "حرب النجوم"، فهناك ظهور خاص للمعلم يودا. ولكن للأسف ظهرت الكائنات الفضائية كشخصيات سطحية مثل الـPorgs، تنتمى أكثر لعالم بيكسار، في مقابل شخصية مثل Jar Jar Binks، من الثلاثية الأصلية الذي صعد ليصبح سفيرًا ملكيًا بعدما كان مطرودًا من مملكته.

باكتمال تلك الثلاثية، اعتقد أننا سنكون أمام عالم آخر. فبينما كانت قوة عالم "حرب النجوم" في أنه دفع سينما الخيال العلمي لارتياد أفاق مختلفة، فالمؤسف وبدون حرق الاحداث، فإن الكثير من الحبكات والالتواءات هي مستعارة من قصص أخرى. في النهاية ستخرج من قاعة السينما "مبسوطًا" من وجبة محترمة من الأكشن والإثارة، ولكنها ستضيع، ولن تهتم بمتابعة باقي الحلقات. أما الثلاثية الأصلية، فلم يتوقف ولن يتوقف المشاهدون عن تكرار مشاهدتها، والإغراق في تفاصيلها.

الجديد في هذا الفيلم أولا، أنها المرة اﻷولى التي يشار فيها للجيداي على أنها ديانة. فنحن نعرف دائما أن فرسان الجيداي هم حراس المجرة، والمسؤولون عن حفظ توازن القوى. وبغض النظر عن إن بعض المعجبين بسلسلة اﻷفلام قد اعتبرها ديانة حقًا على أرض الواقع، فأصبح لها مريدين وأتباع، فالجيداي دوما لهم طريقتهم، ليس فقط في توازن القوة بين النور والظلام، ولكن في تعليم أجيال جديدة. وهو ما يرفضه لوك سكاى ووكر، وظهر كمَن كفر بتلك الديانة. وحينما تلجأ له راي ليعلمها فنون الجيداي يرفض. ليكون آخر جيداي، وتنتهي الديانة ويحاول تدمير المعبد الأخير بالكتب المقدسة.

وبدلًا من تعليم راي دروس الجيداي (لاحظ إن فنون الجيداي التي كانت أشبه بالخبرات، تحولت إلى دروس تعليمية)، يدخل معها في نقاش حول محاكمة الجيداي، بأنهم مجرد تاريخ من الفشل، فدارث فيدر، جنرال الظلام الأكبر، تعلم على يد معلم من فرسان الجيداي، وهم من سمحوا لكونت دوكو باعتلاء عرش الجمهورية وتحويلها لإمبراطورية. وهو ما يجعله يحاول التخلص من كيلو رن قبل أن يستفحل خطره.

ثانيا، المقاومة تتلقى ضربات موجعة، وتتناقص بشكل رهيب، ولكن ما يتبقى سيكون شرارة مقاومة جديدة، والأميرة السابقة، والجنرال الحالية، ليا، مازالت تحتفظ بدورها من أول مشهد في سلسة "حرب النجوم"، وهو قيادة المقاومة. الأميرة ليا ولوك سكاي ووكر هما ابنا أناكين سكاي ووكر، الذي تحول إلى الجانب المظلم من القوة وأصبح دارث فيدر. وهي الوحيدة التي بقيت من عالم حرب النجوم القديم، ولكنه كان آخر دور للممثلة كارين فيتشر، فقد توفيت في نهاية عام 2016 عن 60 عامًا، وهي التي قامت بدور الأميرة ليا في الثلاثية الأولى.

ثالثا، الحلقة الثامنة تعمق ما تريده الثلاثية الجديدة، وهو ظهور شخصيات جديدة عادية، ليس لها أصل نبيل ملكي، تحرك الأحداث، واعتقد أن هذا هو هدف السلسلة الجديدة، فكيلو رن يريد بناء عالم جديد، ليس فيه "جيداى" أو "إمبراطورية" أو "سيث". وشخصية راي تظل تبحث عن والديها، في هان سولو ولوك سكاي ووكر، ولكنها لم تجدهما.

وحتى عندما بحثت في الجانب المظلم منها، لم تجد إلا نفسها مكررة. وشخصية فين الذي يصر على انقاذ راي بدون مبرر. والطيار بو المتهور. وروز العاملة من المقاومة.

اعتقد أن تلك الثلاثية تمهيد لإنهاء شخصيات حرب النجوم، كما رسمها جورج لوكاس. في المقابل الشخصيات الجديدة تبدوا وكأنها "سوبر هيرو"، فمثلا، هناك تقليد هام أسسه عالم حرب النجوم، وهو أن الفارس مهما بلغت مهاراته، فيجب أن يخضع لنظام صارم، منها مرافقة معلم، واجتياز اختبارات نفسية وجسدية، حتى يصبح "جيداي"، ولكننا نجد راى، التي قضت حياتها على كوكب هو مقلب قمامة، تحترف استخدام السيف الليزرى. وفين الخائن في نظر "الستورم تروبر" والبطل في نظر المقاومة، يحاول الهروب ولكنه يجازف بحياته لإنقاذ المقاومة في شكل البطل الخارق. والأميرة ليا التي تنجو من الموت في الفضاء بشكل إعجازي (حتى بمعايير عالم حرب النجوم) كالبطل الخارق.

بالمناسبة الأندرويد BB-8 له دور أكبر من مجرد إنسان ألي، فيحارب كبطل خارق أيضا.

رابعا، حرب النجوم كانت تدور حول السياسة وطرق الدبلوماسية، "الجمهورية" التي تحولت إلى "امبراطورية" والتي صعدت "المنظمة العليا" على أنقاضها، انتهى ذلك العالم، وظهرت تعقيدات جديدة، مثل أمراء الحرب الذين يبيعون الأسلحة إلى الأطراف كافة، طيبون وأشرار. وأصبحت مقولة "لتكن القوة معك" May The Force Be With You، مجرد إكليشيه يقال في لحظات اليأس.

باختصار، الثلاثية الجديدة، تؤسس لعالم جديد، على أنقاض عالم "حرب النجوم"، سيشهد قدرات خارقة للشخصيات بدون أي أساس، فجورج لوكاس اعترف بفضل جوزيف كامبل في رسم شخصية البطل. لكن سنشهد على يد ديزني شخصيات تتحرك كما يريد لها الفيلم أو بالأدق شركات الإنتاج لتلبي احتياجات الجمهور.