-

نص تعليق السيسي في افتتاح مشروعات تنموية بدمياط.. وانفعاله على النائب أبو المعاطي مصطفى 23/5/2017

منشور الخميس 25 مايو 2017

أنا عايز أقول لكم كلمة أخيرة للناس اللي بتتفرج علينا. إحنا لما خدنا قرار التعويم، تعويم الجنيه المصري، كنا عارفين إنه هيبقى فيه.. ليه تأثيرات صعبة على كل المصريين. بس إحنا كنا عارفين كمان إن دا هيعطي فرصة حقيقية لمصر إنها تصدّر صناعة وزراعة بشكل كبير، وهتقلل استيراد بشكل كبير. فعشان ناخد الفرصة ديّت، تحملنا، وبنتحمل الأعباء اللي ناتجة عنها، الأعباء اللي ناجمة عنها.

النهاردا بقى السوق المصري، والصناعة المصرية والزراعة المصرية، بقت منافسة بشكل كبير جدًا جدًا جدًا، بتكلفتها. الدولار هنا بقى تمنه كام في مصر، وتمنه كام للمنتج، نظيره برا بكام؟ إحنا بقى عندنا فرصة كويسة.

عقبال ما تتملي شرايينّا، عقبال ما.. يعني، يحدث التوسع، في دولة، عشان كدا إحنا محتاجين كدولة نتحرك مع الناس أكتر في الزراعة، في الصناعة، عشان ما نضيّعش بقى الفرصة ديَت. ما نضيّعش الفرصة ديت. شكرًا جزيلًا.

(تصفيق)

أبو المعاطي مصطفى: (كلام غير واضح) .. أرجو من معاليك إرجاء زيادة أسعار الوقود، وزيادة شرائح الكهرباء المحلي، لأن اللي بيدفع هذه الزيادة هو المواطن البسيط. المواطن المسكين هو اللي بيدفع الفاتورة الحقيقية. لأن أصحاب المصانع هيضيفوا زيادة الكهرباء وزيادة الوقود على منتجاتهم، والمواطن البسيط هو اللي بيشتري السلع وبيدفع فرق السلع من جيبه، وفي نفس الوقت بيدفع استهلاكه. وحاليًا حجم الدخول البسيطة ما هيّاش قادرة تستحمل الزيادة حاليًا. فبطلُب من سعادتك إرجاء زيادة أسعار الوقود والطاقة والكهرباء، لغاية ما ترفع سيادتك الحد الأدنى للمرتبات إلى 3000 جنيه علشان يقدر.

السيسي: بقول لحضرتك إيه؟ إنت مين؟

أبو المعاطي: أنا أبو المعاطي مصطفى، عضو مجلس النواب.

السيسي: نواب إيه؟ إنت دارس الموضوع اللي بتتكلم فيه دا؟ انت دارسه؟ إيه دا؟ انتوا دارسين الكلام اللي بتقولوه دا؟ انت فاكرني لما تيجي تقول لي الكلام دا في موضوع في..  في موضوع عام زي كدا، تقولي ارجيء ارجيء. انت عايز دولة تقوم ولا عايزها تفضل ميتة؟ لا لو سمحت من فضلك، لو سمحت، ادرسوا المواضيع كويس واعرفوا البلد دي فيها إيه. 3000 جنيه حد أدنى؟ أبقى.. بعد كام سنة. بعد كام سنة. لا طبعًا. من فضل حضرتك، أنا كنت ممكن أسكت وأقولك طيب. لا، لا لا، اتفضل.. اتفضل استريح.

(تصفيق)

...

السيسي: أنا هتكلم تاني مرة تانية من فضلكم، لكل من يتصدى لمهمة أو لأمر عام، من فضلكم، الدول ما بتقومش.. ودي تاني مرة أقولها، وتالت مرة، الدول ما بتقومش بالعواطف، وبالكلام اللي مش مدروس. هو احنا النهاردا القرار هيبقى في إن أنا أزود أو أنقص دا مرتبط بشخص الرئيس ولا إيه؟ مرتبط بـ.. دا مرتبط بمجموعة عوامل واعتبارات مع بعضها البعض. فيه خطة للإصلاح الاقتصادي في مصر. لما حضرتك تقول لي الموضوع دا يا فندم أجلّه، هي مش.. هي بتاعتي؟ أنا مسؤول قدامكم كلكم على إنها تطلع تبقى دولة ذات شأن وقيمة، مش.. الكلام بتاع الـ.. إن إحنا نأجَل، وبلاش دلوقتي، ومعلش، وكلام الـ.. لا..

من فضلكم.. من فضلكم.. اللي يتصدى لموضوع يبقى دارسه دراسة متكاملة. إحنا قاعدين بنتكلم في اللي احنا بنتكلم فيه دا. الموضوع دا، بقالنا تلت سنين عشان نطلع نشوفه كدا. ومتأخرين فيه، وبقول متأخرين فيه.

اوعى تتصور إن موضوع استراتيجي زي الإصلاح الاقتصادي، إللي هو مستقبل مصر، هنبقى إحنا عاملينه.. يعني، لا والنبي استنى شوية. إيه دا؟

شكرًا جزيلًا.