-

نص كلمة السيسي في جلسة حوار مؤتمر الشباب (1) 25/4/2017

منشور الأربعاء 7 يونيو 2017

السيسي: بسم الله الرحمن الرحيم..

اسمحولي ومن خلالكم إن أنا أوجه كل التحية والتهنئة لشعب مصر العظيم بمناسبة احتفالات تحرير سينا. كل سنة وانتو طيبين جميعًا. والحقيقة، قبل، يعني أنا، في كلمة صغيرة جدًا جدًا، أنا بوجه مرة تانية وتالتة، وفي كل مناسبة بجد فرصة إن أنا أتكلم فيها للمصريين، أوجه التحية والشكر والتقدير والاحترام لكل المصريين.

لأن المرحلة إللي إحنا موجودين فيها مرحلة صعبة. والحقيقة المصريين آآ بكل احترام آآ صامدين، متماسكين، صابرين، وطبعًا حتى في سقوط شهداء ومصابين، متماسكين، فليهم كل التحية وكل التقدير.

النهارده في اللقاء بتاعنا هنا، وزي ما قال الأستاذ شريف، إحنا بنتكلم في الغالب، بكل صراحة وصدق، مابنحاولش إن إحنا نهمل كلام، ونقول غير الحقيقة لكل إللي بيسمعنا. وده أمر مهم بينا إن إحنا نتكلم، مش محتاجين إن إحنا مانقولش غير الحقيقة.

معايا زملائي، دولة رئيس الوزرا، والسادة الوزرا، يسمحولي إن أنا أشاركهم أو نشاركهم معانا في الحوار وفي الرد على الأسئلة إللي ممكن تكونوا حضراتكم هاتسألوها.

المهم قوي إن إحنا في أسئلتنا إن إحنا نعرف إن كل المصريين تقريبًا بيسمعونا دلوقتي، ومحتاجين يسمعوا من خلال كلامنا مع بعض موضوعات وآراء مهمة ليهم، بتشرح وتفسر كتير من الموضوعات إللي هم محتاجين يسمعوها مننا مباشرة.

بردو زي ما قال، يعني، في تحية واجبة لأهلنا في سينا، تحية واجبة لأهلنا في سينا، لأن هما دفعوا كتير قوي خلال، مش بس السنين ديت، خلال السنين إللي فاتت في الستينات والسبعينات وحتى الآن. وحتى الآن لم نستطيع إن إحنا نقدم لهم شيء.

الظروف مش ظروف الاقتصاد دلوقتي بس، لأ، هي حتى الظروف اللي عدم، يعني، تحقيق استقرار وأمن حقيقي كامل في سينا بتحول إن إحنا نعـمل ده، أو نقرب من المناطق دي بالشكل المناسب. فليهم كل التحية وكل التقدير، وكل الاعتزاز بيهم وبمواقفهم.

اسمحولي إن إحنا نبدأ ال، ياريت نعطي الأستاذ شريف هو اللي، يعني، ينظم الموضوع، وإحنا معاه.. اتفضل.

الأستاذ شريف: شكرًا جزيلًا يا فندم.. نبدأ الأسئلة يا شباب.. قلنا سينا، نبدأ بسينا.. اتفضل.

الشيخ محمد نافل: بسم الله الرحمن الرحيم، كل سنة وانت طيب يا سيادة الريس، بهني سيادتك بعيد تحرير سينا.. نرجو سعة صدرك يا فندم، في كذا سؤال يعني وكذا مطلب.. أول حاجة يا فندم، مطلب عام لأبناء سينا. بإدراج بطولات المجاهدين من أهالي سينا لتوضيح الصورة الصحيحة عن أبناء سينا لجموع الشعب المصري، لأن الإعلام يعني بيقوم بهجمة شرسة يعني على أبناء سينا، مش عارف ليه. الإعلام الخاص مش الإعلام الحكومي. لو نبذة مختصرة في كتاب التاريخ في المرحلة الابتدائية عن مجاهدين سينا وإللي عملوه، وسيادتك أدرى وأكتر واحد عارف إيه إللي عملوه أبناء سينا في فترة الاحتلال.

تاني حاجة يا فندم اللجنة إللي سيادتك أصدرت قرار بيها، لجنة المهندس إبراهيم محلب. نستأذن سيادتك إنه يبقى في شخصية عامة أو شيخ حكومي أو أحد العواقل فيها يشارك فيها برأيه، مجرد رأي، إيه اللي يحصل في سينا، وإيه كل منطقة محتاجاه.. يعني.. هايبقى في الصالح العام يعني، مش..

كاردونات القرى يا فندم في محافظة شمال سينا، بالنسبة لمشروع ترعة السلام. الكاردونات تعتبر خنقت على القرى. يعني لو تخصيص حتى أرض للمنفعة العامة مفيش، يعني المنفعة العامة للدولة، وزارة الزراعة اقتصرت على الكاردونات اللي من سنة 95، ووقفت عليها، لا في توسعات ولا في حاجة، ولا في أرض للمنفعة العامة أساسًا، يعني وانت بتعمل مدرسة او بتخصص مركز شباب، أو أي حاجة، مش هتلاقي أرض، لأن وزارة الزراعة عاملة مخطط، يعني، داخل في المنازل والأراضي المزروعة.

الأستاذ شريف: اتفضل..

الشيخ محمد نافل: في نقطة بس أستأذن سيادتك.. أصدرت يا فندم قرار بالشركة الوطنية للاستثمار في شمال سينا. وتم الاكتتاب إللي هي المحافظة وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية وجهاز تنمية سينا وبنك الاستثمار. وحتى الآن لم.. يعني صدر الاكتتاب وناس من سينا اكتتبت زي ما سيادتك أمرت. حتى الآن لم ير أبناء سينا عمل على أرض الواقع يعني.

الأستاذ شريف: شكراً الفكرة وضحت، أختنا الكريمة هنا.. اتفضلي..

شيماء مشالي:  مساء الخير، شيماء مشالي، شمال سينا يا فندم. أنا بعتذر عن إللي هقوله بس أنا النهارده زعلت لما لقيت إنه اتذكر الإسماعيلية والسويس وبورسعيد وماتذكرش شمال سينا في الفيلم التوثيقي إللي اتعمل! كل إللي اتذكر لشمال سينا، محاربة الإرهاب في جبل الحلال، يعني إحنا بردو إرهاب.  إحنا..{جملة غير واضحة}  ماحدش بيساعدنا على ده، ل إللي اتشبهنا بيه النهاردة في الفيلم التوثيقي، محاربة الإرهاب في جبل الحلال. وده زعلنا. إحنا مش إرهاب، والله ما إرهاب! الإرهاب من كل المحافظات! إحنا، وربنا لوحده إللي يعلم، إحنا عايشين إزاي. ربنا لوحده هو إللي يعلم. محرومين من المواد التموينية إنها تعدي إلا بتفتيش وبتقعد بالـ3 أيام على المعدية. إحنا كمان بعربياتنا رايحين جايين بنقعد باليوم وبالاتنين وبالساعات على المعديات. وحضرتك عارف ده، لأن الكوبري مقفول، والمعديات مقفولة. المواد حتى بتاعة البناء، إحنا قايمين بمشروع تحت رعاية مشروع تحيا مصر، وبشكر تحيا مصر من هنا، إنه جمعية الأورمان متكفلة بعمل 500 بيت في مركز بير العبد، إحنا المواد بتاعة البناء بندخلها بالعافية. بالعافية يا فندم والله بندخلها بأمر من المخابرات، مكتب المخابرات إذا كان في شارع التفريعة أو في اسماعيلية.

إحنا عايزين تسهيلات. تسهيلات لحياتنا، مش عايزين أكتر من كدة. سهلولنا حياتنا شوية. سهلولنا طريقنا. سهلولنا المواد اللي بتغذينا. سهلولنا مواد البناء. خلينا ننمي. مش هاتحارب الإرهاب، والله والله ماهانحارب الإرهاب إلا بالتنمية، والله ماهانحارب الإرهاب إلا بالتنمية، مش هانحاربهم بالرصاص لإنهم خفافيش مابيظهروش! وإحنا بردو محتاجين مشاركة مجتمعية من شعب سينا مع الجيش والشرطة بحاجة فعالة. إحنا محتاجين نعمل لجان شعبية زي الأول وأكتر في كل شوارع العريش.. 

الأستاذ شريف: شكرًا يا شيماء.. هوني على نفسك.. اتفضلي..

سارة عبد الفتاح: السلام عليكم، سارة عبد الفتاح من جنوب سينا. بنشكر سيادتك يا ريس إن حضرتك مدي الفرصة للشباب على مدار الشهر إن هم يقعدوا مع حضرتك وتسمعنا. عندنا طبعًا حضرتك مركز على تنمية سينا. هانتكلم على مثلًا بناء ميناء تجاري في الطور. حضرتك المشروع ده درسوه وأقروا بأهميته وقالوا إن جميع العوامل متاحة لبناء الميناء التجاري. هو إلى الآن لسه مافيش أي حاجة بدأت فيه. فعايزين إن شاء الله نفعّله.

الأستاذ شريف: شكرًا.. ناخد سؤالين كمان..

سارة: ثواني، معلش..

الأستاذ شريف:  إحنا اتفقنا إنه... سريعًا هه..

سارة: التنمية.. التنمية بردو، عندنا في أبو زنيمة يا ريس في الجنوب جميع المواد الخام متوفرة من منجنيز وفوسفات ورمل. لو في مصنع بس يا ريس يكفل الحاجات دي. هانعمل، هانشغل الشباب، وهانقضي على البطالة، بالتالي هانساعد عالتنمية. وفي إن شاء الله جامعة الملك سلمان، هانتكلم عليها بردو لأن دي حاجة مهمة، لأنها أساس التنمية، هاتبقى مع زميلتنا هنا. وعايزين، يعني، حاجة بس شكوى مريرة لأهالي جنوب وشمال سينا من موضوع إثبات الجنسية لمن يتقدم على أرض أو شقة من أهالي الجنوب أو الشمال. في سينا إحنا ممكن نبسط الإجراءات شوية يا ريس. عشان في معاناة جامدة جدًا، وفي تباطؤ في الإجراءات، وصعوبة في استخراج جميع الأوراق. متشكرين جدًا لحضرتك

الأستاذ شريف: شكرًا، اتفضل أخي الكريم..

محمد القلعاوي: محمد القلعاوي، محافظة السويس، عملي خبير قضائي في وزارة العدل عن محافظة السويس ومحافظة جنوب سينا، فمحافظة جنوب سينا تعتبر مجال عملي يعني.. عيد تحرير سينا 25/4/1982. أنا عيد ميلادي 25/4/1982. يعني النهاردة عمري 35 سنة على عمر التحرير بالظبط. تمام. إللي أنا آآآآ سينا أو الأرض المقدسة سينا آآآآ يعني، أرض مقدسة على قلوب أهالي القنال، السويس الإسماعيلية بورسعيد، لأن إحنا عشنا النضال وعشنا ال ال حياة الحرب وحياة النضال والمجد وكدة. فـ.. آآ وذكرى بردو الكابتن الغزالي إللي اتوفى من إسبوعين، يمكن هانعمله تأبين قريب في الشهر الجاي على طول. من عملي في جنوب سينا يا فندم النطاق السياحي في جنوب سينا. من الأزمة السياحية إللي حصلت وضعف السياح الواردين لمحافظة جنوب سينا، فقدنا 12 مليار دولار، كانوا بيجولنا كل سنة، عمل عجز في الموازنة العامة كبير. لغاية دلوقتي الحلول إللي إحنا بنشوفها في القطاع السياحي حلول، يعني، مش جايبة نتيجة، أو إحنا مش جايبين، مش شايفين إن في نتيجة جاية..

الأستاذ شريف: سؤالك..

محمد القلعاوي: القصة إحنا في السويس شغالين على فكرة إن إحنا إزاي نعمل تنشيط سياحي لمصر كلها. شغالين في الكلام ده مع مديرية الشباب والرياضة في السويس، وإن شاء الله يكتمل المشروع ده ونعرضه المؤتمر الجاي بإذن الله.

الحاجة الأخيرة يا فندم، تعيينات أوائل الخريجين. لازم يا فندم تركز على تعيينات أوائل الخريجين، حتى لو الكيان الإداري في الدولة مكتظ بالعمالة، لو مكتظ بالعمالة نشوف سكة لتعيينات أوائل الخريجين، لأن لازم يكون في نتيجة للتفوق ونتيجة للمجهود..

الأستاذ شريف: شكرًا جزيلًا.. شكرًا.. أختنا هنا، وده هيكون سؤال أخير، وبعدين سيتفضل السيد الرئيس بالرد على حضراتكم، ونعيد الكرة زي ما قولنا لكم إن شاء الله.. اتفضلي.

رقية حسني: السلام عليكم سيادة الريس، رقية حسني، كلية هندسة البترول والتعدين، جامعة السويس. في خمس نقاط سريعا جدا هاتكلم فيهم.

أول نقطة، هي التلوث الصادر من الشركات الموجودة في المحافظة، الشركات اللي على طريق السخنة، أو الشركات الموجودة في منطقة المعمل والمناطق المجاورة. الترسيبات اللي بتحصل من وسائل المواصلات والناقلات دي بتسبب مشاكل في الطرق.

النقطة التانية، سوء طريق السخنة، وطبعًا الحوادث وكم الحوادث الهائل إللي بيحصل عليه.

النقطة التالتة، هي طبعًا عدم وجود فرص عمل لأبناء المحافظة، وإن هما دايما بييجي عمالة من محافظات تانية.

النقطة الرابعة، بالنسبة لكلية هندسة البترول، إحنا طبعًا كلية وحيدة على مستوى المحافظة، لكن، على مستوى الجمهورية عفوًا، ولكن المعامل سيئة جدًا، مفيش آآ، مش عارفين ناخد حقنا في الأبحاث أو في الميزانيات.

آخر نقطة، هي سوء الخدمات في المحافظة، بكل أشكالها وأنواعها: الخدمات الصحية (يضحك السيسي) .. معذرة ولكنها حقيقة يعني.. سواءً على الشكل البيئي أو الشكل الاجتماعي أو الشكل الصحي، فرجاء نظرة لمحافظات السويس، على الأقل..

الأستاذ شريف: شكرًا.. لأ لأ، من فضلِك، من فضلِك.. سيادة الرئيس..

(إحدى الحاضرات تحاول التعقيب، المنظم يرفض والسيسي يوافق)

إحدى الحضور: ميرسي يا سيادة الريس..  أنا بس كنت هاضيف نقطة صغيرة بردو بمناسبة محافظة السويس زميلتي اتكلمت يعني، آآ الغَلا يا سيادة الريس، يعني، مدينة السويس بالذات متميزة جدًا بغلو كل حاجة فيها، مش عارفة ليه، السويس بالذات. آآ وسائل المواصلات غالية جدًا عن أي بلد حوالينا. آآ يعني التاكسيات صعبة جدًا في معاملتها. آآ شكرًا.

الرئيس السيسي: أنا بشكركو جميعًا عالأسئلة، وهبدأ بالأستاذة شيماء إللي زعلانة. حقك عليَّ أنا، ماتزعليش، ماتزعليش. (تصفيق)

يعني.. دي سقطة كبيرة إن إحنا ماناخدش بالنا، أنا بقولهالك أهو، إن إحنا، وده تاريخ وده تاريخكو، وإللي ينكره يبقى جاحد. فماتزعليش. وأرجو إن صوتي يوصل لأهالي سينا، واعتذاري ده يوصلهم، ماتزعلوش. ومش مقصودة طبعًا، ولأ آآ، وحتى الإعلام، معلش يعني، مايقصدش أبدًا يا شيماء..

شيماء: {تقف وتتكلم بصوت غير مسموع حتى يعطيها أحدهم المايك} ..أحمد موسى في شمال سينا، عشان كل الضيوف إللي بتيجي عنده، مابيطالبوش غير بإخلاء سينا، هانروح فين؟! دي أرضنا! هانسيبها ونروح فين؟! كل الضيوف إللي بتيجي عنده مابتطالبش إلا بإخلاء سينا. هانروح فين يا ريس؟ هانروح فين؟

السيسي: لا مش هاتروحوا في مكانكوا إن شاء الله.. إهدي يا شيماء، شوفي يا شيماء.

شيماء: بجد يا ريس إحنا..

السيسي: لا، الموضوع، الموضوع مش، بصي، الموضوع مش هايحدده حد غير الدولة. الدولة هي إللي بتقدّر الموقف ده. بس أنا عايز عشان إحنا، الأسئلة اللي اتقالت، مانروحش بعيد فيها. أنا حبيت أقولك في الأول ماتحسبيش على مصر.

شيماء: لا يا ريس مصر فوق راسنا..

السيسي: اسمعي بس، اسمعي، من فضلك استريحي. استريحي.. ماتحسبوش على مصر إن، لو في سقطة من إعلامي أو كدة، ده بيعكس المعنى والفهم للمصريين عما يحدث في الدولة. لأ. ساعات الموقف يبقى ضاغط على الناس، نتيجة، يعني، كرد فعل يعني، لكن ده مش معناه أبدًا إن هو بيتهم، وأنا مش بدافع عنهم، بس بقول بلاش تفهموا إن ده حتى لو كان من قناة خاصة مقصود بيه إساءة لكم. دي حاجة.

الحاجة التانية، ماحدش هايقدر يـ.. يعني، لو كنا هانخلي لا قدر الله، كنا عملنا الكلام ده أيام ما كان فيه حجم ضخم. الموضوع في نهايته، آه الحمد لله طبعا، صحيح، فأنا عايز أقول الموضوع في نهايته. واللي بيحصل ده هو عبارة عن، يعني، يعني، يعني محاولة للتشبث بموضوع لسة ما انتهاش.

فبداية ماتزعليش مرة تاني، ولا حد من أهل سينا يزعلوا، ولا أي حد من المصريين يزعل. صحيح، ماتزعلوش، وطولوا بالكوا على بلدكوا وعلى نفسكوا، وماتاخدوش الحاجة على أعصابكم لأن إحنا مشاكلنا كتير. إنتي بتتكلمي عن سينا وفي حد من السويس بيقولك كل حاجة صعبة. طب ده صحيح. صحيح. كل حاجة صعبة، وده صحيح.

(تعليق غير مسموع)

السيسي: ما أنا عارف.. انتوا عايزين انتوا تتكلموا ولا أنا أتكلم؟ منا.. بصوا بقى، بصوا، خلينا نبقى منظمين. إحنا قلنا خمس أسئلة ثم نجاوب عليهم، ثم نجاوب مرة تانية. والمفروض إن إنتوا اتكلمتوا وأنا كتبت إللي إنتوا.

فانتوا عايزين تسمعوا إجابتي. فمن فضلكم مايبقاش في تعليق بقى. نسمع ونـ.. لأن المصريين بيتفرجوا علينا، وعايزين نعرفهم إن إحنا لما بنتكلم مع بعض، أول حاجة، بنتكلم بما يليق، بشكل كويس، مابنزعقش، مابننفعلش، حتى لو كنا زعلانين. حتى لو كنا غضبانين. لأن إحنا في أولاد صغيرين بيتفرجوا علينا وشباب بيتفرج علينا. وناس كتير. وإحنا من خلال الرسالة دي، عايزين نوجهلهم رسالة إن إحنا دايما متمسكين بقيم المصريين الجميلة. احترامنا لبعضنا وحبنا لبعضنا وإن إحنا نحافظ على بعضنا.

أبدًا، أنا بس اعتذرت  لشيماء وأهل سينا في البداية، وأرجع تاني للشيخ محمد.. أنا قلت في الإعلام يعني بلا، بلاش، يعني بنظم الإعلام دلوقتي، مش عايزين نتكلم فيه كتير، في ال، تم تشكيل المجالس والقانون هايتعمل ويعني الأمور ماشية.

شوفوا، يعني، إحنا في مرحلة، بعد 6 سنوات من، 6 سنوات صعبين جدًا على مصر. ماتاخدوش كل ما يحدث في الحالة بتاعتنا دي على إن ده إجراء دائم. لا لا، دي فترة مؤقتة وكل يوم بيبقى أفضل وكل وقت بننظم أحسن من اللي قبل كدة. فاحنا رايحين للشكل اللي هو يرضينا كلنا، بس مش دلوقتي. يعني مش في يوم وليلة.

ف..اللي زعلان من إعلام منفعل على حاجة مايفهمش إن ده، أولا ده مش توجه الدولة، لا طبعا، وإلا يبقى إحنا مش شايفين، مش مقدرين، لا ده مش توجه الدولة. ولكن ده لسة لأن إحنا لسة محتاجين وقت شوية عقبال مرة تانية بعد ثورتين في مدة زمنية بسيطة جدًا، يعني 2011-2013، ومرور 14و15، مدة مش كتير على كل الأحداث دي في دولة فيها 92 أو 93 مليون دلوقتي، والظروف الاقتصادية بتاعتها صعبة، وفي إرهاب وفي.. أرجو إن إحنا وإحنا بنسمع نخلي بالنا إن ده أمر عارض، اللي إحنا فيه ده كله، حتى الظروف الاقتصادية الصعبة. ده أمر عارض وإن شاء الله هانتجاوزه.

المجاهدين.إ. نت عارف إننا مهتمين بالموضوع ده. وليه، يعني جوة الجيش، ليه نظام وليه تقدير وليه منظومة شغالة بتـ، ومنظومة موجودة عايزة تتـ، آآآ ندعمها؟ حاضر. ندعمها. مفيش مشكلة. عايزين إن إحنا نحط نبذة في التاريخ. أنا بقولكوا، لا لا، أنا عايز اقولك إحنا في التاريخ إحنا محتاجين نحط كلام كتير. إذا كنا بنتكلم في التاريخ اللي احنا عايزين نحطه في التعليم بتاعنا، محتاجين نحط كلام كتير. وبنحط الحقيقة. بس يا ترى إحنا مستعدين نقبل الحقيقة وإحنا بنحطها؟

أنا هاقولك، كان زمان المصريين لما ييجي حد، يروح شايل على الجدار إللي عمله اللي قبل منه، ويحط حاجته. (يضحك) صحيح.. إحنا بنحاول مانعملش كدة. لا نُسيئ للي قبل مننا، ولا، يعني، مايصحش إن إحنا نعمل كدة في بعض. حد يقعد مكاني هنا، وبعد كدة بعد ما يمشي، نقعد نـ، مافيش عنده فرصة يدافع عن نفسه.

التاريخ فيه كلام كتير محتاج إن إحنا نكتبه بصدق. لأن الصدق هنا أمر صعب قوي. مين إللي هايكتب، وبأنهي صدق، ومن أنهي منظور؟ لكن على كل حال، إحنا محتاجين، ومش عارف، يعني، على كل حال، الثقافة موجودة معانا، ويعني، آه، نكتب، بس مش بس حتى عن سينا. في تاريخ كتير، على أد المستوى إللي إحنا بنديله محتاجين نعرّف الناس. حاضر. هانعمل ده. اللجنة بتاعة، إن عايز تحط منها شخصيات في اللجنة. حاضر. نحط شخصيتين أو تلاتة من، حااضر. حاضر.. لا، ده حقكوا بالمناسبة. لا ده مش مجاملة لكم.

موضوع الكاردونات، حاضر.. بردو نرجع للموضوع دوت. مش عارف في حد عايز يقول حاجة من زمايلنا الوزرا في الموضوع ده ونتكلم فيه؟ وعايز أقولكم بصراحة بدل احنا اتكلمنا في ده، مش عايزين نقصر كلام الموضوع على على سينا فقط، لازم نعرف، أنا كل مرة بتحرك، ببقى ببص، بتحرك بالطيارة الهليكوبتر بالذات، لأن هي سرعتها أقل، وبتبقى قريبة. بتفرج على النمو بتاعنا، وبجد إن إحنا في تعدي كتير قوي على أراضينا الزراعية. الأراضي الزراعية في مصر دي بتاعتنا كلنا، ومش بتاعتنا إحنا بس، دي بتاعة الأجيال القادمة.

فأنا برجو إن أنا السيد وزير الإسكان موجود معانا، وأنا مش عايز أتكلم في الموضوع لأنه خطير ودقيق، إن إحنا نتكلم عن الموضوع دوت، كدة.

لكن هو محتاج، الكاردونات محتاجة نظرة، لأن أنا ببص على الأرض، وألاقيها إن هي، مش بس اللي في سينا، أراضي زراعية كتير جدًا، يمكن متعدي عليها. لأن هي الدولة مش سابقة الناس في، في تنظيم الأراضي، بحيث إن هي النمو السكاني، ومطالب الناس في التطور البشري، إللي هو يعني، أسر عايزة أولادها تتزوج أو غيره. بنحاول نعمل حاجة تانية من خلال مُدن كثيرة في الصعيد، وفي.. حاضر.. حاضر، حاضر.. ما أنا، أنا هاريحك. مادام اتكلمنا في الموضوع، يبقى هاناخده كله.

لكن أنا حبيت فرصة من خلال كلام أقول للمصريين. التعدي على الأراضي الزراعية ده، ده ضدنا كلنا، عشان إحنا الأراضي الزراعية عندنا مش كتير أوي عشان نتعدى عليها. لكن على كل حال، الموضوع ده، إحنا بنحاول، وأنا كنت قلت يمكن من سنتين للسيد وزير الاسكان، قلتله إحنا لو استمرينا بالطريقة ديت، كل الأراضي الزراعية تقريبًا هاتبقى مناطق عشوائية. يعني حتى مش هاتبقى مدن مخططة، هاتبقى مناطق عشوائية، عايزين نلحق نعملها صرف، ونعملها مية، ونعملها كهربا.

على كل حال. موضوع الكاردونات حاضر، وأراضي المنفعة حاضر. مع الوضع في الاعتبار، إن إحنا لما طرحت أنا من سنتين، مع الفريق أسامة، بفكركوا أنا بالكلام ده، كنا طارحين 10 مليار جنيه، لصالح إنشاء قرى متكاملة في سينا. والموضوع ده شغال.

وأنا عايز أقول للأخت شيماء، ولكل، والناس إللي اتكلموا من جنوب سينا. أنا عايز أقولكو حجم، يعني، حجم الأموال إللي بتنفق في التنمية في سينا تفوق أي محافظات على مستوى الجمهورية بكثير. يعني بنحاول نعوض عدد السنين إللي تم فيها إغفال التنمية بمزيد من الجهد في هذا المجال.

فـ، هنشوف موضوع ال، مع وزارة الزراعة ووزارة الإسكان، وال ومحافظة شمال وجنوب سينا. كل الأمر المتطلب ده. وأتصور إن أنا عايز أدي فرصة للسيد وزير الإسكان، يقولنا على، على الأقل المساكن اللي خلصت، وأنا بس عايز أقول بردو كدة، مدينة أو جامعة الملك سلمان. إحنا شغالين فيها، ونزلت فيها ال، ال، شركات المقاولات، لسه حديثًا جدًا. يمكن من أسبوع أو كدة. وده طبعًا كان مرتبط بتمويل وكلام من هذا القبيل. لكن إحنا شغالين. لكن أنا بس عايز أدي فرصة للسيد وزير الإسكان يتكلم على الإسكان إللي إحنا بنحاول نحل بيه المسائل.

أنا بس، باختصار شديد، لشمال وجنوب سينا. إحنا بدأنا في، بالطرق إللي هي بتبقى أساس في تقديري للتنمية الحقيقية. ولو تفتكروا إن إحنا خلصنا "عرضي واحد" بالفعل. عرضي واحد ثم دخلنا عالطريق الأوسط، مش كدة بردو؟ وإحنا شغالين فيه. وبردو هانشتغل في، كان المفروض، الساحلي. آه حاضر، حاضر. كل حاجة. كل إللي انتوا عايزينه هايتعمل. وده مش بقولك كدة، أنا بكلم كلام حقيقي إن شاء الله، لأن إحنا أومال إحنا موجودين نعمل إيه؟ موجودين عشان مش بس سينا. كل بلدنا.

الاكتتاب.. دي آخر كلمة إنت قلتها. عايز أقولك على حاجة. إنتم قلتولي في الموضوع ده من 3 سنين، إن إحنا مستعدين ب 2 مليار نخش نعمل إكتتاب، مش كدة؟ ساعة لما جينا للجد، ماجيبناش 200 مليون. (يضحك)

طيب، على كل حال. إنما الموضوع بردو، الشركة، مصانع الرخام شغالة. شغالة. وهانفتتح إحنا المصنع الجديد إللي إحنا قلنا عليه ده خلال يمكن أقول شهرين بالكتير نكون افتتحنا المصنع ده حاضر. ثم إحنا ماشيين كل موضوع المحاجر وال {كلام غير مسموع من السائل} أنا عارف، أنا عارف، حاضر، حاضر.. على كل حال، إحنا فيما يخص التحجير والمناجم في سينا إحنا إن شاء الله ماشيين في الطريق بتاعنا. ولكن عايز أقولكم الأمور بتاخد وقت. إحنا كل الكلام إللي بنتكلم فيه من أول أنا ما توليت المسؤولية حتى الآن، بنتكلم في 3 سنين وشوية. في أمور بتاخد، خدت أكتر من كدة بكتير، وإحنا بنحاول، يعني، في الزمن يعني.  إحنا كلنا بنسابق الزمن. السيد وزير الإسكان اتفضل يا فندم.

وزير الإسكان: هو حضرتك طبعًا بالنسبة للإسكان الإجتماعي والمشروع ده طبعا يعني بدأ من 3 سنوات وأطلقه سيادة الريس. الحقيقة كتنفيذ. إحنا النهارده على مستوى الجمهورية بنتكلم على حوالي 600 ألف وحدة، فوق ال، يعني حوالي منهم 530 النهارده تحت التنفيذ، الباقي بنطرحه.

ما يخص إقليم قناة السويس يا فندم، بما فيهم، يعني إحنا تخطيطيًا بنقول على إقليم قناة السويس هو 6 محافظات، الخمسة إللي حوالين قناة السويس، شمال وجنوب سينا واسماعيلية وبورسعيد والسويس، وأيضًا الشرقية. إحنا عندنا فوق الـ 100 ألف وحدة من هذا المشروع في إقليم قناة السويس. يعني إحنا بنتكلم على 15% من المشروع أو أكتر من 15% من المشروع بيتم تنفيذه في إقليم قناة السويس.

إحنا يمكن مراعيين في هذا البرنامج بالذات فيما يخص محافظات القناة، بحكم ظروفها، والطبيعة الخاصة، والعارفين، يعني أهالينا هناك بيبقى في جهد إزاي. بالنسبة مثلًا لشمال وجنوب سينا بالتنسيق مع السادة المحافظين، إحنا حطينا نظم سداد مختلفة علشان تبقى تتوافق مع ظروف المواطنين، ونبقى بنسلم الشقق للمحافظات عشان تقدر هي تقسط بفترات سداد أكتر وكل ده لأهالينا في شمال وجنوب سينا.

بورسعيد عارفين الموضوع وبنبني فيها أكبر عدد من الوحدات على مستوى المحافظات عشان عندها مشكلة إسكان. فكل ده الحقيقة ويمكن بالذات في شمال سينا بردو، إحنا طرحنا الوحدات بتاعتنا للإيجار، لما بنيناها، ووجدنا إن ظروف الأهالي صعبة بناء على التواصل مع السيد المحافظ. طرحنا جزء من هذه الوحدات للإيجار علشان، بالذات الوحدات اللي في العريش، عشان تبقى كل الظروف الاستثنائية إللي بتمر بيها شمال سينا، وأهالينا اللي في المحافظة، بحيث يقدروا يستفيدوا من الوحدات سواء بصورة مؤقتة أو دائمة وتتوافق مع ظروفهم المالية.

نقطة أخيرة يا فندم فيما يخص كوردونات القرى. مشكلة سينا إنها مختلفة خالص عن طبيعة بقية الجمهورية؛ لأن طبيعة البيوت في سيناء طبعًا، هي البيوت مش متجاورة مع بعضها، يعني بنلاقي تلت أربع بيوت في حتة، وبعديهم بمسافة طويلة مجموعة أخرى من البيوت، فكانت مشكلة إن إحنا نحدد كوردون نقول عليه ده كوردون قرية بتبقى صعبة جدًا، لأن بنلاقي مابينهم مساحات بينية شاسعة مانعرفش إن إحنا نحيوزها، او نقدر نقول عليها نحطلها الحيز. ولكن النقطة إللي حضرتك أثرتها انا هانسق فيها مع السيد وزير الزراعة وإن شاء الله على طول نحلها بإذن الله. 

السيسي: النقطة إللي قالتها شيماء فيما يخص المواد التموينية، هسيب حضرتك في النقطة دي، لأن دي نقطة مهمة قوي، بتقول "حتى محرومين من مواد التموين في شمال.." هي اتكلمت عن شمال سينا. فأنا معايا السيد وزير التموين موجود معايا (تعليق من الحضور) حاضر مايجراش حاجة.. إديله الميكروفون لو سمحت.

الأستاذ شريف: ليا رجاء شخصي بس قبل ما أدي للسيد الوزير الكلمة. آآ المداخلات أثناء كلام سيادة الريس، يعني إحنا بناخد جولة وسيادة الريس بيـ، حتى نستفيد، فاستأذنكوا بس ننتظر الجولة التانية، اتفضل يا فندم.

وزير التموين: أنا بشكر حضرتك إن أنا معاك، مع سيادتك ومع الأخوة، بس أعتقد هي قالت صعوبة نقل المواد التموينية. إنما أنا بأؤكد إنه تم رفع الإحتياطيات الاستراتيجية في شمال سينا وجنوب سينا، زي ما حضرتك وجهت أكتر، إحنا بنشتغل على المحافظات لمدة شهرين في شمال سينا وأنا بكلم حضرتك دلوقتي 3 شهور لـ4 شهور الاحتياطي اللي موجود.

 هناك صعوبة في النقل. أنا مع حضرِتِك في الموضوع ده، ولكن دي الظروف إللي إن شاء الله تبقى استثنائية، وتنتهي قريبًا، ويبقى عملية التنقل أسهل إن شاء الله. بأكد لحضرِتَك وهي عارفة إن الاحتياطيات عندنا زي ما حضرتك وجهت. شكرًا.

السيسي: طيب.. أنا بس هاتكلم على مواد البُنا، إللي هي بردو اتكلمت عليها شيماء، وقالت إن مواد البنا متأخرة. طيب.. طب أنا هاقولك الأول إحنا، وأنا بكلمك دلوقتي، وأنا بكلمك دلوقتي، أقدر أقولك إن في شرق القنال، في منطقة إللي إحنا بنسميها دلوقتي الإسماعيلية الجديدة. إحنا تقريبًا خلصنا المرحلة الأولى كلها، وشغالين في المرحلة التانية والتالتة. إللي هي تقريبًا أكتر من 50 ألف وحدة سكنية. ده بالمناسبة مادخلهمش الدكتور مصطفى مدبولي معاه. دول مادخلهمش الدكتور مصطفى مدبولي معاه.

في حاجة تانية بتتعمل في سينا. أنا بس في كلام كتير ما بنحاولش بتكلم فيه عشان مانـ، أهل الشر مايـ.. صحيح.. صحيح والله. هقولك بنعمل كذا ولا أقول إيه إللي بيحصل، يقوموا يروحوا.. (تعلق من الحضور) لأ مش الثقة فيا.. إحنا عايزين يكون عندنا تحوط. أي حد، للأسف يعني، بنشاور على حاجة حلوة، وبيروحوا يحاولوا يؤذوها.

فـ، لكن، يعني.. طب هاقولك بقى، والدكتور مصطفى مدبولي يستحمل. إحنا بنعمل مدينة ساحلية على أرقى مستوى في شرق بورسعيد على مسافة 35 كيلو على البحر المتوسط. وانتوا كنتوا متابعين اللي اتعمل في بحيرة البردويل، عشان نصوّب. ومش كدة وبس، ولسة.

لكن أنا اتكلمت على مدينتين على الأقل دلوقتي. غير المساكن إللي اتبنت في جنوب سينا. وهاقولك، وبقولكوا، وبسمّع المصريين، وبسمّع أهلنا في سينا. لما جينا نعمل مدينة رفح الجديدة. أنا أطلقتها من سنتين. ماتعملتش. ليه؟ لسببين. عدم الاستقرار، وبعدين بردو إحنا مش عايزين المقاولين إللي موجودين من الشمال، يعني، حد يتعرض فيهم لحاجة. لكن لو كان ده جاهزين، كان زمان النهارده بنفتتح المدينة ديت، والمدينة كانت معمولة ولما بنتكلم عن حاجة بنعملها دلوقتي، بنحط فيها كل الخدمات، من المدرسة، من المستشفى، من النادي، من ال، كل طلبات الحياة إللي بتتطلبها مش الضروريات، لا، الضروريات وغير الضروريات. لكن ماقدرناش نعملها. ماقدرناش نعملها ليه؟ عشان زي ما قلت لحضرتك كدة، إحنا كان المفروض إن إحنا هانعمل توسعة من العريش لغاية رفح. الطريق إللي هناك. ده ماتعملش. وماتعملش ليه؟ لأن الشركات لما دخلت كانت بيروحلها، وإنتوا عارفين الكلام ده، بيروحلها ورق بالليل تحت البتاعة، إبعد، شيل اللودر بتاعك لا هانـ، يعني، كدة يعني..

فأنا بس عايز أقولك كدة ليه؟ عايز أطمنك إن، وأطمن كل أهلنا في سينا، أصل إحنا مش هانسيبكوا. دي بلدنا، وإنتم أهلنا..

شيماء: ولا إحنا هانسيبها يا ريس

السيسي: آه طبعًا طبعًا. وأنا متأكد، فـ.. يعني، أنا عشان كدة هم الحرب شرسة جدًا. الحرب شرسة جدًا عشان كدة.

فـ.. مواد البُنا عايز أقولك، وده كلام، مش عارف، أنا مش شايف حد.. لكن ده نحطه في الاعتبار إن إحنا آه كوبري السلام ممكن يتعمل رحلات تحت السيطرة. رحلات تحت السيطرة. تفتش عالحاجة، وتشوف، يا إما من خلال المعديات، وبردو عايز أقولك إن إحنا خلال أربع خمس شهور هانكون عاملين كوبري ثابت زي إللي بيتعمل في بورسعيد. زي اللي اتعمل في بورسعيد وافتتحنا، إللي هو بيتفتح ويتقفل ويخلي حركة ال، الحركة أسهل.

نهاية السنادي، نص السنة الجاية، هانكون مفتتحين أربع أنفاق إن شاء الله. ويبقى الأمور بتاعة العبور من الشرق للغرب، ومن الغرب للشرق، لأي حاجة بقى، لأن إحنا كمان في زراعة كتير، وفي ناس بتيجي في وقت جني الحصاد بتاعهم بيبقوا عايزين يودوا ينزلوا الحاجة دي للدلتا والقاهرة يعني.

 حاضر.. مواد البناء حاضر.. آآ إنتي قلتي تسهيلات، وتنمية، ولجان شعبية. التسهيلات والتنمية، حاضر، أكتر من دة، حاضر، هانعمل أكتر  أنا قلت في 10 مليار، محطوطين في صالح سينا لوحدها، بغض النظر عن الدولة، عشان تتعمل قرى بدوية متكاملة. يعني، كانت الفكرة كدة إن إحنا نعمل، ناخد 1000 فدان 2000 فدان 3000 فدان زي مايكونوا ونعمل فيهم المساكن البدوية إللي انتم بتحبوا تعيشوا فيها، ثم نعمل الآبار المياة المناسبة، وتبقى تتزرع والناس تعيش. وفيها جوة المنطقة السكنية ديت، فيها نحترم العادات والتقاليد لأهالينا في سينا، لكن فيها المدرسة وفيها المسجد وفيها مطالب الحياة المتكاملة، النادي، كل شيء.

لكن ده ماتعملش، ماتعملش ليه؟ مش عشان أكتر من، يعني، الاستقرار. وبالمرة ما دام اتكلمنا عن الاستقرار والسياحة. الإجابة إللي أنا هاقولها لكل مين بيسمعني وبيتكلم على فكرة تنشيط السياحة في مصر. التنشيط السياحة الحقيقية في مصر، الاستقرار والأمن. الحقيقة. هم دي، إذا كنتم عايزين تعملوا انطباع حقيقي. يعني، إنتوا شوفتوا خلال، يعني، تلت شهور، يعني... 

شوفوا إنتوا بتقروا أي خبر في أي دولة في العالم على خبر بيتقال في التلفزيون او حتى بيتكتب في الجرنال. شوفوا انتوا بتستقبلوه إزاي. حادثة صغيرة كدة. تصوروا حد بيقول النهارده فجرنا كنيسة وكنيستين، والناس استشهدت، وناس أصيبت. الكلام ده لما بيحصل.. آه المقاصد ساعية ليها جهد بيتبذل كبير عشان ده مايحصلش، لكن يبقى إذا كنتوا بتتكلموا في تنشيط سياحي أنا معاكوا في كل الجهود إللي بتعملوها. وأي فكرة ممكن تعمل حاجة إحنا مستعدين..

 لكن يبقى، يبقى شيء. السياحة الحقيقية. وبالمناسبة، لو إحنا عندنا استقرار وأمن حقيقي كامل كان النهارده ممن نتكلم مش في 10 مليون و15 مليون، و20 مليون سايح، كنا نتكلم في 30، 40 مليون، لأن مصر غنية بشواطئها الجميلة، وغنية بآثارها الجميلة. تاريخ عظيم، ولكن، وبالمناسبة الكلام ده مش النهارده بس، أنا كان كنت أتمنى إن إحنا نقول السياحة اتضربت في تاريخ مصر على مدار الخمسين سنة إللي فاتوا كام مرة؟ وكان ده تأثيره إيه على استقرار المرفق أو هذا القطاع ونموه. صدقوني، لو ده ماحصلش على مدار الخمسين سنة إللي فاتوا، كل عشرة خمستاشر سنة اتوجه ضربة، كان زمان النهارده قطاع السياحة فوق التصور. لأن الناس بيـ، النجاح بينمو، وبيجيب نجاح أكتر.

فـ، دي النقطة بس إللي اتقالت عالسياحة عشان نخلصها. اللجان الشعبية، انا متحسب بس، إن إحنا ماهو بردو لجان شعبية، هايبقى موجود في الشارع ومعاه حاجة يدافع بيها، فأنا متحسب إن ده أمر يدخلنا، لكن أنا هاقول حاجة تانية. بدل مانقول لجان شعبية نقول الوعي المجتمعي، وده ماينطبقش على سينا بس، على كل مصر.

مش ممكن يكون الناس عايشة في وسطينا وإحنا مايبقاش عندنا حجم كبير من الإيجابية في إن إحنا نقول يا جماعة في عندنا حد أفكاره متلخبطة، بيبقوا عايشين في وسطينا، وإحنا شايفينهم، ويمكن نكون كمان عارفينهم، يعني عارفين إن الفكر بتاعهم واصل للتكفير، أو الإرهاب، وماحدش بيتكلم، وبيعتبر إن ده جاره وما يتكلمش عليه.

خلي بالكم، إنتوا بتتكلموا على دولة، وأنا بقولكوا تاني يا مصريين، فيها 93 مليون. لو ماكناش لنا نخلي بالنا منها، مش الأمن لوحده هايقدر يحل المسألة، لكن إحنا كلنا مع بعض نقدر نحل المسألة.

فـ فـ، بس أنا عايز أقول اللجان الشعبية أنا متحفظ عليها عشان نخلي الأمور تحت السيطرة.

الأستاذة إسراء قالت جنوب سينا، وقالت المينا التجاري والمواد الخام وجامعة الملك سلمان والجنسية. أنا اتكلمت على الإجمال في الموضوعات إللي فاتت ديت، لكن أنا هاجي على موضوع إثبات الجنسية.

بدون شك الإجراءات الإدارية صعبة في كل مصر، لأنها مش مميكنة والعامل البشري هو الحاكم فيها. مش على أد بس شمال وجنوب سينا او سينا لوحدها. ولكن، حساسية سينا هي إللي عاملة كدة، حساسية سينا، وإثبات، ال، يترتب، يترتب على الجنسية حاجات كتير جدًا للملكية في سينا. مش كدة ولا إيه؟ إنتوا عارفين ده، مش كدة؟ وده بالتالي ده ماكانش موضوع دلوقتي بيطرح، دلوقتي فقط، ده مطروح من سنين طويلة فاتت. أنا عارف، من سنين طويلة فاتت، وكان دايمًا الأجهزة الأمنية متحسبة وعايزة تطمن إن إحنا لما نقول إن ده من أهلي سينا يبقى من اهالي سينا.

وحصل كلام كتير بردو افتكروا وأنا مش عايز أقول، مش عايز أشاور على حاجة هنا دلوقتي، لكن افتكروا إن حصل خلال السنين إللي فاتت إجراءات، تم إعطاء الجنسية لناس مش من أهالي سينا.

فالتحقق اللي بيتم، إن كان بياخد وقت وجهد ماتزعلوش، بس هو الهدف منه في الآخر إن إحنا تبقى الأرض دي أرضكم وماحدش يمسها.

آآ.. المينا التجاري في الطور وأبو زنيمة كمواد خام. أنا عايز أقول إن إحنا في خريطة، خريطة شاملة لمصر. دي موجودة فيها كل المواني إللي إحنا عايزين نعملها ونطورها. سواء كنا هانعملها عن طريق الدولة أو حتى عن طريق القطاع الخاص. والكلام ده بردو بينطبق على المطارات. والكلام ده بردو بينطبق على المطارات.

إحنا ماشيين في الخطة دي بس أنا عايز أقول على حاجة. أنا ممكن أقول على موضوع دلوقتي ناخد فيه قرار، وساعة لما نيجي ننفذه تجدوا بياخد من سنة واتنين وتلاتة. وده مش عشان الدولة، يعني، عشان نكون منصفين، مش الدولة معناها إن هي بطيئة ولا، أو متباطئة، أو أو. الإجراءات إلإدارية، والإجراءات بتاخد وقت، إحنا أعلنا عن الـ 2، عن الـ4 مليون فدان، وأول مجموعة منهم 1.5 مليون فدان من سنتين. وطرحنا أول طرح ل500 ألف فدان يمكن من 6 شهور.. مش كدة؟ مش كدة 6 شهور؟ لغاية وأنا بكلمكوا النهارده، ماتزرعتش الأرض دي. يعني ماتاخدتش الأرض واتسلمت للناس. مش تباطؤ من الحكومة أو من الشركة، دي شركة إحنا شكلناها شركة خاصة للموضوع. لكن في الآخر بيترتب على كل إجراء الشركة دي هاتعمله، أنا بجيب بس مثال، ليه الوقت بيبقى طويل على مستوى الدولة في أي تصور نطرحه للتنفيذ.

وأنا بكلمكوا كدة لغاية النهارده في الطرح الأولاني الـ500 ألف فدان. إحنا لم نسلم الأرض للناس إللي كانت آآ طلبت إنها تاخد أرض في ال، وبقول كدة ليه؟ لأن ده واقع إحنا، عقبال ما هانعمله هياخد وقت.

الكلام ده كان قبل كدة لما نيجي نطرح بنقول هانعمل مليون فدان ياخدوا 15 سنة و20 سنة، ونجد إن النتيجة بعد ال 15 سنة 20 سنة إن الرقم إللي تم زراعته من المليون فدان إلي طرحناهم ولا قلنا عليهم، تلاقي مثلا، 30، 40 ألف فدان.

إحنا بنحاول مانعملش كدة دلوقتي. بنحاول نقول 500 ألف فدان، يبقى الـ500 ألف فدان جاهزين يتزرعوا والناس تخش وتاخد وتشتغل عشان نتحرك قدام.

أنا اتكلمت على، الأستاذ محمد كان بيتكلم، إن هو بيقول أنا عندي 35 سنة، كل سنة وأنت طيب، على موضوع إنه يعني عيد تحرير سينا. وبيتكلم على فكرة ترشيد السياحة وأنا رديت عليها في معرض كلامي لكم.

تعيينات أوائل الخريجين، يعني عايز أقول إيه.. كنت ممكن أقولك حاضر. كنت ممكن أقولك حاضر؛ لأن طبعًا هو مجتهد واجتهدوا صحيح. بس أنا عايز أقولك على حاجة ليكوا كلكو. في القطاع الحكومي في الدولة، حجم إللي موجود فيه، إحنا محتاجين يعني يمكن 20% بالكتير.

تقولي طب يا فندم ما الناس دي والناس إللي بتطلع طب كل سنة مئات الألوف إللي بيتخرجوا دول مالهمش شغل. إحنا بنحاول نحل. بس أنا عايز أقول حاجة. وأنا قلتلكوا مرة قبل كدة يا مصريين، وإنتوا بتسمعوني دلوقتي، الموضوع مش أنا بس. إحنا كلنا. وإحنا اتفقنا إن إحنا بالنمو بتاعنا ده، لن يستطيع أحد لا أنا ولا غيري، إن هو يوفر حجم شغل لـ700، 800 ألف ينزلوا في سوق العمل كل سنة. مين؟! فرصة العمل بكام؟ فرصة العمل بكام؟! يعني عشان ندي نعمل فرصة عمل، حد يقولي من الشباب، حد يعرف؟ فرصة العمل بكام؟ ده أنا لو قلت 100 ألف جنيه وده رقم متواضع جدًا، مش كدة ولا إيه؟ متواضع جدًا! فرصة العمل الحقيقية كانت قبل التعويم من 100 ألف لمليون. الفرصة الواحدة.. الفرصة الواحدة.. من 100 ألف لمليون. دلوقتي ممكن نقول من 200 ألف لـ2 مليون، طب لو أنا عندي 700 ألف؟ يبقى عايز كام؟ عايز أرقام مش موجودة.

إحنا وده فرصة واتكلمت فيها على استحياء ولطف شديد للمصريين. النمو السكاني بتاعنا إللي إحنا موجودين فيه ده لن نستطيع من خلاله إن إحنا نتقدم بالشكل إللي إحنا بنتمناه.إن إحنا يبقى 3 و4 وأكتر من كدة. صعب.. صعب قوي. وإنتم، أنا عايز أقول إيه، ماهو، يعني، حوالي 60% من شباب مصر، يعني من المصريين الشباب. فكله هايبقى مقبل إن شاء الله على الجواز وربنا يـ، يوفقكوا (يضحك) بس ننظم يعني الـ..

أنا ماقدرش أقولك إن إحنا في التعيينات إن إحنا ناخدهم عشان هما الأوائل. ممكن أريحك وإحنا قاعدين دلوقتي، آه طبعًا. بنبذل وبنحاول. وبنحاول إن إحنا ندي نعمل فرص عمل حقيقية.

 وبالمناسبة بقى، هو إللي إحنا، اسمعوا، اسمعوا يا مصريين إللي هاقولهلكوا ده. كان سهل عليا وألطف إن أنا ماخدش إجراءات الإصلاح الحقيقية. وكل الناس كانوا، والمجهود ال، السيد رئيس الوزرا والتموين، وكل اللي حاضرين معايا يقولك بلاش الإصلاح ده. مش كدة ولا إيه؟

بس مش كدة. مش كنتوا انتوا بتقولولي يعني إحنا، فأنا قلت إيه؟ يعني هانقعد على خرابها يعني؟ هانقعد على خرابها؟ عشان إحنا الشعبية والكلام إللي بيـ، بيقولوه ده؟ لا والله. يا نقعد على بنائها وعمارها، يا نسيبها ونمشي. لكن إحنا مانقعدش أبدًا على خراب بلدنا، وناخد الإجراء الصعب القاسي المؤلم.

وبالمناسبة، المصريين كانوا على قدر التحدي. كل الناس كانت قايلة، طب أنا، الكلام ده مش سر ولا حاجة، قالوا ف، خليها بعد 11 آآ نوفمبر. ليه؟ قالك عشان بس نكون عدينا، السيد وزير الداخلية، قالك خليها بعد الـ11 لاحسن ينزلوا الناس. قلتله والله العظيم أنا ما هخدعهم. يعني أسكّتهم لغاية ما هانعدي، وبعد كدة نـ، لا لا، مايصحش. إحنا هانعمل الإجراء الصعب القاسي المؤلم. بس اللي هو في الآخر هانقدر من خلاله إنه يبقى في غد أفضل وحياة أحسن. وصبركو وتحملكو ليه تمن وليه قيمة هاتشوفوها.

وإحنا مابنبعش الوهم للناس. إحنا مابنبعش الوهم للناس. إحنا بنحاول نكون صادقين وأمناء وشرفاء معاكوا، وربنا يعينا على ذلك.

الأستاذة، تَقية؟ تُقية؟ رُقية.. بتقولي التلوث، و، التلوث. طيب. إحنا خلينا نتكلم كلام كل النهاردة تطلع خلال الأسبوع ده لجنة من الرقابة ومن أجهزة الدولة المعنية بالموضوع، ونراجع المصانع إللي موجودة هناك ونشوف هل ال، نسب ال، التلوث، ونسب ال، الاشتراطات البيئية، إللي وزارة البيئة حطاها، مع وزارة الصحة مع ده مع ده متحققة ولا لأ. ونعلن، أولاً إن كان مش مظبوط نظبطها. وإن كانت مظبوط نطمن الناس ونقولهم لأ اطمئنوا نسب التلوث الموجودة دي نسب دولية ونسب طبقًا لمنظمة الصحة العالمية اطمنوا.

طريق السخنة.. طريق السخنة، إحنا عملنا خلاص خلصنا بالفعل، وهانفتتحه خلال أيام. طريق الجلالة، ده طريق 3 حارات. و3 حارات من الزعفرانة للسخنة حوالي 82 كيلو ده خلص خلاص، هانفتتحوا إن شاء الله وهيبقى طريق، ونعمل، ونرفع كفاءة طريق السخنة إللي هو الساحلي، مع الوضع في الاعتبار إن إنتوا لازم تعرفوا إن الطرق إللي بتتعمل لو ماكناش العربيات النقل تلتزم بالحمولات القانونية، إحنا هاندمر الطرق بتاعتنا.

وده مفيش، ماتقوليش إيه، ده وزارة الداخلية تشوف. مش عارف مين يشوف، لأ، إحنا نشوف مع بعضنا. بقول تاني. الطرق إللي معمولة النهارده لو إحنا ماخدناش بالنا منها هايدمرها الأوزان أو الحمولات الزيادة إللي حدث فيها تسيب خلال ال6 سنين اللي فاتوا.

فرص عمل لأبناء المحافظة.. أنا متصور إن السخنة، وال، ال، والمناطق السياحية إللي موجودة بالقرب من السويس، دي فرصها أكتر من أي حد تاني، يعني بتوفر فرص عمل، ما، ماهو، أنا عايز أقولكوا، ماهو إحنا بردو، يعني، طب ليه، انتو بتقولوا، ليه بياخد من محافظات أخرى..  يعني خليني أقول إيه، أولًا بصوا، جدارة التأهيل، سواء كان المهني أو العلمي هاتفرض نفسها على كل الناس، السوق بياخد كدة، إللي بياخد هناك هياخد هايسيب السويسي ليه؟ لو السويسي مؤهل زيه زي اللي هو عايز أو اللي هو محتاجه، هايحصل ده. وأنا ماقدرش أقول لشركات القطاع الخاص إللي هناك، خد ده وسيب ده. ماقدرش أعمل كدة.

لكن إحنا نقدر ندي. بقولكوا في فرص عمل أكتر نعملها، أيوة حاضر. ال، ما إحنا في مواني هاتتعمل هناك. طب ما في هناك مناطق صناعية بتـ، شغالة ضمن محور المنطقة الصناعية أو المنطقة الاقتصادية لقناة السويس. ده في ناس بتتصور إن السويس عندها فرصة أكتر كتييير من محافظات أخرى. من محافظات أخرى.

سوء خدمات المحافظة.. والسعر الغالي للتاكسي والعربيات اللي موجودة. أنا هكون منصف مع نفسي ومعاكوا.. سوء خدمات الدولة المصرية.. سوء إيه؟ إحنا ما، أنا مابخدعش حد. طب ليه؟ هقول الكلام إللي بقوله دايمًا. وأرجوا إن إحنا دايمًا نفتكره ومانزعلش.

 بقول أسرة -وبقول المثال ده دايمًا عشان أقرب بيه المسألة- عايزة 10000 جنيه في الشهر، بديها 300 جنيه. بديها كام يا فندم؟ أرجو إنه دايمًا تفتكروا الكلمة دي كويس. بديها كام؟ وقولولي هتاكل إيه؟ وهاتتعالج إزاي؟ وهاتتعلم إزاي؟ وهاتلبس إزاي؟ إزاي يعني؟! طب ده حال مين؟ حال مين؟ حال مصر.

الكلام ده يمكن، يعني، يمكن ناس كتير يتضايقوا منه. مش عايزين تواجهوا، نواجه حقيقتنا، ونغير واقعنا، ونبني بلدنا، ونصبر لما نبنيها؟

وبسمع ساعات كتير ناس بتتكلم، هو دي الحقيقة اللي لازم، عايزين تفهموا الحكاية؟ الحكاية كدة! الحكاية إن دخل مصر كله كام؟ موازنتها كام؟ الموازنة دي، حتى، على فرض، الموازنة دي كلها مابيتصرفـ، لا تصرف على مصر. بقولها لكل المصريين إللي بيسمعوني. حتى لو كانت الموازنة تريليون جنيه. حتى لو كانت ترليون جنيه؟ آه. تريليون جنيه يعني كام مليار دولار؟ 60، 70 مليار دولار. هاقولكوا على في دول عدد سكانها أقل مننا يمكن بالعُشر. ومش عايز أقول أقل من كدة. موازنتها أكتر من الرقم ده.

فعشان كدة. عشان كدة. قلنا مش هانبيع الوهم للناس. ولازم نغير الواقع بتاعنا. ولازم نبني ونعمر، ونفضل نشتغل! نشتغل نشتغل عشان الفقير ماعندوش غير الشغل والصبر. الفقير ماعندوش غير الشغل والصبر.

والمفروض بقى إن الموجودين كلهم يبقوا يعني يتحلوا بده. بأمانة وبإخلاص، وماحدش بيفكر غير كدة. أنا بتكلم على الغالبية. فإن كنتي بتتكلمي على سوء الخدمات، أنا بقولك وأنا قاعد هنا أهو، لا لا ده سوء الخدمات مش فـ، في كل مصر! ليه في كل مصر؟ كلام صعب مش كدة؟ عشان إحنا غلاااابة. عايزين ترضوا بغلبكوا؟ أنا مابرضاش بالغلب! وأنا عارف إيه إللي بيتعمل في مصر وأنا موجود معاكوا. عارفه كويس مشروع مشروع. وعارف ده هايعمل إيه في بلدنا. هايعمل، هايغيرها؟ آه أمال إيه؟ هايكبرها؟ آه أمال إيه؟ هايديها فرص استثمار؟ آه أمال إيه؟ بس نصبر، ونستحمل.

وبردو بقول تاني. لكل مزايد وحاقد ومش فاهم. إحنا مش هانبيع الوهم لشعبنا! مش هانبيعه! إحنا هانبني بجد. هانعمر بجد. هانعلم بجد. إللي هانقدر عليه هانعمله. وإللي مش هانقدر عليه هانقول مانقدرش نعمله. ربنا يقوينا كلنا.

كلية الهندسة.. إحنا نظبط المعامل بتاعة كلية الهندسة من تحيا مصر على طول، حااضر، ماتزعليش. أستاذة رقية. وبردو نراجع مع المحافظة إزاي نحسن الخدمات إللي موجودة.. اتفضل يا فندم.