لقطة من فيلم Ever After: A Cindrella Story من إنتاج 1998

عندما يلعب الكتاب دور البطولة: ماذا يقرأ أبطال اﻷفلام على الشاشة؟

تجد نفسها خادمة في المطبخ ولم يتبق لها شيئًا من إرثها سوى كتاب "يوتوبيا" لتوماس مور الذي تركه لها والدها قبل رحيله.

يلجأ أغلب صناع الأفلام والمسلسلات التلفزيونية إلى اﻷعمال الأدبية، لتقديمها على الشاشة، إما في الزمن الأصلى لأحداثها أو لإعادة تقديمها بصيغة معاصرة، إلا أن منهم لم يخفوا ولعًا ظاهرًا بالعمل الأدبي نفسه حتى أنهم جعلوه حاضرًا بشكل مادي داخل العمل الفني المعروض.

في هذه النوعية من اﻷعمال يشد ناظريك وجود الكتاب كعنصر أساسي بين يدي أحد الأبطال، ولاحقًا يلعب الكتاب دورًا في أحداث الفيلم، وقد يكون هو المحرك الرئيسي للأحداث.

وأحيانًا يقع صانع العمل الفني في غرام إحدى شخصيات الكتاب، فيرسم من خلالها أبعاد إحدى شخصيات العمل، وفي أحيان أخرى يكتفي بأن يستمد من الكتاب بعض تفاصيل الحبكة كنوع من الإلهام.

في هذه القائمة نستعرض معكم تسعة أعمال أدبية ظهرت ضمن عشرة أفلام ومسلسلات، ويمكن من خلالها إعادة مشاهدة تلك الأعمال الفنية من وجه نظر جديدة.

1. يوتوبيا .. توماس مور

في فيلم Ever After: A Cindrella Story الذي يروي الحكاية الشعبية لسندريلا، يتوقف الأخوان جريم اللذين قاما بتجميع وإعادة كتابة القصص الشعبية الألمانية ونشرها في كتاب واحد خلال القرن التاسع عشر، أمام أحد القصور الذي تدور عنه العديد من الأساطير، ليستمعا لحكاية مرافقهما عن دانيل، الفتاة الصغيرة التي تستيقظ في الصباح وقد رحل والدها عن الدنيا وخسرت ثروتها، لتجد نفسها خادمة في المطبخ ولم يتبق لها شيئًا من إرثها سوى كتاب "يوتوبيا" لتوماس مور الذي تركه لها والدها قبل رحيله.

تصبح أفكار توماس مور وأحلامه عن المدينة الفاضلة طريق دانيل إلى قلب الأمير، حين تتنكر في هيئة نبيلة أرستقراطية لدفع فدية أحد الخدم قبل أن يتم إرساله إلى العالم الجديد مع اللصوص والقتله، وهناك يدور حوار بين دانيل والأمير حول الكتاب الذي يعتقد الأمير أنه كتاب عاطفي وممل، إذ لم يستهوِه تطرق مور إلى معاناة الفلاحين اليومية، بينما تنتصر هي في حديثها لهم فهي منهم، ولإعجابه بها تتغير أفكاره.

كتب توماس مور "يوتوبيا" باللغة اللاتينية وظهرت الطبعة الأولى منها عام 1516 بعنوان "كتاب ممتع ومفيد حقًا عن الحكومة المثلى للدولة والجزيرة الجديدة المسماة يوتوبيا"، لم تكن فكرة العالم المثالي أو الفردوس الأرضي بالشيء الجديد، فقد ظهر قبل يوتوبيا كتب مثل "جمهورية أفلاطون"، و"آراء أهل المدينة الفاضلة" للفرابي، إلا أن ما يُميز "يوتوبيا" هو اعتمادها على الشكل الأدبي الروائي.

ترجمت الكتاب إلى العربية د. أنجيل بطرس سمعان، وإصدار الهيئة المصرية العامة للكتاب، وهو عبارة عن جزئين؛ الأول من منظور مور، الراوي، الذي يتعرف على الرحالة رافائيل هثلوداي، ويدور بينهما حوار ينتقد فيه هثلوداي ممارسات الكنيسة الكاثوليكية آنذاك في إنجلترا وغيرها من البلدان التي تهيمن عليها، بينما في الكتاب الثاني يخبِر محاوره عن المدينة الفاضلة، حيث عاش هناك لمدة خمس سنوات، وقد اختار مور لتلك المدينة اسم "يوتوبيا" وتعني "اللا مكان" باليونانية، وكأنه يُشير إلى أن فكرة الفردوس الأرضي ليس لها مكان في عالم الواقع.

2. هكذا تكلم زرادشت.. نيتشه

خلال أحداث الفيلم الكوميدي Little Miss Sunshine، الذي تدور أحداثه حول عائلة تنطلق في رحلة عبر الولايات الأمريكية، لمساعدة الصغيرة أوليف لتحقيق حلمها بالمشاركة في مسابقة ملكات جمال للأطفال، يتعرف المُشاهد قبل بداية الرحلة على شخصية دايوين هوفر التي لعبها الممثل بول دانو، الذي ينقطع عن الكلام قرابة التسعة أشهر كنذر إلى أن يتمكن من الالتحاق بأكاديمية القوات الجوية.

يحدث أن يتخذ دايوين الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه مثله الأعلى، فيظهر خلال أحداث الفيلم وهو يقرأ كتاب "هكذا تكلم زرادشت"، في فراشه قبل نومه وكذلك طوال الرحلة، ونجده أيضًا وقد علق صورة كبيرة لنيتشه في غرفة نومه، ويظهر خلال مشهد آخر وهو مرتديًا قميصًا أصفر كتب عليه بالأسود "يسوع كان على خطأ"، بينما يظهر في مشهد آخر وقد ارتدى قميصًا أبيض مطبوعًا عليه صورة نيتشه.

"هكذا تكلم زرادشت: كتاب للكل ولا لأحد" هي رواية فلسفية مؤلفة من أربعة أجزاء استعرض من خلالها نيتشه أبرز أفكاره، من بينها التكرار الأبدي، وموت الله، ونبوءة الإنسان الأسمى Übermensch، التي تطرق إليها لأول مرة في كتابه "العلم الجذل".

ربط نيتشه في كتابه بين فكرة موت الإله وما قصده من ورائها بظاهرة فقدان الحضارة الأوروبية إيمانها بالقيم المسيحية، رغم أنها ما تزال تعيش على النظام الأخلاقي المبني عليها، وهو ما جعله يرى خطر سقوط الإنسان الغربي في دائرة العدمية إذا ما انهار النظام الأخلاقي الذي يستند إليه، ليُقدم نيتشه في المقابل فكرة الإنسان الأسمى كحل لابتداع منظومة قيم جديدة تنجو بالإنسانية.

صدرت الترجمة العربية للكتاب لأول مرة عام 1938 من ترجمة فليكس فارس، وهي الطبعة التي أعاد المركز القومي للترجمة إصدارها مرة أخرى عام 2014.

3. الحارث في حقل الشوفان .. ج. د. سالينجر

تبدأ أحداث فيلم The Shining لستانلي كوبريك والمقتبسه أحداثه عن رواية تحمل نفس الاسم للروائي ستيفن كينج، حين يذهب جاك تورانس (جاك نيكلسون) من أجل مقابلة عمل، حيث تسند إليه مهمة حراسة أحد الفنادق التي تجعله الثلوج معزولًا عن العالم خلال فصل الشتاء، وهو ما يعتبره تورانس بحكم عمله ككاتب فرصة لإنهاء روايته، ولكن أثناء المقابله يخبره مدير الفندق بجريمة وقعت قبل عدة سنوات قام بها حارس سابق؛ إذ قتل زوجته وابنتيه ثم انتحر، إلا أن جاك لا يُبدي تحفظًا ويطمئنة قائلاً "إن هذا لن يحدث معي، وفيما يتعلق بزوجتي، من المؤكد أنها ستكون مفتونة تمامًا عندما أخبرها بذلك، فهي مدمنة على قصص الأشباح و مُشاهدة أفلام الرعب".

ربما علينا إعادة النظر فيما قاله تورانس، خاصة إذا ما كانت لعبة كوبريك طوال الفيلم هي الحقيقة وأي رواية نُصدق؛ ففي قطع متوازٍ أثناء المقابلة نُشاهد زوجة تورانس، ويندي (شيلي دوفيل)، في المنزل تجلس مع طفلها حول الطاولة بالمطبخ وهي تتناول الإفطار أثناء قرائتها لرواية "الحارث في حقل الشوفان" The Catcher in the Rye للكاتب الأمريكي ج. د. سالينجر، وهي رواية تناولت مواضيع مثل الهوية والانتماء والعزلة والعلاقات العاطفية، من وجهة نظر مراهق يُدعى هولدن كولفيلد.

تتشابه بداية كلا العملين، فيعود كوفيلد في الرواية بذاكرته إلى أن كان بعُمر السادسة عشر، يوم طرده من المدرسة ليقرر بعدها أن يقضي أيامًا من العزلة بأحد الفنادق، بدلًا من العودة إلى المنزل ومواجهة والديه، ولاحقًا يصبح حلم كوفيلد العيش في كوخ بالغابة، حتى أن سالينجر نفسه مؤلف الرواية يحقق ذلك الحلم فيما بعد لينتزع نفسه من المجتمع الأمريكي ويحيا في كوخ على طرف الغابة، ولا يرى أحدًا من البشر، حتى زوجته لم تكن تتصل به إلا من خلال التليفون.

وكما ورد في مقدمة الرواية التي ترجمها إلى العربية غالب هلسا، فربما يكون مفتاح رواية سالينجر في كلمة "الزيف" التي ظلت تتردد طوال أحداث الرواية، لكن بالطبع لا يصل الأمر إلى حد التلاعب العقلي كما حدث في فيلم كوبريك.

4. الكبرياء والهوى .. جين أوستن

في فيلم You've Got Mail ، تقع كاثلين كيلي (ميج ريان) في حب رجل تتعرفه من خلال أحد مواقع الإنترنت ويتبادلان الرسائل عن طريق الإيميل، دون أن تدري أن من تحادثه هو جو فوكس (توم هانكس) الثري الذي تدير عائلته سلسلة مكتبات كبيرة، يهدد افتتاح إحداها في الحي الذي تقيم فيه متجر الكتب الصغير الذي تديره.

يُحدثها جو في رسائله مقتبسًا من فيلم The Godfather ناصحًا إياها، معتقدًا أن النساء قد يُبدين أي اهتمام بدون كورليوني، فتقتبس هي عن رواية "الكبرياء والهوى" Pride & Prejudice لجين أوستن، وتشرح لجو كيف قرأتها مرات لا تستطيع حصرها. يشتري جو الرواية ويجلس ليقرأها على طاولة المطبخ عله يفهم المزيد عن شخصية الفتاة التي يراسلها، يُمسك بزجاجة جعة وهو يقرأ الكتاب ويحاول أن يتجرع ما يقرأه دون فائدة؛ من قال أن الرجال يكترثون لجين أوستن؟

يحدث الصِدام حين يكتشف جو أن الفتاة التي يواعدها ليست سوى كاثلين صاحبة متجر الكتب الصغير التي تحاربه إعلاميًا، ليدخل كل من جو وكاثلين في علاقة أشبه بعلاقة إليزابيث بنيت والسيد دارسي في رواية جين أوستن، يلعب فيها العند والكبرياء واعتداد كليهما بنفسه دورًا؛ في امتناع كلٍ منهما عن الاعتراف بحبه للآخر.

يستغل ديفيد فينشر رواية أوستن خلال أحداث فيلمه Gone Girl المقتَبس بدوره عن رواية لجيلين فيلين، ليقدم لمحات عن بطلة فيلمه إيمي (روزاموند بايك)، التي يتذكرها الجمهور من ذلك الفيلم كامرأة مجنونة تورِط زوجها في قضية تصبح فيها هي الضحية، وتذبح رجلًا في مشهد آخر أثناء ممارسة الجنس.

بعكس المرأة المتوحشة التي انتهت إليها إيمي بسبب زيجة مضطربة، تظهر في بداية الفيلم من خلال مشاهد الفلاش باك؛ امرأة حالمة تجمعها بحبيبها جولات عدة في المدينة، حتى أنها تصحبه في أحد الأيام إلى المكتبة لتُريه كتابها المفضل منذ كانت فتاة صغيرة، ليعلق هو "لقد كنتِ مراهقة منطوية وإليزابيث بنيت وحدها من كانت تفهمك" قبل أن يجد ملاحظة بذيئة تركتها داخل الكتاب، يمارس بعدها الحبيبين الجنس على مائدة في ركن بعيد عن الأعين داخل المكتبة، ويبارك هو من أجل ذلك جين أوستن.

5. حكاية مدينتين .. تشارلز ديكنز

في نهاية فيلم The Dark Knight Rises يظهر المفتش جوردن الذي لعب دوره الممثل جاري أولدمان، في جنازة بروس واين الوهمية وهو يقرأ أمام قبره من كتاب قد يعتقد المُشاهد أنه الإنجيل، إلا أن ما قرأه جوردن لم يكن سوى المقطع الأخير من رواية تشارلز ديكينز "حكاية مدينتين".

في حواره مع موقع Coming Soon يقول المخرج كريستوفر نولان "عندما عرض علي جوناثان المسودة الأولى للسيناريو، قال: عليك أن تفكر في"حكاية مدينتين" التي قرأتها، بالطبع، فقلت "بالتأكيد"، قرأت السيناريو وكان النص محيرًا وأدركت حينها أنني لم أقرأ "حكاية مدينتين" جيدًا، كان الأمر أشبه بواحدة من تلك الأشياء التي اعتقدت أنني قد قمت بها ولكن لا، اشتريت الرواية وأعدت قرائتها وأحببتها، وفهمت تمامًا ما كان يرمي إليه، وعندما أجريت تعديلاتي على السيناريو، كان كل شيء يتعلق بـ"حكاية مدينتين".

ينطلق الأخوان نولان في فيلمهما من تلك النقطة في الرواية، حيث تشارلز دارناي وسيدني كارتون، رجلان مختلفان تمامًا إلا أن لهما نفس الملامح. يغادر تشارلز، وهو رجل من طبقة النبلاء في فرنسا موطنه بسبب رفضة طريقة أسرته الأرستقراطية في معاملة الفلاحين، ليصبح معلمًا في إنجلترا، بينما سيدني محام مدمن على الخمر لا يكترث لشيء في الحياة، وكلا الرجلين واقع في حب الجميلة لوسي مانيت، لكن تشارلز هو من يفوز بها ويتزوجها.

تشتعل الثورة الفرنسية، ويتم القبض على تشارلز، ولكن في اللحظة الأخيرة يتم إنقاذه من المقصلة عندما يتبادل مع سيدني مكانه في السجن، فيعود تشارلز إلى إنجلترا مع لوسي، بينما يموت سيدني مكانه في باريس، بعد أن يجد معنى لحياته في النهاية؛ وهو أن يمنح حياته من أجل إسعاد لوسي.

مثل تشارلز وسيدني، بروس واين وباتمان هما رجلان في أعين الجميع، بينما في الواقع هما رجل واحد؛ بروس الأرستقراطى الذي الذي ينتمي إلى النخبة القاسية غير المبالية، وباتمان فارس الظلام، ومثل "حكاية مدينتين"، هناك تضحية في فيلم الأخوين نولان، إذ يشعر بروس أنه المسؤول عن مصير جوثام، فيعود إليها في نهاية الفيلم، كما عاد تشارلز إلى فرنسا، ليقدم تضحيته النهائية لمدينته، إلا أنه كان باتمان وليس بروس من قدّم التضحية، فقد كان موت سيدني وباتمان هما ما سمحا لتشارلز وبروس بالهروب والعيش حياة طبيعية في مكان آخر.

6. إيزابيل .. أندريه جيد

يروي فيلم The Dreamers من إخراج برناردو برتولوتشي والمقتبس عن رواية لجلبيرت أدير، حكاية طالب جامعى أمريكي في باريس يُدعى ماثيو، يتلقى دعوة للإقامة في منزل التوأمين إيزابيل وثيو الذي يجمعه بهما حب السينما، ليجد نفسه وقد غرق في ألعابهما الجنسية.

ربما يعلق بذهن المُشاهد ثيو وهو جالس ليقرأ في كتاب "الثورة والحب" لكارل ماركس أو مقتبسًا منه في حواراته، إلا أنه في مشهد آخر تظهر إيزابيل (إيفا جرين) وهو غارقة في قراءة رواية "إيزابيل" للروائي الفرنسي أندريه جيد.

تتشابه حكاية جيد التي كتبها عام 1911 مع حكاية برتولوتشي أو أدير حتى ليشعر القارئ وكأن الفيلم هو إعادة لرواية "إيزابيل" لجيد بطريقة مُعاصرة. تبدأ أحداث الرواية مع جيرالد الطالب الذي يسعى لاتمام رسالة أكاديمية فيرشده أستاذه إلى زميل له يُدعى فورش يمكنه إمداده بالمراجع التي يُريدها، إلا أن جيرارد يمضي أيامه في قصر فورش وهو يهيم بصورة امرأة جميلة تُدعى إيزابيل، يرسم قصصًا ورديه عنها في خياله إلا أن اكتشافه حقيقة مغايرة للصورة التي رسمها عنها تجعله بالنهاية يحتقرها.

كتبت الرواية في وقت كانت فكرة العلاقة الحميمة والحمل خارج إطار الزواج؛ أمرًا مرفوضًا اجتماعيًا، ولكن ما جعل الرواية تكتسب أهميتها هو ما صنعه جيد من قصر فورش الذي جاء كإسقاط على مجتمع في طريقه إلى الزوال، بسبب عدم قبوله التحولات الاجتماعية أو التطور الأخلاقي، فجاء بصورة العالم الغامض وما يدور به من أحداث كأنه حكاية غير واقعية، وهو ما ظهر حين قدم الواقع صورة مناقضة لأوهام جيرالد الرومانسية عن إيزابيل.

وفي باريس حيث احتجاجات عام 1968 يقدم برتولوتشي صورة مشابهة لعالم يشهد تطورًا اجتماعيًا آخر، فيجعل برتولوتشي بطله ماثيو غارقًا في وهم علاقته العاطفية والجنسية بإيزابيل مغايرة الجنس (هتروساكشوال)، حتى يصطدم بأشكال أخرى من العلاقات الجنسية كالمثلية أو الثلاثية التي يصبح ثيو طرفًا فيها، وتصبح العاطفة طرفًا فيها كذلك، وهو ما يجعل ماثيو يبتعد عن إيزابيل في النهاية حين ترفض فكرة خروج ثيو ما دائرة علاقتها به؛ فينتقل ماثيو من الواقع إلى الحلم ويستيقظ على واقع آخر كما حدث مع جيرارد في رواية جيد.


اقرأ أيضًا: مايو 68.. "الليلك" اللي فتَّح في حواري باريس


7. الحرب والسِلم .. ليو تولستوي

تدور أحداث فيلم التحريك The Peanuts Movie حول تشارلي براون الذي يحاول التودد إلى فتاة ذات شعر أحمر انتقلت حديثًا إلى مدرسته، ويتحقق حلمه حين يُفرض على الطلبة كتابة تقرير عن عمل أدبي يتم فيه اختيار الشركاء بنظام القُرعة، ليجد تشارلي نفسه شريكًا للفتاة التي تتغيب عن الصف بسبب مرض جدتها، ولإثارة إعجابها يقرر هو كتابة تقرير يحصل من خلاله كليهما على العلامة النهائية، ولكن تقف أمامه معضلة أي كتاب يقرأ؟، وهو الذي يعتقد أن مجلات الكوميكس نوع من الآدب الكلاسيكي.

تقترح عليه مارسي، دودة القراءة بالصف، قراءة رواية "الحرب والسِلم" لليو تولستوي، وفي المكتبة تقع عيناه على أكبر كتاب رآه في حياته كلها، حتى أنه يتساءل قائلاً "كم دامت هذه الحرب؟!".

ربما لم يبالغ تشارلي في ردة فعله تجاه رواية تولستوي التي تتجاوز صفحاتها الـ1300 صفحة وقد نشرت النسخة العربية منها في أربعة مجلدات، مما يجعلها تجربة ليست بالسهلة حتى على القارئ المتمرس.

تدور أحداث الرواية بداية القرن الـ19 مع اجتياح نابليون بونابارت للأراضي الروسية ودخوله موسكو، حتى انسحابه منها بعد فشله في مواجهة الشتاء الروسي القارس، وتعود أهمية الرواية كونها أعطت صورة عن الحياة السياسية والاجتماعية والدينية فترة الحرب النابوليونية.

8. موبي ديك.. هيرمان ملفيل

في مسلسل الأنمي الياباني عهد الأصدقاء، الذي يتناول حكاية مجموعة من الأطفال الإيطاليين ممن يعملون في تنظيف المداخن، تصبح القراءة جزءًا من رحلة بطله روميو، وهو الذي تربطه صداقة بفتى أكبر منه في السن يُدعى ألفريدو يسعى لتكون تنظيم سري من عمال المداخن لحماية حقوقهم، ويكتشف خلال الاجتماعات مداومة الأخير على قراءة كتاب مهترئة صفحاته.

لرغبة روميو في أن يصبح مثل ألفريدو يجلس طوال الليل يقرأ قصة للأطفال تدور حول حمار ما، ويتنقل من حكاية الحمار إلى حكاية الفيّلة الثلاثة، حتى تكسر قدمه ويمضي فترة علاجة في منزل البرفيسور كاسيلا، الذي قام بتنظيف مدخنته ووجد عنده مكتبة كبيرة، يقرأ منها رواية الحوت الأبيض "موبي ديك" للأمريكي هيرمان ميلفيل، ليصبح أول كتاب كبير يقرأه في حياته.

ترجم الرواية كاملة إلى العربية د. إحسان عباس، من إصدار دار المدى، بينما ترجم د. أحمد خالد توفيق نسخة مختصرة صدرت ضمن أعداد "روايات عالمية للجيب"، ويقول في مقدمتها:

"الرواية مليئة بالشعر والحوار المسرحي والأدب التسجيلي، ودائرة معارف كاملة عن الحيتان، ومقتطفات طويلة جدًا من مذكرات بحارة سفن الصيد، إلى حد يجعلها عملًا شديد الكثافة. كابتن أهاب، البطل هو خليط من ماكبيث والشيطان، والاسم نفسه هو اسم أحد ملوك بني إسرائيل في التوراة (آخاب) الذي ارتد عن دينه وراح يعبد الإله الوثني (بعل)، وقد غرق النقاد في تفسير المقصود بالقبطان، هل هو رمز لجنون البحث عن الذهب؟ هل هو معادل برومثيوس في الأساطير الأغريقية؟ هل هو تنبؤ بدكتاتوريات القرن العشرين؟ هل يرمز لمحاولة تحدي الإنسان للطبيعة؟ أم هو، ببساطة، مجرد قبطان يطارد حوتًا"؟

9. لعبة النهاية .. صاميول بيكيت

خلال أحداث فيلم "الخائنة" لكمال الشيخ يتعرض المُشاهد لشخصية شاكر (عمر الحريري) زميل أحمد (محمود مرسي) في مكتب المحاماة، المتشائم المدمن على قراءة أعمال الأيرلندي صاميول بيكيت؛ أحد رواد مسرح العبث، فيدخل أحمد على شاكر المكتب ليجده متشاغلًا عن القيام بعمله بقراءة مسرحية "Endgame" لبيكيت في نسختها الإنجليزية.

يُمسك أحمد بالكتاب قائلاً "أنت لسه بتقرا للراجل المتشائم ده؟"، ليجيبه شاكر "بيكيت بيقول إن الحياة كلها عبث ومصير الإنسان في النهاية هو الموت".

Endgame هي مسرحية من فصل واحد لا يحدث فيها شيء بالمرة، ويخيّم علي شخصياتها الشعور باليأس والخوف من حقيقة أنهم جميعًا في انتظار الموت. يلعب الأدوار الرئيسية بالمسرحية أربع شخصيات، يُمثل فيها اثنين العقل البشري بينما يمثل الآخرين الذاكرة.

وعنوان المسرحية هو مصطلح في الشطرنج يصف نهاية اللعبة حيث يموت الملك ليفوز أحد اللاعبين، لكن في المسرحية لا يفوز أحد بل يموت الجميع؛ فالعيش في الحياة أشبه بلعبة الشطرنج، ووعي الشخصيات بفكرة الموت طوال المسرحية، هو إسقاط على عجز النفس البشرية أمام تلك الحقيقة.

يستوحي كمال الشيخ من مسرحية بيكيت بعض التفاصيل البسيطة ليضفيها علي فيلمه، مثل ديكور المسرحية الذي يمثل الجحيم، حيث النافذة والسلم والكرسي في وسط المسرح، وشخصيات المسرحية التي ارتكبت خطيئة وتنتظر الموت للانتقال إلى المَطْهَر لتكفّر عن خطيئتها، كما يُفسر بعض النقاد.

في المقابل نجد في الفيلم الكرسي المواجه لشاشة العرض بغرفة المكتب، التي تدور بها أغلب أحداث الفيلم، حيث يجلس أحمد وهو يُعيد ذلك الشريط الذي تظهر فيه زوجته في أحضان رجل، كطقس من جلد الذات، وهناك النافذة التي يقف فيها مُدخنًا حتى يصل إلى حالة أشبه بحالة شاكر أول الفيلم، متسائلًا عن معنى حياته، وفي النهاية يجمع أصدقائه ممن يشك في أن أحدهم قد خانته زوجته معه ويُشهر فوهة مسدسه في وجوههم، ليجلس الجميع في غرفة المكتب في انتظار الموت.

المسرحية ترجمها إلى العربية بول شاؤول وصدرت في عدة طبعات تحت اسم "نهاية اللعبة"، ويُكمن الاستماع إلى نسخة صوتيه منها من هنا، من إنتاج إذاعة البرنامج الثقافي أخراجها سعد أردش.