آرسين فينجر المدير الفني للفريق

مأساة آرسنال.. الجماهيرُ تئن وفينجر يعاند (ملف)

غضب عارم يجتاح جماهير آرسنال الإنجليزي مع انطلاقة الموسم الحالي (2016-2017) في ظل إصرار إدارة النادي والمدير الفني للفريق آرسين فينجر على سياساتهم في سوق الانتقالات.

وفتح آرسنال خزائنه لاستقطاب السويسري جرانيت تشاكا من بوروسيا مونشينجلادباخ الألماني بمقابل تجاوز 30 مليون جنيه إسترليني، لكنه لم يدعم الثغرات الواضحة في خطيّ دفاعه وهجومه بأسماء بارزة حتى الآن.

ويغيب الفريق اللندني عن منصة التتويج المحلي منذ عام 2004، حين فاز بلقب الدوري دون هزيمة.

وتعرض آرسين فينجر لانتقادات حادة الموسم الماضي وصلت للمطالبة برحيله عن النادي عبر لافتات رفعتها الجماهير في مباريات الجولات الأخيرة من الموسم.

وكانت الفرصة سانحة أمام آرسنال للتتويج بالدوري في ظل تراجع مستوى المنافسين التقليديين مثل مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشيلسي لكنّ الفريق أنهى الموسم ثانيًا خلف ليستر سيتي.

وحاول المدرب الفرنسي ضم جيمي فاردي هداف ليستر سيتي إلى آرسنال لكن اللاعب رفض وقال إن هذا القرار كان "الأسهل في حياته".

كما ارتبط الفريق بالمهاجم الأرجنتيني جونزالو إيجواين الذي فضل الانتقال إلى يوفنتوس في صفقة زادت قيمتها عن 90 مليون يورو.

وخسر آرسنال 5 نقاط في أول جولتين بالموسم الجديد، حيثُ تعثر على ملعبه أمام ليفربول (4-3) ثم تعادل سلبيًا مع ليستر سيتي في الجولة الثانية، ما دفع الجماهير لرفع لافتات تطالب مجددًا برحيله بعد نهاية مباراة ليستر كُتب على بعضها: "يكفي كل هذا.. حان وقت الرحيل"

يفتح "المنصة" بابًا أمام جماهير آرسنال، للتدوين حول أسباب الأزمة الحالية وحلولها.

5. محمود بلال: فريق لا يُحب مشجعيه

لا جديد في الهزيمة. نحن معتادون على ذلك، لكن الجديد أنه لا حجة لدينا هذه المرة. انتهينا من بناء الملعب، وأصبح عندنا حارساً للمرمى. لا إصابات مؤثرة، لا تحكيم يخشى من السير فيرجسون، لا نستطيع التعلل بالحظ حتى فمنافسنا المفاجئ ليستر يقوده أتعس مدربي العالم حظاً. المزيد

4. علاء حجي: متى يفيضُ النهر؟

نجم يأتي وآخر يرحل، سنوات كثيرة حُرم خلالها أنصار آرسنال من الألقاب، جفُ نهر البطولات، وكلما اقترب من الفيضان ينحسر مرة أخرى بشكل مفاجئ. المزيد

3. محمد مصطفى: الحب ولوغاريتمات أخرى

يحب فينجر آرسنال، حبًا من نوع خاص، لن يقود الفريق إلى ألقاب أو إنجازات، لكنّه ليس مصدر الأزمة الوحيد، اللاعبون يتحملون قدرًا من المسؤولية. المزيد

2.محمد فتحي: أحلام تتبخر بين أوهام الجودة والنوعية

يقول فينجر "إذا وجدنا الجودة والنوعية سنشتري".. أين هذه الجودة وتلك النوعية في لاعبين مثل والكوت وجيبس وغيرهما، هي فقط حلقة وهمية، ومحاولة لخداع الجماهير. المزيد

1. مصطفى مجدي: رسالة إلى مشجع وفيّ

لماذا تذهبُ إلى "استاد الإمارات"؟ لماذا تسافر خلف هذا الفريق؟ لماذا لا تثورون على هذا الفرنسي العجوز الذي أصابه الخرف؟. المزيد