مظاهرات في ديسمبر/كانون الأول 2011

#هاش_ديسك| #محتاجين_كمصريين: "إبعاد الجيش عن السلطة" و"فتح باب الهجرة"

ماذا يحتاج المصريون لعيش حياة أهنأ؟ سؤال حاول مغردو تويتر الإجابة عليه الخميس، بإطلاق هاشتاج #محتاجين_كمصريين الذي أصبح الأكثر تداولا خلال وقت قصير.

وتعاني مصر من اضطرابات سياسية واحتجاجات منذ يناير/كانون الثاني 2011؛ أدت إلى إزاحة نظاميين سياسيين من الحكم في أقل من 30 شهرًا.

وشهدت البلاد أعمالاً إرهابية تزايدت حدتها بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي من منصبه إثر احتجاجات في يوليو/ تموز 2013. وتركزت الهجمات في شمال سيناء في البداية وانتقلت منها لمحافظات الدلتا ثم العاصمة القاهرة.

وتضاعفت حدة الازمة الاقتصادية التي تشهدها مصر مؤخرًا لأسباب متعددة من بينها سعى الحكومات المتعاقبة منذ احتجاجات 2011 للاقتراض الخارجي.

وقامت الحكومة المصرية الحالية بتبني خطة أطلقت عليها "خطة الإصلاح الاقتصادي" لتجاوز التعثر الحالي. وقررت تعويم العملة المحلية لتخسر نحو 80% من قيمتها في التعاملات الرسمية.

وتشهد البلاد موجة غلاء وسط اختفاء بعض السلع الاستهلاكية؛ بالإضافة إلى أزمة "نقص الدواء" التي تفاقمت مطلع شهر نوفمبر /تشرين الثاني الجاري.

كما توجه انتقادات متعددة للنظام الحالي بسبب "زيادة عدد المحبوسين" و"انتهاكات قوات الأمن لحقوق بعض المواطنين".

البحث عن إجابة

حاول مغردون البحث عن إجابة لما تحتاجه مصر للتعافي من أزماتها. يرى أحمد أن التفاني في العمل هو السبيل "محتاجين كل واحد يشتغل بضمير"


وقال محمد سعد الأزهري إن مصر تحتاج إلى الحد من تجاوزات رجال الأمن.


ومنح أحمد يحيى الأولوية للتعليم. وردد أشرف يونس أحد أشهر هتافات أحداث يناير/كانون الثاني 2011 وما تلاها: "عيش، حرية، عدالة اجتماعية، كرامية إنسانية".

وقال ماجد المصري إن الحل يتمثل في "إبعاد الجيش عن السلطة".

وتفاعل مغردون آخرون بشكل ساخر. كتب صاحب حساب باسم "زرزور بتاع الشعشاعات": "يهتموا أكتر بتصنيع السفن وزيادة عددها .. وخصوصا بتاعة الهجرة غير الشرعية".

"فتح باب الهجرة".. الحل الأمثل الذي يراه عبده ويتفق معه كثيرون.

وقالت سارة محتاجين "إننا نسيب مصر". وكتب زياد محمد إننا في حاجة إلى "دولة نعيش فيها".