صورة تُظهر توزيع الأبراج على مدار العام

حقِّق |"#حوار_الأبراج" شائعة عمرها خمسة أعوام

إذا كنت من متابعي الأبراج فهناك احتمال أن برجك الحالي تغير وصار البرج الذي كان يسبقك، بل إذا كنت من مواليد نهاية نوفمبر والنصف الأول من ديسمبر ستحسب من مواليد برج جديد لم تسمع عنه من قبل اسمه "برج الحواء"، هذا هو مضمون مئات التغريدات التي نشرت على موقع تويتر اليوم، إذ نشر الكثير من الزوار تغريدات بأبراجهم الجديدة وفقا لقائمة منسوبة لجريدة "التايم".

حظيت الأبراج على اهتمام المستخدمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية في الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء 11 نوفمبر /تشرين الثاني، ليظهر هاشتاج تحت عنوان "#حوار_الأبراج" والذي حل في المرتبة الخامسة ضمن خارطة الترند الأكثر رواجًا في مصر.

بدأت القصة على تويتر، بعد تداول صورة من موقع مجلة تايم "TIME" حول توزيع زمني مختلف للأبراج طبقًا لجدول جديد معلن دون الإشارة إلى سبب هذه التغيرات.
تحقق فريق عمل "المنصة" من مدى صحة صورة موقع "TIME"، واكتشف أنها ترجع يوم إلى 10 نوفمبر، عبر حساب مواطنة أمريكية على موقع تويتر.

Twitter / krystalhendrix.: sooooo the zodiac si... krystalhendrix. من قبل معتز صبري

الصورة ذائعة الصيت تم التقاطها من متصفح لهاتف جوال تُظهر اسم شبكة اتصالات الهاتف المحمول "Verizon"، وهى نفس الصورة التى تداولها مغردون عرب عبر حساباتهم الشخصية على تويتر في المنطقة العربية.

جدول أبراج "TIME" يُظهر إضافة برج جديد أوفيوكس "ophiuchus" - حامل الثعبان - إلى قائمة الـ 12 برج المتعارف عليها. ولكن هل نشرت فعلا المجلة الأمريكية تلك المقالة؟

صورة من مجلة "Time" الأمريكية، ذائعة الصيت على مواقع التواصل الاجتماعي تعود إلى عام 2011

بالفعل نشرت المجلة الأمريكية المقال، ولكن تاريخ نشر المقال يرجع إلى 13 يناير 2011، بعد أيام قليلة من تصريح أدلى به "بارك كانكل"، عضو جمعية مينيسوتا الفلكية لصحيفة "ستار تريبيون" قال فيه إنه "بسبب جاذبية القمر على الأرض، فأن ترتيب النجوم سوف يتقدم شهر"، وبالتالي ستعتبر كل معرفتنا بالأبراج خاطئة.

بارك كانكل عضو جمعية مينيسوتا الفلكية صاحب تصريحات تغيير الأبراج.

جدير بالذكر بأن شائعة تغيير موعد الأبراج وإضافة برج جديد ليست حديثة النشأة على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية مرورًا بالقنوات الإخبارية العالمية، إذ كل عام ومنذ إثارة "كانكل" الضجة باكتشافه برج جديد في يناير 2011 تعاود الشائعة الظهور ثم يليها تكذيب علماء الفلك بعدم حدوث تغيير على الأبراج المعتادة منذ القدم. وقد نشرت "سي إن إن" تقرير صحفي منذ يناير 2011 وعقب أيام قليلة من تصريحات "كانكل" تشير إلى عدم صحة رواية تغيير الأبراج.

صورة تُظهر نشاط هاشتاج  عبر مواقع التواصل الاجتماعي

على الرغم من مرور خمس سنوات على انتشار تلك الشائعة، إلا أن الصورة المقتطعة من سياق المجلة الأمريكية جعلتها تروج مجددا اليوم.

وبين هذا وذاك تقع المواقع الإخبارية والقنوات الإخبارية في الفخ مجددًا.

إذا كنت مهتما بالقصة ولديك معلومات جديدة، المنصة تدعوك للمشاركة وإضافة المزيد إلى القصة