-

سنة في قنا.. طفل يحكي يوميات الغربة في صعيد مصر

منشور الخميس 16 مارس 2017

بعبارات غاضبة، يبدأ بطلُ "سنة في قنا" يومياته التي يقُصّها علينا منذُ عرف أنه سوف ينتقل مع أمه وأخته دينا من القاهرة إلى محافظة قنا بصعيد مصر تاركًا مدرسته وأصدقاءه. يشاركنا تخوفاته وقلقه من الحياة التي لا يعلم عنها أيَّ شيء في بيت جدته الصعيدية.

تبدأ رحلته في قنا في شهر توت (أحد الشهور القبطية). وقد قررت الكاتبة هديل غنيم أن تكون الشهور القبطية والأمثلة الدارجة عن كل منها -وأغلبها مرتبط بالزراعة- بمثابة العمود الفقري لكتابها.

ونسجت ببراعة شديدة حول هذه الشهور يوميات بطلنا لدرجة جعلتنا نشعر أن ما يمر به من أحداث مصبوغ بصبغة كل شهر. وسببُ ذلك أوردته على لسانه حين قال "أصبحتُ أتابع الشهور القبطية لأني أشعر أني مثل الزرعة التي خلعوها من القاهرة، وزرعوها من جديد هنا" .

يُحدثنا البطل في البداية عن الصعوبات التي واجهته عند الانتقال من المدينة إلى القرية. مكان جديد ونمط حياة جديد أيضًا. وعن الأزمات المادية التي صاحبت هذا الانتقال مثل افتقار القرية للمياه النظيفة والحمامات الإفرنجية والنوادي. وكذلك الأزمات المعنوية مثل إحساسه بالغربة.

الجِدّةُ هي رمزُ الحكمة في هذه اليوميات الخيالية. وهي أيضًا عَصَبُ البيت كما هو معتاد في الصعيد. تحكي عن الشهور القبطية وتذكر أمثلة مُتعلقة بكل منها لتوصل من خلالها بعض الرسائل لحفيدها. فقبل لعبه مبارة كرة القدم الأولى مع زملائه الجدد بالقرية، والتي سوف يترتب عليه قبوله بشكل غير معلن بينهم قالت له "إن صح زرع بابه يغلب النهابة، وإن خاب زرع بابه ما يدي ولا لبابة".

و"بابه" هو الشهر الثاني في التقويم القبطي. يبدأ في 11 أكتوبر/تشرين الأول وينتهي في 10 نوفمبر/تشرين الثاني، وفيه تزدهر الزراعات، ويوضح المثل أن محصول هذا الشهر"إن صح" فلن ينقصُ مهما نهبه الناهبون بسبب كثرته ووفرته.

وحين حاولت أن تشرح أهمية القمح في حياتهم اليومية، وأن تشير إلى "حلاوة" الفايش والعيش الشمس* قالت له "هاتور أبو الدهب المنثور". و"هاتور" هو الشهر الثالث في التقويم القبطي. ويبدأ من 11 نوفمبر وينتهي في 9 ديسمبر/كانون الأول. والذهب المقصود في هذا المثل هو القمح.

وحين اشتد البرد وقصُرَ النهار في الشتاء، قالت له "كيهك (تنطق كياك) صباحك مساك، شيل ايديك من غداك حطها في عشاك". وكيهك هو رابع شهور التقويم القبطي. يبدأ من 10 ديسمبر ويستمر حتى 8 يناير/كانون الثاني، وفيه تقل عدد ساعات النهار.

أمّا المثلُ الشهير "أمشير أبو الزعابيب الكتير، ياخد العجوزة ويطير" فقد طوّعته برقة بالغة حين تحدثت معه عن حبيبته "هالة" التي "يطير شعرها" في شهر أمشير بفعل الرياح.

اقرأ أيضًا: "جدًا جدًا.. طبعًا طبعًا.. أبدًا أبدًا".. بناء الثقافة الجنسية للأطفال

رحلة الغربة

يبدأُ المغترب الصغير رحلته وما صاحبها من اكتشافات. لم يكتشف قنا المكان الجديد الذي انتقل إليه فحسب، بل اكتشف نفسه أيضًا وما بها من نقاط قوة وضعف.

يحملُ الكتاب الكثير من التفاصيل عن تاريخ قنا ومعالمها؛ بخلاف تفاصيل الحياة اليومية والعادات والتقاليد. فسيعرفُ الطفل من خلاله أهم المحاصيل الزراعية وأوقات زراعتها واستخداماتها.

وسوف يأكلُ مع بطلنا الأكلات الصعيدية كـ"الويكة". ويزور المعابد الشهيرة كمعبد الدندرة. كما سيتعرف على أشهر أبناء المحافظة كطه حسين وصلاح عبد الصبور وأمل دنقل. سيذهبُ أيضًا إلى مولد سيدي عبد الرحيم القناوي وفيه سيستمع للإنشاد الديني ويرى مباراة التحطيب. وسيشارك بطلنا لحظات إحباطه حين رفضت عائلته أحد مقترحاته، وسيسعد معه حين تضع البقرة "حتحت" مولودها.

وخلال هذه الرحلة كانت هديل غنيم حريصة أن تكون اللغة بسيطة وسهلة حتى تكون مناسبة للطفل الذي سيقرأ الكتاب ويتجول بين صفحاته. وصاغت الكاتبة التفاصيل في إطار درامي محبوك، يكشف عن حجم المجهود البحثي الكبير الذي قامت به لتجعلنا نعيش الأحداث.

وصل هذا الكتاب الصادر عن دار البلسم للقائمة القصيرة لجائزة "اتصالات" لفئة اليافعين عام 2014، والتي تعد من أهم الجوائز في وقتنا الحالي لأدب الأطفال واليافعين.

 

إحدى صفحات الكتاب 

توليفة صعبة

أعترفُ أنني وقعت في غرام  "سنة في قنا" لتوليفته الصعبة؛ فهو كتاب لليافعين وهي فئة عمرية مظلومة من الإنتاج الأدبي، تقع أحداثه في محافظة غير القاهرة وهذا شيء نادر. ليس به خَطابة أو نصائح مباشرة في غير موضعها، وهو الخطأ الذي يقع فيه أغلب كاتبي قصص الأطفال العرب.

تعامل الكتاب بحرفية شديدة مع مشاعر الغربة والفقد والتأقلم في بيئة جديدة دون أن يهمل حنين البطل لموطنه الأصلي. حتى في الفصل الأخير حين بدا أن الحديث ليس لطفل يبلغ 13 عامًا فقط بل لشخص أكبر في العمر؛ تم توضيح سبب ذلك على لسان البطل حين قال إنه يشعر أنه كبُر كثيرًا في هذه السنة.كما أنه نجح في رصد تلك الخطوات المهتزة بين مرحلتي الطفولة والمراهقة بدقة وواقعية.

ساهم في تميز "سنة في قنا" أن رسومات الكتاب -وهي للرسام المصري ياسر جعيصة الفائز بجائزة مؤسسة ibby الدولية- جاءت بسيطة غير متكلفة ومناسبة للأحداث.

 

الكاتبة في جلسة مع الأطفال ونقاش حول الكتاب. المصدر: صفحة ألوان وأوتار على فيسبوك

ومثلُ هذه الكتبُ تستعين بها بعض الدول لتعليم الأطفال. ففي إنجلترا على سبيل المثال يعتمدون على هذا النوع حيثُ تكون الكتابة الأدبية مدخلاً لتدريس العديد من المواد بشكل شيّق وممتع؛ فلدراسة التاريخ الروماني القديم يتم الاعتماد على كتب خيالية تعتمد على أحداث تاريخية حقيقة لهذه الحقبة.

وأحيانًا يتم تعليم الأطفال الخرائط الإرشادية بطريقة مشابهة، حيث تتم الاستعانة بكتاب خيالي عن مغامرة لطفلة تزور عدة أماكن، ويتخذ المعلّم من مغامراتها بدايةً لشرح الخرائط طالبًا من التلاميذ رسم واحدة من وحي قصة البطلة.

أتمنى أن يتم اعتماد هذا الكتاب جزءًا من المناهج التعليمية في مصر، وأتمنى، بشكل شخصي، أن أحضر جلسة حكي للكاتبة في مسقط رأس الكتاب بمحافظة قنا.

اقرأ أيضًا: كيف نُعوّد أطفالنا على القراءة؟.. دروس من التجربة الإنجليزية


* أسماء مخبوزات بصعيد مصر