من تصميم Golden Cosmos بعد حملة #OscarsSoWhite

الأوسكار للملونين والمثليين والنساء: جوائز الأكاديمية وضرورة التمييز الإيجابي

من هنا بدأت الأكاديمية تتبنى سياسة التمييز الإيجابي من أجل تحقيق التنوع، حتى وإن كان ذلك سيعني منح الأقليات والملونين امتيازات أكبر لفترة من الوقت من أجل استعادة التوازن.

في عام 2016 بعد عدة مشاورات وافق مجلس إدارة أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة، وهو المجلس الذي يتولى إدارة حفل توزيع جوائز الأوسكار، على ما يطلق عليه "سلسلة شاملة من التغييرات الجوهرية"، وذلك في أعقاب الانتقادات الحادة التي وجهت للأكاديمية بسبب انعدام التنوع العرقي لمرشحي الأوسكار واقتصارهم على الذكور ذوي البشرة البيضاء.

وقد أصدر مجلس إدارة الأكاديمية وقتها بيانًا أعلن من خلاله أن التغييرات من شأنها الالتزام بمضاعفة عدد النساء وتحقيق التنوع بين أعضاء الأكاديمية لتمثيل كافة الفئات بحلول عام 2020، بالإضافة إلى تغيير آليات الحوكمة والتصويت.

ولقراءة ذلك التغيير في سياسات الأكاديمية ربما علينا العودة إلى الوراء سنة واحدة قبل هذه التغييرات، عندما أصدرت الأكاديمية قائمة مرشحيها لجوائز الأوسكار لعام 2015 في 15 يناير/ كانون الثاني، والتي اقتصرت على الذكور ذوي البشرة البيضاء، باستثناء المخرج المكسيكي أليخاندرو جوانزاليس إيناريتو عن فيلم بيردمان Birdman وفيلم "سيلما" Selma ضمن قائمة أفضل فيلم، بالإضافة إلى الجائزتين النوعيتين للنساء بطبيعة الحال؛ أفضل ممثلة في دور رئيسي وأفضل ممثلة مساعدة.

أثار الأمر غضبًا إذ أطلقت المدونة إبريل رين هاشتاج #OscarSoWhite ليتصدر تويتر، تلته موجة من الغضب ودعوات لمقاطعة الحفل السنوي للأوسكار.

يبقى السؤال هنا عن أسباب اعتقاد رين بوجود تمييز عرقي في ترشيحات الأوسكار، وكيف لهاشتاج أن يُشعل كل ذلك الغضب الذي كان وراء سياسات من شأنها تغيير وجه صناعة السينما الأمريكية إذا لم يكن هناك بالفعل شعور كامن بالتمييز ؟

الفيلم وراء التغيير

قد يكون في الحوار الذي أجراه موقع أم تي في مع رين في نفس شهر إطلاقها للهاشتاج إجابة عن ذلك التساؤل المتعلق بوجود شبهة تمييز.

ترى رين أن العمل في مجال السينما كغيره من الأعمال الأخرى، فالجميع يريد الحصول على الثناء نظير إيجادته لعمله، فإذا كنت تعمل بوظيفة بإحدى المؤسسات وأخبرك مديرك أنك أديت عملك بشكل جيد، فهذا يعني علاوة أو زيادة في الراتب، والأمر مع الأوسكار كذلك فعندما يحصل الممثل أو المخرج أو أي فرد أخر من طاقم عمل الفيلم على ترشيح لجائزة أوسكار فإنه بالتالي ينعكس على مسيرته في هوليوود حيث فرص أكبر في الحصول على الأدوار، وزيادة في الأجر، وتوزيع جيد للفيلم، ولكن عندما يتم إقصاء أصحاب البشرة الملونة (من ذوي الأصول الأفريقية والأسيوية) وكذلك النساء، فهذا يجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لهم في الحصول على أدوار في مشروعات مستقبلية في صناعة تتجاهلهم بالفعل.

هذا بالفعل ما حدث مع صُناع أفلام استشهدت بهم رين، مثل تايلر بيري الذي أسس شركة إنتاج خاصة به لإنتاج أفلامه، وسبايك لي الذي حصل على تمويل لفيلمه Da Blood of Jesus من خلال منصة كيك ستارتر Kickstarter الأكبر على مستوى العالم في تمويل المشاريع الإبداعية؛ إذ تلعب دور الوسيط بين أصحاب المشاريع والمساهمين.

وقد تناولت رين في حديثها فيلم Selma المُرشح للأوسكار في فئة أفضل فيلم في ذلك العام، والذي تدور أحداثه في عام 1965 في ولايات الجنوب حيث مسيرات مارتن لوثر كينج من أجل حقوق تصويت متساوية للأمريكان من ذوي الأصول الأفريقية، واستنكرت رين كيف يتم الإشادة بفيلم لدرجة ترشيحه لجائزة كأفضل فيلم بينما يتم إغفال ترشيحه في الفئات أخرى.

لقطة من فيلم Selma - إنتاج 2014

تتساءل رين "كيف هو أفضل فيلم إذا كان السيناريو لا يستحق الترشيح، أو المخرج، أو الممثلين؟"؛ وهو غريب بالفعل خاصة وأن الفيلم يمكن أن يتلقى ترشيحات في الفئات المختلفة وهو ما يجعله جديرًا بأن يدرج ضمن قائمة أفضل فيلم وليس العكس، وهو ما جعلها تصف الأمر بالخدعة وأن ترشيح الفيلم ليس أكثر من تمثيل غير حقيقي.

وذكرت رين أن في ظل صناعة منذ نشأتها يتولى إدارة الأستديوهات بها رجال من ذوي البشرة البيضاء وأكاديمية تضم في عضويتها، وفقًا لموقع ذا أتلانتك، 94% هم من أصحاب البشرة البيضاء، 76% من الذكور، ومتوسط الأعمار هو 63 سنة تقريبًا، فمن الطبيعي أن ينال فيلم Selma توزيعًا محدودًا في دور العرض ويدور جدل حول الترشيح الذي ناله، خاصة وأنه قدم صورة سلبية عن الرئيس السابق ليندون بي. جونسون.

ربما كان غضب رين وحملتها ضد أعضاء الأكاديمية وترشيحات الأوسكار غير مبرر أو مفهوم بالنسبة لمن تابع المشهد وقتها من الخارج، إلا أن الانتخابات الأمريكية التي جرت عام 2016 وفوز دونالد ترامب بها ألقت بعض الضوء على التمييز والانقسام اللذين يعاني منهما المجتمع الأمريكي.

فبعد حملة انتخابية لا تلتزم بالصوابية السياسية، وتتخذ مواقف مثيرة للجدل من الهجرة واتفاقيات المناخ والتجارة الحرة، وخطاب كراهية لا يخلو من تحريض فيه على التمييز العرقى والجنسي، وتسجيلات سابقة له يفخر فيه بأنه كثيرًا ما تحرش بنساء لا يستطعن المقاومة، فاز ترامب، ليتعزز الانقسام بوجود رئيس معادٍ للملونين والنساء والمهاجرين في البيت الأبيض.

أكاديمية الأوسكار .. دولة داخل دولة

حقوق الصورة: كريستوفر بولك/موقع Getty Images

مجموعة من الحوادث المتفرقة وغير المرتبطة ببعضها البعض أثبتت قدرة الفرد على تحقيق تغيير في مجتمعه -سواء بالإيجاب أو السلب- كانت بدايتها مع حملة #OscarSoWhite، ثم انتخابات الرئاسة الأمريكية ومن بعدها حملة Me_too# التي أطلقتها الممثلة الأمريكية أليسا ميلانو عام 2017 على خلفية فضائح هارفي وينشتاين الجنسية، لتشجيع النساء على الحديث عن حوادث الاعتداء والتحرش الجنسي التي يتعرضن لها في مجال العمل، وهي الحملة التي تطورت لاحقًا لتشمل حملات موازية طالبت بالمساواة بين الرجال والنساء في الأجور شاركت بها العديد من النجمات من العاملات بمجال صناعة السينما في هوليوود، التي يبدو أنها لم تختلف عن بقية مؤسسات الدولة التي طالها التمييز.

ولكن لماذا كل هذا الجدل حول الأوسكار؟

ربما كان الأمر مختلفًا بالنسبة لصناعة السينما الأمريكية، فاستوديوهات السينما في هوليوود لا تحصل على التقييم فقط من خلال ما تقدمه سنويًا من أفلام تحقق عائدات عالية في شباك التذاكر أو ما تلقاه من إشادات نقدية ولكن أيضًا بقدر ما تستطيع اقتناصه من جوائز أوسكار في الحفل السنوي المقام في فبراير من كل عام، فهذا يعني إشادة بما تقدمة من أعمال تساهم في رفع مستوى صناعة السينما الأمريكية.

فالفكرة في الأساس وراء أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة التي بدأها لويس ب. ماير رئيس شركة جولدن ماير كانت من أجل تأسيس منظمة تتوسط في النزاعات العمالية بدون نقابات وتحسن صورة الصناعة، ونوقشت وقتها فكرة إنشاء نادٍ للنخبة يجري اختيار رئيسه بالانتخاب يُقيم اجتماعًا سنويًا لمناقشة كيفية سير الأعمال داخل المنظومة السينمائية وتناول المشاكل المتعلقة بالعمالة.

ومع مرور الوقت انتقلت الأكاديمية إلى أبعد من ذلك، وتشكلت لجنة من أجل تقديم جوائز استحقاق، ولكن لم تبدأ تلك اللجنة في إجراء مناقشات جادة حول هيكل الجوائز وحفل التقديم حتى عام 1928 عندما وافق مجلس الإدارة على قائمة تضم 12 جائزة يتم تقديمها، وتم تأسيس نظام التصويت للجوائز، وبدأت عملية الترشيح والاختيار، وهو ما نعرفه الآن باسم "جوائز الأوسكار".

أكاديمية الأوسكار في النهاية جهة مسؤولة عن مراقبة وتحسين مستوى صناعة الأفلام الأمريكية، ولكن عندما لا تعود هذه الجهة تمثل العاملين فيها، أو تصبح الأفلام التي تنتج منفصلة عن واقع مجتمعها، المهدد أصلًا بتحولات اجتماعية تقضي على تنوعه الذي كان أحد أبرز أسباب نهضته، يتطلب الأمر تغييرًا جذريًا.

من أجل هذا كله اعتلت في عام 2016 رئيسة الأكاديمية في ذلك الوقت شيرل بون إيزاك المنصة، لإلقاء البيان المتعلق بتغيير سياسة الأكاديمية، والذي جاء بعد فشل الأكاديمية للعام الثاني على التوالي في تحقيق التنوع بين المرشحين لجوائز الأوسكار، وقد أعلنت أن "الأكاديمية ستتولى القيادة ولن تنتظر أن تمضي الصناعة قدمًا".

شيريل بون إيزاك رئيسة الأكاديمية يوم الإعلان عن المرشحين لجوائز الأوسكار عام 2016 - صورة لكيفين ونتر/ موقع Getty Images

سياسة التنوع

إذا أردنا فهم نتائج التغييرات التي جرت عام 2016 والتي من شأنها تحقيق التنوع بين أعضاء الأكاديمية، ربما علينا في البداية التعرف على الطريقة التي يتم بها اختيار أعضاء الأكاديمية والآليات المتبعة في التصويت لاختيار الفائزين.

اختيار الأعضاء

تضم أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة حاليًا في عضويتها 7902 عضوًا موزعين على 17 فئة تمثل المجالات المختلفة لصناعة السينما.

للحصول على عضوية الأكاديمية، يجب أن يكون المرشح لنيل العضوية من النشطين في مجال صناعة السينما، ويجب أن يحصل على رعاية اثنين من أعضاء الأكاديمية يمثلون الفئة التي يعمل بها، ويحصل الفائزين والذين رشحوا سابقًا لجوائز الأوسكار تلقائيًا على عضوية الأكاديمية دون رعاة.

وقد اعتاد الأعضاء على التمتع بحقوق التصويت مدى الحياة، ولكن منذ التعديلات التي تمت عام 2016 اقتصرت حالة التصويت على 10 سنوات قابلة للتجديد لتجنب أعضاء لم يعودوا نشطين في مجال صناعة السينما، ولا تأتي حقوق التصويت مدى الحياة إلا بعد التجديد لثلاث فترات، وأولئك من غير النشطين يصبحون أعضاء فخريين ولا يمكنهم التصويت.

آليات التصويت

وفقًا لتقرير نشره موقع هوليوود ريبورتر في فبراير الماضي، فإن نظام التصويت المعمول به حاليًا يُشار إليه باسم نظام "بطاقة الاقتراع التفضيلية" Preferential Ballot، والهدف من ورائه هو التأكد من أن أفضل فيلم فائز هو الأكثر شعبية بين الأعضاء، ويوضح الإنفوجراف التالي كيفية اختيار الفائزين بجوائز الأوسكار.

إنفوجراف: المنصة

وقد ذكر الموقع أن نظام التصويت المعمول به حاليًا لاختيار الأفلام المرشحة لجائزة أفضل فيلم قد تم بدء العمل به بعد واقعة استبعاد فيلم فارس الظلام The Dark Knight لكريستوفر نولان من الأفلام المرشحة لجوائز الأوسكار لعام 2009 واستبداله بفيلم آخر هو القارئ The Reader الذي تناول الهولوكوست ولعبت فيه كيت ونسليت دور البطولة.

 لقطة من فيلم The Dark Knight لكريستوفر نولان - إنتاج 2008

لكن يبدو أن آليات التصويت تلك لم تكن كافية، ففي ظل أعضاء متوسط أعمارهم 63 عامًا أغلبهم من المتقاعدين أو غير النشطين في مجال صناعة السينما يُصبح من الصعب عليهم تقبل فكرة وجود فيلم مستوحى عن قصص مصورة (الكوميكس) بين الأفلام المرشحة لجوائز الأوسكار، وهو مُشابه لما حدث مع فيلم Selma في السنوات التالية.

من هنا بدأت الأكاديمية تتبنى سياسة التمييز الإيجابي من أجل تحقيق التنوع، حتى وإن كان ذلك سيعني منح الأقليات والملونين امتيازات أكبر لفترة من الوقت من أجل استعادة التوازن وتحقيق نوع من تكافؤ الفرص، يمكن الاستغناء عنه في المستقبل إذا تلاشت الأسباب التي آدت إلى وجوده.

والتمييز الإيجابي هي سياسة متبعة في المؤسسات الأمريكية بشكل عام وضعتها الحكومة لتحقيق نوع من تكافؤ الفرص لأولئك الذي تم اقصائهم لأسباب تاريخية على أساس العرق أو العقيدة أو اللون أو الأصل القومي، وهي عادة ما تتعلق بتكافؤ الفرص في التوظيف والتعليم، وقد تم تطبيقها بموجب أمر تنفيذي وقعه الرئيس جون ف. كينيدي عام 1961 بعد ضغط من حركة الحقوق المدنية، وقد اتسعت الدائرة عام 1965 في عهد الرئيس جونسون وتم إضافة فئة "الجنس" إلى قائمة الفئات المحمية ليشمل القرار النساء أيضًا.

بعد ثلاث سنوات

ربما بدأت سياسة التنوع تترك أثرًا ملموسًا على أرض الواقع بداية من عام 2017، فقد شهد حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ89 فوز لأكثر من ثلاثة مرشحين من ذوي الأصول الأفريقية، إذ حصلت فيولا ديفز على جائزة أوسكار كأفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "Fences"، بينما حصل ماهرشالا علي على جائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "Moonlight"، الذي تطرق لمشكلة بطله مثلي الجنس الذي ينتمي لمجتمع الأمريكيان من ذوي الأوصول الأفريقية، وقد فاز الفيلم بدوره بجائزة أفضل فيلم تسلمتها منتجته ديدي جاردنر.

ولكن هل هذا ما كانت تسعى إليه حملة #OscarSoWhite ؟

تجيب عن هذا السؤال مطلقة الحملة إبريل رين من خلال مجموعة من التدوينات أطلقتها على موقع "تويتر" بعد الإعلان عن قائمة المرشحين لجوائز الأوسكار لعام 2018، قائلة أن الأغلبية تركز بلا مبرر على الأفلام التي تعكس تجربة أصحاب البشرة السمراء، بينما لم يكن ذلك هو هدف حملة #OscarsSoWhite.

وقد أوضحت رين أن ترشيحات جوائز الأوسكار لعام 2018 كرمت بالفعل العديد من الرجال والنساء من ذوي الأصول الأفريقية، سواء أمام الكاميرا أو خلفها، من بينها ترشيحات للممثلين في أدوار رئيسية مثل دينزل واشنطن عن دوره في فيلم .Roman J. Israel, Esq، ودانيال كالويا عن دوره في فيلم Get Out، الذي رُشح لجوائز أفضل فيلم وأفضل سيناريو أصلي وأفضل مخرج، ولكن في الوقت الذي يحتفي فيه أصحاب البشرة السمراء بجوائزهم فإن غيرهم من الملونين ما زالوا مضطرين للقتال من أجل الحصول على مكان لهم على الطاولة، وهو الحال أيضًا مع النساء من العاملات بمجال صناعة السينما اللاتي غبن عن ترشيحات الأفلام بخلاف القائمتين النوعيتين لأفضل ممثلة وأفضل ممثلة مساعدة، وهو ما جعل رين تُصرح في النهاية أن الطريق مازال طويلاً.

ويبدو أن مشكلة تمثيل المرأة في جوائز الأوسكار ما زالت قائمة للعام الحالي، إذ أشار المركز النسائي للإعلام في الولايات المتحدة إلى أن 75٪ من المرشحين لجوائز في فئات غير التمثيل هم من الرجال، وقد تم استبعاد العديد من صانعات الأفلام عن الجوائز في فئات مثل أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل تصوير سينمائي وأفضل مونتاج سينمائي وأفضل سيناريو أصلي/مقتبس، وقد نوه المركز إلى أن فوز النساء بالجوائز لا يعني بالضرورة حصولهن على فرص عمل مساوية للرجال في مجال صناعة السينما.


ولكن من ناحية إيجابية شملت جوائز الأوسكار هذا العام الملونيين والمهاجريين أيضًا، فحصل المخرج المكسيكي ألفونسو كوارون على جائزة أفضل مخرج وأفضل مدير تصوير عن فيلمه "روما" Roma الذي نال جائزة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية أيضًا، وكذلك ذهبت جائزة الأوسكار أفضل فيلم لصناع فيلم "الكتاب الأخضر" Green Book، الذي تناول قصة رجلين من عرقين مختلفين جمعتهما رحلة في الجنوب الأمريكي فترة التعصب العرقي في الستينات.


اقرأ أيضًا: فيلم Aquaman .. ما وراء أسطورة البطل