دخول مفاجئ

أحدث القصص

سقوط المهرج السياسي

لا تصل الأمور في هذا الجزء من العالم حد الانفجار، لا يضطر المواطن هنا لرفع شعار "إرحل يا جونسون"، ولا يخشى قمع شرطة أو جيش إن اعترض على الحاكم، هذا يحدث في "كوريا الشمالية" فقط.

ليليان داود_ 22-7-2022

سقوط المهرج السياسي

أنا وإيلون ماسك

عزيزي إيلون، والله لا أكتب لك حسدًا ولا ضيقة عين. اللهم يزيدك من نعيمه. لكن وجودنا على كوكب واحد يزيد إحساسي بالعجز ويعزز شعوري باللافائدة أصلا، وبأنني irrelevant أكثر وأكثر في هذا العالم.

ليليان داود_ 15-7-2022

أنا وإيلون ماسك

رحلتي من "عايزين نفرح بيك" إلى "عقبال عوضك يا أبو غايب"

 أخيرًا انتصرت أمي والمجتمع في معركة عزوبيتي مقابل زواجي التي استمرت أكثر من خمس عشرة سنة، تخللتها أكثر من هدنة، تخفت قليلًا، ثم تشتعل الحرب مجددًا مع مواسم التزاوج في الأعياد، أو في أفراح العائلة.

محب سمير_ 17-11-2021

رحلتي من "عايزين نفرح بيك" إلى "عقبال عوضك يا أبو غايب"

عندما قابلت الرئيس ولم أبع له الموز

لكنني لن أموت إذا قابلت الرئيس، أتخيل نفسي أكثر حظًا من ذلك الرجل، مثل عبلة كامل في بلطية العايمة، عندما حاولت الوصول لأحد المسؤولين الذي كان يسير في موكب يسد الشارع، لتطلب منه التدخل لحماية المنطقة التي تسكنها من الهدم والبيع لأحد المستثمرين.

هبة أنيس_ 14-7-2021

عندما قابلت الرئيس ولم أبع له الموز