آريا ستارك في سراديب وينترفل - HBO

الشتاء الآن| الليلة الطويلة: ماذا نقول لإله الموت؟

- ماذا نقول لإله الموت؟
- ليس اليوم

* يحتوي هذا العرض على حرق لأحداث الحلقة الثالثة من الموسم الثامن لمسلسل صراع العروش.


من هنا تبدأ المعركة، ليست من جيوش الأحياء المصطفة أمام أسوار وينترفل، ولا جيوش الموتى المتأهبة لتنفيذ أوامر ملكهم، كما يؤسس عادة لهكذا معارك عادة في التليفزيون وأفلام الفانتازيا، لكنها تبدأ من لقطة ضيّقة ليدي سام تارلي المضمومتين المرتعشتين، قاتل المشاة البيض يعلم أن معركة الليلة ستكون مختلفة، علم أتى من معرفة تراكمت عبر سبعة مواسم سابقة، ملك الليل لا يريد عرشًا، بل حرماننا ممّا يفرّق بيننا وبين جيشه، ذاكرتنا وإرادتنا الحرة.

تتسع اللقطة الضيّقة لترينا تفاصيل أكثر، يسير سام وسط الأحياء المتأهّبين لمعركتهم مع الموتى، أصوات من الخارج تطالب المرابطين عند السور بحمايته، وأخرى تطالب من لن يحاربوا بالنزول إلى السراديب، يأخد تيريون لانستر الكاميرا من سام صامتًا بوجه ممتعض يدل على اعتراضه عن الدور الذي رسم له في المعركة، هو شعور منطقي لمن اكتشف في نفسه الشجاعة والقدرة على إحداث فارق في أوقات المعارك حتى وإن كان غير قادر على القتال.

تترك الكاميرا الأشخاص والتفاصيل داخل القلعة لترينا صورة الأكبر من منظور الأحياء، لقطة واسعة لما هو خارج أسوار وينترفل، ظلام وبرد دون أثر لجيوش الخصم، هذا الموقع من الرؤية يغذي إحساس الترقّب والخوف، وهو ما نراه في وجوه المحاربين على السّور بلقطات قصيرة ضيّقة، وعلى وجه سانسزا، سيدة القلعة التي تظهر بعينين تبحثان عن شيء لا تراه وسط الظلام، ولا يبدو على تعابير وجهها أنها وجدته.

طيلة المشهد الافتتاحي، سنظل نرى الآخر من منظور المدافعين والمحتمين بأسوار وينترفل، ظلام وسكون فراغ وبرد، هي أوصاف تتسق مع الموت، حتى وإن كان هذا الموت جيشًا ينتظر الانقضاض على الأحياء.

من سانزا إلى التنانين التي تسحبنا إلى خارج الأسوار، حيث جيوش الأطهار القادمة مع أم التنانين، ومقاتلي الدوثراكي، من هنا تبدأ اللقطات بالاتساع أكثر، تتابع لترينا كلٌ في موقعه، وكما يبدأ المشهد الافتتاحي، ينتهي بسام تارلي يصل إلى موقعه بجانب صديقه إد، آخر قادة حرس الجدار، خارج السور.

سانسا مع آريا ستارك أعلى السور، الصورة: صفحة مسلسل صراع العروش-فيسبوك

كما وعدت أنها ستلعب دورًا في المعركة الكبرى، تعود الساحرة الحمراء مليساندرا على حصانها، خلال معركة الساعة والاثنين وعشرين دقيقة، تظهر كشخص مؤثّر في ثلاث مشاهد على الأقل، كمساعدٍ أولاً، وكمنقذ ثانيًا، وكمذكّرٍ لآريا ستارك بنبوءة إنهاءها الكثير من الحيوات منهم ذي عيون زرقاء، ما يتّضح خلال الحلقة أنه ملك الموتى، نهاية رحلتها خلال المسلسل تبدو منطقية مع إيمانها بأن إله النار يوجدهم ويحييهم لهدف عندما يتم فلا معنى لوجودهم بعدها.

معارك في الأرض وأخرى في السماء

تسير هذه المعركة بأربع خطوط متوازية تتقاطع أحيانًا وتحدث نتيجة لبعضها البعض، خط في السماء يتواجه فيه إيجون تارجيريان، چون سنو سابقًا، ودنيريس تايجيريان بتنينيهما من جهة، وملك الموتى وتنينه من جهة أخرى، تسير في اتجاه واحد يسيطر فيه ملك الموتى بتنينه، ويتخبّط فيه إيجون ودنيرس وسط عاصفة الثلج التي تمنعهما من رؤية بعضهما البعض، وتمنعهما من رؤية العدو، هذه المعركة تؤثر بشكل مباشر على معارك الأرض، لكنهما في أغلب الوقت يظهران التخبّط أكثر منه القدرة على إحداث تغيير واضح في المعركة.

على الرغم من كل الحروب التي خاضتها دنيرس خلال رحلتها من بحر الدوثراكي إلى دراجون ستون، مازالت تحتاج ظهور منقذ إذا وضعت في مواجهة مباشرة مع الخصم، وهو ما حدث عندما سقطت من على ظهر التنين لتواجه الموتى وحدها، ليظهر جوراه مورمونت وينقذها. إيجون يعاني نفس التخبّط على ظهر التنين أو حتى على الأرض في مواجهة غير المكتملة مع ملك الموتى، فعدا قيادتهما التنانين التي تحرق جيوش الموتى في جزء من الحلقة، لا أثرًا قويًا يذكر.

إيجون خلال المعركة، الصورة: صفحة مسلسل صراع العروش-فيسبوك

الثلاثة خطوط الأخرى كانت كلها على الأرض، واحد لا يبدأ في الاشتعال سوى في الثلث الأخير من الحلقة وهو حماية براندون ستارك، أو الغراب ذي الثلاث عيون من ملك الموتى، والثاني هو المعركة أمام السور، والتي تستمر حتى تقتحم جيوش الموتى وينترفل، والثالث والأهم، هو المعركة داخل وينترفل، والتي تدور أحداثها فوق السور وفي الأسفل وتستمر حتى انتهاء المعركة بمقتل ملك الليل.

يستخدم المخرج الكاميرا واللقطات الواسعة ليسرد ما يحدث خلال أول مراحل المعركة، نيران سيوف الدوثراكي تشتعل في لقطة بانورامية، تركض خيول الدوثراكي ناحية المجهول ومع ركضهم تختفي آثارهم إلا من أثر السيوف التي تنطفئ شعلة تلو الأخرى، ومن بعدها عودة الفارّين، ومنهم جوراه، تخبرنا كيف جرت المعركة، وعمّا ينتظر الذي لم يلتحموا بعد، يسرد المخرج هذه القصّة من منظور دنيرس وإيجون، ومن منظور المرابطين أعلى السور، هم الأكثر قدرة على كشف المشهد الكامل لما يحدث قبل اتخاذ الموتى موقع المهاجم.

برايان أوف تارث وجيمي لانستر في المعركة، الصورة: مسلسل صراع العروش، فيسبوك

هنا تبدأ لقطات الكاميرا بالاتساع أكثر بزوايا تتنوع ما بين العلوية وماهو في مستوى النظر، لنرى الموتى يكسرون حاجز الظلام ويظهرون راكضين في اتجاه الأحياء، الإضاءة الخافتة في مشاهد الإلتحام تزيد من الإحساس بالخوف والرهبة، المعركة هذه المرة مع عدو لا يخاف الموت، هو بالفعل ميّت، تصوير الموتى من الجانب المقابل لا يهتم بإبراز تفاصيلهم كأشخاص، بل يعطيهم صفة الأشباح، إضاءة مظلمة وسير مستمر يظهر أحيانًا امام الكاميرا كطيف غير ممسوك.

تلعب الإضاءة دورًا مهمًا في إبراز الصراع بين الأموات والأحياء، أينما وجد الأموات وجد الظلام وأينما وجد الأحياء وجد النور، تختلف شدة الإضاء بميل كفّة الحرب بين الأحياء والأموات، تزيد بزيادة الأحياء وتقدّمهم وتخفت بخفوت فرصهم في النجاة.

في هذه الحلقة تظهر الكاميرا والإضاءة وتكوين المشاهد كبطل وحيد حقيقي في إخراج المعركة، بداية من مشهدها التأسيسي وحتى مشهد النهاية، اللقطات تشبعت بأفكار جورج ر ر مارتن عن طبيعة كل من الجيشين، حتى سقوط الدوثراكي السهل والسريع، القرار غير الصائب، على الأقل كتكنيك حرب الهدف منها هو الصمود حتى لحظة التخلّص من ملك الموتى، في المقابل، فإن ظهور الشخصيات، موتها ونجاتها، والمواجهات التي حدثت في الحلقة ينقصها الكثير، لينتهي هذا الخط الأساسي الذي تم التأسيس له في المسلسل منذ الحلقة الأولى في الموسم الأول بظهور حارس الليل الهارب على أبواب قلعة الشمال، دون إجابات على كثير من الأسئلة التي تدور في عقول متابعي المسلسل ومحبي عالم ويستروس.

أشباح في مقابل أشخاص

الأموات في مشاهد الالتحام ليسو بأشخاص يمتلكون هويّة واضحة ودوافع تميّزهم وتميّز تحركاتهم، طوفان يسير بأمر لإنهاء كل من لا يشبههم، التفاصيل وحدها من حق الأحياء الذين نراهم في المشاهد واقفين كسد تجتاجه مياه النهر، بهذه الوتيرة تشير مشاهد الالتحام المباشر بين أفراد الجيشين، لكن مشاهد المعركة وسردها تأتي من منظور الأحياء وحدهم، حتى ملك الموتى يبدو لك دائمًا في النصف الآخر من الرواية، فالأمور اليوم تحكى من منظور وينترفل.

تعكس الجمل القصيرة المتفرقة التي يخاطب بها القادة أفراد جيشهم في المعركة أهدافهم من الوجود خارج السور، هم ليسو هنا للهجوم، هم هنا للثبات ومقاومة الطوفان حتى تقضي الأسلحة المصنوعة من زجاج التنين على رأس الجيش الذي لايظهر سوى في الثلث الثاني من الحلقة، تستطيع جميع الشخصيات الأساسية والمساعدة في المسلسل النجاة من المعركة عدا ثيون وجوراه واللذين يموتان في إطار انتهاء رحلتهما بتحقيق دوافع كل منهما خلال المسلسل، وعدا تحرك الدوثراكي بالهجوم، كانت تحركات الجيش متّسقة مع هدف وجودهم خارج السور.

على هامش المعركة

يظهر المؤلّفون قوة علاقة سيندور كليجين (كلب الصيد) وآريا خلال هذه المعركة في مشهدين، تنقذه آريا مرة وينقذها متجاوزًا خوفه المرضي من النار مرة أخرى، في إطار علاقة أبوية وضعت أساساتها في الموسم الثاني من المسلسل، بدأت بالعداء ورغبة آريا في قتله ووضعه على قائمتها، وانتهت باهتمام وعناية متبادلة، وربما سيستخدم هذا البناء خلال الحلقات القادمة.

على هامش هذه المعركة أيضًا، يظهر المحتمون بالسراديب بدور سلبي، منتظرين لنتائج المعركة خارجها أولاً، ومن ثم الضعيف الهارب من الموتى، حتى تيريون الممتعض من موقعه في المعركة، يضع المؤلفون بران أيضًا في دور سلبي، أو الغراب ثلاثي العيون، خلال المعركة كلها، يكتفي فقط بالمشاهدة، من خلال غربانه، ربما يدلل المؤلفون على إدراكه لماهيّته، هو ليس أحد أفراد عائلة ستارك، دوره الحفاظ على القدر والذاكرة، عليه ألا يتدخّل مهما كلّف الأمر، ربما كانت محاولته مع هودور كانت عاملاً مؤثّرًا في هذا التغيّر، لكن ما يثير الانتباه أن المعركة ليست بين البشر وبعضهم البعض، هو ضده تحديدًا وضد ما يمثّله من أهمية لعالم البشر فلماذا السلبية؟

هذه السلبية انعكست سلبًا على المواجهة الأخيرة بين ملك الموتى وبران، لا حوار ولا صراع حتى على مستوى آخر من مستويات إدراكهما الاثنان، على الرغم من تأسيس المؤلفين لإمكانية حدوث الأمر في وقت سابق، يكتفي بران خلال المشهد الأخير بمراقبة ملك الموتى القادم لقتله، ربما كان يعلم ما ستؤول إليه الأمور لأنه الغراب ثلاثي العيون، لكن هذا الصمت أفقدنا فهم الكثير عن ملك الموتى ودوافعه للعودة واجتياح العالم بعد السور، هل الانتقام من خسارته التي كانت من 8000 سنة الدافع الوحيد؟ ولماذا الآن؟ ما الذي تغيّر؟ أمور لا نعلمها ولا يبدو أن الموسم الأخير من المسلسل سيجيب عنها.

وهنا من الجدير بالذكر أن اهتمام بران كان منصبًا خلال الحلقتين السابقتين على أهمية معرفة چون سنو بحقيقة نسبه، وهو أمر يؤثر على الصراع بين البشر لا بين البشر والأموات، وأصر على معرفته جون/إيجون حقيقته قبل معركتهم مع ملك الموتى، وهو أمر ربما على المؤلفين توضيح وجاهته لخلال الحلقات المتبقّية من الموسم الأخيرن خاصة وأن بران يتم تقديمه كشخص عليه أن يكون حافظًا للقدر ومساره، لا مغيّرًا وفاعلاً فيه.

المشاه البيض أيضًا كانوا ساكنين طوال المعركة، لم يكن لهم تواجد سوى في لقطة عابرة من زاوية علوية من منظور إيجون وقتما كان يمتطي تنينه، وأخرى وهم يتبعون ملك الموتى إلى موقع براندون ستارك، أو الغراب الثلاثي العيون.

"بهدوء المياه الراكدة"

خلال النصف الثاني من الحلقة، تبدأ رحلة آريا والهدف منها بالاتضاح، معلمها الأول، تيهُها في ويستروس، رحلتها إلى برافوس وتحوّلها إلى "لا أحد"، كل الذي خاضته أصبح له معنى اليوم في معركة الليلة الطويلة، هي تمتلك كل ما يؤهّلها لتكون الخنجر القاتل لملك الموتى، مقارنة ببقية الشخصيات، آريا ورحلتها خلال هذه الحلقة هي الأكثر اتضاحًا ونضوجًا، في لحظة قتلها لملك الموتى كانت كل اللحظات المؤثرة في حياتها تحمل معنىً.

موقعها من أعلى السور كرامي سهام في بداية المعركة أعطاها أفضلية رؤية المشهد العام، الأموات ينتصرون، والحل في إنهاء وجودهم من الأساس، الحل في قتل ملك الموتى، ربما وجاهة وجودها هناك لا بجانب بران أعطاها عنصر المفاجأة، هو ما يحتاجه اللا أحد ليقضي على هدفه.

الثابتة في موقعها تبدأ التحرك في الدقيقة الأربعون، في مسار لا يتضح للمشاهد حتى النهاية، تبدو في البداية وكأنها تلتحم بالخصم مستخدمة سلاحها الذي طلبت من جندري براثيون صنعه، نتابعها تدخل القلعة محتكّة بعشرات من الموتى، ومعها تضيق اللقطات من الحيز الواسع إلى المتوسط والضيّق، وتنزل الزواية من الزاوية العلوية إلى مستوى النظر، لكن طريقة التحامها مع الموتى توحي بأن تحركها بهدف، تتفادى القتال معهم ولاتلتحم إلا عند الضرورة، يظهر هذا بجلاء في مشهدها في مكتبة ويتنرفل، يختلط هذا التحرك بتعبيرات وجهها التي تتغيّر بما يخالف المعتاد خلال موسمين سابقين وحلقتين من هذا الموسم.

محاربة الموت أخافت الفتاة التي لاتخاف، يمكن أن ينير في عقل المشاهد حديثها مع جندري في الحلقة السابقة من أنها لم تعد الفتاة التي التقى بها في وقت سابق متخفّية في هوية فتى، لكن رهبة لقاء الموت ومحاربته أعادت لها خوف الطفلة وارتباكها، هناك ما لم تره الفتاة بعد.

في منتصف رحلتها لملك الموتى، نرى آريا يسيطر عليها الارتباك والخوف، الطريق طريلة والموتى أكثر من محاولاتها تفاديهم، تظهر مليساندري لتذكّرها بالنبوءة التي عليها تحقيقها، تدور كل هذه الأحداث بالتوازي مع المعركة داخل قلعة وينترفل، خلال حوال عشرين دقيقة، تختفي بعدها آريا بعد أن تذكرها مليساندري بمقولة سير سيريو فوريل معلّمها الأول في كينجز لاندينج.

ماذا نقول لإله الموت؟

ليس اليوم.

يبدأ الخط الأخير في المعركة، أمام الشجرة المقدسة بالاشتعال، لم يبقَ سوى ثيون جرايچوي وبعض الجنود معه للدفاع عن بران، على السور سير چايمي لانستر وبرايان أوف تارث بقاتلان وحيدان أمام عشرات من الموتى، وجورا يحاول الدفاع عن دنيرس خارج الأسوار، وإيجون لايبدو أنه يستطيع الوصول إلى أخيه، تعطيك الكاميرا هذه المرة لقطات متّسعة لتبيّن حجم كل طرف من المعركة، أفراد ضد طوفان لا ينتهي من الموتى.

لا توضّح الحقلة بطريقة مباشرة كيف وصلت آريا لملك الموتى الذي يبدو لوهلة قادرًا على إيقافها، ولكن الحلقات التي سبقتها أوضحت أن آريا اكتسبت قدرات على التسلل بخفة، أو "بهدوء المياه الراكدة"، كما علمها فوريل في البداية واستكمل جاكين هاجار المسيرة من بعده.

تغرز آريا خنجرها في جسد ملك الليل لينتهي كل شيء دون أن يفصح شرير المسلسل عن قصته، أو دوافعه، أو حدود قدراته. نهاية تحمل من طريقة هوليوود في إنهاء حروب أفلام الفانتازيا والقصص المصوّرة، حيث كل الأخيار في موقف ضعيف وتبدو هزيمتهم قريبة لا شك فيها، إلى أن تحدث المعجزة.