المحامية ماهينور المصري- صورة من فيسبوك

بعد القبض عليها أمام النيابة: عرض ماهينور المصري على "أمن الدولة" غدًا

ألقت الشرطة، مساء اليوم الأحد، القبض على المحامية والناشطة السياسية ماهينور المصري، من أمام مجمع محاكم القاهرة بالتجمع الخامس، عقب حضورها تحقيقًا تجريه نيابة أمن الدولة مع موكليها ممن ألقي القبض عليهم عقب مظاهرات الجمعة الماضية.

وأخبر المحامي العام لنيابات أمن الدولة محاميها أن المصري ستُعرض غدًا على نيابة أمن الدولة للتحقيق، دون مزيد من التفاصيل.

وذكر شهود عيان أنهم رأوا ميكروباص يتتبع ماهينور بمجرد خروجها من النيابة، وأن أشخاص نزلوا منه واصطحبوها بالقوة داخل الميكروباص بينما كانت تتحدث في الهاتف، وهو ما أكدته صديقة لها قالت إنها كانت تتحدث معها، وفوجئت باستغاثتها مما يحدث.

تواصلت المنصّة مع أسرة المحامية للتأكد من الأنباء المتداولة، وذكروا أنهم يحاولون التأكد من الواقعة، وأن ما يتردد عن القبض على المصري صحيح بنسبة كبيرة.

وذكر المحامي الحقوقي محمد فتحي، إن زميله المحامي نور فهمي كان من المتواجدين في المقر نفسه بالتزامن مع ما حدث، وشهد واقعة القبض على ماهينور، وإنه أرسل تلغرافًا للنائب العام باعتباره شاهدًا.

وأضاف فتحي، في حسابه على فيسبوك، أنه وفهمي التقيا المحامي العام للنيابة أمن الدولة، وأنه أبلغهم "بصدور أمر ضبط وإحضار لها على ذمة قضية، ومن المفترض أن يتم عرضها غدًا على نيابة أمن الدولة".

وحاولت المنصة الوصول إلى أي من المحاميين، إلا أن هواتفهما كانت مغلقة حتى وقت النشر.

وشهدت الجمعة الماضية انطلاق احتجاجات في القاهرة وعدد من المحافظات، استمرت ليوم السبت في مدينة السويس ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي وحكومته، بعد دعوات للتظاهر أطلقها المقاول والممثل المقيم في إسبانيا محمد علي، ضمن فيديوهات سجلها بدعوى "فضح فساد النظام".

ومنذ الجمعة، وثقت جهات حقوقية حالات قبض على عشرات المواطنين من مختلف المحافظات، ذكرت المفوضية المصرية للحقوق والحريات أن المحتجزين في هذا السياق بلغ عددهم 220 شخصًا، لكن العدد كان مرتفعًا في إحصاء المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، الذي ذكر أن الإجمالي بلغ 274 شخصًا على الأقل، بعضهم تم عرضه على نيابات أمن الدولة.