صورة شخصية للباحث عبده فايد، يتم نشرها بإذن خاص من أسرته لصالح المنصة

بعد اختفاء أسبوع: ضم الباحث عبده فايد للقضية 535 أمن دولة

ظهر الباحث السياسي عبده فايد اليوم الأحد في مقر نيابة أمن الدولة بالتجمع الخامس، وذلك بعد اختفائه منذ يوم الثلاثاء الماضي، حين ألقت قوات الأمن القبض عليه في ساعة مبكرة من مسكنه بمنطقة الهرم بالجيزة.

وقبل ظهوره اليوم، اتخذت أسرة فايد إجراءات لاستجلاء مصيره، كان منها إرسال تلغرافات لكل من النائب العام ووزير الداخلية صباح الثلاثاء الماضي.

وقال المحامي علي سليمان، الذي حضر اليوم مع فايد قبل ثلاث ساعات، إن النيابة قررت حبسه 15 يومًا على ذمة التحقيقات في القضية رقم 535 لسنة 2020، ووجهت له تهمتي "الاشتراك مع جماعة محظورة، وبث أخبار كاذبة من شأنها تكدير الأمن والسلم العام".

وأضاف سليمان في تصريحات هاتفية للمنصّة عقب جلسة اليوم أنه رأى عبده، وأنه "بحالة جسدية جيدة، ولم يتعرض ﻷي أذى أو انتهاك خلال فترة اختفائه"، مشيرًا إلى أنه سيتقدم للنيابة بطلب تمكين أهله من زيارته وذلك بمجرد العلم بمكان احتجازه.

وكان المهندس أحمد فايد، والد الباحث، ذكر في تصريحات سابقة للمنصّة أن القبض على ابنه "تم حوالي الساعة 1:30 بعد منتصف ليل الاثنين، وجرى اصطحابه إلى جهة غير معلومة"، مشيرًا إلى أن الأسرة إلي أن ابنه "مقيم في مصر بشكل دائم ولا يقيم في أية دولة أخرى، وأن جهات التحقيق الرسمية تستطيع التثبت من ذلك بسهولة".

يذكر أن القضية 535 هي نفسها التي قررت النيابة حبس الصحفية والباحثة شيماء سامي على ذمتها 15 يومًا وذلك بالاتهامات نفسها، وبعد أيام من اختفائها أيضًا.

وساهم عبده فايد بالكتابة في مجال تخصصه بالعلاقات الدولية على المنصة عبر مجموعة من التحليلات.