منع الحقوقيين من السفر.. حالات متكررة في قوس مفتوح

منعت سلطات مطار القاهرة الدولي، صباح الأربعاء، الناشطة الحقوقية بمركز النديم لتأهيل ضحايا العنف، عايدة سيف الدولة، من السفر إلى تونس، حيث كان من المثرر أن تحضر مؤتمرًا إقليميًا، يتعلق بتأهيل ضحايا العنف.

وقالت مصادر أمنية لموقع "أصوات مصرية"، إن السبب هو وجود اسم "سيف الدولة" على قوائم المنع من السفر، بناءً على قرار من قاضي التحقيقات لورود اسمها في إحدى القضايا.

ويكفل الدستور المصري في المادة 62 الحق في التنقل؛ لكنّ قانون الإجراءات الجنائية، بعد تعديل بعض مواده عام 2014، نص في المادة 208 مكرر منه، على أحقية النائب العام أو من يفوضه، أو قاضي التحقيق المختص- عند الضرورة- في "منع المتهم من السفر خارج البلاد، أو وضع اسمه على قوائم ترقب الوصول".

ويشير مركز "دفتر أحوال" البحثي، إلى أن قرارات المنع من السفر منذ ثورة 25 يناير وإلى 20 فبراير/ شباط الماضي، بلغت 554 قرارًا، منهم 218 في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ويأتي منع "سيف الدولة" بعد اتخاذ إجراءات قانونية أخرى ضد جهة عملها- مركز النديم- بين التحفظ على أمواله ومحاولة إغلاقه، في وقت اتخذت فيه إجراءات أخرى- بناءً على إعادة التحقيق في قضية "التمويل الأجنبي"- بحق آخرين منها التحفظ على أموال حقوقيين، على رأسهم "مزن حسن، وجمال عيد، وحسام بهجت، وعزة سليمان".

كما يأتي منع "سيف الدولة" قبل انقضاء الأسبوع الذي طبقت فيه السلطات القرار نفسه أيضًا، بحق المحامية الحقوقية عزة سليمان، ليدخل كلاهما في قائمة منع سفر ضمت محامين ونشطاء حقوقيين، في فترة وجيزة ومتقاربة، ويتشارك جميعهم في أنهم لا يتلقون إخطارًا بالقرار من أي جهة رسمية، ويفاجئوا به أثناء تواجدهم في المطار.

ومن أبرز حالات منع الحوقيين من السفر هذا العام:


* عايدة سيف الدولة.. 23 نوفمبر/ تشرين ثان 2016

منعت سلطات مطار القاهرة، الناشطة الحقوقية بمركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، عايدة سيف الدولة، من السفر إلى تونس، لحضور أحد المؤتمرات، "لوجود اسمها في إحدى القضايا".


* عزة سليمان.. 19 نوفمبر/ تشرين ثان 2016

منعت سلطات مطار القاهرة، المحامية الحقوقية ومديرة مركز قضايا المرأة، عزة سليمان من السفر إلى الأردن، بناءً على قرار من قاضى التحقيق.


* أحمد راغب.. 15 نوفمبر/ تشرين ثان 2016

منعت سلطات مطار القاهرة، المحامي الحقوقي أحمد راغب، مدير الجماعة الوطنية لحقوق الإنسان، من السفر إلى المغرب، حيث كان مقررًا أن يحضر مؤتمر عن التغيرات المناخية والديمقراطية، بناءً على قرار من قاضي تحقيق، صدر في مايو 2016.


* مالك عدلي.. 2 نوفمبر/ تشرين ثان 2016

منعت سلطات مطار القاهرة، المحامي الحقوقي مالك عدلي، من السفر إلى فرنسا، تنفيذا لقرار قاضي التحقيق، بوضع اسمه على قوائم الممنوعين من السفر.

وأفادت مصادر أمنية، لموقع "أصوات مصرية"، أن القرار بناءً على وجود اسم "عدلي" في قضية "التحريض على التظاهر".


* ناصر أمين.. 14 يوليو/ تموز 2016

منعت سلطات مطار القاهرة، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، ناصر أمين، من السفر إلى لبنان، للمشاركة في أعمال مؤتمر قانوني.

وذكرت سلطات المطار، في بيان صحفي، إن قرار المنع، بسبب ورود اسم "أمين" ضمن قائمة المتهمين في قضية "التمويل الأجنبي"، التي أعيد إجراء التحقيقات فيها.


* مزن حسن.. 27 يونيو/ حزيران 2016

منعت سلطات مطار القاهرة، الناشطة مزن حسن، مدير مركز نظرة للدراسات النسوية، من السفر إلى بيروت، للمشاركة في اجتماع اللجنة التنفيذية للتحالف الإقليمي للمدافعات عن حقوق الإنسان بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بصفتها خبيرة إقليمية للتحالف.


* جمال عيد.. 4 فبراير/ شباط 2016

منعت سلطات مطار القاهرة، المحامى الحقوقى ورئيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، جمال عيد، من السفر في رحلة عمل باليونان، بعد تحميل حقائبه في الطائرة، بناءً على قرار قضائي صدر قبيل سفره بأيام، ولم يُبلغ به.


* حسام بهجت.. 23 فبراير/ شباط 2016

منعت سلطات مطار القاهرة، الصحفي حسام بهجت، المدير السابق للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، من السفر إلى الأردن، للمشاركة في اجتماع للأمم المتحدة حول العدالة في العالم العربي.