تقرير حجب المواقع.. إنت دارس الموضوع اللي بتتكلم فيه؟

نشرت المصري اليوم، يوم الخميس الموافق 25 مايو/أيار، تقريرًا رسميًا صدر عن جهة سيادية مجهولة لتوضيح السبب وراء قرار الحكومة المصرية بحجب 21 موقعًا إلكترونيًا، بداية من يوم 24 من الشهر نفسه، وكان من أبرز المواقع المحجوبة، الموقع الصحفي المستقل "مدى مصر"، ومواقع شبكة الجزيرة الإخبارية، وهافنجتون بوست العربي.

دافع التقرير، المكون من 9 صفحات، عن الحجب، وأبرز التجارب الدولية في حجب المواقع الإلكترونية، وأضاف قائمة بأعلى عشر دول يخضع فيها الإنترنت للمراقبة.

ولكن تقرير الجهة السيادية لم يخل من الأخطاء والمغالطات، التي نرصد لكم أبرزها:

برنامج الـ XKeyscore

حاول التقرير تبرير استخدام برامج المراقبة على الإنترنت، بعرض تجربة الولايات المتحدة واستخدامها لبرنامج XKeyscore لمراقبة المستخدمين. وعلى الرغم من أن الموظف السابق لوكالة الأمن القومي الأمريكية إدوارد سنودن سرّب معلومات عن هذا البرنامج، بالإضافة إلى عدد من برامج المراقبة الأخرى التي تستخدمها الوكالة، والكيفية التي تستخدم بها الوكالة البرنامج. ولكن في الحقيقة فبعد التسريب سارعت وكالة الأمن القومي الأمريكية بإصدار بيان رسمي قالت فيه إنها تستخدم XKeyscore لجمع المعلومات عن أهداف استخباراتية أجنبية مشروعة أمام القانون، ونفت أنها تجمع معلومات المواطنين الأمريكيين.

وزارة الدفاع الأمريكية تحجب المواقع

رغم صحة ما ورد في التقرير من حجب قامت به وزارة الدفاع الأمريكية، فما ذُكِر يظل ناقصًا ومضللًا، إذ لم تحجب وزارة الدفاع الأمريكية سوى أجزاء من موقع جريدة الجارديان، والمواقع التي تنقل منها، وذلك على خلفية تسريبات إدوارد سنودن التي نشرتها الجارديان والتي تتعلق ببرامج المراقبة السرية لدى وكالة الأمن القومي الأمريكية، ولكن الحجب لم يتجاوز الجارديان، ولم يشمل حتى الموقع كله. وفي النهاية لم يسر الحجب إلا على المؤسسات والقطاعات التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية وأفرادها، ولم يتم حجب موقع الجارديان أمام المدنيين.

حجب تويتر في 2005 في باكستان

ذكر التقرير أن باكستان حجبت موقع تويتر عدة مرات آخرها في 2005، وفي الواقع أنشيْ موقع تويتر في عام 2006. كما لم تجد المنصة أية مصادر تفيد استجابة موقع تويتر لطلبات الحكومة الباكستانية بحجب بعض الحسابات.

أما في مارس الماضي، طلبت الحكومة الباكستانية من إدارة فيسبوك المساعدة في مكافحة "ازدراء الأديان" عبر التحقيق في المحتوى الذي ينشره الباكستانيون على شبكة التواصل الاجتماعي. وبحسب وزارة الداخلية الباكستانية فإن إدارة فيسبوك وافقت على إرسال فريق إلى باكستان لدراسة تعليقات باكستان على المحتوى. ووافق فيسبوك على الطلب الباكستاني بحذف 85% من "المحتوى الذي يتضمن ازدراء"، بحسب وزارة الداخلية الباكستانية.

فيتنام تنفي ومصر تؤكد

في نوفمبر/تشرين الثاني 2009 عبّر مستخدمو فيسبوك في فيتنام عن عدم قدرتهم للوصول إلى موقع فيسبوك، وظهرت تقارير تفيد بأن الحكومة الفيتنامية وراء ذلك. وبعد عدة أسابيع ظهرت وثيقة حكومية مسربة لقرار من الحكومة الفيتنامية بحجب موقع فيسبوك داخل البلاد.

لم يتم التأكد من صحة تلك الوثيقة، ورغم ترجيح أن الحكومة الفيتنامية هي من قامت بالحجب، سارعت الحكومة بنفي علاقتها بحجب الموقع.

تايلاند تحجب فيسبوك

قام الجيش التايلاندي بحجب موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في شهر مايو 2014 بشكل مؤقت، بعد الاحتجاجات التي شهدتها البلاد اعتراضًا على الانقلاب العسكري الذي قام به الجنرال برايوت تشان أوتشا على الحكومة الانتقالية التايلاندية، كمحاولة لتهدئة الاحتجاجات الشعبية ضد الانقلاب.

أما بالنسبة لما ذكره التقرير عن تهديد السلطات التايلاندية لموقع فيسبوك بالحجب إن لم يزل 131 صفحة، فقد قال تاكورن تانتاسيث الامين العام للجنة الاتصالات التايلاندية لرويترز "لم نناقش إجراء حجب فيسبوك". ولم تجد المنصة أي مصادر تؤكد نزول فيسبوك لطلبات تايلاند في هذا السياق.

***

قدم التقرير الذي نشرته المصري اليوم مثالًا لعدم تحري الدقة في بعض المعلومات الواردة به، فقدم معلومات مغلوطة، ومعلومات غير كاملة، إلي جانب عدم إبداء الأسباب الحقيقية وراء حجب بعض الدول للمواقع ونوع هذا الحجب، بخلاف أن حكومات بعض الدول المذكورة في التقرير اهتمت بأن تنفي علاقتها بعمليات حجب المواقع الإلكترونية.