صراع العروش | خلف الجدار.. النجاة بسرعة التنين

خسر جون معركته مع السائرين البيض ومخلوقاتهم، مثلما خسر معركة النغلين من قبل، كثيرًا ما يخسر جون معاركه ومع ذلك يظل بطلًا.

طوال ستة مواسم، راكم مسلسل لعبة العروش الأحداث بحبكة بطيئة، ولكنها مثيرة، تصحبها العديد من العقد والأحداث الصغيرة المتسارعة والصادمة. انتظرنا في هذا الموسم العديد من الأحداث، وكذلك انتظرنا أن نعرف المزيد من الحقائق؛ لمّ شمل المتبقين من آل ستارك، عودة جندري ابن روبرت، ما الذي يريده ليتل فينجر؟ ما مصير مؤامرات سرسي؟ ما نهاية سعي دينيريس؟ وما هو النسب الحقيقي لجون سنو؟

ظل المسلسل، رغم كونه خياليًا، يتبنى منطقًا أشبه بمنطق الحياة الواقعية، وبالتالي شعرنا أنه أيضًا مثل الحياة الواقعية، لا نهاية له. ولكن في الحلقة السادسة من الموسم السادس، نشعر وكأن صانعي المسلسل يقولون لنا إن النهاية قريبة، وذلك بسبب تسارع الأحداث الذي تجاوز المنطق الداخلي الذي انبنى عليه المسلسل. تسارعت الأحداث ووَضَحَت الأمور أكثر فأكثر، حتى المؤامرات تقلصت، رغم وجودها، وصار هناك قطبان واضحان للخير والشر.

عُرضت الحلقة فجر اليوم، ولكن عدد كبير من محبي المسلسل شاهدها قبل ذلك بحوالي خمسة أيام، وهذه المرة لم يكن التسريب من فعل القراصنة الذين كثيرًا ما أفسدوا العرض الرسمي للموسم، سواء بتسريب سيناريو حلقات لم تعرض أو تسريب الحلقات نفسها قبل موعدها. ولكن في هذه المرة يعود اللوم على النسخة الإسبانية من شبكة HBO منتجة المسلسل، التي عرضت الحلقة في توقيت مبكر عن طريق الخطأ، ولم تمر ساعات حتى انتشرت على شبكة الإنترنت.

وسط الجليد

يسير جون سنو مع فرقته بحثًا عن أحد السائرين البيض، للاصطياد أحدهم والعودة لإقناع سرسي لانستر بخطرهم. الفريق الذي يتكون من حوالي عشرة أشخاص، معظمهم كادوا أن يموتوا مرات من قبل، اجتمعوا الآن من أجل هدف أسمى. بالطبع هناك العديد من الخلافات بينهم، وكانت عزلتهم وسط الجليد وخلف الجدار فرصة للحديث عن ذلك؛ جندري يلوم الأخوية التي باعته للمرأة الحمراء، يتعارف الهاوند مع تورموند رغم عدم تفاهمهما في البداية، جون سنو يحاول أن يعطي سيف جور مورمونت إلى ابنه جوراه ولكن الأخير يرفض.

يقول جون لتورموند إن البحث عن الأموات وسط الجليد ليس تصرفًا ذكيًا، مما يؤكد أن أحدا أبطال المسلسل، الذي صار البطل الرئيسي الآن، لا يتصرف بذكاء، وربما هو كذلك منذ قراره أن يترك ونترفل للالتحاق بحرس الليل.

ونترفل

ما زالت الخلافات بين سانسا وآريا تتصاعد، رغم أن لقاءهما في بداية هذا الموسم أشار إلى إمكانية أن يتجاوزا خلافات طفولتيهما. ولكن هناك لورد بيتر بيليش الذي يحاول أن يزيد الهوة بينهما لصالحه، وذلك من أجل غرض لا نعرفه، وربما كان الغرض الانتقام من آل ستارك كلهم، لأن براندون ستارك خطب كاتلين التي أحبها في الماضي، قبل أن يُقتَل ويتزوجها بعد ذلك أخيه إيدارد (نيد)؟ ما زلنا لا نعرف، وسننتظر الحلقة القادمة لنعرف غرض بيليش أو مصيره.

تواجه آريا سانسا بالرسالة التي بعثتها من كينجزلاندنج إلى شقيقهما الأكبر روب، حتى يركع لجيفري. تحاول سانسا أن تبرر كتابتها للرسالة، تحاول أن تقنع آريا أنها السبب في استعادة ونترفل، ولكن آريا غير مقتنعة تمامًا.

يحاول ليتل فينجر أن يقنع سانسا بأن تطلب من بريان التدخل، كعادته لا يشير إلى هذا صراحة، ولكنه بالطبع يطلب التدخل للتخلص من آريا.

ربما تساعد بريان سانسا ضد آريا، ولكن ربما هي أيضًا عائق ضد محاولة التخلص من الأخت الصغرى. عندما تصل سانسا رسالة للاجتماع مع سرسي في كينجز لاندنج، تقرر أن ترسل بريان بدلًا منها. هكذا تصير وحدها مع ليتل فينجر وآريا، أي الأطراف ستتآمر ضد الطرف الثالث؟ هل ستعتمد سانسا على ليتل فينجر للتخلص من آريا، أو ربما سنشهد تصالحًا بين سانسا وآريا، هذا الذي ربما يؤدي للتخلص من ليتل فينجر نفسه.

تعرف سانسا بطبيعة تدريب آريا لتكون شخصًا بلا وجه، وتقدم آريا لسانسا الخنجر الفاليري الذي تلقته من بران، الذي غاب عن هذه الحلقة.

حكمة تريون

منذ بداية الموسم، يتلخص دور تريون لانستر في نصح دينيريس، بينما تتجاهل هي نصائحه أو ترفضها. يصرّح تيريون بأنه يلمس إعجاب جون سنو بدينيريس، يحاول أن ينصحها بشأن لقاء سيرسي، أن يحذرها من التهور الذي يلازمها في بعض الأحيان، وأخيرًا أن يذكرها بكونها لن تكون قادرة على الإنجاب، ويدعوها لتحديد الشخص الذي سيخلفها، الأمر الأخير هو أكثر ما أثار غضب دينيريس، التي أرادت أن تضمن العرش أولًا.

ربما يشير حديث تيريون أن دينيريس، التي صارت الآن بطلة المسلسل، ليست بعيدة عن الموت، فمن الممكن أن يصيبها أي سهم، وفي هذه الحالة نحن أنفسنا لن نعرف من الأحق بالعرش الحديدي.

المغامرة

استطاعت فرقة جون أن تأسر أحد المخلوقات التي حولها السائرون البيض، عرفوا أن قتل القائد الأبيض الذي حوّلهم يمكن أن يُسقِط المخلوقات جميعًا. ولكنهم في المقابل خسروا ثوروس الكاهن، الذي كانت له موهبة إعادة الموتى إلى الحياة. والأهم من ذلك أنهم حوصروا من المخلوقات المتحولة.

ربما أثار استياء الكثير من المشاهدين ما حدث بعد ذلك، وصول جندري سريعًا إلى الجدار، ووصول غراب سريعًا إلى دينيريس في دراجون ستون، ووصول دينيريس بتنانينها إلى ما وراء الجدار. سرعة غير مبررة، خاصة أننا عرفنا في المواسم السابقة طول الطرق التي تتخذها الشخصيات، والتي تحتاج إلى حلقات عديدة.

ولأن الموسم لم يضح بشخصيات هامة بسهولة مثلما كان يحدث في المواسم السابقة، فيبدو أنهم وفروا ذلك أجل مقتل التنين فيسيريون برمح ملك الليل.

خسر جون معركته مع السائرين البيض ومخلوقاتهم، مثلما خسر معركة النغلين من قبل، كثيرًا ما يخسر جون معاركه، ومع ذلك يظل بطلًا. فرت دينيريس بالتنينين الباقيين دروجون وريجال، وظل جون وحده لينقذه عمه بنچن ستارك الذي أنقذ بران في نهاية الموسم الماضي، عاد بنچن للظهور بشكل مفاجئ قبل أن تقتله المخلوقات.

نحن الآن أقرب لأن تصح النظريات التي تقول بزواج جون من دينيريس، قالت محررة العبيد لجون إنها ستحارب السائرين البيض إلى جانبه، وقال لها إنه سيركع لتكون ملكته. ولكن ما لم يعرفاه هو أن ملك الليل استطاع أن يحوّل فيسيريون إلى صفه مما يجعل كفته هي الأرجح.

عديدة هي العناصر المتضمنة في الحلقة التي أشارت إلى قرب نهاية المسلسل، والمقصود هنا ليس فقط نهاية أحداثه، بل - ما نخشاه- نهاية إيقاع المسلسل كما اعتدناه طوال المواسم السابقة.