وكالة الأنباء الإيرانية
الحوثيون في اليمن- أرشيفية

أمريكا تقصف 14 منصة صواريخ في اليمن.. وتعيد "الحوثي" لقوائم الإرهاب

فريق النشرة
منشور الخميس 18 يناير 2024

أعلنت القيادة المركزية الأمريكية التابعة لوزارة الدفاع، فجر اليوم الخميس، قصف 14 منصة صواريخ جهزتها جماعة الحوثي اليمنية للإطلاق على خطوط الملاحة في البحر الأحمر.

وقالت القيادة المركزية على إكس إن "هذه الصواريخ كان يمكن إطلاقها في أي لحظة"، مؤكدة أن ضربات الجيش الأمريكي ضد الحوثيين تهدف "لإضعاف قدرتهم على مواصلة هجماتهم المتهورة على الملاحة الدولية والتجارية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن".

وقبل الضربة الأمريكية بساعات، نفذت جماعة الحوثي المدعومة من إيران، عملية استهداف للسفينة "جينكو بيكاردي" الأمريكية، في خليج عدن، بعدد من الصواريخ البحرية المضادة للسفن، وقالت إن "الإصابة كانت دقيقة ومباشرة".

وفي بيان جماعة الحوثي، الذي نشره متحدثها العميد يحيى سريع على إكس، قالت إن عمليتها جاءت "انتصارًا لمظلومية الشعب الفلسطيني، ودعمًا وإسنادًا لصمود إخواننا في قطاع غزة، وفي إطار الرد على العدوان الأمريكي البريطاني على بلدنا".

والجمعة الماضي، نفذت الولايات المتحدة وبريطانيا هجمات جوية مشتركة، على ما قالت إنها أهداف حوثية في اليمن "لإضعاف قدرتهم على الاستمرار في هجماتهم غير القانونية والمتهورة على السفن في البحر الأحمر"، حسب بيان للقيادة المركزية الأمريكية، بعدما شهدت الفترة الأخيرة تزايد هجمات جماعة الحوثي على السفن التجارية، خصوصًا السفن التي يقولون إنها "مرتبطة بإسرائيل"، ردًا على الحرب في غزة.

وأكدت جماعة الحوثي في بيانها، الليلة الماضية، أن الرد على الاعتداءات الأمريكية والبريطانية قادم لا محالة، وأن أي اعتداء جديد لن يبقى دون رد وعقاب "إن القوات المسلحة اليمنية تؤكد استمرار حركة الملاحة في البحرين العربي والأحمر إلى كل الوجهات حول العالم، عدا موانئ فلسطين المحتلة، وأن عملياتها ضد السفن الإسرائيلية أو المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة لن تتوقف حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة".

وسبق الهجمات الحوثية مساء الأربعاء والأمريكية فجر الخميس، إعلان واشنطن إعادة إدراج الحوثيين على قائمة الكيانات الإرهابية، وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن "تعلن وزارة الخارجية الأميركية اليوم تصنيف (أنصار الله) المعروفين باسم (الحوثيين) كيانًا إرهابيًا عالميًا مصنفًا تصنيفًا خاصًا".

وأضاف "تجب محاسبة الحوثيين على أفعالهم لكن لا يجب أن يكون ذلك على حساب المدنيين اليمنيين، ستجري الحكومة الأمريكية تواصلًا قويًا مع أصحاب المصلحة ومقدمي المساعدات والشركاء الذين يلعبون دورًا حاسمًا في تسهيل المساعدات الإنسانية والاستيراد التجاري للسلع الحيوية في اليمن"، وفق موقع الشرق الأوسط.

من جانبها، رحبت الحكومة اليمنية بقرار الولايات المتحدة تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية عالمية. وقالت إن القرار "يأتي استجابة لمطالبة الحكومة المستمرة للمجتمع الدولي بالتحرك الجاد لحماية الشعب اليمني من بطش هذه الميليشيات وإرهابها"، حسب الشرق الأوسط.

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، دعت الولايات المتحدة لتشكيل تحالف "حارس الازدهار" الدولي، لردع هجمات جماعة الحوثي وتأمين الملاحة في البحر الأحمر، ووفق موقع فرانس 24، انضم إلى التحالف أكثر من 20 دولة، وتفضل 8 دول على الأقل من البلدان المنضوية تحت هذا الحلف عدم الكشف عن أسمائها للحساسيات السياسية للعملية مع تصاعد التوتر بالمنطقة وتوسعه.

وفي 10 يناير الجاري، اعتمد مجلس الأمن الدولي القرار 2722 بتأييد 11 عضوًا وامتناع 4 عن التصويت، يدين الهجمات التي شنها الحوثيون على السفن التجارية وسفن النقل في البحر الأحمر ويطالب بالوقف الفوري لجميع هذه الهجمات.